Warning: Use of undefined constant MYSQL_NUM - assumed 'MYSQL_NUM' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/init.php on line 138

Warning: Use of undefined constant MYSQL_ASSOC - assumed 'MYSQL_ASSOC' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/init.php on line 138

Warning: Use of undefined constant MYSQL_BOTH - assumed 'MYSQL_BOTH' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/init.php on line 138

Warning: Use of undefined constant VB_FRAMEWORK - assumed 'VB_FRAMEWORK' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/functions.php on line 8217

Warning: sizeof(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in [path]/includes/class_bootstrap_framework.php on line 62

Warning: Use of undefined constant VBINSTALL - assumed 'VBINSTALL' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_bootstrap_framework.php on line 62

Warning: Use of undefined constant block_lvpbit - assumed 'block_lvpbit' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_bootstrap.php(1418) : eval()'d code on line 25

Warning: Use of undefined constant block_lvp - assumed 'block_lvp' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_bootstrap.php(1418) : eval()'d code on line 26

Warning: Use of undefined constant showthread - assumed 'showthread' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_bootstrap.php(1418) : eval()'d code on line 44

Warning: Use of undefined constant showthread - assumed 'showthread' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/global.php(28) : eval()'d code on line 75

Warning: Use of undefined constant disable_ajax - assumed 'disable_ajax' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4643) : eval()'d code on line 2

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant VBA_SCRIPT - assumed 'VBA_SCRIPT' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/functions.php(3617) : eval()'d code on line 1

Warning: Use of undefined constant last_visited_threadsno - assumed 'last_visited_threadsno' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/showthread.php(2386) : eval()'d code on line 3

Warning: Use of undefined constant threadid - assumed 'threadid' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/showthread.php(2386) : eval()'d code on line 8

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/showthread.php(2386) : eval()'d code on line 8
تراجيديا نوبية - الصفحة 4
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 39 من 39

الموضوع: تراجيديا نوبية

  1. #31

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    الثغر الحزين
    مدينة الثغر النوبية أصبحت مدينة صغيرة "ديمغرافياً"بعد النكبة التي حلت بها، ومما فاقم من خلخلتها السكانية هجرة الكثيرين من أبنائها طواعية صوب العاصمة ودول العالم المختلفة، بحثاً عن ظروف حياتية ومعيشية أفضل . تقع مدينة الثغر عند التقاء النيل بالصحراء، وفي مواجهة البحيرة العاتية التي قامت على أنقاضها وما بقي من أشلائها بما في ذلك رفات السابقين وقد ظلت المئذنة شامخة مقاومة للطوفان الصناعي وعنواناً للرفض، وملاذاً للصامدين حيناً من الدهر. و تعتمد مدينة الثغر في اقتصادياتها على هذا الموقع الاستراتيجي، وقد تصنف ضمن المدن أحادية الوظيفة من الناحية الاقتصادية.وهي أيضاً كانت السبب الرئيس في جذب العمالة غير الماهرة. وبدأت المدينة تنمو سكانياً وباضطراد. إذ أصبحت مرغوبة لصغار الموظفين الذين وفدوا إليها لمزاولة النشاط التجاري لسد العجز المتنامي في مداخيلهم الشهرية، وأصبحت التجارة هي الأصل لدرجة أن الكثيرين ــ بما فيهم منسوبي القوات النظامية ــ لجأوا للتقاعد المبكر، أو تقدموا باستقالاتهم رفضاً لأوامر نقلهم و ليظلوا في مدينة الثغر التي هي بمثابة الكنز المتجدد لهم. وشيئاً فشيئاً تضخمت تلك الأحياء التي يقطنها الوافدون من الداخل السوداني كحي "الكمبو"، و "الكرمك"، و"الاشلاق". لينتقلوا بعد ذلك للسكنى في الأحياء الجديدة المخططة وفقاً للقانون المعمول به في أرجاء البلاد كلها، ودون مراعاة لخصوصية المدينة وما تعرضت له، متجاهلين تلك الملاحم البطولية لأهلها قي الصمود والتشبث بالأرض، رغم كيد الحكومتين وتربصهما المستمر بالثغر والمنطقة عموماً. وبعد التقسيمات الإدارية الجديدة، أجريت الانتخابات المحلية، وبالطبع كان لأولئك الغلبة أوالأغلبية المريحة وفق العرف الانتخابي، إذ اكتسحوا الانتخابات محققين الفوز وبنسبة بلغت 58%. وفاز مرشحهم كومي المشهور بـ"كوماري" برئاسة المجلس. هنا بدأ بعض أهل الثغر يستشعرون الخطر الماثل الذي يتهدد تاريخهم وحضارتهم التليدة، ومسيرة صمودهم وكفاحهم من أجل أن تبقى مدينتهم في موقعها المتقدم ملازمة للنيل والنخيل. بدأت التحركات الليلية لشبابها ورجالها، وخوفاً من الملاحقات الأمنية بحسبانها عملاً غير مشروع وخارج الأطر القانونية ظهرت فئات من الملثمين التي برعت وفي أيام قلائل في توعية وتعبئة وشحذ همم أهل البلدة من المقيمين الصامدين.لكنهم كانوا في أمس الحاجة لجهات أخرى تدعمهم وتشد من أزرهم. شكلوا لجاناً تولت الاتصال بكل أبناء الثغر في كبريات المدن السودانية وفي دول المهجر عبر الانترنت. وكانت الصدمة قوية عندما ولجوا تلك المواقع النوبية، ليجدوا معارك في غير معترك،تناحر وتنابذ وتدابر، كما وجدوا في بعضها أناساً يمجدون الخمر بحسبانه تراثاً غير عابهين باللعنة التي اخبر عنها الصادق المصدوق والتي تطال كل من له صلة من قريب أو بعيد بأم الكبائر، ، كما قرأوا لآخرين مشغولين ومنهمكين في بحثهم عن وحدة الأصل النوبي في الشمال وفي الجبال ربما لشعورهم هم أيضاً بتراجع أعداد النوبيين.. فأصبحوا وكأنهم امتداد لـلحلة "الكمبو" سرطان الثغر الأول. هناك فئات أخرى من رواد المواقع النوبية طالبت أهل الثغر بترك ما هم فيه والعمل على تنظيم مؤتمر نوبي لأنه مفتاح الحل حسب زعمهم.. تبرم مندوبو الثغر مما طالعوا وأحبطوا من تلك الردود وندموا على الأموال التي أهدروها في الدخول إلى تلك المواقع، لكنهم لم يبخلوا على أبنائهم أو يضنوا عليهم بالنصيحة إذ طالبوهم بضرورة القدوم والاستقرار في البلد للعب دور إيجابي يسجله لهم التاريخ،وإن اقتصر ذلك الدور على العودة فقط لأنهم بذلك يشكلون ثقلاً عددياً واستحواذاً للأرض كفيل بإعادة الأمور إلى نصابها ويحمي الثغر من تغول الآخرين.

  2. #32

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    عبرات في الخليج
    شلبي نوبي بسيط يعيش يومه بمعزل عن أمسه أو غده، مسكون بالهجرة منذ نعومة أظفاره حباً في الترحال لاجمعاً للمال. عمل لسنتين في مصلحة البريد والبرق بعد تخرجه من مركز التدريب المهني شد رحاله بعد ذلك إلى أرض الكنانة مصر، ومنها إلى ليبيا، ثم عودة للخرطوم لينطلق منها مجدداً إلى الحبشة فاليمن التي ولج عبرها إلى الخليج حيث طاب له المقام في أرجائه سنين عددا و.تسنى له الالتحاق بوظيفة في إحدى المؤسسات الحكومية منحته أجراً مجزياً.ساعد في استقراره وزواجه من رجاء ليكوّنا أسرة قوامها سبعة أفراد.وبعد سنوات من قدوم رجاء التي لم يكن لها حظ من التعليم، تغيرت أوضاع شلبي، إذ أصرت على الانتقال إلى بيت مستقل "فيلا" بدلاً عن "الشقة" التي زفت إليه فيها.. شراء سيارة من الألفية الثالثة.. الثياب الفاخرة وأطقمها من الحقائب والأحذية والعدسات اللاصقة والهواتف النقالة.. الحلي الذهبية.. المدارس الخاصة..أعياد الميلاد.. وتطول القائمة وتتلاحق مطالبها التي لا حدود لها، وهي تفعل كل ذلك متأثرة ببعض صديقاتها اللائي سبقنها في القدوم إلى المهجر وجميعهن يتصفن بالجهل والسطحية والتعلق بالقشور وحب الظهور واقتحمن حياتها الخاصة و حرضنها باستمرار على أن تعيش يومها وشبابها دون مراعاة حتى للفوارق بين خلق الله ، ودون التخطيط للغد وما بعد العودة.أصبح شلبي يركض ويلهث ويستدين ليتوافق مع حياته الجديدة التي دخلها مكرهاً منقاداً.ومن جراء ذلك أوقف مساعداته التي كان يبعث بها لأهله في البلد، بما فيها أسرة أخيه الذي قتل في حرب العراق مع إيران تاركاً أيتاما يفعا. ومع التحاق ابنته الكبرى مآب بالجامعة من بوابة القبول الخاص أثقل الدين كاهله، وأصبح يزداد بمتوالية هندسية شهراً تلو آخر مما زاد الفجوة وفاقم العجز. وبينما هم في تلك الظروف الحالكة البالغة السوء استلم خطاب توقيفه عن العمل لإحلال العنصر الوطني. أخفى الخبر عن أسرته أياماً ليعطي نفسه برهة للتفكير المستقل والمتأني. بعدها تجاسر وأخبر زوجته بحاله و بخياره القاضي بالرجوع إلى البلد، وهو ما قوبل بالرفض القاطع من زوجته، اخبرها بأن ما حصل عليه من مكافأة نهاية الخدمة لن يغطي ما عليه من ديون متراكمة.ولما لمس من تعنت وإصرار على البقاء ورفض لفكرة العودة النهائية لجأ لأنصاف الحلول عارضاً..تغيير المسكن.. بيع قطعة الأرض ــ وهو ما قام به لاحقاً ــ بيع السيارة.. إلحاق الأبناء بالمدارس الحكومية وغيرها لكنها هي الأخرى قوبلت بالرفض وبلهجة أقوي بحجة المحافظة على المستوى الاجتماعي، وخوفاً من كلام الناس فيهم.حاول شلبي جاهداً العثور على عمل يخفف من وطأة الضغوط وغلبة الدين، ولم يجد إلا وظيفة سائق أجرة وليته لم يجدها فقد قادته إلى الحبس شهوراً عديدة.وبعد خروجه أصبح عرضة للترحيل خاصة بعد فشله في نقل الكفالة.وبالتالي عدم تمكنه من تجديد بطاقة هويته، وهو ما جعل المدارس توقف أبناءه عن مواصلة دراستهم، ثم تلى ذلك مطاردة صاحب البيت وملاحقاته له. وبالطبع انقطعت مآب عن الجامعة، وارتمت في أحضان شلة من قرناء السوء من مردة شياطين الإنس، وانغمست في عالم الفجور والمخدرات بعدما أوهموها بإمكانية تحسين أوضاعها المالية، بل ومساعدة أسرتها وانتشالهم من همومهم من خلال الترويج والبيع وسط أبناء الطبقات المرفهة المترفة الذين انجذبت إليهم وسارت في ركابهم منذ مجيئها للدراسة في السودان. أظلمت الدنيا في وجه شلبي وحدثته نفسه بترك البيت والفرار منه خوفاً من مداهمات الشرطة المتوقعة في أية لحظة. سيطرت عليه "الكوابيس" فقد السيطرة على نفسه وبدأ يحدثها في الطرقات وبالصوت العالي. لينتهي به المطاف في مصحة للأمراض العقلية والنفسية بناءً على توصية من الجهات العدلية. وهناك بدأ يشعر بالطمأنينة وأنه ما عاد مطارداً.و هربت به ذاكرته إلى البلد حيث البساطة والنقاء وبدأ الحنين يداعبه ويشده إلى تلك الحياة الخالية من القشور والتي يكاد الناس يتساوون فيها. خرج من عزلته محاولاً التكيف مع واقعه وحياته الجديدة، مارس هوايته في الرسم، رسم خارطة لبيته في البلد، ثم كتب لافتة قام بتثبيتها فوق بوابة غرفته في المصحة كتب فيها " القناعة كنز" وهي آخر ما خطه بنانه.
    __________________


  3. #33

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    أحييك أخي بوتيك على هذه الرؤايات القيمة التي أثلجت صدرورنا بل صدور كل النوبيين الغيورين بوطنهم .. ولك كل الود والإحترام

  4. #34

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    التحية لك أخي shohoby ولمرورك عبر التراجيديا.. ولقد رجعت بي إلى أيام الدراسة و"سلوى بوتيك"ذائعة الصيت في تلك الأيام الخوالي، والتي صيروها أختاً لي من جراء التشابه "بتيك وبوتيك" وأظن الأخيرة مفردة فرنسية.. لك التحايا أخي مجددًا.

  5. #35

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    أولياء في رحاب الولياب

    كان مجتمع الولياب في وادي حلفا "ولياب إركي" ــ ولا يزال ــ يعج بالعديد من الصالحين الأولياء "والمجاذيب أو الدراويش" الذين تتناقل الأجيال سيرتهم وكراماتهم التي شاهدها الناس عياناً بيانا، ومن أولئك تمثيلاً لاحصراً "سيدي" إبراهيم الذي لاتزال ترفع له راية قرب محطة "السندة" الحالية، والحاج حسن وأخوه الشيخ محمد "الطريقة البرهانية" والشيخ دهب، وبهاء الدين وغيرهم. ومن العجيب أن المجاذيب كانوا يعطون تحذيرات في شكل رسائل مختصرة لايمكن فك "شفرتها" وحل طلاسمها إلا بعد وقوع الحدث، والذي قد يكون وفاة أو كارثة طبيعية كالفيضانات والزلازل ونحوهما، مما جعل البعض يتوجس خيفة من مقدمهم المفاجئ. و مع ذلك كان أهل البلدة يبجلون أولئك "الأولياء" ويتنافسون في إكرامهم وخصهم بالعطايا تيمناً وتبركاً بهم حتى من قدم منهم من خارج المنطقة النوبية مثل "أبو صرة" و الشيخ عبد الباقي الذي اتخذ من المسجد الرئيس مأوى ومقراً دائماً له، وهو الذي لم يضع مصحفه ولم يرفع أصبعه عن سورة الإخلاص إلا عند د*** أماكن النجاسات، و هو من الذين جذبتهم الإيقاعات النوبية وشكل حضوراً قوياً في كل أعراس البلدة وتجده في مقدمة صفوف الراقصين كأنه مجسد لرائعة محمد المهدي المجذوب "في ليلة المولد" وكانوا يزفونه في ختام الحفل إلى مسجده وهم ينشدون بالعربية ــ ربما إكراما له ــ: "عبد الباقي معانا وما همانا مقرونة بـ إلي لا إله إلا الله غالي يا محمد يا رسول الله" ويطوفون حول الجامع إعلاناً بانتهاء الحفل،. ولعل أبرز أولئك الأولياء الذين لاتزال ذاكرة الراوي مشدودة إلى "خوارقه" وتسجل له الكثير المثير الشيخ شكري الذي زارهم بعد التهجير بسنوات قلائل،. والذي تقول الروايات الموثقة من أن بداياته ترجع إلى بواكير طفولته عندما أرسلته والدته لإحضار "سكر" فاخبرها بأن الإناء مملوء عن آخره ولا حاجة لإحضار المزيد، فذهلت والدته وصعقت من كونها متأكدة من نفاذ "السكر" في أول الأمر ، ثم تحققها من زعم ابنها لاحقاً ولم تجروء على سؤاله عن الكيفية، بل اكتفت بضمه إليها طويلاً وهي تتمتم بعبارات بغية تعويذه وتحصينه طالبة منه ألا يفشي ماحدث!! وبعدها توقفت تماماً عن توجيه ابنها أو إجباره على فعل أي شيء كما هو حال بقية إخوته، لينقطع شكري عن الدراسة بمحض إرادته وهو في بداية مشواره التعليمي. ذاع صيت شكري و كان يقدم "تابلوهات" رائعة في المناسبات الاجتماعية السعيدة كأن يهشم ساعة "سويسرية" بإصبعيه وينثر أجزاءها المتناهية الصغر وسط قلق صاحبها، ليعيد تجميعها ثانية بطريقة تخطف الألباب وتحير العقول. ومرة أمر واحداً من أعيان قرية مجاورة ممن لم يلتقيهم شكري من قبل أن يبصق، وروّعه قائلاً لم تبصق على يدي يا فلان "سماه"!!. وفي إحدى المناسبات طلبوا منه أن يسهم في علاج مريضتين حار الطب و الأطباء في أمرهما، وتعجب الحاضرون عندما طلب كوباً من الحليب وأمر المريضة أن تطلب السماح من والدة بعلها "نسيبتها"إذ كانت في خصام وتدابر لايعرف الأقربون عنه شيئا وكتب الله لها الشفاء في الحال!! أما الثانية والتي كانت مقعدة منذ سنوات، فقد دخل عليها رافعاً قميصه "العراقي" لتنطلق من وسط بطنه عشرات الثعابين، فولت المرأة هاربة تركض صوب الشارع وهو يطاردها بحيّاته ومن ورائهم جيوش من الأطفال والرجال والنساء. ومن تلك اللحظة تحركت تلك السيدة وعاشت معافاة لربع قرن أو تزيد إلى أن توفاها الله قبل أربع سنوات. هذا بخلاف قدرته على إخراج الأموال وتشكيلها على هيئة هرم أو جبل من الفلوس من فئة الخمسة والعشرين قرشاً المميزة اللون والرسم "الطرادة"، وإن كان يمنع الصغار من الاقتراب منها !! ولعل أخطر ما نقله الركبان عنه تلك الواقعة والتي تقول بأن سائقاً وافداً على القرية رفض التوقف لهذا "الولي" والذي ما كان منه إلا وان أشار بكلتا يديه مؤكداً انقلاب الحافة وهو ما حدث بعيد لحظات!! اختلف الناس حول تلك القدرات المهولة التي يمتلكها بعض "الأولياء"، ودارت حوارات ونقاشات ثرة مع الراوي ومع غيره حول "الولاية"، و"الجان خاصة السفلي"، وأغلبهم خاض في ذلك خوض العوام بلا مرشد أو سند من دليل ونحوه، لكن أغلب الناس أجمعوا على ضرورة إخضاعها للدراسة من كل جوانبها، متمنين أن توظف تلك الطاقات إيجابا ، وهو بالفعل ما بدأته بعض القيادات العسكرية والطبية في سبعينيات القرن الماضي.وقد أشار الراوي في الختام إلى أن كل أولئك رحلوا عن دنيانا الفانية وهم في بساطتهم وزهدهم الذي يميزهم عن غيرهم، راجياً أن يشرع الباحثون في التوثيق لتلك الشخصيات المحفورة في ذاكرة البلاد وأهلها.

  6. #36

    رد: تراجيديا نوبية

    الموؤدة
    حراك في ليل القرية النوبية التي تتسربل بالسواد عادة عند غياب القمر. ثلة من الناس يهمهمون بجوار بيت صادق ريثما يخرج عليهم. تحركوا جميعاً إلى أطراف القرية حيث القبر الحديث. تداولوا في الأمر وبأصوات ترتفع تدريجياً حتى سمعها سكان البيوت الطرفية دون تمييزها. أجمع المتجادلون على رفض فكرة إخطار نقطة الشرطة الواقعة على الطريق الخارجي المطوق للقرية. ربما لأنم واثقون من انتساب صاحب القبر لقريتهم وإن لم يهتدوا أو يحددوا ملامح البيت الذي خرج منه. البعض اقترح الاستعانة بنساء القرية تجلية للموضوع بحسبانهن بارعات ودقيقات في الملاحظة ورصد التغيرات التي قد تطرأ على البنين والبنات ، لمعرفة ما ان كان الأمر يتعلق بحمل غير شرعي (سفاح)، لكنهم تخوفوا من ذيوع الخبر ومن أن يستغله البعض لتصفية حسابات شخصية. صالح خاطب المجموعة قائلاً:"يا اخوانا نفترض انو الموضوع زي ما قلتو.. طيب دي ما أول مرة وممكن يحصل في كل بيت من بيوتنا!!" ربما أراد بكلماته الموجزات تلك كبح جماح بعض الحاضرين المنشغلين بعيوب الآخرين دوماً وتحذيرهم من عواقب طيشهم وسعيهم للنيل من بعض أهل القرية استناداً على مواقف سابقة يعرفها كل أهل القرية. بدأ صوت العقل يتسيد الموقف عندما ابتدر آخر المتحدثين وهو العم إبراهيم كلامه قائلاً: "سيبوا القضية دي لي أنا وداود وحسن"، قبل الجميع رأيه وترجموا ذلك بصمتهم وكان ذلك على مضض من اثنين منهم كما تبين لاحقاً من الأحاديث الجانبية. في الصباح الباكر طلب إبراهيم إحضار موسى خبير الدروب المشهور بموسى "القصّاص" إذ عمل خبيراً متعاوناً مع الشرطة أكثر من ثلاثة عقود، وكان بارعاً لدرجة أنه لم يفشل قط في تقفي أثر الجناة في كل القضايا التي تعقب فيها آثارهم. لم يخيب موسى ظنهم إذ قادهم سراً إلى بيت عبد الحليم، والذي كشفت لهم أخته صاحبت "الدرب" هوية المعنية التي شاركتها هي وأعانتها في دفن وليدتها ظناً منها أنها ستساعدها في دفن فضيحتها معها كما قالت نصاً. بعدما اتضحت معالم الجريمة الاجتماعية تداعى حكماء القرية من رجالها ونسائها لاجتماع شبه عام في دار العمدة الذي أبدى امتعاضاً من كثرة تكرار هذه الوقائع لدرجة انه لم يسلم منها بيت من بيوت القرية الكبيرة، وأن مرتكبيها جميعهم ــ باستثناء حالة واحدة ــ هم من شباب القرية من بنينها وبناتها!! ثم حدثهم عن تأخر سن الزواج بسبب المغالاة و"البهرجة" المتمثلة في كرنفالات الفرح التي تستمر طويلاً مما يرهق كاهل العريس وآله. لدرجة أنه مثلاً ما عاد يذكر آخر زواج شهده في القرية، وأن البيوت أصبحت تعج بـ "العوانس والعاطلين". ثم ختم حديثه مخاطباً الآباء والأمهات حاثاً لهم وراجياً الاهتمام بالتربية والمتابعة خاصة في ظل هذا الطوفان الإعلامي الناقل للرذائل والمروج للفحشاء من مكسيكو إلى بيروت والقاهرة والذي يخاطب الغرائز ويهيجها، مطالباً بضرورة مواصلة تعليم الأبناء من أجل مستقبل أفضل لهم، محذراً من الفاقد التربوي وأعداد المتسربين من مقاعد الدراسة بحجة مساعدة ذويهم!!، وفي إطار المشكلة أضاف بأن الحل يبدأ بالإقرار بالمشكلة قبل الشروع في حلها. واقترح إحياء السنن التي اندثرت تسهيلاً للزواج بعقد زيجات جماعية في مواسم الحصاد السنوية. وفي ختام حديثه طلب من المعنيين التقدم ومن الجميع الإنصات والمشاركة في عقد قران أيوب من عوضية أو "سانديجو من كاسندرا" كما اشتهرا بين أقرناهم . لتطوي القرية بذلك صفحة سوداء وتودع ليلاً حالك السواد، علها تستشرف فجراً جديداً واعداً مفعماً بالأمل مضمداً للجراح مبشراً بالخير للجميع. وهو ما أكده مشهد الختام من تلاوة جماعية لسورة "الفاتحة" ومصافحات وعناق طويل بين المتخاصمين.

  7. #37

    رد: تراجيديا نوبية

    حسن "قرقيد"
    حسن الابن الأوسط في عائلة حنفي الذي فارق الفانية قبل أن يبلغ حسن سن التمييز. وكأغلب الأسر النوبية حتى تلك التي لم يمت عائلها تولت أمه هانم أمر تربيته وتنشئته. كان أكثر أفراد العائلة إرهاقا لها، عنيد يتشبث ويستميت انتصاراً لآرائه التي كثيراً ما جانبت الصواب، ضيق الصدر غالباً ما يرفع صوته حسماً للجدال أوقفلاً لبابه. ترك البيت لأكثر من أسبوع عندما علم بمقدم أول خاطب لأمه بعيد سنوات ثلاث من تاريخ وفاة أبيه اثر مشادة كلامية ختمت بصفعة قوية وجهها له نوري شقيقه الأكبر. وعاد بعد مفاوضات شاقة أفلحت في إرجاعه مع وعد قاطع من الأم الوفية الصابرة بأن تتنازل عن حقها في الزواج وأن تغلق باب بيتها في وجوه الخطاب على كثرتهم. لكنها وفي السياق نفسه كانت قد طلبت منه أن يتزوج مستقبلاً من بنت أختها الوحيدة نوال المقيمة معهم والتي قضت والدتها عند ولادتها. كانت هانم كثيراً ما تدعوا الله خاصة في أدبار الصلوات أن يهدي ابنها حسن "قرقيد" كما درجت على مناداته، وأن يوفقها في التعامل معه وان يحفظ تماسك أسرتها ويؤلف بين قلوب أعضائها بعد وفاتها. كانت تطيل الجلوس لساعات في مصلاها وتبذل الدمع سخياً حتى تتغير نبرات صوتها. نجحت هانم إلى حد بعيد في تربية وتعليم أبنائها وقد ساعدها مادياً الأقارب خاصة ماهر شقيق زوجها المقيم ولأكثر من ثلاثة عقود في المهجر الخليجي، والذي هيأ لاحقاً فرصة الاغتراب لياسر أصغر أبناء شقيقه مهندس الالكترونيات بعدما رفض الشقيق الأكبر فكرة الاغتراب جملة وتفصيلاً ليكون خير معين لأمه التي تراجعت صحتها مؤخراً.أما حسن "قرقيد" فقد طاب له المقام في العاصمة بعيد تخرجه والتحاقه موظفاً بإحدى الوزارات. وسرعان ما خطب إحدى زميلاته في العمل ناكثاً عهده مع أمه والتي أعياها الخبر والنحيب ولم تفلح عبارات بنت أختها المعنية نوال من تهدئتها وهي التي ما فتئت تحدثها عن القسمة الربانية وقضاء الله وأقداره مثيرة فيها كوامن الإيمان. ليت حسن "قرقيد" اكتفى بذلك إذ عاجلهم بطامة أخرى إذ كتب لأسرته مقترحاً انتقالهم للاستقرار في الخرطوم ولو أدى ذلك لبيع كل ممتلكاتهم في البلد من أجل شراء بيت في أطراف العاصمة. لكن الفكرة قوبلت بالرفض الشديد تماماً مثل مشروع زواجه الذي لم يصحبه في كل مراسيمه إلا حاتم ابن عمه القادم من الخليج يومئذ. بعد مضي أكثر من خمس عشرة سنة غابها عن البلد قرر حسن "قرقيد" زيارة القرية والتي أكملت الاستعدادات احتفالاً بزواج المهندس ياسر من بنت خالته نوال. لم يعره أي من أهل القرية أدنى اهتمام حتى أهل بيته اكتفوا فقط بالسلام ورد التحية بأحسن منها. دخل غرفة أمه وانفرد ونجح غي الانفراد بها رغم مشغوليتاها ومسؤولياتها الجمة في مثل تلك المناسبات. حدثها عن آلامه وآماله ومرض زوجته العضال الذي حير الأطباء، وإجماعهم على ضرورة عدم الإنجاب لما يترتب على ذلك من مخاطر وخيمة على الأم والمولود. وأنه اعتبر ذلك رسالة ربانية أعادته إلى الطريق القويم وإلى أحضان أمه، وأنه ما جاء إلا طلباً لعفوها وتحقيق رغباتها. وخرج حسن وحيداً تراكاً أمه جثة هامدة، لينقلب البيت رأسا على عقب وتتحول الأفراح إلى أحزان. ولم تستقر الأوضاع إلا بعدما حكى لهم حسن وأفصح عن مكنون ذلك اللقاء وكيف احتضنته أمه قائلة: " الحمد له .. لن أبالي إن مت الآن".. وهو ما وقع فعلاً.. بعدما أوصته بضرورة إتمام زفاف ياسر ونوال وأن يعيش مع إخوته في البلد وقد اجتهد في تنفيذ كل وصاياها بما في ذلك استقراره في البلد وهو ما تم بعيد وفاة زوجته.

  8. #38
    ادارة الموقع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    الامارات العربية
    المشاركات
    688

    رد: تراجيديا نوبية

    جزاك الله خيرا يا أستاذ علي،
    قصتك مؤثرة بليغة، تعبر عن نزق بعض الشباب، وتحكى سعة قلب الأم، وحبها لبنيها وتضحيتها من أجلهم، وصبرها وتفانيها للم شمل الأسرة. وكذلك عبرت عن الوفاء المتبادل بين نوال وخالتها. ووفاء بعض الأبناء لذويهم ودور أهل القرية في التعاطف والوقوف إلى جانب قيمهم الاجتماعية، وغيرها من العبر والمعاني ذات الفائدة.
    نسال الله أن يجازي أمهاتنا وأهلينا خيرا ويهدي أبناءنا إلى بر الوالدين.
    ولأعمالك كلها منا التقدير ولشخصك العزيز الشكر والاحترام.

    بخصوص قصة الأولياء السابقة، وبالأخص قصة شكري، فأعلم أن ابن خالتي (العميد) حسين عمر كان يعرفه شخصيا، وحكى لنا عنه غرائب القصص، لما كان يدرس في حلفا الجديدة، ويأتينا في البلد ليحكى لنا من تلك القصص العجيبة، التي كنا نكاد لا نصدقها، لولا معرفتنا بصدقه!!

  9. #39

    رد: تراجيديا نوبية

    التحية لك أخي عبد الفتاح ولتعليقك.. نعم شخصيات كثيرة طواها النسيان حيناً ولفها الإهمال أحياناً أخرى.. وإن المرء ليستغرب من أحفاد صناع الحضارة وابتعادهم عن التوثيق! ربما كان هذا الجانب مدخلاً لاندثار اللغة النوبية كتابة.. ولك شكري مجدداً.

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وردي: سيرة أسطورة نوبية خالدة
    بواسطة عبد الباقي خليل عوض الله في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2005
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-20-2009, 10:40 PM
  2. اغنية نوبية
    بواسطة shamsnn في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2009
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-08-2009, 06:56 AM
  3. أعلام ورموز نوبية من صاي
    بواسطة أبو مصطفى في المنتدى منبر أبو مصطفى (نساب النوبة)
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06-18-2008, 07:15 AM
  4. تهنئة و اقتراح..
    بواسطة منير محمد صالح في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2005
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-18-2005, 08:58 PM
  5. من ذكريات القرية
    بواسطة عبد الفتاح محمد فرح ارصد في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2005
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 10:46 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •