النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: البنجاب ..السابحة في الخضرة والجمال والبرد ..(13)

  1. #1

    البنجاب ..السابحة في الخضرة والجمال والبرد ..(13)

    البنجاب ..السابحة في الخضرة والجمال والبرد ..(13)
    تسلل قطارنا خارجا من نيودلهي وجل سكانها يغطون في النوم ويسترسلون في أحلامهم‘ ونروح بدورنا في طياته‘لنصحو مبكرا وقرص الشمس الخجلى يستبين في الأفق النائي والتلال تكسوها خضرة لانهائية ومختلف النباتات هنا - وما أكثرها - تغسل صفحاتها الأنداء الفضية‘ والغطاء النباتي في ثراء يغطي السفوح والأودية ..وعلى كوب الشاي و"من نافذة القطار" ..وهذا عنوان واحد من أمتع كتب أستاذنا عبد الله الطيب..أمتع ناظري بالجمال العذري‘أمامي نباتات كثيرة أجهلها؛ وأخرى أعرفها منها الموز‘ السنط‘الصنوبر الفارع‘الجهنمية المزهرة‘ وحتى العُشر أعلن وجوده ‘ وكذا الرز وهو الغذاء الرئيس ويصدرونه للدنيا كلها‘السعودية مثلا تستورد منها نحو 80% من استهلاكها من نوع "البسمتي". وأرى "حاحاية" طير من بعيد ‘كما لو كنا في قرانا ومعابد صغيرة لا تتعدى مترا مربعا تتكرر على أطراف الحقول‘ ربما تفاؤلا وتبركا وعشما في محاصيل وفيرة‘ حتى الطاؤوس بريشه القوس قزحي الجميل يتيه في الكلأ.بعض رفاقنا في الرحلة يتناولون فطورهم دون دعوتنا لمشاركتهم‘وهنا تذكرت قصة الجعلي الذي طلب له ولده في الخرطوم بعض الساندوتشات فأقسم ألا يأكلها ففيم سيدعو الناس لمشاركته الطعام إن كانت وجبته في يده وفمه وليست في صحن!؟ القطار يتسلق المرتفعات ما يزيد الجو برودة ونلمح القمم البعيدة الناتئة وقد نشر الثلج رداءه عليها فنتدرع بالمعاطف وال "شيلان"‘وفي خاطري قطار الشرق يرتفع لاهثا في كبد وعنت تلال البحر الأحمر من بورتسودان‘ماضيا إلى القمة في محطة صمت ‘حيث مواكب العرسان تهبط منه لتتلقفهم سيارة مصيف أركويت القريب ليمضوا في رحاب شاليهاته أحلى الأيام وأمتع الليالي‘ولم أر في السودان أجمل من ذاك المصيف‘ المهمل حاليا!
    الآن وصلنا مدينة كلكة (بضم الكاف)‘ وننزل خوفا من التوغل شمالا حيث الجليد المنبسط في الآفاق قرب الحدود الباكستانية ‘وهي من أكثر الدول سكانا ‘فالأولى الصين‘ تليها الهند‘فالولايات المتحدة‘‘ إندونيسيا‘ البرازيل‘وباكستان ويسمونها الست الكبار!..إذن نحن في إقليم البنجاب الهندي وعلى الجانب الآخر البنجاب الباكستاني ‘كم شهد من مآس عام 1947 عند انفصال البلدين فقد تدفق المسلمون شمالا وتدافع الهندوس جنوبا في ظروف التهبت فيها الخواطر وتأججت الفتن وكانت هنا مذابح التشفي والانتقام ..ما أفظع الحروب بجنونها! في صالات المحطة أجهزة وزن الجسم مبثوثة مثل سائر المحطات‘ البنات أكثر جمالا فالشابة هنا بيضاء‘ فرعاء تحاكي جمال الزعيمة الراحلة بنظير بوتو في ريعان شبابها‘ وما أروع تلاقي حسن الجسد ببهاء العقل . الباعة يجوبون بمعروضاتهم بينما شاشات عرض تعمل" باللمس" نستطلع عبرها مواعيد القطارات ووجهاتها ‘فنحجز للعودة وأقرأ على لوحة جدارية عبارات عميقة للزعيم غاندي على لسان العاملين في كل مكان‘ ترجمتها "الأعزاء العملاء..لقد شرفتمونا بالعمل هنا وخدمتكم واجبنا ولولاكم لما أتيحت لنا فرصة العمل الشريف".وهو علم هندي طبقت شهرته الآفاق حتى في بريطانيا ‘التي حاربها وتقام له تماثيل في لندن تقديرا وعرفانا ‘بجانب نهرو أول رئيس في ظل الاستقلال‘ وطاغور شاعر الهند العظيم ‘أول آسيوي نال جائزة نوبل في الآداب ‘وثلاثتهم درسوا وعاشوا في بريطانيا.
    نزلنا في أول فندق يلي المحطة وبعد جولة قصيرة استغرقنا في نوم عميق لنصحو قبيل السادسة صباحا ونجري للمحطة ولكنا نكتشف أن حجزنا اليوم التالي ونعود للفندق ليصر الموظف على اعتبارنا جددا ‘بمعنى دفع يوم جديد فرفضنا ونزلنا في الفندق التالي وغصنا تحت البطاطين طلبا للدفء والراحة في جو بارد نحو العاشرة صباحا بنية الخروج عصرا في نزهة في المدينة المتوسطة‘ الخضراء ‘غير أني قمت على أصوات جماعة دينية تحمل الشموع والمصابيح وتنشد أهازيج طقوسية وتهاليل وسط قرع طبول ‘تسير في الشارع الذي تطل عليه غرفتنا كأنما هم بعض طرقنا الصوفية. هنا تتركز طائفة السيخ ومذهبهم محاولة توفيقية لمزج مبادئ الإسلام والهندوسية‘ وهم قوم ذوو بأس يستعان بهم في الجيش الهندي وقبله استبسلوا في القوات البريطانية وبعضهم متطرفون ‘بل ينزع بعضهم لإقامة دولة خاصة بهم أسوة بقيام باكستان على أساس ديني‘ ويحرصون على اعتمار عمامة ترص لفائفها بعناية لإخفاء الشعر الذي لا يحلقونه مدى الحياة وفق معتقداتهم .إذن أجد بسام صحا قبلي بقليل وقام بوضع أغطيته فوقي وإذا به يقول إن الساعة الرابعة فجرا ! يا إلهي‘كأننا من أهل الكهف.وبعد أن تهيأنا نسرع للمحطة قبيل بزوغ الشمس وإذا بأسر فقيرة تفترش الغبراء وتلتحف السماء على قارعة الشارع في هذا الجو شديد البرودة!
    نركب في العودة قطارا سريعا ‘مقاعده وثيرة‘ ويقدم لنا النادل جريدة الإقليم الإنجليزية‘ والهند ثاني أكبر دولة ناطقة بالإنجليزية في العالم بعد الولايات المتحدة وتكاد تكون لغتها القومية الجامعة - مثل العربية لدينا - وأهم تركات الاستعمار ‘رغم لغاتها ولهجاتها ال 300‘ المعتمدة منها نحو 17 لغة محلية تدرس في مدارس أقاليمها يلتحق بها التلميذ برغبته وإلا أمامه المدارس الإنجليزية.جاءونا بشاي الصباح بأكواب فخارية‘تصوروا! إن الدهشة لا تنتهي في هذه البلاد! وبعده الفطور والعصير.لوحات المحطات بالإنجليزية والهندية بجانب الأوردو بالحروف العربية وبخط أنيق.وفي الطريق نمر على عدة مدن تتمدد على هوامشها أحياء الصفيح والكرتون والقطاطي التي تحاكي تلك التي يقيمها مزارعو مناطق شندي لتخزين البصل.
    أخيرا نصل دلهي وننطلق إلى سوق بليكا بازار..هل تذكرونها..تلك القابعة تحت الأرض؟ يتركني بسام ليأتي بطعام وبجانبي فواكه لا يكف الصبية الهائمون"الشماسة" عن التوسل إليّ لإعطائهم شيئا فأقدمها لهم.الناس في جماعات على النجيل السندسي‘ويساري بأمتار شاب يرقد على فخذ حبيبته التي تضج أنوثة ‘يستغرقان في أنس ناعم وهي تعبث بشعره وبين الفينة والأخرى يمد يده لمداعبتها ودغدغتها فتبعدها في دلال‘.أما الآخران الجالسان على حافة سور الحديقة فغابا في عناق رغم أن الشابة‘ التي تذوب عذوبة تحمل دفاتر المحاضرات‘ ويبدو أنها تدرس في معهد الغرام!وكأننا في حدائق هايد بارك الشهيرة في لندن وأنا "بس بعاين"‘ كما غنى الكاشف. بعيد المغيب نعود لفندقنا الأول نتسلم أمتعتنا ‘التي كانت في عهدتهم شاكرين. بعد تناول شاي معهم وأنس عن رحلاتنا المكوكية نقف الآن مودعين فعلينا اللحاق بقطار الثامنة والنصف مساء المتجه عبر هضبة الدكن إلى مدينة ضخمة نلتقي في رحابها أول سودانيين في رحلتنا‘ولكن قبلا ما الارتباك الذي واجهنا عند المغادرة؟ هذا بعض ما ستفضه الحلقة المرتقبة .. لكم حبي.

  2. #2
    ادارة الموقع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    الامارات العربية
    المشاركات
    688

    رد: البنجاب ..السابحة في الخضرة والجمال والبرد ..(13)


    شكرا يا أستاذ -أنور محمدين- على هذه القصة الجميلة ذات العرض الشيق، والأسلوب الرائع، والصور المتباينة والمتداخلة بتناغم، والمحبوكة بسلاسة متميزة - كما هو الحال في سائر قصصك -..

  3. #3

    رد: البنجاب ..السابحة في الخضرة والجمال والبرد ..(13)

    شكرا الحبيب عبد الفتاح ونتابع معا الجديد.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •