صفحة 6 من 6 الأولىالأولى ... 23456
النتائج 51 إلى 52 من 52

الموضوع: أزهار وأشواك

  1. #51

    رد: أزهار وأشواك

    مشكور علي البتيك علي هذه المقتطفات المستنيرة من هنا وهناك ومتابعين بارك الله فيك

  2. #52

    رد: أزهار وأشواك

    *الشيخ محمد سيد حاج شيخ حلفاوي ـ وكمان سلفي أي من أنصار السنة ـ تابعته في حديث الذكريات عبر قناة طيبة التي بدأت تشق طريقها بثبات مزاحمة الكبار كالرسالة، واقرأ، والناس، والرحمة..إلخ.. الشيخ خبرته ومخزون ذكرياته اكبر من سنوات عمره إذ لم يتعدى الخامسة والثلاثين! حديثه عن أسلوب الدعوة ووقفاته عند ابن القيم وتعلقه به تستحق الإشادة ومن ثم الإفادة، فقد وصف أسلوب ابن القيم بالصوفي رغم سلفيته الفكرية. يذكر أن الشيخ محمد سيد من الذين يقصدهم المصلون شادين رحالهم إلى جامعه المشهور بالصافية، كما قدم في رمضان ومن خلال تلفزيون النيل الأزرق برنامجاً يومياً يعنى بالإبداع الدعوي بمفهومه الواسع، المعلم الداعية، السائق الملتزم، التاجر الصدوق، الزوج الودود..بارك الله فيك وتقبل الله منك شيخ محمد فقد جاء حديثك سلساً ودون تكلف.

    * ويستمر العدوان الصهيوني على الأقصى المبارك فهاهم يقتحمون باحة المسجد وقبة الصخرة ويتصدى لهم الفلسطينيون العزل إلا من إيمانهم الراسخ وجهادهم ي زمن يسعى فيه البعض لحذف المصطلح من الذهنية المسلمة بحسبانها "صناعة للموت" ومادروا أن الحرص على الجهاد والاستشهاد يهب المرء حياة العز الأبدية. المؤسف حقاً استمرار التطاحن والتناحر الفلسطيني الفلسطيني وأحاديثهم عن الشرعية والانتخابات والمفاوضات!! وهو ما يعطي الأنظمة المرجفة والمنبطحة ذريعة للقعود بل والهرب للأمام نافضين الغبار عن مبادرات الاستسلام العربية بغية التطبيع وإطالة عمرها السلطوي.

    *لاتزال تدعيات الأزمة الاقتصادية تتوالى إذ أغلقت سبع بنوك أمريكية أبوابها وربما إلى الأبد ليقفز إجمالي العدد منذ نشوب الأزمة إلى مائة وخمسة.. وقد ألقت الأزمة بظلالها على فرنسا التي انتحر فيها 25 من منسوبي شركة فرانس تليكوم، بينما حاول 14 فعل الشيء نفسه!! في ديننا موازنة رائعة بين الروح والمادة، ونهي قاطع عن الربا،وتحريم للظلم وأكل أموال الناس بالباطل، وقبل ذلك كله عقيدة راسخة ترجع الأمر كله لله الرَزاق ذو القوة المتين بالطبع مع السعي والضرب في الأرض وابتغاء رزقه.

    * في خواتيم الأسبوع المنصرم انعقد مؤتمر حكماء جنوب كردفان في الخرطوم وحسب مشاهداتي في التلفاز أغلبهم مرحل من الدلنج وأبو جبيهة والمجلد ورشاد والعباسية وكادقلي وتلودي وكالوقي وكادقلي وغيرها من بقاع كردفان التي أحن إليها وأحمل في دواخلي لها عشقاً كبيراً وهي التي مكثت فيها أياماً جميلة كجمال بيئتها الخلابة البكر المتجددة طبيعياً..لكن ثمة تساؤل يلح عليَ لم هاجر الحكماء ـ أو هجروا ـ إلى العاصمة تاركين مواطن الحكمة ومقار السلاطين والمكوك والعمد،ومبتعدين عن أجواء التناغم ونموذج الوحدة الجاذبة ممثلاً في قيادة الولاية "هارون والحلو"، فلم تركوا يا ترى دعاش سلارا وخور أبو حبل، إلى حيث الكتاحة والسخانة وإلى السماء الملبدة بأكياس النايلون والشراكة السياسية المشاكسة! فقلت في نفسي ربما لم يكن المنظمون للمؤتمر من الحكماء ولا "الحكامات" حتى.

    * الانتخابات التونسية حتماُ سيفوز فيها الرجل "الزين" الذي استمعت إليه عشية الانتخابات لا ليحث شعبه على الإدلاء بأصواتهم بل ليهدد ويتوعد كل من يشكك في العملية الانتخابية "الديمقراطية" ونزاهتها!وفي باريس صدر كتاب "حاكمة قرطاج" أي سيدة تونس الأولى ـ وربما الأخيرة ـ ليلى، والذي حاول فيه كاتباه كشف مدى تغلغلها في السلطة وسعيها للعب دور أكبر وصولاً إلى سدة الرئاسة بعد بعلها الذي لن يسمح له الدستور الذي فصله بنفسه وعلى مقاسه الوطني بالترشح بعد سن الخامسة والسبعين،لكنها نسيت ـ أي ليلى ـ أن المبررات للاستثناء جاهزة تماماً كما همي جاهزية"ترزية "الفقه الدستوري.. فالبلاد دوماً في منعطف خطير والأمة تمر بأصعب مراحلها والوقت مفصلي والأعداء متربصون.. "وتحيا الأمة العربية".

    * شافيز الفنزولي رجل لا تنقضي عجائبه السياسية فقد طلب من شعبه عدم الغناء أثناء الاستحمام ترشيداً لاستهلاك المياه مع تناقص معدلات الأمطار فما كان من وزرائه إلا أن انفجروا ضاحكين! لا أدري لم تذكرت عندئذ نوريقا رئيس بنما الذي خطفه الأمريكان من حمام بيته،وهتافنا المشهور المرتبط بالواقعة: "الريس ما نوريقا ريسنا السيف البقطع" ربما لبطء التغير في السياسة الأمريكية الذي بشر به أوباما ود حسين تجاه فنزولا وكوبا ،قبل عالمنا الإسلامي الذي دغدغه بحلو الكلام.

    * مع قرب افتتاح طريق حلفا ـ السليم تقدمت بمقترحي للجنة العليا للاحتفالات والذي سبق أن دونته قبل سنوات في المنتديات النوبية والقاضي بتكريم كل سائقي اللواري والعربات التجارية الذين ركبوا الصعب وعانوا أيما معاناة ليستمر التواصل والترابط وتبادل المنافع بين كل تلك المدن والقرى الواقعة على امتداد الطريق الوعر البالغ طوله 400 كم، إن تعذر تكريم الكل فلا مناص من اختيار من يرمز لهم فتلك مرحلة تطوى صفحاتها هذه الأيام وتندثر عرباتها ليحل مكانها السياحي والأتوس والفيستو والركشات. ولا أملك ألا رفع قبعتي لكم أحمد نقاش وعباس ببسي،ودهب تينا،وعوض عيسى،إسماعيل قيل، وبقية العقد النضيد.

    * الأخ حسن الملك قدم طرحاً موضوعياً راقيا للغاية من خلال أسئلته المشروعة الذكية والجريئة بعيداً عن الشعارات وهتاف المظاهرات الببغاوية،دافعاً بها كمقدمة لبحث منهجي بعيداً عن التشنج لكن البعض وكدأبهم ما استطاعوا الفكاك من نظرية المؤامرة مركزين في أغلب مداخلاتهم على الشخص الطارح لا على المطروح.. يا سادة يا أفاضل المنتديات لطرح الأفكار والرؤى والمشاريع والتداول حولها إثراءًا للنقاش بعيداً عن الأغراض والأمزجة والمواقف الشخصية..بدأت في تدوين بعض النقاط المفيدة وشكراً للملك الذي قدح الزناد ونسأل الله أن تكون تلك بداية للنهوض بالمنتديات النوبية.

    * محمد نور نجم العميد لاعب فنان سجل هدفاً قلما تجود بمثله الملاعب الخضراء في تصفيات كاس الاتحاد الآسيوي ضد فريق ياباني إن لم تخني الذاكرة إذ أحرز برأسه الذهبية وهو مطروح أرضاً هدفاً يحكي عن إصرار ومتابعة بعدما ارتدت التصويبة القدمية القوية وسجل في تلك المباراة ثلاثة أهداف من مجموع ستة اهداف هي حصيلة المبارة.. هذا عنوان لمشروع سعودي وطني ناجح لصناعة المحترفين..نتمنى أن يدفع بهم إلى ملاعب السودان وأنديته بدلاً عن أولئك الذي يجلبوا رواندا والكنغو والتوتسي والهوتو والفضاء الإفريقي أو كما قال الزعيم الأممي وملك ملوك القارة.

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى ... 23456

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •