Warning: Use of undefined constant MYSQL_NUM - assumed 'MYSQL_NUM' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/init.php on line 138

Warning: Use of undefined constant MYSQL_ASSOC - assumed 'MYSQL_ASSOC' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/init.php on line 138

Warning: Use of undefined constant MYSQL_BOTH - assumed 'MYSQL_BOTH' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/init.php on line 138

Warning: Use of undefined constant VB_FRAMEWORK - assumed 'VB_FRAMEWORK' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/functions.php on line 8217

Warning: sizeof(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in [path]/includes/class_bootstrap_framework.php on line 62

Warning: Use of undefined constant VBINSTALL - assumed 'VBINSTALL' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_bootstrap_framework.php on line 62

Warning: Use of undefined constant block_lvpbit - assumed 'block_lvpbit' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_bootstrap.php(1418) : eval()'d code on line 25

Warning: Use of undefined constant block_lvp - assumed 'block_lvp' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_bootstrap.php(1418) : eval()'d code on line 26

Warning: Use of undefined constant showthread - assumed 'showthread' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_bootstrap.php(1418) : eval()'d code on line 44

Warning: Use of undefined constant showthread - assumed 'showthread' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/global.php(28) : eval()'d code on line 75

Warning: Use of undefined constant disable_ajax - assumed 'disable_ajax' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4643) : eval()'d code on line 2

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 6

Warning: Use of undefined constant onlinestatusphrase - assumed 'onlinestatusphrase' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/class_core.php(4639) : eval()'d code on line 85

Warning: Use of undefined constant VBA_SCRIPT - assumed 'VBA_SCRIPT' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/includes/functions.php(3617) : eval()'d code on line 1

Warning: Use of undefined constant last_visited_threadsno - assumed 'last_visited_threadsno' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/showthread.php(2386) : eval()'d code on line 3

Warning: Use of undefined constant threadid - assumed 'threadid' (this will throw an Error in a future version of PHP) in [path]/showthread.php(2386) : eval()'d code on line 8

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/showthread.php(2386) : eval()'d code on line 8
تراجيديا نوبية - الصفحة 3
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 39

الموضوع: تراجيديا نوبية

  1. #21

    مشاركة: تراجيديا نوبية


    (10) هوامش في دفتر التهميش
    منور "تتُور" انقطعت أخباره عن البلد وأهلها منذ التحاقه بالجامعة في أوائل السبعينات من القرن الماضي. في المرحلة الثانوية لقبه أبناء بلدته "بتتُور" ربما لانطوائيته وهروبه من مجالستهم، وهو معذور في ذلك إذ كان يخجل من انتسابه للنوبة والنوبيين ويحرص على إخفاء ذلك حتى عن أقرب المقربين إليه من طلاب "الجبهة الديمقراطية" التي سارع بالانتساب إليها. وإبان دراسته الجامعية وبعد تخرجه حبس نفسه في سجن النخبوية وأسوار الصفوية، ونسي أو تناسى أنه القادم من الريف حيث الفقر المدقع وغياب الخدمات الأساسية، وهو ما كان دافعه ليتخندق مع قبائل اليسار الذين يجيدون العزف على هذا الوتر، ويطلقون عبارات تدغدغ المشاعر وتلامس تلك القلوب النقية مثل "الاشتراكية و المساواة و..". بعيد تخرجه التحق بوظيفة حكومية في غربي السودان، وتزوج من إحدى الناشطات في الحزب الذي ينتمي إليه ودون أن يخطر أهله بذلك!! أمه لم تفقد الأمل في أوبته، بينما اكتفى والده بتوبيخه في رسالة كانت هي آخر عهده بابنه والتي مضى عليها أكثر من عقد ونصف من السنوات. حاول منور تبرير غيابه بأنه رفض لأسلوب أبيه الذي هدم شخصيته من خلال الضرب المبرح وانتهاره باستمرار، رغم أن والدهم كثيراً ما كان يعتذر عن ذلك في أوقات صفائه ويرجعه للعامل الوراثي أباً عن جد. بعيد تغير الأوضاع السياسية في البلاد وما صاحب ذلك من تعليق العمل بالدستور، هرب منور مع ثلة من كوادر حزبه عبر الأراضي التشادية إلى ليبيا، لينتهي به المطاف في إحدى العواصم الأوربية معارضاً. افتتن منور بالحياة الغربية وبريقها الخادع، ووطد من علاقاته مع المنظمات الحقوقية حيث فتحت له خزائن الغرب، وكان هذا بمثابة الانقلاب الأول في حياته، ربما أغرته تجربة الأحزاب الاشتراكية في أوربا وهي التي تحولت ديمقراطياً عن الشيوعية البائدة. أما التحول الثاني فتمثل في أنه تذكر فجأة نوبيته، وأصبح يكثر من الحديث عن حضارتهم الغابرة والظلم الذي حاق بمنطقتهم وتراثهم ولغتهم..الخ. ولم يكتف بذلك إذ اتصل بصديقه السابق وزميل دراسته خليل والذي كانت له اهتمامات بالشأن النوبي، مطالباً إياه ومحرضاً له لتشكيل جسم نوبي يتولى هو تمثيله ــ أي منور ــ ومن ثم يدرجه ضمن قوائم الكيانات والأحزاب الجهوية والتي تعارض التهميش بكل أنواعه إثنياً، دينياً، ثقافياً.. والذي تتعرض له الأطراف حسب زعمه، و تجد مثل هذه الجماعات اهتماماً وآذاناً صاغية في أوربا صانعة التهميش الحقيقي في الحقبة الاستعمارية!! وكانت المفاجأة ليلة أن شاهدوه متحدثاً عبر شاشات التلفزيون عن أوضاع بلدته النوبية وأهلها الصامدين وأسهب وأفاض في تبيان التهميش الذي أصبح ديدن المركز تجاه منطقتهم، وأبدى حسرة على ضياع لغتهم واندثار عاداتهم.. وأكد ترحيبهم بكل دعم يقدمه الغرب للمهمشين في السودان وإن أفضى إلى تدخل عسكري!! والناس بين مصدق ومكذب أمام ما يشاهدون قام العم محمود منتفضا وفاقداً السيطرة ً ليبصق تجاه التلفزيون الذي تملأ صورة منور أغلب شاشته ناسياًُ أنه في بيت صابر والد منور. حاول أن يستعيد رباطة جأشه وهم بالاعتذار لصابر لكن صابر قطع عليه الطريق وأيده فيما أقدم عليه، قائلاً بأن ابنه قد مات منذ تخرجه، وأردف قائلاً بأن الذي عق والديه ولم تحركه نداءات أمه له ورغبتها في رؤيته وأبنائه قبل موتها في العام المنصرم، ولم يخف لتلقي العزاء بعد رحيلها، ولم يتداعى مع أبناء المنطقة لنجدة أهلها عند الإحن والكوارث والتي كان آخرها الفيضانات المدمرة.. ليس بابني قالها والحسرة والألم يعتصرانه.. ثم واصل كلامه ..التهميش حاصل من أمثال منور ومن يتاجرون بمعاناة أهلهم.. أما التهميش الرسمي فأهل البلد قادرون بوحدتهم وتشبثهم بالأرض والنيل والنخيل على مجابهته والتصدي له.

  2. #22

    مشاركة: تراجيديا نوبية


    (11) نوبي أنا
    لن أقف على أطلال
    لن ألعن حالة حال
    لكني سأمارس جلد الذات
    وسأطلق ناراً في كل الجبهات
    في المنتديات وفي المؤتمرات
    لن يفلت مني خائن
    باعوا وطني
    رحلوا عني
    رقصوا فوقي
    هربوا عند العسر
    رجعوا بعد الهجر
    جاءوا كالغرباء
    ودخلوا بلا استحياء
    يبكوا دهراً
    يذرفوا دمعاً
    يشكوا تهميشاً
    لم أعرف أحداً
    لم أفهم شيئاً
    ماسر الأوبة
    ما سبب اللوعة
    أتراهم عادوا للرشد
    أم طلباً للمدد
    أسواق الساسة مأفونة
    وألاعيب القادة مفضوحة
    قل لأولئك لازلت على العهد
    وسأبذل كل الجهد
    لن تأكلوا لحمي
    لن تشربوا نخبي
    الجدة قالت من زمن:
    لاتسمع لأولئك..
    لاتركن لأولئك..
    لاتترك أرضك..
    لاترحل حسبك..
    احفر بجواري قبرك..
    نيلك.. نخلك.. بيتك..
    عِرضك.. وِرِدك.. وعد يأتيك
    الصبح سيأتي حتماً
    والليل سيرحل قسراً
    سيغني عمي بالطار
    وسترقص أختي بالجرجار
    وستزهو النوبة من ثان
    وتعود الطير لأكنان
    سنرص الصف لبنيان
    ونروم المجد لإنسان.




  3. #23

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    انت يا بتيك
    نوبي حتى النخاع
    واديب ملك اليراع
    وفارس هد القلاع
    (الفاتح شرف الدين
    )

  4. #24

  5. #25

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    خربشات على جدار السد
    إلى وادي حلفا بعد مرور أكثر من أربعة عقود على مأساتها..
    إلى فعاليات وادي حلفا وهي تلتئم في دورتها الثالثة مستهدفة الشباب عماد الأمة سواعد البناء والنماء..
    إلى أبناء وادي حلفا المهاجرين والمهجرين في كل أرجاء المعمورة..
    إليكم جميعاً "خربشات على جدار السد" الذي لازلنا نعاني من آثاره ولم نجن أي من ثماره!!؟؟

    أربعين سنة بتعدي
    والناس لسه بتحكي
    حلفا القبروها بليل
    ودايرين يرموها شليل
    حلفا هناك بتسأل
    وتشكو مر الحال
    وين أولادنا الهاجروا
    وين الأهل الُهجِّروا
    وين السد.. وين الكهرباء وين المد
    وين الخضرة..وين القدرة
    اسمعوا صوت القعدوا
    الناس الصمدوا
    رفضوا يغادروا
    ضحوا
    قاوموا
    قاتلوا
    شقوا الصخر
    جابوا الفجر
    ديل أولادك حلفا
    دقوا الطار واتلموا
    حملوا همومك و شمروا
    شالوا الراية وساروا
    قطعوا بحوراً وجوك
    عشان تعليم أولادك
    وصحة ناسك
    وبرضو شباب أنديتك
    رصوا صفوفهم
    ومدوا حبالهم
    وعاهدوا ربهم
    يجوك هناك
    بكونوا معاك
    يشيلوا عناك
    يسندوا قفاك
    حلفا النيل الدافق
    حلفا النخل الباسق
    حلفا الجبل الشاهق
    عودي منارة
    وزيدي نضارة
    وشع حضارة

  6. #26

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    شاكر "هيرة"
    كان شاكر متوسط الذكاء والقدرات طوال مسيرته التعليمية التي توقفت بإجازته للمرحلة الثانوية وحصوله على شهادتها التي تؤكد ذلك. لكنه وفي المقابل كان شخصية مختلفة حاد الذكاء خارج أسوار الدراسة الأكاديمية في كل مراحلها.فقد كان بمثابة كاتب العدل لأمه فيما يتعلق بمساهماتها في المناسبات أتراحا كانت أم أفراح "نلتي" إذ كان يحفظ في ذاكرته كل المساهمات التي قدمت لوالدته وما يجب عليها دفعه، ولم تلجأ أمه للدفاتر إلا بعد زواجه واستقلاله ببيته وأسرته كذلك كان يقوم بكتابة خطابات نساء بلدته لبعولتهن وآبائهن في ديار الغربة وأظهر ملكات لغوية فائقة وترجمة فورية من الرطانة إلى العربية والعكس فيما يخص الوارد من البريد إذ حظي بثقة العمات والخالات آلائي يهرعن إليه كلما استلمن خطابا..هذا ما شهد به الجميع بما فيهم والدته هانم والتي كانت تتحسر على ذلك كثيراً وتتبع اسمه بـ "هيرة" وتتمنى أن ينعكس الوضع وتتبدل حاله مفضلة التفوق بين جدران المدرسة حيث.المستقبل والوضع المعيشي الأفضل.لكن ما ذنب شاكر إن كانت مؤسساتنا التربوية ومناهجنا تعجز عن اكتشاف الموهوبين فضلاً عن رعايتهم وتوجيه برامج خاصة لهم. . من الشواهد التي كان يسوقها أصحابه للتأكيد على ما تقدم أن شاكر كان بارعاً في الحفظ والملاحظة وسرعة البديهة إذ كان يحفظ كل خطب القادة والأئمة والشعراء والمعلقين الرياضيين ويشرع في ترديدها بمجرد أن يفرغ المذياع من بثها. وكان المذياع هو قناة الاتصال والوسيط الإعلامي الوحيد في قريتهم لذلك كانوا يتحلقون حوله كل مساء في أرض تغطيها الرمال وتتوسط قريتهم وهي المشهورة بـ "كوكي سيو" وهي التي اتخذوها مقراً دائماً لفطور رمضان وجلساته التي تستمر إلى منتصف الليل كان شاكر مجيداً في تقليد الشخصيات البارزة بدءً من أمه هانم وانتهاءً بالرئيس السادات ومروراً بالشيخ الشعراوي والمحجوب وطه حمدتو وكابتن لطيف و يوسف وهبي وإبراهيم عوض..وغيرهم من الأعلام. لكن أقران شاكر كانوا يعدونه من الشخصيات النكدية المعارضة على طول الخط، محب للجدال.. قليل الأفعال.. معتد برأيه..كثير السخرية من الآخر .. وكانوا كثيراً ما يواجهونه ويصارحونه بذلك.لكن شاكر كان كثيراً ما يعزي ذلك لأسلوب والده "الملقب بالزعيم" العنيف في التربية والذي لامجال فيه لتعزيز الايجابيات والتحفيز. بل كان شاكر يعمم ذلك على المجتمع النوبي بأثره مسقطاً تجربته الخاصة إن على مستوى أسرته أو قريته.فقد أقر شاكر واعترف أكثر من مرة أنه كان يكره موسم الإجازات و المناسبات الاجتماعية الحاشدة في قريتهم النوبية معللاً ذلك بسطوة الرجال "الآباء" الذين لايدعون هامشاً من الحرية لصغارهم بدءً من إعداد أماكن الطعام فرش البسط "الأبراش" ووضع الطعام "رص الصواني" ..تجهيز مياه الشرب ..الخ ـ إلى منعهم من الجلوس لتناوله مع الكبار رغم الفوائد التربوية العملية العظيمة المترتبة على تلك المشاركة الجماعية من انتقال للخبرات والآداب!! وانتهاءً بغسل الأيادي وما يتخللها من كلمات وعبارات كثيراً ما توقعهم في الحرج، ويذكر شاكر جيداً تلك المناسبات التي كانت تنتهي بالنحيب طويلاً عندما يأوي إلى فراشه ويختلي بنفسه، بدلاً من يعود مسروراً محبوراً ومبتهجاً.
    لكن شاكر استفاد أيما إفادة من تجاربه السابقة وهنا مكمن قوته الحقيقية إذ نجح في تكوين أسرة أصبحت حديث أهل القرية ومضرب المثل في التربية الحديثة التي تجمع بين التقاليد النبيلة الموروثة وقيم الدين الحنيف بعيداً التخويف والترهيب،تربية أثمرت ذرية معافاة متوازنة ويكفيه فخراً أن صارت بنته رجاء علماً يشار له بالبنان في حقل التربية بعدما أسندت لها إدارة رعاية الموهوبين البرنامج الذي تدعمه منظمة اليونسكو، وسارعت إلى تسجيل مجموعة من أبناء بلدتهم النوبية بعد إجراء الاختبارات الخاصة بذلك. ولعل شاكر كان من أكثر الناس سعادة وفرحاً بهذا التحول الذي ترسي ابنته أولى لبناته وهو ما يضع منطقتهم والبلاد في أول الطريق.

  7. #27

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    شهداء النخيل
    "النخيل" قرية نوبية هادئة لاوجود رسمي يذكر للدولة في أرجائها المحدودة ورقعتها الضيقة. تعداد أهلها لايتعدى عشرين ألفاً، ألفان منهم تقريباً من الذين وفدوا إليها للعمل في الزراعة وغيرها من خارج الإقليم النوبي.النساء والأطفال يشكلون ما نسبته 80% من مجموع أهل القرية، القرية لها وجود وحضور عددي مقدر في المهجر الخليجي. عمدة القرية من الذين يشار لهم بالبنان على امتداد الإقليم، لحنكته وخبرته الإدارية المتوارثة أباً عن جد، وهو إنسان بكل ما تعني الكلمة.. يساعد الشرائح الضعيفة مادياً ومعنوياً، حتى إنه يبدأ معايدته بزيارة الأيتام والأرامل قبل أهل بيته وخاصته، وقبل أن يشرع في تلقي التهاني من عموم أهل القرية في مضيفته المتسعة بكرمه وطلاقة وجهه. في القرية مدرسة أساس ترجع لثمانية عقود خلت، وهي التي تخرج فيها ثلة من المشاهير من أهل السياسة والطب والهندسة وأرباب المال من أبناء المنطقة، وأغلبهم أداروا ظهورهم لها وانقطعت علاقتهم بها. .لكن العمدة الهميم نجح في ضمان استمرارية العطاء إذ أمكن تحويل المدرسة إلى مدرسة مختلطة مراعاة لظروف البلد وأهلها، وكانت المدرسة رغم ضعف إمكاناتها تقوم بدورها إلى حد ما في خدمة المجتمع دون التقيد بالدوام الرسمي، ساعدها في ذلك كادرها البشري المتميز والمنتمي والعاشق لتلك الأرض،والمتفاني في العطاء دون انتظار لمقابل كما هو حال بقية زملائهم في مناطق البلاد الأخرى. عندما بلغت تلك المؤسسة التعليمية العتيقة الخامسة والسبعين من عمرها المديد وعطائها الثر بدأت مظاهر الشيخوخة تعتريها في أكثر من موضع، ولعل أبرزها تصدع مبانيها وتآكل نوافذها، وهروب من يستقدم للعمل فيها من غير أبناء المنطقة لظروف لاتخفى على الجميع منها انعدام الخدمات.. ضعف العائد المادي إذ لامجال للعمل الإضافي بغية تحسين الأوضاع من خلال الدروس المسائية وخلافها. تحرك أهل القرية وشكلوا لجنة للاعتناء بتلك المدرسة التي هي عنوان ومفخرة للقرية.اللجنة كانت برئاسة العمدة حسين، والأستاذ محجوب مدير المدرسة مقرراً. تمكنت اللجنة في وقت وجيز من حصر الخريجين في الداخل وفي المهجر. كما قامت بجولات "مكوكية" بين الولاية والمركز لتدارك الأمر وإنقاذ ما يمكن إنقاذه. وبعدما أعياهم التعب و النصب ركضاً ولهثاً وراء الجهات الرسمية يمموا وجوههم وعلقوا آمالهم وتوجهوا صوب المغتربين من أبنائهم، وحطوا رحالهم في الخليج وطافوا في أرجائه شحذاً للهمم. تكونت اللجان في أكثر من جهة وعاد الوفد بعدما تلقى الوعود والتطمينات في هذا الصدد. وبعد مرور أكثر من سنتين على تلك الزيارة المشهورة وقع المحظور وانهار فصل ــ الذي هو بمثابة مظلة تقيهم من لظى الشمس ولهيبها الحارق ــ على رؤوس تلك الزهور والبراعم اليانعة من تلاميذ الصف الثاني، ليلقى 17 منهم حتفه، تتقدمهم معلمتهم الفاضلة ست آمنة الرائعة المحفورة صورتها في وجدان كل أهل المنطقة لحيويتها ورقتها ونشاطها المتدفق الذي يزيد صباح القرية بياضاً وبهاءً وألقاً وأملاً.. لتفيض أرواحهم البريئة المشرئبة إلى العلم والرقي وهو ما أكدته مشاهد اللحظات الأخيرة من أقلام وأوراق لم تفارق أنامل الأشبال الصغار وهم يقبرون ــ أحياءً ــ في مكان تعلمهم!!، براعم كانوا يفترشون ألأرض بلا مقاعد أو مناضد، كان مشهد الختام مهيباً في يوم تسلل السواد فيه إلى كل بيوت القرية، وسيطر الخوف والهلع فيه على تلك القلوب الرقيقة التي كتب لها بقية من عمر وربما مسيرة علم تتحدد معالمها وسط الركام وما بقي من أطلال. أما أبناء القرية في المهجر فقد وقع الخبر عليهم كالصاعقة وأسقط في أيدي أولئك الذين حادوا عن الطريق وشعبوا القضية وأقحموها عنوة في دهاليز السياسة ليتهربوا من مسؤولياتهم الماثلة تجاه ذويهم بحسبان ذلك كله من صميم واجب الدولة، ومنهم من وقف محرضاً على عدم التجاوب والإسهام، وأن التركيز ينبغي أن ينصب حول قيام المؤتمر، ولم يكتفوا بذلك إذ تجرءوا وطالبوا ً أهل الداخل ممن صقلتهم المعاناة أن يشهروا أسلحتهم كبقية جهات ومناطق السودان!! وعليه فقد حرمت تلك المواقف أبناء القرية في المهجر من لعب دور ايجابي في المأساة مما زاد من حسرتهم وندمهم وسخطهم ليصبوا جام غضبهم على تلك الأصوات النشاز. قليلة العمل كثيرة التنظير والمنفصلة عن واقع البلد والأهل..أهل القرية وبعد تجاوزهم للأزمة التي زادتهم إصرارا وتشبثاً بمنشأتهم التعليمية العريقة وضرورة اعمارها وصيانتها وتقديم كل ما يملكون ــ بعدما قدموا أعز ما يملكون من فلذات أكبادهم ــ بحسبانها نافذتهم على المستقبل، وفي يوم مهيب تم إسدال الستار على تلك المأساة، وافتتحت المدرسة المجددة في ثوب قشيب، وتغير اسمها إلى "مدرسة الشهداء" الذين كتبت أسماؤهم في لوحة تذكارية نصبت في وسط فناء المدرسة.، وأطلق اسم الأستاذة آمنة على الصف الثاني الذي كانت رائدته ولاقت ربها مع تلامذته.. وفي الافتتاح تُليت برقية من المغتربين تحمل في طياتها اعتذاراً، ووعد برعاية للمتفوقين، ودعم للمدرسين القابضين على جمر الطباشير، وحشد للخريجين في الذكرى المئوية لإنشاء المدرسة والتي تحل بعيد سنوات قلائل.

  8. #28

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    الجمعية النوبية في هنولولو
    غني عن القول إن الهجرات النوبية قديمة قدم الأرض النوبية محدودة الرقعة الزراعية المتوارثة عبر الأجيال، وهو ما دفع النوبيين ليضربوا في الأرض ويسيحوا في أرجائها يسعون و يبتغون من رزق الله وفضله. لكن والحق يقال رغم تلك الهجرات العريقة ظل ارتباط النوبيين بالأرض والعشيرة والتراث قوياً ربما "لذكورية" الهجرة.. بل حملوا معهم أفضل ما يميزهم عن غيرهم من دماثة خلق، وأمانة، وتعاون وتعاضد وتراحم و..و..
    الدكتور صادق عبده طبيب نوبي خاص مرافق لأحد الزعماء العرب. قادته ظروف عمله لجزيرة هاواي الساحرة ليقضي في هنولولو أكثر من شهرين هي مدة النقاهة المقررة لذلك الزعيم. كان الدكتور يتحين الفرص ليخرج في وقت راحته وحيدا يقصد متاحفها وحدائقها ومعالمها البارزة، يسأل مواطنيها عن ماضيهم. وفي إحدى جولاته تلك ساقته خطاه لمقابلة رجل في العقد السابع من عمره جذبته سمرته المألوفة في تلك الجزيرة، تقدم نحوه وألقى عليه السلام، ليرد بمفردات عربية منطوقة بالنوبية كانت سبب عناق طويل، ثم تجاذب لأطراف حديث بدأ في المقهى المجاور وامتد إلى داخل أرجاء الجمعية النوبية العريقة في هنولولو. والحق يقال تعلق صادق بالجمعية وأعضائها الذين يفوقون المائة بقليل، غالبية الأعضاء يعملون في الفلل والقصور والنزل السياحية، في مهن تتعلق بالطباخة ومتعلقاتها، والدكتور صادق من الذين ترتفع قاماتهم وتتطاول هاماتهم بتلك الشرائح النوبية ــ على عكس كثير من الجهال ــ بحسبانهم خير سفراء للنوبة "قيماً وأصالة" وأرجع الفضل في نجاحهم وإقبال بلاد المهجر وتفضيلهم للنوبيين على غيرهم من الناس ــ بعد الله ــ لجيل الآباء من المهاجرين الذين رسموا تلك اللوحة الزاهية للنوبي الأمين الوفي نقي القلب. لكن الصورة الوردية الراسخة في ذهنه بدأت تهتز وتختل لما سمع من قدماء المهاجرين في هنولولو، الذين شكوا مر الشكوى من الوافدين الجدد وتحديداً خلال العقود الثلاثة الأخيرة، ولم يستطيعوا حبس دموعهم التي فاضت نعياً و رثاءً لتلك الحقبة الذهبية، إذ تبدلت الأحوال وتدهورت حتى على مستوى الجمعية العريقة..انظر إلى الشباب وهم منهمكون في لعب الورق بعيداً عنك وعن كل زائر خلافاً لما مضى!! داود هذا يأتي مخموراً كل مساء ليصب لعناته على الأعضاء والنوبة.. صالح ذاك انقطعت صلته بالبلد لم يرى ابنه الذي تخرج ويتأهب للزواج.. المجموعة المرابطة في الغرفة العلوية مدمنة لكل ما هو سيء وممقوت، حال أكثر من حول علي بعضهم وهم بلا عمل لجأوا للعب الميسر "الحرِيق" مما زاد من الشحناء والبغضاء حتى بين أفراد المجموعة أنفسهم وامتدت أيادي البعض إلى جيوب إخوانهم خلسة!! وهيب المضطجع في الغرفة المقابلة لهذا المجلس اختلس أموالاً من الفندق الذي يعمل فيه وينتظر حكماً..أعضاء الجمعية مختلفون ومتشرذمون كل حسب هواه.. في الماضي كان لنا دور إيجابي تجاه أهلنا وبلادنا.. الآن لانستطيع الاقتراب من بعضنا بعضاً. خلافاتنا واختلافاتنا أصبحت على كل لسان وتفاقمت مع ثورة الاتصالات التي لملمت أطراف العالم والتي لم توظف كما ينبغي فيما يخصنا.أبدى الدكتور صادق حرصاً لجمع الكلمة، خاطب أعضاء الجمعية في لقاء أخوي من القلب إلى القلب، أراد تذكير الشباب بقيم الماضي في التعامل مع كبارنا وأورد شواهد ومشاهد عديدة من سيرة النوبيين الأفذاذ في المهجر، حث الكبار على أن يضربوا القدوة للشباب، وأن يضيقوا الهوة، وأن يأخذوا بأيديهم لما فيه الخير..استمع الجميع إليه وأنصتوا لكن الأحوال لم تتبدل كثيراً ربما لانتقال النزال إلى ساحات أخرى غير فناء الجمعية وبوسائل لاتشبه النوبيين حيث مجتمع الجسد الواحد والبنيان المرصوص.هكذا أنهى الدكتور صادق عبده سرده ، لننفض عنه وقلوبنا تقطر دماً، خرجنا منه ونحن كارهون لهاواي التي ابتدر حديثه بها معدداً مفاتنها التي برع في تصويرها وتقريبها لنا وكنا نمني النفس بزيارتها. وتركناه عبثاً يحاول كفكفة دموعه وحبسها قسراً في عينيه.

  9. #29
    ادارة الموقع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    الامارات العربية
    المشاركات
    688

    مشاركة: تراجيديا نوبية

    ما أروع الكلمات عندي ما تقدم يا بتيك من العبر
    وكأنها ضوء الصباح أتى ليكشف لي الخطر
    ماذا إذا غاب الحكيم عن القرى والليل يفتقد القمر
    حل الشتات ولا يلملم شمله غير البصيرة والبصر
    وزراعة المستقبل المنشود جهد قد تزاحم وانهمر
    تبدو تباشير هناك وههنا والدرب ينتظر السفر
    بذر تمخض في التراب وحان موعده المطر

  10. #30

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وردي: سيرة أسطورة نوبية خالدة
    بواسطة عبد الباقي خليل عوض الله في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2005
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-20-2009, 10:40 PM
  2. اغنية نوبية
    بواسطة shamsnn في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2009
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-08-2009, 06:56 AM
  3. أعلام ورموز نوبية من صاي
    بواسطة أبو مصطفى في المنتدى منبر أبو مصطفى (نساب النوبة)
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06-18-2008, 07:15 AM
  4. تهنئة و اقتراح..
    بواسطة منير محمد صالح في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2005
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-18-2005, 08:58 PM
  5. من ذكريات القرية
    بواسطة عبد الفتاح محمد فرح ارصد في المنتدى ارشيف مواضيع العام 2005
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 10:46 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •