بيان من الحزب النوبي السوداني
حــــول مجـــزرة كــــجبار


لأول مرة في التاريخ تشهد المنطقة النوبية قتلاً جماعياً وإبادة بالرصاص لشعب عاش ويعيش في منطقة آمنه حرمت فيها طلقات الرصاص والقتل العمد ، ولم يكن متوقعاً أن يأتي مثل هذا اليوم الأسود الذي بجابه فيه أهلنا طلقات القتلة بصدور عارية وطاهرة ولم يكن في حسباننا أن تمتد أبادي الخونة الملطخة بالدماء حتى منطقتنا الخالية من الجرائم عبر التاريخ ليقتلوا شيبنا وشبابنا نهاراًُ جهاراً لا لشئ إلا لأنهم دافعوا عن أرضهم وإرثهم الثقافي والتاريخي .

والحزب النوبي السوداني إذ يدين هذا العمل الإجرامي من قبل حكومة القتل والإبادة ، نناشد كل الأحزاب القومية والكيانات وجميع منظمات المجتمع المدني لإدانة هذا القتل الجماعي ولا نقبل بأي موقف متفرج من أي جهة كان كما كان الحال في عملية الإغراق الأولى لمدينة حلفا .

وإننا نطالب الحركة الشعبية وحزب الأمة القومي والإتحادي الديموقراطي وقوى اليسار والتجمع الوطني وجميع قوى التحرر الوطني بإصدار موقف واضح تجاه ماتقوم به حكومة الإنقاذ سيئة السمعة والتاريخ .

فيلكن معلوماً لجميع الأحزاب والقوى الوطنية بأن معيار تعامل الحزب النوبي السوداني مع الجميع سيتوقف على وقف كل جهة من هذه المجزرة التي راح ضحيتها حتى الآن 4 شهداء من خيرة أبناء المنطقة مع العلم أنه حتى لحظة إصدار هذا البيان مازال هناك مواهجهة مستمرة بين أهلنا العزل وزبانية أمن الجبهة وقوات الشرطة والمتخاذلين من أبناء المنطقة .

فليعلم البشير ومن شاكله أن قضية سد كجبار لن تكون مثل قضية إغراق حلفا
فلتذهب حكومة الإنقاذ ومعاونيها إلى الجحيم وتبقى كجبار وبيقى الشعب السوداني البطل ،
والرصاص لن يثنينا .

وعاش كفاح أبناء المنطقة وعاشت النوبة حرة برجالها ولا نامت أعين الجبناء .

المكتب السياسي للحزب النوبي السوداني - الرياض - 14/6/2007/