صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 52

الموضوع: أزهار وأشواك

  1. #11

    رد: أزهار وأشواك

    أزهار وأشواك
    * باقة ورد نهديها لأسرتي "الهلال والمريخ" ابتداءً من صلاح إدريس وجمال الوالي ومروراً بالجهاز الفني واللاعبين وانتهاءً بالجمهور المساند. ولقد كتبت من قبل مشيداً بهذه الإدارات الشابة التي تتوفر على قدرات وإمكانات وحذرت ــ ولا زلت ــ من فريق أعداء النجاح الذي يقوده رجالات العهد "الخشبي" من تجار المواشي، وصحفهم الرياضية الصفراء المفتقرة إلى المهنية والمعروضة دوماً للإيجار وكمان "مفروشة"!!
    * أشفقت على الأستاذ ناصر جودة الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية وهو يحاول "تجميل" الموقف الرسمي حيال مصادرة سلطات بلاده لشريط المقابلة التي أجريت مع الأمير الحسن ولي العهد المعزول، خاصة وأن الجزيرة القناة قد رمته بعبد الباري عطوان الذي فند كل ما أشيع ورشح من مبررات قائلاً بأنها ما عات أسراراً وأن "رايس" اجتمعت في وضح النهار بمدراء المخابرات العرب، وأن الملك عبد الله نفسه سبق وأن حذر مما أسماه "هلال شيعي" إبان حرب لبنان، وأن أصواتاً في السعودية تحدثت بوضوح عن الأوضاع في العراق ولبنان وإيران مؤخراً فضلاً عن دور الأمير بندر.. الغريب أن جودة في البدء نفى اطلاعه على الشريط ثم عاد لينفي ما نسب فيه من أقوال للأمير الحسن.
    * في "كلام نواعم" الذي ترفع مذيعاته الضغط والسكر وكذا جمهوره الحاضر في الاستديو من "الكومبارس" لزوم التصفيق.. ما علينا المهم أنهم استضافوا النجم محمود الجندي الذي استمعت إليه جيداً وهو يحكي عن تداعيات تحوله "التزامه" والتي عزاها لمواقف هزته منها وفاة صديقه الفنان الراحل مصطفى متولي والذي كان في سهرة معهم وصعد بعد الرابعة فجرا إلى بيته العلوي مستأذنا لدقائق لكنه لم يعد لاستئناف جلسة الأنس لأنه فارق الحياة في تلك اللحظات. أما الثانية فكانت الحريق الذي التهم كل مسكنه وأرشيفه الفني والخاص من أعمال ومقابلات، وقبل ذلك رفيقة دربه. فتساءلت هل ننتظر أن يتعرض كل الفنانين لمثل هذا لينتجوا لنا فناً راقياً خالياً من الإسفاف والابتذال!!
    * لفت انتباهي وأنا أتابع موجة الانتخابات التي عمت أجزاء متفرقة من كوكبنا الأرضي من فرنسا إلى سوريا مروراً بموريتانيا "الأنموذج" وجامعة الخرطوم العريقة نسب الإقبال الشعبي لممارسة هذا الحق بل الواجب، فبينما صوت 74% من الفرنسيين، تدنت النسبة إلى أقل من 53% في جامعة الخرطوم بؤرة الوعي وإحدى مؤشرات الرأي العام، إذا كان هذا هو حال هذه الشريحة المتفرغة بعيداً عن أعباء الحياة وتكاليفها، فكيف سيكون الوضع بالنسبة لعامة الشعب في الانتخابات المقبلة، خاصة مع موات الأحزاب وتصدعاتها. أما فوز التجمع فهو وضع طبيعي في قلعة اختارت طائعة لعب هذا الدور وفي كل العهود، أي أنها تمثل وتتمحور حول وجهة النظر الغائبة أو كما يقول أحمد منصور في برنامجه المشهور.

    * نظمت حماس مهرجاناً حاشداً إحياء للذكرى الرابعة لاستشهاد الشيخ ياسين والرنتيسي والتي تجيء في ظروف يسعى فيه الصهاينة وحلفائهم من العجم والعرب لانتزاع البندقية المجاهدة.. هي بلا شك مناسبة للمراجعة وتقويم الموقف خاصة السياسي منه، أغصان زيتون السلام لا تنبت ما لم تسقى بالدماء الطاهرة. خيراً فعلت كتائب القسام وهي ترسل ثمانين صاروخاً بعيد الذكرى بأيام قلائل تأكيداً على مشروعية المقاومة وهو خيار ينبغي أن ينظر له كداعم ومطلوب للحراك السياسي مع هؤلاء الأوباش ومن يناصرونهم.
    * مهرجان البقعة المسرحي السابع جلب لجان تحكيم من الخارج "هولندا وتونس"! ألم يكن من الأجدى توظيف تلك الأموال لإحياء الأنشطة المسرحية التي كانت تنتظم مراكز وبيوت الشباب فيما مضى؟ ألم تتعثر الدورات المدرسية وتتراجع في هذا الحقل تحديداً بسبب شح الإمكانات؟ ألا يشكو رواد المسرح أنفسهم من ضيق ذات اليد؟ أخشى ما أخشاه أن يخرجوا علينا غداً قائلين بأن المسرح السوداني أصبح عالمياً تماما كما قال أحد الفنانين عندما سئل ــ في الجامعة ــ عن الأسباب التي تحول دون عالمية الغناء السوداني إذ قال وبالحرف: "منو القاليك غنانا ما عالمي هسع أبو الأمين كانت عندو حفلة في لندن" طبعاً فات على صاحبنا أن الحضور جلهم كانوا هناك من السودانيين!
    * آخر "صرعة" خطة أمنية أمريكية في العراق تقضي ببناء جدار عازل حول حي الأعظمية وبطول 5 كلم، وارتفاع 12 قدماً.. السبب قطعاً مرده لفشل الخطط السابقة ونجاح المقاومين للاحتلال في الوصول إلى المنطقة الخضراء بل إلى قلب البرلمان العراقي. واضح أن العقلية الأمريكية لا تختلف كثيراً عن الصهيونية "الجدار العنصري"، فهل يجد جدار العراق الطائفي دعماً من أذناب الاحتلال كذلك الذي توفر لجدار الصهاينة من سواعد وموردين للأسمنت من بعض "الفتحاويين" النافذين؟
    * استبشرنا خيراً بقرار إنشاء مفوضية لوادي حلفا وبحيرة النوبة والتي تمتد إلى فركة، لكن وإلى الآن لم تبصر المفوضية النور؟! الأهل في وادي حلفا يتطلعون دوماً لوضع خاص يشدهم إلى المركز بعدما حاق بمنطقتهم من إغراق وتهجير وما تجربة الحقبة المايوية "جهاز التعمير" عنا ببعيدة.. نأمل أن ترفع القيود وأن تزول المعوقات مركزية كانت أم ولائية لتنطلق المفوضية إعماراً لأرض السنابل والنفائس.
    * عجبت لجمعية التراث وهي تدعوا لأمسية ترفيهية متنوعة في وقت تبحث فيه قطاعات عريضة من النوبيين عن المعلومة عن "سد كجبار" بل عن منطقة كجبار نفسها "الأرض والإنسان".. هل يفهم من ذلك أنهم لم يعثروا حتى على "ود بلد" من كجبار ليحدثهم مسقط عن رأسه عبر التاريخ.. أو عن الآثار المهددة بالغرق كما يشاع.. الترفيه مطلوب ويمكن أن يتخلل الندوات والمحاضرات طرداً للملل يا دهاقنة التراث والثقافة!!

  2. #12
    Super Administrator الصورة الرمزية محمد حسن بدر الدين
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الدولة
    اتحاد روسيا الفدرالي
    المشاركات
    1,233

    رد: أزهار وأشواك

    تحياتي اخي بتيك ..


    نحن هنا للتوقيع بالحضور ...

    اما الصمت فهو واجب في حضرتك ، فاعذرنا ان صمتنا كثيرا وعقبنا قليلا ..
    كل الحواس تتجمد ها هنا -عدا حاسة الشم - ونحن نمتع أنفسنا بعبق ازهارك وهي تعطر هذه المساحة في مثل هذا اليوم من كل اسبوع ..


    في انتظار ازهارك ، واشواكك ايضا ، سنظل نبحث في جنبات المكان عن مداد احمر انيق الفته اعيننا واحبته لدرجة الادمان ....

    حفظك الله ، والى اللقاء في الاسبوع المقبل ، وكل اسبوع ...

  3. #13

    رد: أزهار وأشواك

    اخى الفاضل معلمنا الموقر على بيتك

    احداثك المنقولة مهمة للغاية الف شكر لنقلها لنا

    وننتظر منك الزيد ولك عاطر تحياتى

  4. #14

    رد: أزهار وأشواك

    جزيل شكري وامتناني لكما أخي محمد حسن بدر الدين، وبنت الأقصى ولغشوتكم.. نسأل الله لثلاثتنا وبقية منظومة "حميدكي" صلاة في الأقصى قبل الممات..آمين.

  5. #15

    رد: أزهار وأشواك

    أزهار وأشواك
    • بالأمس "الخميس" افتتاح مستشفى السلام لأمراض القلب بسوبا والذي أسس بشراكة ايطالية سودانية "15 مليون دولار"، ويتوقع له إجراء 1500عملية في العام.. نعم لتمزيق فاتورة العلاج بالأردن ومصر وغيرها.. نعم للعلاج المجاني للفقراء الذين يبيعون منازلهم من أجل صحتهم.

    • حسب تقارير منطمة الأغذية 24 ألفاً يموتون جوعاً يومياً.. ولعل من أهم أسباب الجوع ــ غير الطبيعية ــ التي لايأتون على ذكرها الحروب التي يتفنن الغرب "الحنين" ومنذ الحقب الاستعمارية في إشعالها بين الفينة والأخرى، كل معتوه سياسي في عالم اليوم سيجد حتماً أكثر من جهة تتبناه وتغدق عليه بالسلاح وتحيطه بهالة من الإعلام، وقد تمده أثناء العراك بعض الغذاء والدواء "الإغاثة".. إلى متى تظل دماء العالم الذي وصفوه بالثالث رخيصة؟!

    • إساءة الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم الشيوعية العضو المعين في المجلس الوطني الموجهة لـ "أبو القاسم محمد إبراهيم" عضو المجلس فيه خروج على الأدب قبل الأعرف البرلمانية وغيرها.. خيراً فعل الجميع باستنكارهم لهذا التصرف الأرعن بما فيهم رئيس كتلة التجمع الوطني ومسئول حزبها، والذين استهجنوا أسلوبها ونعتوه بالفردية.

    • موجة الغبار التي لفت الخرطوم مؤخراً والتي انعدمت معها الرؤية بالكامل لدرجة أن هبط طيار بطائرته العمودية في حي "الصحافة" لم يرد لها ذكر في النشرة الجوية!! وهو ما ذكرني ببلدياتنا من أم أمريكية قابلته في أول زيارة له إلى السودان وتحديداً في أم روابة عام 1987م فبعد هطول الأمطار ولأكثر من أربع ساعات متواصلة أصر على مقاضاة مصلحة الارصاد بحجة عدم الإعلام أوالتحذير خاصة وأننا كنا في جولة تعريفية في البلدة!!

    • أحداث ثلاثة شدتني إلى دُبي في بحر هذا الأسبوع، انطلاق مشروع "مترو دبي" والذي يمتد جزء منه تحت الأرض.. وكذا افتتاح القنصلية السودانية والذي جاء رائعا حضوراً وإخراجا، رغم بدء العودة الطوعية حيناً والجبرية أحياناً أخرى للمغتربين في خليج العرب.. فدبي تتحول وبوتيرة متسارعة ــ مرحلة ما بعد النفط ــ إلى مركز اقتصادي يمكن أن يلعب دوراً ايجابياً في تنمية بلادنا بتوجيه رؤوس الأموال العربية، ولعل ما تم مؤخراً في ندوة الدوحة القطرية وما أفضى إليه من تكوين بنك مشترك رأس ماله "مليار دولار" تكون خير بداية بمكن للممثليات الدبلوماسية أن تدفع به إلى الأمام. أما الحدث الأغرب فهو حادث السطو المسلح وعلى طريقة "هوليود" الأمريكية والذي هز دبي والمنطقة وأرعبها، فتساءلت ما إن كانت "المافيا" قد أفلحت في الوصول إلى الخليج؟ وهو ما يستدعي حرباً لا تقل ضراوة عن محاربة "الإرهاب" والتي يرددها البعض بهذيان ودون وعي كأنهم "مُبرمجُون"!!

    • Wiki"" ويكي عملية تسمح لزوار الموقع الاليكترونية بإضافة المحتوى وتعديله بدون قيود أو سدود. و فكرة نظام ويكي جعلت عملية التحكم بالمحتوى ونشره سهلة جداً، ولا تحتاج إلى جهد تقني ومعرفي كبيرين. يتم التركيز في نظام ويكي على الموسوعات لأنها مواقع تحوي كميات كبيرة من المعلومات وتحتاج إلى فرق عمل كثيرة وبصلاحيات متعددة، من أجل ترتيب وتنسيق وإدراج المحتوى. لقد توقفت عند المصطلح "ويكي" والتي تعني "بسرعة أو أسرع" بلغة السكان الأصليين في جزر هاواي.. قارنت بين أولئك "النكرات" وبين النوبيين "التقليديين" الذين يهدرون المال والوقت في تعليم اللغة النوبية "المنقرضة" كتابة.. ليتهم ركزوا على رعاية الموهوبين والمتفوقين من الأجيال الصاعدة وتبنيهم ليقدموا للإنسانية كل جديد وبمسميات ومفردات نوبية سينحني لها العالم أجمع حينئذ.

    • الصحافة السودانية لا تزال تنعم بكتاب لا يشق لهم غبار من أولئك أستاذنا الدكتور الموسوعي خالد المبارك أستاذ الأدب والأديب والكاتب المسرحي المعروف.. قلم جريء ويتحلى بالموضوعية يكتب ما يمليه عليه ضميره بتجرد ونكران لا ما يطلبه القراء كما هو حال بعض الذين تسوروا حصن "صاحبة الجلالة" من أنصاف المتعلمين وفاقدي الموهبة.. كتب مؤخراً في عموده المقروء "..ولكن!" معلقاً على زيارة الأخ النائب علي عثمان للنيل الأبيض "سياسيون وجماهير هادرة" مشيداً بما تحقق ومشيراً إلى عدم تعطيل دولاب العمل إبان الزيارة وأن أغلب الأنشطة السياسية كانت في المساء، وأن الانجازات هي ما يراها المواطنون على الأرض من مشاريع بعد انتهاء الزيارة.. كما كتب في خاتمة عموده ــ كما عودنا ــ على لسان الشيخ فرح ود تكتوك مشيراً إلى ما نشرته الخرطوم مونتير 29/4 على لسان سفير السودان للاتحاد الأوروبي الأستاذ سبت أبي آلي من أن الموقف في الجنوب مضطرب ومتقلب لانعدام حكم القانون.

    • "عسكر وحرامية" لعبة افتتنا بها أيام الصبا أتذكرها كلما عنت لي المسألة التركية،الجيش المتسلط على الرقاب "المتدكتر" باسم "الأتاتوركية" ما عاد يستحي بل أصبح يتطاول وفي وضح النهار مهدداً ومتوعداً ورافضاً لاختيار عبد الله غول رئيساً للبلاد "رغم أنف" الديمقراطية!! نفس السيناريو طبقوه من قبل مع نجم الدين أربكان. لكن حزب العدالة كان أكثر ذكاءً من أولئك العساكر عندما لجأ لخيار الدعوة إلى انتخابات عامة. تركيا التي كانت أول دول المشرق الإسلامي تسعى حثيثاً لتحتل "مؤخرة" الاتحاد الأوربي وليتهم يرضون ويقبلون بهم.. وسيظلوا هكذا يجابهون بالرفض والتعنت ووضع العراقيل "بدءً من كتابة الدين في بطاقة الهوية وانتهاءً بالتجريم التاريخي ومزاعم إبادة الآرمن والأكراد وغيرها"، بالطبع يمكن غض الطرف عن الانقلابات والديمقراطية وغيرها من إكسسوارات الغرب، هم بوضوح ليسوا على استعداد لقبول أوربا مسلمة خلال نصف قرن من انضمامها أو كما قال ويقول منظروا الجبهة الوطنية الفرنسية، والنازيون الجدد الألمان وغيرهم.. متى يعي عساكر تركيا فداحة أفعالهم تلك ؟!

    • لم أستغرب غزو الدجالين والمشعوذين للفضاء الإعلامي وإطلاق قنوات على شاكلة"كنوز وشهرزاد" وإن تسربلت بالدين! السبب دراسة حديثة "2007م" للدكتورة سامية الساعاتي أستاذة علم الاجتماع والدكتور عبد الرحمن عيسوي والتي تقول: أن 63% من المصريين "منهم 11% من الفنانين والسياسيين والمثقفين" يلجؤون للسحر في بعض الحالات، و20% يعتقدون بجدوى "الزار"، و55% من المترددات على المنجمات فعلياً أو فضائياً هن من المتعلمات المثقفات!! قطعاً النسب متقاربة في بقية البلدان إن لم تتفوق على مصر كما هو الحال في نيجيريا والسودان وغيرهما!! قد يجد المرء مبرراً للأوربيين ومن لف لفهم ممن طلقوا الدين وحاصروه في غرفة مظلمة وفي ركن قصي من أركان كنائسهم وأديرتهم العتيدة والتي اتخذتها العناكب مسكناً بعدما هجرها الأحبار والأتباع فيما اصطلح على تسميته بالعصور المظلمة. لكن ما بال المسلمين يتنكبون الطريق نقسه والذي حتماً سينتهي بهم إلى جحر الضب كما أشار الصادق الذي لا ينطق عن الهوى، والذي ورد على لسانه قول الحق في كتابه الحق "ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء" ..الآية، أو الحديث المشهور مع رديفه اليافع "ابن عباس": يا غلام احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك.. الحديث، فلننتبه جيداً ونحن نرتاد الفضاء الإعلامي ولنستصحب عقولنا وبعضاً من موجهات ديننا وثوابته تميزاً للغث من السمين.

  6. #16

    رد: أزهار وأشواك

    الاخ على بتيك
    تحية عطرة

    فخورة بك حميد وفخوريين بك السكوتيه وفخورة بك النوبة دمت لنا معلماً واخاُ ووفقاً الله لما فيه خيرنا وخيركم

  7. #17

    رد: أزهار وأشواك

    أزهار وأشواك
    • ندوة قيّمة عن ثقافة التخطيط الاستراتيجي قدمها الأخ د. تاج السر محجوب أمين المجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي في الرياض أمسية الاثنين الماضي. و تحدث فيها عن خطة الخمس سنوات القادمة ملخصاً الرؤية "VISON" في عبارة تقول "استكمال بناء أمة سودانية موحدة آمنة متحضرة متقدمة متطورة". تكلم في محاور شتى بدءً من صناعة المستقبل ومنهج التفكير الاستراتيجي وانتهاءً بتفاصيل الخطة أو ما أسميت بالغايات السياسية، التنموية، الاجتماعية، التنظيمية..الخ وكان حديثه متبوعاً بعروض وشروح مرئية " "Power Pointوقد شدد المحاضر على المنهج العلمي سبيل التقدم الحقيقي في عالم اليوم. الأخ تاج السر رجل متمكن ومسنود بخبرات جمة وفوق هذا وذاك دعّم حديثه العذب بنماذج من ماليزيا وسنغافورة وغيرها من التجارب الرائدة، ولقد وقفت ملياً عند ما ذكره في شان الخطة الماليزية "2020" وكيف أنهم وإبان زيارتهم لها لينهلوا من تجاربها أعد لهم لقاء مع الوزير المعني ليصلوا ــ بعد تحذيرات قوية من التأخر مخافة الإلغاء ــ قبل ربع ساعة من المواعيد المضروبة، فتولاهم رجل يجلس في مدخل الوزارة وحدثهم بتركيز عن الخطة الاستراتيجية الماليزية حتى ظن الدكتور محجوب أنه الوزير الذي جاءوا لمقابلته، لكنهم تفاجأوا بأنه الخفير أي الحارس. مما يؤكد أن التخطيط لديهم "هم وطني". وعرّج على التجربة السنغافورية والتي رفعت شعار "من اليأس إلى البأس" منوهاً وبطرفته المعهودة إلى أن فارق "النقطة" بين المفردتين في الشعار نقلت سنغافورة إلى مصاف العالم الأول. كما أجاد الدكتور تاج السر في استدعاء الموروث الشعبي سلبياً كلن أم ايجابياً لتعزيز ما ذهب إليه في الشأن السوداني. ليمتع الحاضرين بقراءات في سفر إسماعيل حسن والحر دلو وغيرهم. مثل هذه الندوات مهمة علها تقدح في الذهنية السودانية نقاطاً مضيئة في شأن التخطيط ركيزة النجاح وحجر زاويته وعلى كل المستويات. العشوائية ولا أقول "العفوية أو الطِيبة" هي سيدة الموقف عندنا كسودانيين ومن الرأس إلى أخمص القدمين. وحتى لانرسل الكلام ونطلقه على عواهنه كما يقال انظروا إلى مسألة "إدارة الوقت" فعدم التقيد واحترام الزمن أصبح شيئاً مألوفاً يمكن أن تجد وتسوق له عشرات المبررات هذا إن سئلت عن تأخر في أي عمل اسند إليك عاماً كان أم خاصاً. حتى المحاضرة القيِّمة هذه بدأت متأخرة عن زمانها بنحو ساعة!!

    • خدمة الـ SMS أي الرسائل الهاتفية القصيرة نعمة يمكن توظيفها جيداً في خدمة الإنسان والمجتمع..لكن العرب وكعادتهم ـ هداهم الله ـ تنكبوا الطريق ومالوا إلى التهريج و"النصب" كما هو الحال في خدمة "700" في المملكة مثلاً، أو توظيف تلك الرسائل في الترويج لقيم سالبة، فكل يوم تقريباً يتطوع البعض بمدنا برسائل "المساطيل" أو تلك التي تسخر وتتهكم على خلق الله "الحلفاوي والدنقلاوي والفلاتي والصعيدي والحوطي والحمصي.." بدلاً عن "جحا وأبونفاش وأبو قبورة" رموز ما قبل العولمة والتقنية الرقمية!! انظروا إلى الأمريكان فبعد وقوع حادث فرجينيا ومقتل أكثر من ثلاثين من طلاب جامعتها احتج الطلاب على تأخر استلامهم لرسائل التحذير الاليكترونية والتي أتت بعد ساعتين من بدء إطلاق النار. وهنا في رياض الخير نحمد لهذه التقنية أن قربت المسافات اجتماعياً لنتلاقى عند الملمات وذلك أضعف الإيمان.

    • تابعت برنامجاً تلفزيونياً عن إدمان ألعاب الكومبيوتر عند الأطفال في الصين والذي بث من داخل مركز المعالجة "المصحة"، صبيان لم يتجاوزوا الخامسة عشرة إفادات بعضهم مخيفة إدمان من نوع آخر اضطرت معه الأسر لدفع 200 دولار لتخليص أبنائهم وإعادة تأهيلهم وفق برامج غذائية، رياضية، روحية.. فلننتبه لأبنائنا، اللعب مطلوب لكن ينبغي الموازنة والتركيز على الألعاب الحركية في هذه السن تحديداً. "حليل" زمان ما قبل "الكهرباء والكومبيوتر والسوني".. أطفش، وشليل، والرمة والحراس، وأم الحفر، وكم في الخط وليالي السمر ومراكز الشباب.. وآاسفاي على طفولة بتنتحب وتنتحر يومياً أمام ناظرينا!

    • خيراً فعلت جمعية النهضة النسوية في الرياض وهي تحتفل بالذكرى المئوية لانطلاق مسيرة تعليم المرأة والتي ابتدرها الشيخ بابكر بدري مطلع القرن الماضي، وخيراً فعلت وهي تحتفي بتكريم الأحفاد ـ ممثلين في الدكتورة بلقيس بدري ـ وهم من سار على الدرب ونجحوا في تحقيق طموحات بدري الأب والجد وما شموخ جامعة الأحفاد إلا دليل على ذلك. وكذلك كان تكريم نساء السودان ممثلات في سعاد الفاتح، فاطمة أحمد إبراهيم، وسعاد إبراهيم أحمد، وعائشة الغبشاوي، ونفيسة أحمد الأمين وغيرهن بادرة تستحق الإشادة كذلك عطرت مجموعة "عزة السودان" المكان بعذب اللحن والكلام.

    • المريخ لم يخيب الظنون وهو يخطو بثبات إفريقياً بعد تعادله السلبي أمام الشباب التنزاني. ومع ذلك الإعلام الرياضي لا يزال في غيه سادر.. بعضهم تحدث عن طاقم التحكيم الملاوي الذي ارتدى عباءة تنزانية حسب قولهم، وبعضهم تحدث عن تجاوزات في التشجيع "مكبرات الصوت". متى يعي أولئك رسالتهم في تطوير اللعبة "النقد الفني" تعزيز الايجابيات التركيز على نقاط الضعف والقوة في كلا الفريقين علها تفيد المريخ وجهازه الفني.. هذا الإعلام الانطباعي ضرره أكثر من نفعه.

    • لقاء الزعماء السياسيين "الصادق، نقد، الترابي" بالرئيس البشير في منزل المشير سوار الدهب كبادرة اجتماعية لها ما بعدها بلا شك عمل إيجابي.. لكن ألا ينظر أولئك وهم السياسيون المحنكون إلى العالم من حولهم كيف تتسارع الأحداث وتتبدل القيادات وتتعاقب و تتداول السلطة بدءً من أحزابهم. ألا يفكرون في أسباب تردي أحزابهم والممارسة السياسية، إذ لايعقل أن يكون الانشقاق هو السبيل لتفريخ قيادات جديدة، من سنن الحياة التدافع والتعاقب وعمر الإنسان مهما طال، وخبرته مهما تعاظمت هي محدودة وقاصرة فمتى نخرج من رحاب الفردية الضيقة إلى رحاب العمل الجماعي المؤسسي.

    • نقلت المدينة "الصحيفة" خبراً مفاده أن سودانياً في عقده الثالث توفي بسكتة قلبية بعد تناوله أربع حبات "فياغرا" في أول يوم يلتئم فيه شمله مع عروسه القادمة من السودان.. أسئلة كثيرة جالت بالخاطر أثناء مطالعتي الخبر الصغير والكبير في آن واحد.. بيع العقاقير واستخدامها دون استشارة الطبيب.. التثقيف الصحي والموروث الاجتماعي "ليلة الدخلة" مصحوباً بـ "الهوس" الجنسي الطاغي إعلاميا.. الغربة و"معكنناتها".. تشتت تفكيري وحار دليلي فترحمت على العريس الشاب، وسألته تعالى أن يلطف بالعروس وألا ينظر إليها نظرة جاهلية تشاؤمية كطائر البوم والغراب حتى لا يحكم عليها "بالمؤبد ترملاً" فيما تبقى من عمرها المديد.

    • رحل عن دنيانا الفانية الفنان حسن خليفة العطبراوي الذي اقترن اسمه وذاع صيته بالوطن وتغنيه له "أنا سوداني".. سوداني "أغبش" بسيط شعاره العملي الفن للجميع إذ لم يتخذه مهنة للتكسب غنى للفقراء وهم كثر في عطبرة مشاركهم أفراحهم بلا مقابل. في المرحلة الثانوية أحيى لنا حفلات عديدة دون مقابل بل تكبد المشاق جيئة وذهاباً على دراجته الهوائية. لن أنسى له ذلك الموقف عندما سمع بمؤتمر وادي حلفا "سنعيدها سيرتها الأولى" والذي سير له أبناء حلفا قطاراً مخصوصاًُ. حزم حقيبته الصغيرة وحجز مكانه "في الدرجة الرابعة" ليفاجئ المنظمين والحلفاويين بمشاركته التي كان لها وقع كبير في نفوس أهلنا الأخيار. ألا رحمه الله وغفر له وجعل الجنة مثواه فقد كان مثالاً للفنان "الشعبي" الحق.




  8. #18

    رد: أزهار وأشواك

    الأخ خالد لك التحايا النواضر ونحن من نفخر بانتسابنا للنوبة حيث مكارم الأخلاق وجوامع المحاسن.. "ولو ما جيت من زي ديل كان وآسفاي و مأساتي وآذلي.. محل قبلت ألقاهم معاي معاي زي ضلي .." أو كما قال الرائع إسماعيل حسن له الرحمة.

  9. #19

    رد: أزهار وأشواك

    استاذنا بتيك - التحية الاسبوعية ...
    اسمح لي أن اتناول جانب واحد من مقالك الجميل الانيق المفيد وآسف لتناولي هذا الجانب السلبي فقط ...
    بمناسبة الحديث عن العشوائية وعدم ادارة الوقت بالكيفية المطلوبة واذا كان الموضوع بعيد شوية فالا انه ذات صلة بالسلبيات الموجودة فينا جميعا :-
    رسالة موبايل يتناقلها الاخوة هنا في الامارات مفادها - كيف تصبح سودانيا ؟ :
    1- اجعل هدفك في الحياة هو الراحة والاسترخاء
    2- حب سريرك فهو مملكتك الوحيدة
    3- ارتاح بالنهار لتتمكن من النوم بالليل
    4- العمل شئ مقدس لذلك لا تقترب منه
    5- لا تؤجل عملك للغد طالما يمكنك تأجيله لما بعد الغد
    6- اذا احسست بان لديك رغبة في العمل استرخي قليلا حتى تزول الرغبة
    7- لا تنسى - العمل مفيد للصحة لذلك اتركه دائما للمرضى !!!!!

  10. #20

    رد: أزهار وأشواك

    الاستاذ على بيتك
    تحية عطرة ..........

    مشكور على التعليق ومازلنا في انتظار ارائكم المعبرة عن عالمنا بما فيه من صور مقلوبة في حاجة لمن يرجعها الى وضعها الطبيعي فلتكن كلماتك في التعقيب على الموضيع الشيقة بصورة استتعدال لوضع الصورة ..... اذا فيكن منظورك هو البوابة الى التشويق ووفقك الله الى ما فيه خيرنا ..

    ودمتم لنا ودمنا لكم
    وكليلة ودمنا

    خالد

صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •