النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: اضرار كريمات تفتيح البشرة

  1. #1

    اضرار كريمات تفتيح البشرة


    أضرار كريمات تفتيح البشرة:



    الى كل فتاة وسيدةإياك والإفراط في استخدام الكريمات لتفتيح البشرة لما تحتوي عليه من مواد كيميائية لها أضرار خطيرة..واليك السطور التالية تبين لك أضرار كريمات تفتيح البشرة..



    أضرار كريمات تفتيح البشرة:

    مما لا شك فيه أن استخدام كريمات تفتيح البشرة بشكل عشوائي ومبالغ به من قبل بعض الفتيات والسيدات ، ينطوي على مخاطر صحية ، ويؤدي إلى نتائج خطيرة للغاية ، حيث أن التحليل الكيميائي لكريمات تفتيح البشرة المتداولة تجاريا في الأسواق ، قد بين احتوائها على مجموعة خطيرة من المواد والمركبات مثل الهايدروكينون hydroguinone والكورتيزون ومادة benzenediol ، بالإضافة إلى عدد كبير من المواد ذات الأصل الزئبقي.





    ويؤكد أخصائيوا التجميل ، أن مثل هذه المركبات يتم وصفها فقط في الحالات المرضية ومن قبل الطبيب المختص ويتم أخذها تحت المراقبة الطبية الدقيقة ، ومن أهم هذه الحالات المرضية ، الكلف و النمش وحب الشباب والجدري ، أيضا فإنه يتم مراعاة أخذ هذه المواد حسب نوع البشرة سواء كانت جافة أو دهنية أو مركبة من الجافة والدهنية ، حيث انه في كل نوع يتم وصف نوع خاص من تلك الكريمات التجميلية .





    يذكر هنا أن مادة الكورتيزون تعتبر من المواد الخطرة وتتسبب عند استخدامها لتفتيح البشرة ، في ضمور الجلد وتزايد نمو الشعر في بعض مناطق الجسم ، أيضا فإن مادة الهيدروكينون والتي تستخدم لتخفيف نشاط الخلايا عند تهيج صبغة الميلانين في الجسم ، فإنها تضر كثيرا المرأة الحامل ، أما مادة البنكوين والموجودة في بعض الكريمات ، فقد بينت المشاهدات الطبية ، أن استخدمها بشكل عشوائي وبدون وصفات طبية ، قد أدى إلى تسببها بتبييض كامل الجسم.





    مثل هذه الكريمات يجب قبل أن يتم تداولها في الأسواق ، فحصها من قبل المختبرات الطبية المتخصصة والتابعة مثلا لوزارة الصحة أو في مختبرات الرقابة الدوائية ، كما يجب أن تحصل على موافقة F.D.A ، كذلك ينبغي منع صالونات التجميل والصيدليات والمحلات التجارية المتخصصة في مواد التجميل ، من تداولها وإعطائها لكل من ترغب في تغير لون بشرتها ، حيث تبين في الكثير من الحالات احتواء بعض هذه الكريمات على نسب من المواد السابقة الذكر أكثر بعشر مرات من النسب المسموح بها طبيا ، فمثلا نصت اللوائح الطبية على أن نسبة الهايدروكينون في كريمات التجميل يجب أن لا تتجاوز 2% ، إذ انه عند تجاوز هذه النسبة فإن تلك الكريمات تؤدي إلى ما يسمى ب Ochronosis أي ترسيب مادة الميلانين داخل بعض أنسجة الجسم كالغضاريف والمفاصل كما تتسبب في الإصابة بحساسية الجلد والحكة الشديدة.





    إن الكثير من الأطباء يجمعون على أن كريمات تفتيح البشرة والتي تحتوي على تلك المواد الخطيرة جدا يجب عدم صرفها إلا بوصفات طبية وليست وصفات تجميلية ، ومما يدفعهم إلى إطلاق تحذيراتهم بشكل متكرر ، الآثار الجانبية الخطيرة التي تنجم عنها وأيضا تعذر إصلاح الضرر الذي يلحق ببشرة الفتاة أو السيدة عند حدوثه ، مما يخلق حالة مرضية شديدة التعقيد تفشل عندها الوسائل الطبية في علاجه

    أكتب تعليقك على الموضوع داخل الصندوق بالأسفل، وسيتم عرضه بصفحتك الشخصية على الفيسبوك





  2. #2

    رد: اضرار كريمات تفتيح البشرة


    الاخت عفاف ...السلام عليكم ..اولا بارك الله فيكي علي الطرح الرائع ...سلمت الايادي،،،،،،والف شكر علي النصائح الغالية ...وفي النهاية مافي احسن من الثقة بالنفس.......والله قبل كم يوم وانا بشاهد في التلفاز وتحديدا قناة الحياة المصرية .في فنانة سودانية اسمها (جواهر)جابوها في لقطة... والله تحيرك!! تقول دي لبنانية من شدة ما اتغيرت من عمل الكريمات المشار اليها ....!!!!!!!وليه ده كله والمفروض اللي زيها تحمد الله وتشكر فضله انها مشت بلد زي مصر ...وسبحان الله ...كل زول ما عاجبو حاله.؟؟؟؟..........
    واضافة علي مقالك الجيد .......اليك هذا التقرير..........مع فائق تقديري واحترامي....ودمتم في امان الله.
    20/08/2001 بقلم/ د. نادية العوضي...
    كلنا قد رأى الإعلان التليفزيوني الذي يظهر الفتاة السمراء اللون وهي تحلم بلفت انتباه فتى الأحلام، والذي بدلا من الالتفات إليها يلتفت إلى فتاة أخرى تتميز بالبشرة الفاتحة. ومن أجل حل تلك المشكلة العويصة؛ تنصحها إحدى صديقاتها المخلصات باستعمال الكريم "الفلاني" لتفتيح البشرة، والذي ما إن تستخدمه غلا ويلتفت إليها فتى الأحلام!!
    ذلك الإعلان التليفزيوني يظهر بنفس هذا الشكل ولكن بشخصيات مختلفة على طول وعرض بلاد قارتي أفريقيا وآسيا من أجل ترويج المئات من كريمات وصابونات تفتيح البشرة، والتي تحتوي الكثير منها -إن لم يكن أغلبها- على مواد قد صنّفت على أنها ضارة جدا، بل ومُنعت في الكثير من دول أوروبا وأمريكا الشمالية.
    وقد قامت كينيا أوائل العام الحالي بنشر وثيقة رسمية بالجرائد اليومية تعلن فيها عن أسماء الشركات التي تستخدم في منتجاتها للتجميل تلك المواد الضارة، وأنه على المستخدم تحمّل عواقب الاستخدام في حالة الحصول على تلك المنتجات من السوق السوداء. كما تنوي أوغندا اتباع نفس الخطوة في القريب العاجل؛ من أجل وقف ظهور تلك المواد في منتجات يستطيع أي أحد شراءها من السوبر ماركت أو الصيدلية.
    أهم المواد التي بدأ التركيز على خطورة وجودها ضمن تكوينات كريمات وصابونات تفتيح البشرة هي مادة الهايدروكينون hydroquinone والمواد ذات الأصل الزئبقي، بالإضافة إلى الكورتيزون وبروكسيد الهيدروجين hydrogen peroxide. تلك المواد جميعا هي مستحضرات طبية لا ينبغي تناولها أو استخدامها إلا بوصف من الطبيب ومتابعته، في حين أنها تتواجد داخل العديد من مستحضرات التجميل ويسهل على الجميع شراؤها.
    مادة الهايدروكينون هي المادة الأساسية الموجودة الآن داخل أغلب تلك الكريمات، وقد خَلَفت الزئبق كمادة أساسية للتفتيح بعد الاكتشاف بأن الزئبق يتسبب في حدوث إتلاف للجلد والمخ، إلا أن الهايدروكينون ليس أفضل منه بكثير، وقد كانت النسبة المسموح بها لتلك المادة في مستحضرات التجميل داخل أوروبا 2%، إلا أن دولة كالمملكة المتحدة قد منعت وجودها نهائيا في جميع مستحضرات التجميل منذ شهر يناير من العام الحالي 2001.
    يعمل الهايدروكينون من خلال وقف إنتاج الميلانين، وهي المادة الموجودة داخل الجلد والتي تتسبب في إعطاء اللون الأسمر. عند بداية استخدام الكريم الحاوي على الهايدروكينون، يبدو للمستخدم أن البشرة قد تفتحت بالفعل، إلا أنه حين يتعرض المستخدم لأشعة الشمس يكون مفعوله عكسيا مؤديا إلى زيادة في الاسمرار وبالتالي يعاود المستخدم دهن المزيد من الكريم. استخدام الكريم لمدة طويلة يؤدي إلى حدوث بقع داكنة بالجلد وحدوث آلام في الجلد وظهور حبّ الشباب، بالإضافة إلى إمكان حدوث سرطان الجلد على المدى البعيد بسبب الاستخدام لسنين طويلة أو حدوث اضطرابات بالكبد والكُلَى بسبب امتصاص المادة عن طريق الجلد.
    وفي حين أن الكثير من دول أوروبا قد منعت ظهور الهايدروكينون داخل جميع مستحضرات التجميل، فإنها ما زالت تصدّرها إلى دول أفريقيا وآسيا. كما أن الكثير من تلك الكريمات المفتّحة للبشرة تدّعي وجود الهايدروكينون بنسبة تقل عن 2%، إلا أن فحص المستحضر معمليا قد أثبت وجود هذه المادة بنسب قد تصل إلى الضعف في بعض الأحيان. هذا ما قد اكتشفه مكتب المقاييس الكيني في الكثير من المستحضرات الموجودة داخل الأسواق الكينية.
    ثم إن الكثير من كريمات تفتيح البشرة لا تعلن -من الأصل- عن مكوناتها، والبعض الآخر منها يدّعي أنه يحتوي على مادة الألنتوين allantoin الحامية ضد أشعة الشمس الضارة، في حين أن هذه المادة ما هي إلا ملطّف للجلد ولا تملك خاصية الحماية ضد أشعة الشمس!!
    في كل الأحوال فإن أطباء الأمراض الجلدية يقولون: إن نسبة وجود الهايدروكينون داخل تلك المستحضرات ليست هي العامل المهم، بل المهم هو تراكم المادة بسبب الاستخدام المكثف على مرور السنين.
    ويقول تقرير لمنظمة الصحة العالمية: إن استخدام الكريمات الحاوية للهايدروكينون بنسبة 2% يؤدي إلى ما يعرف بـochronosis وهو عبارة عن ترسّب مادة الميلانين داخل بعض الأنسجة مثل الغضاريف وداخل المفاصل، بالإضافة إلى تسببه في الإصابة بحسّاسية الجلد في بعض الحالات. يوصي التقرير –الذي نشر عام 1996- بتقييد مبيعات كريمات تفتيح البشرة بسبب استخدامها غير المرشّد، وأنه ينبغي على الحكومات عمل برامج توعية لصرف الناس عن استخدام الكريمات الحاوية على الهايدروكينون من أجل تفتيح بشرتهم.
    يذكر أن الهايدروكينون يُستخدم أيضا من أجل تحميض الصور الفوتوغرافية وكمضاد للأكسدة في صناعة الكاوتش.
    المثير هو أن مبدأ تفضيل البشرة الفاتحة على البشرة السمراء هو نتاج الاستعمار الذي كان ينظر إلى أصحاب البلد سُمر اللون على أنهم دون المستعمر فاتِح البشرة، والذي ترك هذا الإحساس بالدونية حتى بعد سنين طويلة من انتهاء الاستعمار. ومما يذكر أن الله عز وجل قد خلق قاطني المناطق الحارة وبداخل جلودهم تلك المادة السمراء المسماة بالميلانين من أجل حمايتهم من أشعة الشمس، وهو ما جعل صاحب البشرة السمراء أقل عرضة بكثير من غيره للإصابة بسرطان الجلد. ولكن سعينا لتقليد أعمى لمستعمرينا السابقين هو ما جعلنا نسعى وراء التخلص من الميلانين الموجود بشكل طبيعي داخل الجلد من أجل الحصول على ما ظنناه هيئة وشكلا أفضل مما خلقنا الله سبحانه عليه.
    أما نصيحتي، فهي الرضا بخلقة الله عز وجل، بل والافتخار بها. ولكن إن عجز الشخص عن عمل ذلك فعليه التأكد من مكونات الكريمات التي يستخدمها، وألا يستخدم مستحضرا لا يظهر داخل علبته بيان واضح بمكوناته. أما المستحضرات التي تمتلك هذا البيان، فعليك التأكد من خلوّها من مادة الهايدروكينون أو الزئبق.
    وإليك بعض الأسماء الأخرى للهايدروكينون من أجل التأكد من خلو المستحضر منه:
    1,4-benzenediol; p-benzendiol; benzohydroquinone; benzoquinol; 1,4-dihydroxybenzene; p-dihydroxybenzene; p-dioxobenzene; p-dioxybenzene; hydroquinol; p-hydroxyphenol; quinol; B-quinol
    كما ننادي الجهات المعنية بالدول العربية فتح هذا الملف على المستوى الشعبي، وإعلامنا بمدى انتشار تلك الأنواع من المواد الخطيرة التي يمكن شراؤها دون مراقبة من أحد، وبالقوانين الصادرة في هذا الشأن.
    بصراحه ما في احلى والا ابهى من الجمال الطبيعي..حتى المواد التجميلية اللي يقولون مافيها شي ..لابد يكون لها اضرار غير مشاهدة ولكن تظهر ولو في المستقبل البعيد
    كثير من المواد الطبية او المستحضرات التجميليه اللي يقولون مافيها شي نتفاجا بعد فترة باعلان انهم اكتشفو لها اضرار خطيرة بعد ما تكون المصيبه وقعت.. والضحيه نحن للاسف.





  3. #3

    رد: اضرار كريمات تفتيح البشرة


    جزاك الله كل خيرا اختي عفاف علي هذا الطرح الجميل والمفيد ويا ريت البنات تعرف مخاطر استخدام كريمات تفتيح البشرة في المستقبل وما فيها من مصائب للبشرة غايتو نقول شنو بس الله يهديهم ...





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
  تصميم علاء الفاتك