النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: التحالف النوبي - مشروع البرنامج السياسي

  1. #1

    التحالف النوبي - مشروع البرنامج السياسي

    التحالف النوبي
    مشروع البرنامج السياسي

    مقدمة:
    نال السودان استقلاله السياسي منذ أكثر من اثنين وخمسين عاماً، لكنه لم ينعم بالاستقرار والأمن الذي ينتج التنمية والرخاء، ولم تتشكل الهوية السودانية الوطنية التي تحترم تعدد قومياته وتباين ثقافاته واثنياته، التي كان من الممكن أن تشكل السودان المتنوع ثقافياً وقومياً والمتحد سياسياً وجغرافياً.
    ظلت القوميات السودانية المختلفة طوال الاثنين وخمسون عاماً مورداً ثرياً للأحزاب السودانية القومية في ظل الاستقطاب الحاد من أحزاب المركز الذي أغفلت في برنامجها -تجاوزاً للواقع-تكوين الأمة السودانية من اتحاد التنوع الثقافي السوداني سياسياً، ما تسبب لاحقاً في تغذية وتوسيع وتعميق التوترات الاجتماعية التي تحولت إلى حروب أهلية ضروس ، نتجت عنها خسائر بشرية ومادية طائلة، مهددة وحدة الوطن –شعوباً وأرضا، وانتهجت الحكومات المتعاقبة بمختلف أنواعها سياسات اقتصادية أهملت مهام بناء مقومات الاستقلال وتحقيق الاستقرار في كافة جوانب الحياة، وكانت النتيجة تكريس الفقر وإشاعته، ما اضطر الكادر الوطني المؤهل الهجرة إلى مختلف بلاد العالم، وبقى السودان في حاله لم يبرح مكانه منذ الاستقلال إذ يعيش أكثر من 95 % من سكانه تحت خط الفقر، من خلال هذا الواقع ولد التحالف النوبي ليطرح نفسه سياسياً وفق تبنيه المواقف الآتية في قضايا السودان التالية.
    1- القومية السودانية:
    القومية تعتبر محصلة العلاقة الجدلية بين الإنتماء البسيط (القبيلة) والانتماء المركب (السودان)، بحيث لا يشكل الانتقال من الأول إلى الثاني تبرؤاً من القبيلة، فالقبيلة في الواقع ما هي إلا إحدى مستويات تكون القومية، والتبرؤ منها يعني عملياً التبرؤ من الأهل: الأم والأب والجد والجدة ..إلخ. إن ما يعني أن الإنتماء المركب يشمل الإنتماء البسيط دون أن يتناقض معه، بما يشير إلى إن القومية السودانية تكمن في وعيك بأنك جزء بسيط من كل مركب. أما اختزال كل السودان في القبيلة فهو ضيق أفق قومي، كما إن محاربة القبيلة والانتماء إليها لا يمكن أن يكون عملاً قومياً، ولتشكيل قومية حقيقية المرحلة الأولى هي بناء القبيلة بما يجعلها تساهم في بناء القومية السودانية باعتبار إنها ماعون كبير تصب فيه كل جداول القبائل السودانية، لذلك فان دعاة توحيد جميع السودانيين وإزالة جميع الفروقات والاختلافات الناجمة عن التعدد الثقافي من خلال إعادة إنتاجهم ثقافياً داخل إحدى الثقافات وذلك تحت مسمى القومية مرة ، وأخرى التمازج القومي ، أو بوتقة الانصهار، إن الدعوة إلى هذه القومية الزائفة تعني في الواقع تذويب كل الكيانات الثقافية في كيان واحد عبر عملية مستمرة من القهر والاستتباع والاستيعاب، ومع أن هذا الأمر ليس ممكناً عملياً،-بدليل فشل المشروع الحضاري للجبهة الإسلامية- إلا أن الترويج لهذه الفكرة ليس عفوياً وإن بدا كذلك. إنه الصراع حول السلطة، وذلك عندما تتحول المواقف السياسية من لغة إلى مواقف أيديولوجية، ومن ثم أسلحة، لحسم الصراع حول السلطة لمصلحة حاملي الثقافة المهيمنة، لذلك يرى التحالف النوبي أن تشكيل القومية السودانية بالضرورة يتطلب تقوية الأعراق السودانية وإعادة تأهيلها وتماسكها حتى تكون قادرة للإسهام في ماعون القومية السودانية عبر المحافظة على ثقافتها وتميزها وذاتها.
    2- الديمقراطية:
    يعتمد التحالف النوبي الديمقراطية كفلسفة ومنهج حاكم لكافة جوانب الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية. إن الديمقراطية التي تصلح في السودان هي الديمقراطية التعددية. هذا المفهوم قائم على دراسة السياق التاريخي لفكرة الديمقراطية في العالم، ودراسة الواقع السوداني وعلاقته بالفكرة. الديمقراطية التعددية في مفهومنا ممارسة واقعية أكثر شمولاً من الديمقراطية الليبرالية، حيث مناط التعددية هنا هو التعدد الثقافي. إن مناط الديمقراطية في الفلسفة الليبرالية هي حرية الفرد وتعددية التنظيمات المدنية مثل الأحزاب السياسية فحسب، بينما مناط الديمقراطية في منظورنا التعددي هو في الأساس حرية الممارسة الثقافية من خلال التعددية في ظل التعايش السلمي، ومن ثم تداول السلطة والفكر والمنافع الاقتصادية والاجتماعية..إلخ. ولأن الحقوق الثقافية ترتبط ارتباطاً جوهرياً بالحياة الكريمة والإحساس بالهوية، لذلك لا تقاس بمعايير الكثرة والقلة الحسابية فقط.
    3- الفيدرالية:
    يعتمد التحالف النوبي الفدرالية كشكل للحكم ضامن لأوسع مشاركة شعبية في صنع القرارات، وأنسب وعاء لاقتسام السلطة والثروة ولصيانة وحماية وتطوير الخصوصيات الثقافية لسائر الجماعات السودانية.
    4- الدين والسياسة:
    يعتمد التحالف النوبي المواطنة كمعيار وحيد لتحديد الحقوق والواجبات والشعب وموروثاته وخياراته، كمرجع لصنع القرارات الوطنية، كما نرفض في التحالف النوبي رفضاً تاماً مفهوم الدولة الدينية، وتنظر إلى ذلك على أنه شكل من أشكال تسويغ القهر والاضطهاد السياسي بمسوغات دينية.
    5- النظام الاقتصادي:
    اعتماد نهج اقتصاد السوق الحر بصورة عقلانية متدرجة دون التفريط في مصالح الطبقات الشعبية أو تجييره لمصالح فئوية وطبقية جزئية وخاصة إعادة إنتاج التهميش الاجتماعي والسياسي والثقافي.
    6- الاستقلالية: بما يجعل التفكير والعمل من موقع الحرية من أجل مستقبل يسوده العدل، ورفض لجميع أنماط القهر والإستعلاءات الثقافية والعرقية والدينية والاقتصادية من جهة، ورفض للإنغلاق الثقافي والعرقي والديني والإقتصادي من جهة أخرى. ثم هي أخيراً تحقيق لاستقلال النوبيين من كافة أنواع الوصايا والاستغلال.
    (1) التحالف النوبي هو تحالف بين الجماهير النوبية, أفرادا, ومجموعات تمثلها منظمات المجتمع المدنى السياسية وغير السياسية , المؤمنة بأهداف التحالف وبرنامجه وهيكلته وآليات التنفيذ التى يعتمدها الاجتماع التأسيسي , والهدف الأساسي لقيام التحالف هو حشد الجماهير النوبية وقيادتها لتغيير الوضع المذري الراهن بقوة الشعب وقوة القانون .
    (2) يعتمد التحالف في تنفيذ عملية التغيير على القوة الجماهيرية وعلى آلية الانتخابات القادمة محددا برنامجه نوبيا وسودانيا وإقليميا ودوليا.
    (3) التحالف هو لسان حال الجماهير النوبية , يقودها ويتحدث باسمها وفق الهياكل التنظيمية المعتمدة في الاجتماعات التأسيسية والقابلة للتطوير وفق مؤتمرات دورية تحددها الاجتماعات التأسيسية , وتستخدم هياكل التحالف وجماهيره في تنفيذ عملية التغيير الآليات المذكورة في البند (2) أعلاه .
    (4) الخطوط الأساسية في برنامج التحالف هو استعادة العمل بالدستور والقانون وبسط الحقوق الأساسية ومنع فرض أي برنامج للتنمية المشوهة بما وفى ذلك مشاريع السدود في الشمال المرفوضة جماهيريا عبر حوض من الدماء , واستعادة حق التخطيط الأقتصادى والاجتماعي والثقافي وتعليم الأساس في الإقليم النوبي , وحق المشاركة في تخطيط الإقليم الشمالي في الأبعاد المذكورة في الفقرة السابقة , وكذلك حق الصرف من ميزانية الدولة في تحسين ظروف المعيشة للمواطنين , وكذلك إقامة المهرجانات الانتخابية وتحديد أسماء المرشحين الولائيين والمركزيين وحسم عملية الانتخابات لصالح جماهير التحالف قبل وقت كاف من الانتخابات .
    [/size]

  2. #2
    ادارة الموقع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    الامارات العربية
    المشاركات
    688

    رد: التحالف النوبي - مشروع البرنامج السياسي

    الشكر للأستاذ زمراوي على نقله لهذا البرنامج إلى منتدى حميدكي، تعميما للفائدة ونشرا للرأي..
    فالبرنامج معقول في معظم جوانبه، ويمكن تداوله ومناقشته بصورة موسعة، ليمكن قبوله، وتبنيه..
    فالبرنامج فيه سعي للنضوج ويشتمل على جوانب إيجابية بناءة يمكن الاتفاق حولها.. وكان يمكن أن يتسع أكثر ليضم واسعا من ألوان الطيف النوبي.. إلا أن هنالك تناقضا كبيرا وواضحا بين إتاحة الحرية الكاملة للرأي في اتخاذ القرار من دون وصاية من أحد، وبين فرض الرأي حول موضوع جانبي هو الرفض المبدئي والمطلق للسدود.. ومثل تلك النظرة لا تصلح أن يتخذ مبدءا تقام عليه الخطط طويلة الأمد.. لأن لرؤية قد تختلف حولها من شخص إلى آخر ومن وقت إلى وقت بل ومن مكان تواجد نوبي وآخر، في الداخل والشتات..
    إن هذا الطرح من شأنه التضييق على متسع..
    فلماذا يضيق البرنامج واسعا؟؟ ويضيع فرص تجاوب الناس معه ويفقد به بعض الأصوات؟؟ ويتيح فرص الاختناق لنفسه؟؟ ويعمل على شق الصفوف بين الأهل والأقارب؟؟ لماذا لا تترك الفرصة ليقرر الجماهير ما تراه مناسبا بالديمقراطية المعتمدة ضمن هذا البرنامج؟؟ ماذا يضر لو تركتم الناس يقررون ما يريدون؟؟.. وأيهما أفضل: أن يقرر البرنامج للناس، أم تزويدهم بالحقائق المجردة وتركهم يختارون لأنفسهم ما يريدون؟؟ أيهما هي الممارسة الديمقراطية العاقلة؟؟
    إن الرأي الشخصي المؤيد للسدود أو الرافض له لا ينبغي أن يقمع، أو أن يحد من حرية الطرف الآخر، وليست هنالك سلطة عقلانية حكيمة تستطيع أن تفرض رأيها على من يرى في السدود منافع أو من يرى فيها مضار.. إلا من خلال النقاش الحر، والأدلة العلمية والموضوعية دون تكميم الأفواه، ودون أي حجر على الرأي.. طالما كان هنالك من يرى خلاف ذلك من خلال حريته في التفكير المستقل، ورؤيته للمصلحة وحبه لبلده وأهله على ما فطره الله عليه، وبطريقته في التحليل والتفكير..
    إن هنالك إقحاما واضحا وسعيا صريحا لتلوين التوجه العام الجامع للنوبيين بلون بعض أصحاب الآراء الحالية.. وهو لا يخدم التحالف ولا التآلف ولا المصلحة العامة للمنطقة.. إن المطلوب من الأطراف الحزبية المختلفة جميعا باختلاف مشاربها وبرامجها، ليس الاكتفاء بالتخطيط للوصول إلى سدة الحكم، بشتى السبل ولو كان بتعريض الجماهير إلى النزاعات، بل الواجب عليها هو العمل على خدمة الجماهير التي يريدون حكمها، والمحافظة على كيانها ونسيجها الاجتماعي من التمزق والتفكك.. بل وعليها تدريب الجماهير وتعويدها على الممارسة العملية للمفهوم الصحيح للديمقراطية والتي تقتضي إعطاء الفرصة للناس لاتخاذ القرار الذي يريدونه بأنفسهم فيما يتعلق بمصائرهم.. بالهدوء وبالمودة، ودون خلق الأحقاد والفتن والصراعات بين شعب يحيط به الفقر من كل جانب.. ويحتاج إلى جلب الطمأنينة إليه.. والالتزام تجاه الجماهير بتوضيح الحقائق التي تخدم مستقبل المنطقة على المدى البعيد.. والوضوح في هذه المسائل وشفافية الطرح وعدم فرض الرأي عليهم، ودون الإسهام في إثارة الهرج، أو الاعتماد على الغوغائية التي من شأنها أن تخلق الفتن.. عليكم أن ترحموا هذا الشعب المشتت..
    إن مثل هذا الطرح يتعارض كليا مع ما تقتضيه الحكمة والعقلانية في إشراك الجماهير في اتخاذ القرار الذي يرتؤنه بهدوء ومسؤولية دون ضجيج.. ويفتقد إلى بناء المجتمع المتماسك أو خلق روح المحبة والتجانس الاجتماعي المفقود، كبديل عن التنافر وإثارة الكراهية.. ولا بد من حذف تلك الفقرة، باعتبارها انتهاكا صريحا لحرية الرأي والتفكير المستقل.. وتعمل على تفكيك المجتمع.. وتتعارض مع إتاحة التفكير للعقلاء القابلين للتفكير الراشد وتقديم الرأي.. ولو كان رأي أقلية أو رأيا غالبا..
    ومع احترامي لمخرجي هذا الطرح فإنه يدخل البرنامج في مسلك حرج، ونفق يضيق من فرص نجاحه، ونجاحهم على المديين القريب والبعيد..
    سائلين الله أن يجمع كلمتنا ويؤلف بين قلوبنا وإن اختلفنا في رأي قابل للخطأ والصواب وأن يهدينا جميعا إلى ما ينفع الناس.. والسلام...


  3. #3

    رد: التحالف النوبي - مشروع البرنامج السياسي

    شكرا استاذ عبدالفتاح محمد فرح ارصد على المرور والرد والتفاعل والتساؤلات المشروعة
    وسأقوم بتوصيل تساؤلاتك وارشاداتك الى المكتب السياسي ويعتبر هذا البرنامج مشروع للبرنامج السياسي وليس دستوراً ثابتا ومن ردودكم يتم توضيح وتعديل وتصحيح اي بند وسيتم طرح المشروع على الجمهور النوبي .
    ولك خالص ودي وتحياتي

  4. #4
    ادارة الموقع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    الامارات العربية
    المشاركات
    688

    رد: التحالف النوبي - مشروع البرنامج السياسي

    الأستاذ زمراوي الولي..
    شكرا على الاستجابة الموضوعية، والرد الشجاع..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مسودة مشروع غرب سكوت الزراعي
    بواسطة امير فرح شريف في المنتدى تطوير وتنمية ارض النوبة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-24-2010, 04:37 PM
  2. دكتوارة في الوجدان النوبي...
    بواسطة أشمتاوي في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2009
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-09-2009, 12:49 PM
  3. (ايسب وهيله) اجمل القصائد التي كتبت في الأدب النوبي...أبورونق 2009
    بواسطة محمد بدري ابو رونق في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2009
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-15-2009, 03:44 PM
  4. التحول الديمقراطي المرتقب و الشأن النوبي (سيناريوهات..رؤى ...معايير)
    بواسطة أرنتكي في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2009
    مشاركات: 71
    آخر مشاركة: 06-23-2009, 11:34 AM
  5. ماذا تعرف عن المؤتمر النوبي (نوبين كريووس)؟
    بواسطة MJH في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2006
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-26-2006, 02:15 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •