Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Wysiwyg::parsePreviewBreakTag($text) should be compatible with vB_BbCodeParser::parsePreviewBreakTag() in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 676

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Wysiwyg::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 676

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_ImgCheck::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 841

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_url($text, $link) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_url($text, $link, $image = false) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_img_match($link) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img_match($link, $fullsize = false) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::parse($text, $forumid = 0) should be compatible with vB_BbCodeParser::parse($text, $forumid = 0, $allowsmilie = true, $isimgcheck = false, $parsedtext = '', $parsedhasimages = 3, $cachable = false, $htmlstate = NULL) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::do_parse($text) should be compatible with vB_BbCodeParser::do_parse($text, $do_html = false, $do_smilies = true, $do_bbcode = true, $do_imgcode = true, $do_nl2br = true, $cachable = false, $htmlstate = NULL, $minimal = false, $do_videocode = true) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::handle_bbcode_img($bbcode) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901
منتديات حميدكي - على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/ ساحة مخصصة لحكاوي وكتابات الاستاذ عبد المنعم موسى التوثيقية عن التراث ومفردات الحياة في النوبة سابقا. ar Thu, 19 Oct 2017 05:08:14 GMT vBulletin 60 http://www.hameedki.com/forum/images/misc/rss.png منتديات حميدكي - على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/ عربا نحن حملناه ونوبة http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000008346&goto=newpost Wed, 15 Feb 2017 09:07:00 GMT
عرباً نحن حملناه ونوبا
مرت القبائل العربية التي دخلت السودان عن طريق مصر ببلاد السكوت والمحس دون المكوث بها. لفقر المنطقة بالغطاء النباتي الذي تحتاجه حيواناتهم. فالمنطقة بالكامل كما نعلم جزء لايتجزء من الصحراء الكُبرى. بإستثناء الشريط النباتي الضيق الممتد بضفتي النيل. لهذا إتجهت الغالبية منهم جنوباً. بحثاً عن مراع غنية بالعُشب والكلأ والماء الوفير. وبقى القليل منهم بالمنطقة فصاهروا أهل البلاد. وورثوا الحكم و المال مُستفيدين من العُرف والعادة النوبية السائدة آنذاك. و التي تُورّث إبن الأخت. فأصبحوا أمراءً وملوكاً بزواجهم من بنات ملوك النوبة. ومن هؤلاء أجداد عمر عقاب الحناكي الثقفي. ملك البر الغربي لمنطقة السكوت وجُزرها. وعٌرفت مملكته بدار حميد الممتد من توشكى شمالاً حتى عاقولة جنوباً. و يرجع إليه نسب معظم الاُسر الكبيرة بالمنطقة.
أرسل عمر عقاب أخاه شريف إلى إمراة ليخطبها له فرفضت قبول الخطبة. فخطبها لنفسه فثارت ثائرته علي أخيه وغضب غضباً شديداً وعمد الى قتله إنتقاماً لفعلته. فتصارعا و كاد أن يجهز عليه ويقتله. لكنه صفح عنه وضمه الى صدره. و هزمه ثانيةً وعفا عنه إكراماً لزوجته. و في الصراع الأخير تمكن من قتل أخيه. ومن يومها طغى وتجبر فمارس بحق شعبه شتى صنوف الظلم والعدوان. ...وأذاقهم الويلات مما دفع البعض منهم للهجرة الى بلاد الملك سُكر بمملكة المحس.الذي إستقى من هؤلاء المٌهاجرين اليه. معلومات تُبين عما صار إليه الحال بين ملك السكوت وشعبه. فأرسل جواسيسه لتأليب الشعب ضده. وبث الفُرقة بين الحاكم و المحكوم تمهيداً لغزو مملكتة. فكان له ما أراد. إذ هب الشعب بثورة سلمية وأجمعوا أمرهم بينهم على الهجرة الى بلاد المحس.
و كي لا يُكتشف أمرهم من قِبل عمر عقاب وجنده. تحرك الجمع تحت جٌنح الظلام. بليلة حالكة السواد رُكباناً على دوابهم. ومشياً على أرجلهم. وفيما هم سائرون رجالاً ونساءً وشيباً وشبابا وأطفالا يبتغون بلوغ مبتغاهم. لحق بهم عمر عقاب بمنطقة { فرق النعام } شمال جبل دوشة. بين نلوة وصلب. مُبدياً أسفه الشديد على مابدر منه سابقا. مبرراً ذلك بكونه لم يكن يعي شيئاً مما كان يصدر منه قولاً و فعلاً بحقهم. وأنه كان تحت تأثير سيطرة ثورة غضب عارم على أخيه. وكرر إعتذاره لهم وألح عليهم طالباً منهم العودة الى البلاد. وأقسم أنه سوف يعدل بينهم. بل لن يروا منه إلا عدلاً و خيراً.
بعدها ... جلسوا مع ملكهم.. يتناقشون .. ويتحاورون .. ويتشاورون متحلقين بمجموعات. فكان الواحد منهم أثناء حديثه يلتقط حبات الحصى ويسحبها بجره إلى جواره. حتى صنعوا أكواما من الحصى. وهم في حيرتهم وترددهم مُنشغلون. أيرجعون ويعودون من حيث أتوا. أم يواصلون المسيرالى مُبتغاهم. ولا زالت أكوام الحصى تلك بادية للعيان لزُوار المنطقة. وتُعرف لدى عامة الناس حتى يومنا هذا ب { حيرن دُوكي }. أي تلة الحيرة والتردد.
فبعد نقاش وجدال مستفيض بينهم. كانت الغلبة لمؤيدي العودة. بعد أن إستجاب عمر عقاب لكل مطالبهم. ومنها خروجه من نلوتى { عمرين دفي } بصحبة رقيقه ونقل مقر حكمه الى خناق { حنّاك دفي }. فقفلوا راجعين من حيث أتوا نحو قُراهم و بيوتهم التي تركوها مُكرهين مُرغمين. بصحبة ملكهم والنشوة تغمرهم و تملأ قلوبهم فرحاً وسعادة.
قلنا أن الملك سُكر ملك مملكة المحس. كان يرصد ويتابع الأحداث ومجريات الأمور بمملكة دار حميد طمعاً في ضمها لمملكته. وعندما تجّمع لديه معلومات وافرة عما آل إليه الحال بين الملك عمر عقاب وشعبه من خلافٍ و كراهية. خرج بجيش جرار من عاصمته " هندكة ". بالقرب من جبل سيسى وإتجه شمالاً صوب مملكة دار حميد يبتغي ضمها لمملكته مُعتقداً - بحسب المعلومات المُجمعة لدية - أن شعب دار حميد سيتخلون عن ملكهم ويقاتلون الى جانبه ضد قيادتهم. لكن هؤلاء –أي شعب دار حميد - على غير المُتوقع منهم. إلتفوا حول قيادتهم وبايعوا ملكهم على القتال حتى الموت. دفاعاً عن أرضهم وعِرضهم وأموالهم. إن تعرضوا لأي غزو من أية جهة كانت.
كان المحس أكثر عددا و بالتالي أكثر قدرة على القتال. لكن عمر عقاب بذكائه ودهائه المعهود. أمر شعبه من توشكى شمالاً إلي عاقولة جنوباً بالآتي:-
· صنع برمة نبيذ { دكاي } في كل بيت.
· هجر المساكن الواقعة بالبر الغربي.
· ترك البيوت مفتوحة.
· نقل العجزة وكبار السن والنساء وأطفالهن الي الجُزر لحمايتهم .
· أمر كل قادر على حمل السلاح والقتال من الرجال والشباب. التوجه بسلاحه وعتاده إلي الجبال. و البقاء هناك إنتظاراً لأوامره.
وفى الميعاد المحدد وصل سُكر بجيشه لدار حميد. و توهم أن جيش السكوت أنسحب مهزوماً. إذ لم يجد أحداً من الرجال بطول البلاد وعرضها. فأعلنوا الانتصار ودخلوا البيوت ليجمعوا الغنائم. فوجدوها جراراً و بُرماً مُلئت بالنبيذ المُعتق المفضل لديهم. وأذن لهم قائدهم بالشراب احتفاءً واحتفالاً بالنصر المؤزر. فجلسوا يعاقرون الخمر بكل { دار دار... وبيت بيت ... وزنقة زنقة } من عاقولة جنوبا الي قرية حميد شمالا.ً التي وصلوها سُكارى حتى بلغ منهم السُكر حد الثمالة من الشُرب…..
هنا.... أي بحميد خرج رجال عمر عقاب من مكامنهم بالجبال والجزر. وهجموا على القوم هجمة رجل واحد على حين غرة منهم. وهم في سكرتهم يعمهون. ففتكوا بهم أيما فتك وقضوا عليهم. ومن ثم إستولوا على أسلحتهم. ولم ينج منهم إلا الشريد الفار من المعركة. وقُتل قائدهم الملك سُكَّر ببلدة حميد ودفن هناك بمقابر قوشنقي .
عاود المحس هجومهم بقيادة إبن الأمير سُكر. فتصدى لهم أهل السكوت ببسالة وكبدوهم خسائر فادحة في الأرواح. لكونهم إحتفظوا بقوتهم البشرية دون خسائر في الجولة الأولى. فتفوقوا عليهم هذة المرة عن سابقتها عدداً وعُدة.
ولما سئم كل من الطرفين هذه الحرب والمعارك سعى للتفاوض مع الطرف الآخر. للوصول لحل سلمي حقناً للدماء. فنتج عن هذه المفاوضات إتفاق أوجب حُكام السكوت. التنازل عن شياخات صلب وعقولة لحكام المحس. كديَّة للأمير سُكر والقتلى من حاشيته. وبهذا الاتفاق والتنازل انتهت الحرب وكانت عاقولة وصلب تابعة لدار حميد { السكوت } قبلاً.
عبد المنعم موسى/جدة
Abd.elmonaim@yahoo.com


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000008346
الدقر http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000001456&goto=newpost Wed, 03 Aug 2016 09:43:31 GMT
الدُوقر

عشنا بقريتي الحبيبة مع حيوانات أليفة....
تجود علينا بألبانها ولحومها وجلودها.
لا بل حتى بحراستنا والسهر على حماية حيواناتنا الأليفة من هجمات الذئاب والثعالب.
وفوق هذا وذاك تحملنا وتحمل أثقالنا إلى بلاد لم نكن ببالغيه إلا بشق الأنفس.....
و تعايشنا مع المتوحشة.....
من ثعالب وأرانب وتماسيح. ومختلف الطيور والزواحف والهوام... .
نعم عشنا مع الأليفة عن قرب.
وتعايشنا مع المتوحشة نرقبُها عن بُعد..
ولطالما سبحنا في النيل مع أقران الصبا. ساعات طُوال. وتمساح يتمدد في الجوار. على جزيرة رملية.فلا يعكر أي منا صفو الآخر.
نعم رأينا هذه.... وتلك.
بأم أعيننا.....
فلا هذه ...ولا تلك...
ولا كل الحيوانات التي رأيناها قبلاً. تُشابه وتماثل هذا المخلوق الغريب المُرعب المخيف....
نعم لم أره رأي العين.... و لم أصادفه قط طوال حياتي....
لا من بعيد أو من قريب....
لكنني.....
أعرفه جيداً.....
لكثرة ماسمعت عنه.
وعن حكايا وقصص سكنت ذاكرتي.....
فأنطبع صورته بمُخيلتي....
وسري صوته بدمي...
أحسست بوجوده مرات ومرات...
فأقشعر جلدي...
ورجف قلبي الصغير.....
كلما روى الكُبار لنا. قصص هذا الوحش المُرعب الأسطوري. مع أناس نعرفهم بالقرية.
فمن يكون هذا المخلوق الخُرافي ؟
إنه..... الرجل السحار.....
نعم...إنه ( الدُوقر ).
و الذي يُخيفنا به الآباء والأمهات لإبعادنا من النيل والسباحة فيه. خاصة في موسم الفيضان.
فقصصه وأخباره المتواترة. ينتشر في كل قرية. وداخل كل بيت. بل مع كل راوِ وقاص. بشكل مُغاير مُختلف. وفق تصور هذا القاص. ونجاح ذاك الراوِي. في تجسيد و إبراز. ما انطبع في ذهنه ووجدانه. من خوف ورُعب متوارث عبر ألأجيال نحو ( الدُوقر ). ومقدرة هذا وذاك في نقل و إيصال تلك الصورة المُرعبة المُخيفة ( للدُوقر ) لعقولنا الصغيرة.
فالناس في رواياتهم المُتناقلة عبر الأجيال. يرسمون صورة للرجل السحار ( الدُوقر ) على شاكلة البشر. بحجم ضخم متوحش. يأكل وينام. ويكره ويحب ويتزوج. أي يتمتع بجميع صفات البشر..... لكنه ينقلب ويتحول لوحش كاسر كُلما أحس بالجوع - و متى ما نوى شراً ببني البشر – بإخراج ذيل أحمر يتمدد من مؤخرته. مع بروز أنياب حادة طويلة من فكيه. ووجه مُرعب بشع مخيف. وشعر كثيف وأظافر مُدببة طويلة وعيونا لامعة مشقوقة رأسياً. أي من أعلى إلى أسفل. بخلاف عيون البشر المشقوقة أفقيا.ً وقدرة حركية سريعة وصوت أجش. كما أنه يأكل ويشرب كثيراً. إلا اللبن الذي لا يتحمل أن يقربه من فمه. ولا يطيق شرابه أبداً. و يدخل في سُبات وبيات شتوي طويل ليفيق ويظهر للعيان بموسم - ( الدميرة ) - موسم فيضان النيل. فيتخذ من النيل سكناً له. و من ثم ينقض ليقتل ويفترس كل من يوقعه حظه العاثر في طريقه.
وتضيف الأسطورة بأن ( الدُوقر ) يتحول إلى رجل عادي مرة أخرى. كلما كان شبعاً لا يتضور جوعاً. بسحب ذيله في جوفه وإخفاء أظافره المُدببة. بعد أن يعمد إلى إدخال أنيابه بفكييه. وذلك كي لا يُكتشف أمره. وتُفضح نواياه الماكرة اللعينة للعامة. فيمشي بين الناس بهيئته و صورته البشرية. بثياب الماكرين. مُتأبطاً شراً. حتى يحس بالجوع مرة أخرى. حينها يتوحش ثانيةً ويتحول إلى ( الدُوقر ). مبرزاً أنيابه وأظافره مع ذيله الأحمر الطويل.....
فإن إنتاب الناس شكٌ بهوية أي شخص غريب. قدِم للبلدة حديثاً. وإرتابوا في أمره. عمدوا إلى تقديم آنية ( كورية ) ممتلئة باللبن إليه. ودعوه لشربه. بقصد إختباره و إخضاعه للكشف العملي عن هويته. فإن تناول الآنية وشرِب اللبن..... إطمأنوا له ورحبوا به. أيما ترحيب. وإن لم يفعل. ورفض الشرب. أوجسوا منه خيفةً ونفورا. وأطلقوا العنان لأرجلهم. دون أن يلتفتوا خلفهم ناظرين. - بحسبانه من ( الدُوقر ) - فارين إلي بيوتهم ومنازلهم. فرار حُمرٍ وحشية. فرت من قسورة. وبدخولهم بيوتهم سالمين آمنين. يغلقون الأبواب خلفهم..... تتملكهم الرجفة. خوفاً ورعباً. فلا تنام لهم عين ولا يغمض لهم جفن. ولا يرتاح لهم بال حتى الصباح.
إرتبط ( الدُوقر ) في أذهان الناس. بجزيرة ناوة التي تقع بأعلى النهر { مناطق الشايقية }. إذ يعتقد الناس بالمنطقة النوبية. إن سكان هذه الجزيرة. يدخلون النيل مجبرين. لسداد ما عليهم من أموال طائلة. وبمجرد نزولهم النيل يتحولون إلى ( الدُوقر ).فيُبحرون مع التيار شمالاً حتى يصلوا المنطقة النوبية. بهدف قتل النسوة اللائي تقتربن من النيل. وسرقة ما عليهن من ذهب وزينة.ومن ثم العودة ثانية إلى ناوة. لسداد ما عليهم من ديون.
ويتناقل الناس روايات عن حيوان آخر أخطر من ( الدُوقر ). مصاص للدماء. إسمه {سُرنج جديي}. ويُسميه البعض (أمن دال) وهو حيوان أحمر اللون. يختبئ وسط سبائط التمر بأعلى النخل. ويظل هناك يترقب الضحية في هدوء. حتى إذا صعد أحدهم إليه. قبض على أنفه وأمتصُّ دمه لآخر قطرة حتى يصبح جثةً هامدة لا حِراك بها. ومن ثم يلقيه على الأرض ميتاً.
المُدهش حقاً أن نلحظ إنتشار ذات أسطورة ( الدُوقر ) بثقافات وآداب شعوب كثيرة خاصة العريقة منها. إذ يتجسد الرجل السحار عندهم. في صور حيوانات من البيئة المحلية لديهم.- فهناك الرجل النمر عند الهنود. والرجل التمساح لدى ألأفارقة. والرجل الدب في روسيا. والرجل الذئب بأوربا.
ففي الآداب الأوربية وفلكلورها. يُعتقد أن هذا الرجل يتحول بعد موته لذئب ذو أنياب. يغطي الشعر سائر جسمه. مصاص للدماء. يتجول ليلاً. كلما إكتمل القمر بدراً...... وهذا الوحش قد يفترس أعز الناس إلى قلبه... صديقه...أو ابنته... ابنه. بل حتى زوجته. ليعود إلى صورته الآدمية ثانية مع بزوغ الفجر. ناسياً أو متناسياً ما قد كان بالليل.... (في البال أفلام دراكولا ومصاصي الدماء المُستقاة من هذه الأسطورة)
أما في تراث الصين وفلكلورها. فقد تحول الرجل السحار عندهم لشكل تنين ضخم طيب يتصف بالخير وبأدوار بارزة مُبهجة تتزين بها احتفالاتهم الشعبية. وتقدم خلال تلك الاحتفالات تمثيليات راقصة بطائرات ورقية تُجسد صور التنين الخيرة المحبوبة لديهم.

Abd.elmonaim@yahoo.com

عبد المنعم موسى


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000001456
دال وكجبار http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000001455&goto=newpost Wed, 27 Jul 2016 07:49:11 GMT
بسم الله الرحمن الرحيم

للذين يودون إغراقنا قولوا لهم:-
لماذا تحاولون فصلي. عن الأرض التي تحولت ذراتها دماً وماءً بدواخلي.؟؟؟
لماذا تحاولون قتلي. فوق ترابها التي ما أنبتت إلا أزهاراً وقمحا بناظري.؟؟؟
لماذا تحاولون التفريق. بيني وأمي ( النوبة ) التي سقت بحبها جوانحي.؟؟؟
أما علِم هؤلاء أن الإنسان بلا أرض سوى ذكرى إنسان.!!!
لا شك أن إغراقنا وتهجيرنا من عالمنا ومرجعيتنا الحضارية وإطارنا الثقافي.سيجعل الأجيال اللاحقة يستقي أفكاره وينشئ تكوينه الثقافي. ضمن بيئة مغايرة لما تربينا عليها في فردوس النوبة المفقود - إن حدث الإغراق لا سمح الله - فمع توقع نشؤ مفاهيم ذات صياغة بديلة لمقومات البيئة الجديدة. فإن مفاهيم وسلوكيات أخرى ستملأ الفراغ الذي سيحدثه الإغراق والتهجير. عندها ستبدأ عملية الإستلاب الحضاري وبداية النهاية للنوبة وإنسانها. ونحن نحسب أن علاقة النوبي بأرضة وموروثه الثقافي المتراكم –والمسكون بكيانه ووجدانه -.إنما هي علاقة وكيل على وديعة مستأمنة منقولة عبر الأجداد والآباء. – وما تلك الوديعة يا سادة إلا جيناتنا المتوارثة جيلاً بعد جيل. منذ عهود ترهاقا وبعانخي....فحفاظاً على العهد الذي تواثق عليه الآباء والأجداد. وجب علينا الذود عن الأرض والعرض. وتقديم المهج والأرواح رخيصة في سبيل بقاء النوبة – أرضا وبيئة ًولغة ًوتراثاً.....و....و....إلخ.... ذلك أن النوبة وتراثها في ظني أمانة تحملها الأعناق. وعهودٌ تُراعى. وملكية عامَّة مُشتركة بين الأجيال يُحافظ عليها. ضمانًا لصيرورة وديمومة وجودها. فماضينا العريق لم يزل يحيا فينا وفي وجداننا. وماحياتنا اليوم إلا سوى تطور منطقي وتجسيد قوي لمعنى ماضي وحاضر نوبيتك. فلا عجب أن يُبادل المرء أرضه الود والحب والشعور بالأُلفة. ألم يُقل نبينا - صلى الله عليه وآله وسلم – في حق جبل أُحُد ( هذا جبل يُحبُّنا ونحبُّه ).
إن ثقافة الفرد منا وسلوكه وموروثه الحضاري ما هي إلا مهارات مُكتسبة وفقاَ لتفاعله مع بيئته وموطنه الذي وُلد وترعرع فيه- إيجاباً أو سلباً – ليصبح غنيًّا أو فقيرًا. أميناً وصادقاً. أو لصاً وكذوبا. موحداً لله. أو ملحدا.....إذن الإنسان إبن بيئته ومحيطه الذي يستمد منه تشكيله الفكري وأحاسيسه وإنفعالاته الوجدانية. وربما ساهم في تكوينه الجُسماني أيضًاً. إذ نلحظ أن الذين يعيشون بالبلاد الجبلية يتصفون بقصر القامة. بعكس طوال القامة الذين يسكنون السهول المنبسطة. وقد اشتهرنا نحن الذين رُضِعنا ثدي أمنا النوبة بين أمم الأرض قاطبة. بالصدق والأمانة. ونظافة اليد واللسان. وعدم النفاق في القول والعمل. وكان للأجداد الريادة والسبق في إعتناق الديانات السماوية ( يهودية أم كانت مسيحية ). بخلاف أغلب الأمم التي عبدت الأصنام من حولهم. ثم دخلوا الإسلام طواعية عن قناعة ذاتية. دون قهر أو إكراه – لما وجدوا أن الإسلام يرعى مصالح الفرد والجماعة. ويدعو لبسط الحق والعدل. ونصرة المظلومين. ورد الحقوق إلى أهلها-. فتمسكوا بالإسلام الصحيح بعيداً عن مظهرية الأداء والتطرف والغلو. يمارسون عبادتهم بكل يُسر وخشوع. في مجتمع مُعافى آمن خالي من جرائم القتل والسرقة. و....و...إلخ.... نعم مجتمع يتكافل أفراده في السراء والضراء. ويؤازر بعضها بعضاً. في المنشط والمكره وفي العُسر واليسر. وهذا لعمري جوهر الإسلام الحق.
وهنا لا بد من التنويه أن بلادنا كانت عصية الفتح والإخضاع على العرب لسنوات خلت... واجه المسلمين خلالها مقاومة شرسة من رماة الحدق الأشاوس. حتى أمكن التوصل بين الطرفين لاتفاقية ( البُقط ) الشبيهة في بنودها بصلح الحديبية. - قمة التحضر والسمو -. بعدها انتشر الإسلام عقيدة راسخة بين النوبيين كما أسلفنا. بينما تم نشر ذات الدين بحد السيف. في مصر والشام والعراق و .....و... إلخ. والمدهش حقا هنا. المفارقة العجيبة التي يقف عندها المرء مذهولا. فليس بيننا اليوم يهوديا ولا مسيحي واحد. بينما بقيت طوائف يهودية ومسيحية ببلاد الشام ومصر واليمن وكل البلاد التي فتحها المسلمون.
وما تلك إلا بعضاَ من الصفات المميزة للشخصية النوبية. سليل أقدم حضارة إنسانية في إفريقيا. سُقناها علي سبيل المثال لا الحصر. ولا أحسب أن عاقلاً واحداً. من أبناء النوبة البررة.يوافق أن يضحي بأمه التي أرضعته كل هذه الصفات العبقرية النبيلة. والتي ميّزته عن الأمم الأخرى. ويقبل بقيام هذه السدود اللعينة{ دال وكجبار والشريك } والتي ستقضي على الأخضر واليابس. وتجرف مع مياهها دون هوادة. ثقافة السابقين وابداعاتهم.المسكونة بوجداننا. وسلوكياتنا اليومية. وتاريخنا المنحوت على المعابد والمدفون بأرضها. والتي لم تجد حظها بعد من البحث والتنقيب حتى اليوم. لفك طلاسم غموضها وكشف أسرارها. وسيتسبب الإغراق والتهجير لا محالة. في قطع التواصل بين الأجيال المختلفة. وهو ما سيؤدي بالمُجمل. القضاء على النوبة. حينما يتم تشريدنا بفجاج الأرض. بإقتلاعنا من جذورنا التاريخية وطمس هويتنا المميزة التي إستقينا منها العظة والعبرة...... ممثلة في ما تركه الأجداد من منجزات بهرت الدنيا بأسرها.– { وما تغنينا مع وردي ومكي من جوانب التراث بجانب ما أبدعته الضراغمة من خشب أشجار السنط مراكب مخرت عباب النيل جيئة وذهابا. وعناقريب وأدوات زراعة.... وواسوق...وأربر..الخ.} -
لذا تعيّن على كل نوبي أصيل وأهل السودان. بل الإنسانية أجمعهم. الوقوف معنا بصلابة ضد محو هذا التراث الانساني الممتد عبر الزمان والمكان بحسبان الحضارة النوبية تراث إنساني عالمي . ذلك كي ما نحفظ تُراثنا بصحائف مقروءة يصعب محوها من ذاكرة الأجيال القادمة. حتى تُبدع وتتطور مستندة على أسس سليمة من ثقافة و سلوكيات وإرث السابقين. بحيث لا يسمعون عنها وعن شخوصها وأمكنتها فقط. بل يرونها واقعاً مُعاشاً بينهم.

· الضراغمة : عائلة بقرية ابوراقة. تخصصت في صناعة المراكب وصناعة أجزاء الساقية. والأبواب.والعناقريب. والسروج. وبعض وسائل الزراعة المصنوعة من ألأخشاب ( الواسوق والاُربر ) على سبيل المثال لا الحصر.

عبد المنعم موسى
محلل مالي
جدة 27 فبراير 2016


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000001455
جني نوندي http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000001454&goto=newpost Tue, 12 Jul 2016 08:42:29 GMT
جني نوندي

العالم المحسوس حولنا يعج بغريب الأشياء. ويضج بالعجيب من الظواهر. فكيف بتلك العوالم المخفية عن أعيننا وإدراكنا المحدود. وهذه الظواهر وألأشياء. لطالما أصاب البشر بالحيرة والإدهاش. برغم تميز الإنسان عن الحيوان. بحب الاستطلاع في محاولاته المستميتة دوماً على فهم ما حوله من غرائب الأشياء. والبحث فيما خُفي وراء الطبيعة من عوالم وأسرار. تؤيد وجودها حكايا وسير متناقلة عن الأسلاف.
وفي هذا السياق نحاول أن نورد هنا. ( بعد أن نسمي الله ونستعيذه من الشيطان الرجيم ) القصص والحكايا والمعتقدات المتداولة عن عالم الجن والشياطين بالمنطقة النوبية.
وأكثر هذه القصص المتداولة لدى عامة الناس الرواية التالية :-
ذات ليلة حالكة السواد. ذهب مزارع لقيادة الساقية بدلاً عن زميله. والذي كان هناك قبلاً على مقعد القيادة (التُكم ). ولما هم بالجلوس على (التُكم ). لاحظ أن برجلي صاحبه حوافر كحوافر الحمار. فإمتلأ قلبه خوفاً ورُعباً. فأطلق العنان لرجليه هارباً وهو يصيح. ( جني قاااااااااا ... جني قاااااااااا ) حتى وصل لشريكه في الزراعة. والذي كان يقوم بتوزيع الماء على أحواض القمح. فسقط هنا أرضاً مغشياً عليه بين يديه. وهو يرتجف من هول ما راى. لا بل كاد قلبه يتفطر من شدة الخوف. وعندما إستعاد وعيه. بدأ يحكي ما رآه بالساقية. فإذا بالأخير بعد أن إستمع له جيداً يمسك رجله الأيمن بكلتا يديه ويشهر حافره في وجهه قائلا. - { أوون... إنني إنيين نان نن أوو..... بالطبع أي نوبي أصيل فهم سياق ما نقصده }. أوا كان حافره كهذا الحافر الذي تراه برجلي أنا...- فسقط مغشياً عليه ثانية. من هول المفاجأة. و قد أصابته حُمى شديدة أفقدته عقله وصوابه ليصبح مجنوناً مُقيداً بالسلاسل طريح الفراش حتى فارق الحياة.
يعتقد عامة الناس أن الجن يسكن بخرائب البيوت المهجورة. وعلى أكوام الرماد. والأمكنة الخلوية. وتحت الأشجار التي لا تثمر. من نخل ( كوشوكي ) ودوم ( نجج ) ونبات العُشر.ولهم المقدرة وقابلية التحول والتشكل بصور مختلف الحيوانات. وربما بعض النباتات كنبات العُشر. لذا ساد الإعتقاد عند النوبيين. بأن الجن يظهر للعيان عند إنتصاف النهار. وبمغيب الشمس. مُتخذاً هيئة حمار. أو صورة كلب. أو على شاكلة إنسان. تنتهي أرجله بحوافر الحمار. ويصفونه باللون الأحمر ( جني قييل - ( وفي ظني المتواضع ساد هذا الإعتقاد عندنا– أي وصف الجن بالأحمر – ربما لتعرض المنطقة النوبية طوال تاريخها لهجمات الغزاة والمحتلين ( الحُمر ) الذين كانوا يأتون دوماً من نواحي الشمال. ليقلقوا مضاجع النوبيين. مسببين في هلعهم سلباً لأمنهم وأمانهم– فغالبية شعوب المعمورة يصفون الجن بالسواد وخاصة العرب الذين يعمدون على شيطنة كل من إكتشح بالسُواد ويحطون من قدره. إستخفافاً بالسُود. وإحتقاراً لهم. بتأويلات فاسدة مذلة بتراثهم. وفلكلورهم المتناقل عبر الحقب المُختلفة. لا بل إعلاءً لكلمات الجهل والتخلف. والتي ترتبط رمزيتها مباشرة بحياتهم اليومية. وتقاليدهم وعاداتهم المتوارثة عبر العصور.
المُدهش والغريب حقاً أن لا نجد بمفردات اللغة النوبية المُتداولة بين الناس اليوم. أسماء مرادفة لكلمات الجن والشيطان والعفريت العربية. بينما تتداول الألسن كلمات الدُقر والإركبيي والأمن دال وكلا شييراا. المقابلة لكلمة الغول العربية. ومُختلف أسماء الحيوانات الخرافية لدى الشعوب الأخرى.
يعتقد النوبي أن ذكر الله. وخاصة كلمات البسملة. بقولهم ( بسم الله ). في العُسر واليُسر والمنشط والمكره وفي الحلِ والترحال حافظة للنفس. والعقل. والعرض. والمال. بإذن الله من أذى الشيطان. الذي يثير مخاوف النوبي. ويتهيب منه أكثر من أي شئٍ آخر في محيطه وبيئته. ذلك لخلو موطنه من أي حيوان مفترس. ولا يطيب للجن والشيطان مقامٌ. ولا سكنى. بالأمكنة التي تُرفع فيها الآذان. إذ يعتقد الناس بالمنطقة النوبية. أن الآذان يحرقهم.
يذكرنا القران الكريم. والسنة المطهرة. بتسلط الجن على الإنس بالغواية والأذية. مؤكداً حقيقة وجودهم بأجسام نارية غير مرئية للبشر. ( والجان خلقناه من قبل من نار السموم ). بخلاف إلإعتقاد السائد لدى النوبيين بإمكان رؤيتهم على النحو والصور الآنفة الذكر. وأحسب أن عدم رؤيتهم من جانب البشر تؤيده مقدرة النحل على رؤية الأشعة فوق البنفسجية - بخلافنا نحن البشر - لتصل لمبتغاها دون أن تضل طريقها في الجو الغائم. وطائر البوم يصيد فرائسه في ظلمة الليل البهيم. مما يؤكد مقدرة بعض المخلوقات من رؤية الجن. فالله سبحانه وتعالى أخفى عنا سرّ هذا العالم لحكمة يعلمها هو جل في علاه.
فقد ورد في ألأحاديث النبوية أن الرسول ( ص ) قال :-
{ إذا سمعتم نباح الكلاب ونهيق الحمير بالليل، فتعوذوا بالله من الشيطان فإنهن يرون ما لا ترون }
وأخبرنا القران الكريم عن تسخير الجن للنبي سليمان عليه السلام بكثير من الأعمال التي تحتاج إلى القوة والسرعة ومهارات فائقة ليست بمقدورنا نحن البشر.
( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ ).
صدق الله العظيم


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000001454
تنقار http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000000082&goto=newpost Tue, 20 Jan 2015 10:17:48 GMT
بسم الله الرحمن الرحيم

إلإخوة أبناء تنقار
السلام عليكم أينما كنتم

سعدت أيما سعادة حينما تطرق مسامعي نبأ تشكيل لجنة، من النشطاء والمهتمين بالشأن العام، بقرى وبلدات تنقار، برئاسة الأخ / فرح حسن فرح ( والقرى المعنية بتنقار هي قرُى البر الغربي للنيل بمنطقة السكوت - حميد، نلوتى، ابوراقة، قبة، نلوة ) وقد هدفت اللجنة الوليدة وضع حد لكل قضايا ( المنجم ) والتي تشكل انتهاكا صارخاً لحقوق إنسان المنطقة في ( كركار ) خناق. وسر سعادتي بهذه اللجنة إعتقادي وقناعتي الشخصية بإن ما يحدث في مجال التنقيب عن الذهب بخناق لهو أكبر من أن تتصدى لها قرية ابوراقة وحدها، ولطالما ناديت في كل الإجتماعات التي عُقدت بهذا الخصوص، هنا بجمعية جدة. بضرورة إشراك أهلنا بتنقار لنتقوى بهم أمام التحديات الماثلة. فقد أصابهم ( الكركار ) بما أصابنا من أضرار جسيمة، نتيجة تفرقنا وعدم تحمل واجب المسؤولية مجتمعين على كلمة سواء تجاه ( الكركار ). فتغولت إدارة المنجم على حقوق اهالي ( تنقار ) بهذه الاراضي، لا بل تجاهلت مطالبهم المتكررة وحرمتهم من ملكية وإيجار الآبار المنتجة، وعلى النقيض سعت هذه الإدارة بتأجير الأراضي لاُناس ومستثمرين من خارج المنطقة النوبية. وتمكينهم عليها، فقامت بتوزيع مساحات مقدرة لأفراد لا يستحقونها، بهدف جلب منافع مادية شخصية ناهيك عن الترضية والإستقطاب الحزبي. - تم تصديق بئر منتج بأسم ( جنابو) عمر الطيب ضابط قسم عبري وهو من مواطني الجزيره-.
إضف إلي ذلك المماطلة الواضحة من إدارة المنجم بعدم توظيف شباب المنطقة في بعض الوظائف الإدارية الحساسة - { يُقال - والعهدة على الراوي - أن الذين يعملون بهذه الوظائف من خارج المنطقة النوبية يتقاضون رواتب شهرية تجاوزت الأربعة والخمسة ملايين جنيه بالقديم - وبالطبع جُل هؤلاء من خارج المنطقة النوبية كما أسلفنا } - إذ تعمدت الإدارة المذكورة على إبعاد الأهالي عن الوظائف الرئيسة مخافة كشف الأهالي عن ما يدور بأقبية المنجم من أسرار، وللحيلولة دون إطلاع السكان المحليين على :-
1. خبايا متوسط كميات الذهب المنتجة يومياً.
2. إيرادات المبالغ المباشرة من الخام المنتج.
3. الإيرادات الغير مباشرة من إيجارات المحلات وخلافه.
4. إلإيرادات الغير مباشرة من الضرائب والرسوم المفروضة على السلع والخدمات المتداولة بالسوق.
5. أسرار تصاديق التنقيب الممنوحة لغير مواطني تنقار.
6. تسريب جزء من الإيرادات المالية لأطراف لا يستحقونها على سبيل الترضية والإستقطاب – افراد، مؤسسات ، إلخ...

إن عدم إلزام المنقبين بتقديم خدمات لمواطني المنطقة المحيطة والقريبة من مواقع العمل، وعدم إجبارهم بإتباع طرق حديثة في التعدين، للحفاظ على البيئة المرتبطة بصحة الانسان والحيوان ومصادر المياه. سيؤدي إلى نتائج كارثية وخيمة لا تحمد عقباها مستقبلاً. وقد قابل المعتمد السابق بالتجاهل والمماطلة في التنفيذ. مطالب الأهالي بنقل السوق بعيداً عن سكنى المواطنين، لتفادي الآثار السالبة - أمنياً وصحياً وبيئياً - مع وجود هذا الكم الهائل من البشر بقرب القرية - قرابة ال 15 الخمسة عشر ألفاً – والعمل على تخطيط السوق وفقاً لمعايير ألأمن والسلامة مع توفير المنافع اللازمة، كدورات المياه وخلافه.....
فيا للعجب العجاب ...... ويا للمعادلة المقلوبة الظالمة...... فذات السوق إتخذت حيالها الآن الجهات الحكومية نفسها قراراً بنقله فوراً.... فما السبب يا ترى؟....السبب ياسادتي إكتشاف الجهات المعنية أن السوق القديم يتمدد فوق مساحة كبيرة من سطح وادي ( الهور ) وذات المساحة تنتشر بباطنها كنز من عروق غنية بالذهب. مما استوجب مع هذا الكشف الجديد الخطير، توزيع كعكة أرض السوق وتسجيلها للمحلية مناصفة مع مستثمرين من خارج المنطقة. ولا نستغرب ذلك من الجهات المعنية التي لا تعنيها صحة الإنسان وسلامة البيئة وحقوق السكان المحليين في شئ، بقدر ماتعنيها نهب ثرواتنا ومقدراتنا.
إن ما يحدث هناك من تخريب للبيئة وإضرار بصحة الإنسان والحيوان، ونهب لثرواتنا الكامنة بباطن أرضنا الحبيبة منذ الاذل، لهو إستخفاف بحقوق السكان المحليين وذلك بحجب كل ما يدور من أسرار بأقبية المنجم ( الكركار ) عنا. فأي ذلٍ، وأية إهانة، وأي وهن أكبر من أن تحتل ارضك أناس آخرين، ينهبون ما بها من ثروات، أوا لا يُعد ذلك إرهابًا و جريمة كبرى؟.......
نعم إنه لشئ مهين ومعيب لهذا الجيل أمام الأجيال القادمة التي ستحصد الأمراض، وتورث أراض خربة، ناضبة الثروات، مُسممة بالسيانيد، نُهبت من ألأغراب على عينك يا تاجر، حينما إرتضينا نحن، بفتات الموائد أمام ما يحدث الآن من سرقة مقدراتنا، وحقوق أجيالنا القادمة، لا بل التهافت والجري وراء فُتات المبالغ التي نحصل عليها، من الجهات الحكومية مهللين فرحين، كأنما نتسول بحق من حقوقنا، ولسان حالنا يقول جوَع كلبك يتبعك‘ وهم قد نالوا سلفاً نصيب الأسد من إيرادات المنجم دون وجه حق – وما مبالغ التبرعات. وصيانة مدارس المنطقة. والوعد بإنشاء المستشفىى. إلا بعضاً من هذه الفتافيت }. ....فهلا طالبنا بنصيب المنطقة المنتجة البالغ 2.5% من الإيرادات بموجب الاعراف والشرع الحنيف . أي رُبع العُشر ( أعتقد أن نصيبنا من هذا البند وحده إن توصلنا للأرقام الفعلية لمتوسط الإيرادات اليومية سيجعل من تنقار في مصاف قرية من قرى الريف الأنجليزي.
و في ظني لو تعرضت أية منطقة أخرى بالسودان لمثل ما هو حادث لدينا من زيادة العمالة الوافدة. والمقدرة عددها بـ (15) ألف نسمة على وجه التقريب – وهذا الرقم يزيد كثيرا عن تعداد سكان السكوت، ناهيك عن منطقتنا الحبيبة. مما سينتج عن هذه الزيادة تغيير ديمغرافي، وبالتالي تهديداً أمنياً، وتلوثاً بيئياً وصحياً، وسلوكيات اجتماعية مغايرة لما تربينا عليها، ( التحرشات الجنسية والسرقات المتكررة، وإتلاف وسرقة البلح أيام الحصاد أو قبله بقليل، وحرائق النخيل التي تندلع من حين لآخر، لتقضي على الأخضر واليابس،كلها ظواهر دخيلة على المنطقة النوبية ). بجانب التعرض المباشر، لسموم نفايات مخلفات التنقيب – طحين الأحجار المخلوط بالزئبق ومؤخراً بالسيانيد، والمخلفات البشرية التى تتُرك في العراء – .....نعم لو تعرضت أية ولاية أخرى بالسودان لمثل هذه التعديات والجور والظلم، لأقام الناس هناك الدنيا ولم يقعدوها، على الجهات الحكومية والمنقبين سواءً بسواء. وربما إستخدموا معهم لغة القوة والتخريب، إنها اللغة التي يفهمها هؤلاء القوم.
وأحسب بأن ما ظفر به هؤلاء الاغراب من سطو واستيلاء على أراضينا و ثرواتها الكامنة بباطنها. لا يرجع إلى قوة تميزهم عنا. بقدر ما يعود إلى آثار الوهن والضعف والإختلاف الذى أصابنا نحن أصحاب الحق. مع طغيان الأثرة، وحب النفس عندنا. و تغليب المنفعة الشخصية الضيقة، على المنفعة العامة. مما شجع الأطراف الأخرى بالاستبداد والظلم مع انفلات موازين الحق والعدل لديهم. فالحق يُكِسب صاحبه قوة معنوية وأخلاقية، لا نجدها عند الظالم المغتصب لحقوق الغير إستناداً إلى قوته الآنية. و ليس الذي يملك القوة يملك الحق. و إنما بالعكس من يملك الحق يملك القوة. لذا آمل أن تضع اللجنة الوليدة في أول الدرجات بسُلم أولوياتها، حشد أكبر قدر من سكان تنقار بضحى يومٍ، وتاريخ محدد، لإحتلال أرض السوق القديم بالتزامن مع نقل السوق منها، بالإضافة إلى الاراضي الفضاء، غرب الآبار المنتجة. كيما تتفاوض من موقع القوة المسنودة بالحق. لإسترداد حقوقنا الضائعة. وقد أثبتت التجارب السابقة أن التعامل باللغات المتحضرة مع هؤلاء. ليس بذات جدوى ونفع. فالحق تحتاج دائما للقوة لتنتصر. والقوة المعنية هنا، هي قوة نبذ الخلاف والإختلاف. والتمسك بكل عمل ما من شأنه أن يؤدي الى جمع الصفوف، بالتعاون والتعاضد وتوحد الإرادة لتحقيق الأهداف المنشودة.
و انتهز الفرصة لأدعوا بتكوين لجان تمثل كافة أبناء تنقار، أينما وُجدوا بدول المهجر للتواصل والتفاكر فيما بينهم، حول ما يدور في المنجم من أحداث ومتابعة الأمور المستجدة لحظة بلحظة. حتى يمكن لنا القيام بالدور المطلوب منا تجاه القابضين على الجمر بالبلد، من مساندة ودعم للجنة تنقار الوليدة هذه، مادياً ومعنوياً. مع تقديم النصح والمشورة والرأي السديد. كيما تحقق الأهداف المرجوة والآمال المعقودة عليها.


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=1000000082
الحرف والصناعات اليدوية http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9431&goto=newpost Tue, 02 Apr 2013 13:28:12 GMT
الحرف والصناعات اليدوية



وطن النجوم حدق أتدري من أنا ؟
أنا ذلك الولد الذي دنياه كانت هاهنا
جذلان يمرح في حقولك كالنسيم مدندنا
يتسلق الأشجار لا ضجر يحس ولا وني
ويعود بالأغصان يبريها سيوفاً و قنا


غداً السبت. عطلة رسمية بطول البلاد وعرضها. بمناسبة " عيد العلم".... حسبما أُذيع وأعلن عبر إذاعة (
هنا أمدرمان)........
على إثر هذه المعلومة الإخبارية المتناقلة من بعض الحضور.إحتدم النقاش بيننا نحن طلاب مدرسة صواردة المتوسطة المنتظرون لعمنا / مرسي محمد علي - ريس المعدية - ُقبالة "
مٌشرع أبوراقة" بمقيدين. ليُقلنا بمركبه للضفة الشرقية. في طريق عودتنا للمدرسة. بعد أن قضينا عطلة نهاية ألأسبوع مع ذوينا وأهلنا.
بتعقيب من هذا ورد من ذاك ازداد النقاش حرارة بين الحضور.الذي أنقسم بين مؤيِد لمواصلة رحلة العودة للمدرسة. ومعارض لها. بحسبان أن الغد إجازة رسمية. حيث جاء تأكيد الخبر. بكل النشرات الإخبارية المذاعة من "هنا أمدرمان"...
فبعد نقاش وجدال مستفيض بين الفريقين. كانت الغلبة للمعارضين. الذين تحدثوا بحجج راجحة في مواجهة خصومهم. مُذكرين بقدوم هذه العطلة سنة بعد أٌخرى.... وأننا....وأننا....كم ...وكم.. إستمتعنا بها في السنوات السابقة. وتأسيساً على ماسبق. عزمنا قٌفل باب الجدال والنقاش. وسكتنا عن الكلام المُباح. فمنحنا أنفسنا عطلة رسمية. - دون الرجوع لإدارة المدرسة طبعاَ – .عطلة أكدتها كل الوسائل الإعلامية المقروءة والمسموعة وربما المشاهدة - للذين كانوا يمتلكون أجهزتها آنذاك بمدنهم وقراهم.
فقفلنا راجعين من حيث أتينا نحو بيوتنا. والنشوة تغمرنا و تملأ قلوبنا. فرحاً وسعادة. مستبشرين بقضاء يوم آخر بين ألأهل والأحباب.
بوصولنا المدرسة عصر السبت. تبين لنا أن جميع طلاب القُرى الأُخرى. عادوا للمدرسة عصر الجمعة كالمُعتاد. وأن المدرسة فتحت أبوابها بالأمس - أي السبت - دون تغير بعملها المجدول.
تسلل الخوف إلي قلوبنا. وتبادلنا النظرات بقلق. ونحن نصطف وقوفاً بطابور المدرسة صبيحة ألأحد. حين خرج إلينا من مكتبه مدير المدرسة. مربي ألأجيال الأستاذ / عبد الفتاح إبراهيم يرحمه الله. لتفقد الطابور الصباحي بنفسه فهو لم يتعود فعل ذلك – أي تفقد الطابور - إلا نادراً. وقد كان ذلك يعني حدوث شيء ما غير متوقع. يستدعي التوجيه والتنبيه منه شخصياَ.... . .
بطريقته المعهودة وأسلوبه الغير مباشر - من ضرب للأمثلة والتلميح- في علاج مختلف القضايا و المشاكل. و لم يكن ليلجأ للتوبيخ والعقاب البدني. إلا في الحالات القصوى. حيث إن التلميح عنده ومنه. يكون أحيانا أبلغ و أقوى أثراً من التصريح. فحفظنا له ما يستحقه من الود. والمهابة. والإحترام في آن واحد.
(هوووي... ياناس.... ابراقة.... يبدو لي أنكم لا زلتم تعتقدون أن لا أحداً غيركم يمتلك مذياع بهذه البلاد.......... أفيقوا كل هؤلاء - مُشيراً إلى بقية طلاب القُرى الأخرى - يقتنونه في بيوتهم الآن ولم يتغيب منهم أحدُ مثلكم بالأمس)....
ومضى يروي و يحكي كيف أن الناس - من القرى المجاورة في السابق- كانوا يأتون إلى" أبوراقة" على ظهور دوابهم. ويبقون فيها أياما.ً للإستماع على مايُذاع من أغنيات وأخبار. فيعرفوا ما يحدث خارج حدود قُراهم المنعزلة عن العالم. خاصة في ألأيام السابقة لرمضان والأعياد الدينية. من خلال مذياع صالح أفندى - الذي كان يخرج إليهم من شُرفة منزله. معلناً قدوم الشهرالفضيل. بطلقات عدة من بندقيته.ويتكرر ذات المشهد. عند ثبوت رؤية هلال العيد. فيتفرق الجمع في الحالتين شمالاً وجنوباً. و يعودون صوب قُراهم. يمتطون ظهور دوابهم. وهم يتصايحون فرحين مبتهجين مرددين.....
كوررري…..كوررري....كوررري...." طيلة مسيرهم ومرورهم. بكل القُرى والبيوت. الواقعة على طريق عودتهم إلى بلداتهم وقراهم.
أبوراقة وطني الصغير..... القرية التي سبقت كل القرى حولها في أغلب مناحي الحياة. خاصة في مجالات الجمعيات التعاونية. وخدمات البريد والبرق والهاتف. والصناعات الجلدية. والنجارة. وأسهمت في الحياة الثقافية والاجتماعية فأبنه البار الوجيه/ صالح أفندي - أول من أقتنى و إمتلك جهاز (
راديو) بالمنطقة. إذ كان المذياع من مقتنيات الرفاهية. من حيث الندرة و الثمن. وتميز وقتها بالحجم والبطارية الكبيرة التي تمده بالطاقة. وسلك هوائي لاستقبال البث تُركب بسقف المنزل.
يُعد ظهور المذياع بقريتنا لأول مرة. نُقلة نوعية و ثورة حقيقية بكل المقاييس. فقد أحدثت تغيّراً جذرياً في وعي وثقافة مواطني جميع قًرى المنطقة على مرّ السنوات اللاحقة.
زهور تدلت
و ورود من الأسوار طلت....
أشجار نيم زانت الطرقات....
نخيل زُرعت ....
لتصطف بخطوط مستقيمة......
إطلالة بناية من طابقين وسط مختلف أشجار الفواكه والزهور .....
و هذه المروحة الهوائية الضخمة....
والتي وقفنا أمامها مشدوهين شاخصين أبصارنا تجاهها....
فالبلدة كلها تضج بالحركة والنشاط. خاصة أمام (الدكاكين) بالمتسوقين. ويأتيك من وسط أحراش النخيل. أصوات آلات ومناشير تشق وتقطع الأخشاب. محدثة تشكيلةً واسعة من الأصوات المتناغمة المبهجة حينا. و َصاخبة ضاجة ناشزة أحيانا َأُخر...
هنا النجارون والعمالة المتخصصة في صناعة المراكب وصناعة أجزاء الساقية. والأبواب.والعناقريب. والسروج. وبعض وسائل الزراعة المصنوعة من ألأخشاب (
الواسوق والاُربر ) على سبيل المثال لا الحصر.
تلك أحبتي... بعضاَ من شواهد وملامح الرخاء والرفاهية التي بدت لنا. يوم وطئت أقدامنا أرض(
مُسرة) لأول مرة بستينيات القرن الماضي بصحبة أقران الصبا. عادل وأحمد صالح. ونحن صبية صغار. لم نتجاوز السابعة بعد.....
كل هذه الصور و الذكريات جالت بخاطري. و نهضت. بل قفزت من تحت ركامها. وأنا أستمع لحديث أستاذي / عبد الفتاح. عن بلدتي(
أبوراقة) فأحسست ساعتها بالفخر والإعزاز. كوني أنحدر من هذه القرية التي إتصفت وتميزت. عن سواها من القرى المجاورة بالريادة والتفرد في شتى المجالات.

Abd.elmonaim@yahoo.com


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9431
أشووورة فاننتووتا يب يب يب {2} http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9424&goto=newpost Fri, 29 Mar 2013 20:51:52 GMT
بسم الله الرحمن الرحيم

أشووورة فاننتوتا....يب ....يب....يب {2}


إتسم مجتمع النوبة بالتسامح والتعايش مع الأديان الأخرى والمعتقدات المختلفة طوال الحقب و العهود التي سادت المنطقة. – سواء كانت وثنية و فرعونية. أم يهودية ومسيحية وإسلامية -
و تبعاً لذلك تشكلت المعتقدات و الممارسات الشعبية والدينية اليوم من كل ديانة وعُرف. مما أوجد كثيراً من الاساطير والطقوس والعادات والتقاليد المتداخلة مذاك حتى يومنا هذا. ولعل خير مثال وشاهد على ذلك إحتفالية عاشوراء التي جمعت و تشكلت من كل عُرِف ودين.
عادات وطقوس بإحتفالية عاشوراء ذات أصول فرعونية :-
1. خلال احتفال النوبيين،بالمولود الجديد والذهاب به الى النيل. وغمس أرجل الأطفال حديثي الولادة في النيل من قبل أٌمهاتهن.
2. أن نساء الحي كن يصطحبن أطفالهن إلى الشاطئ ويغسلهن وجوههن بماء النهر فيتضرعن ويبتهلن إلى الله بصالح الدعوات.
3. يحرص الجميع على الشُرب من ماء النيل في هذه الليلة. ففيه شفاء للشاربين.
4. يعتقدون أن شعراً خبيثاً ينبت في مكان مجهول بجسد كل إنسان ولا يبتل هذا الشعر بالماء إطلاقاً إلا إذا مسه ماء النيل في ليلة عاشوراء.
5. كسباً للبركة ودوام الصحة وضمانا ًلبلل هذا الشعر الخبيث يتحتم على كل فرد من الجنسين صغاراً وكباراً أن يستحم في النيل.
6. يُجلب للبيت للإستحمام لأولئك العجزة من مرضى وكبار سن. وعند الإضطرار يمكن الإكتفاء بغسل الوجه و الأطراف.
7. إشعال نار في تبن يحشونه في شبكة مصنوعة من جريد النخل " كركري" لتبحر شمالاً مع التيار والنار مُشتعلة فيها وهكذا يمتلئ سطح الماء بنيران مشتعلة تسير مع التيار.
عادات وممارسات متصلة مباشرة بالتراث اليهودي :-
*· إشعال حبال ( الالس ) - بالنار والتلويح بها ثم قذفها مع ترديد..... { آشورا فاننتوتة يب يب يب ..... آشورا فاننتوتة يب يب يب }. يعتقد الناس أن ذلك عبارة عن إعادة تمثيل لقصة سيدنا أيوب عليه السلام ويٌقال أن ...يب ...يب..... يب ... يُقصد به إسم أيوب عليه السلام الذي أقسم بالله أن يعاقب زوجته مائة جلدة، جلداً مبرًحاً بعد شفائه،مٌعتقداً أنها هجرته أثناء مرضه.
بعد هذا القسم لاحظ أيوب عليه السلام مدى إخلاص زوجته له. عندما عادت إليه ثانية ومعها طعام طيب. و كانت تضع على رأسها غطاءً لتسترها. وسألها أيوب عن مصدر النقود المدفوعة مقابل الطعام. فتبين له أن زوجته قصت شعرها لتحضر إليه طعاما يأكله،فكان من الصعب عليه أن ينفذ فيها عقوبة الجلد ، ولكي لا يحنث في قسمه أو يكذب فيه، أمره الله أن يجمع حزمة من أعواد الريحان عددها مائة، ويضرب بها امرأته ضربة واحدة، وبذلك يكون قد بر بقسمه ولم يكذب.
ورد في سورة- ص- الآية 44
{وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ} صدق الله العظيم
*· من المعلوم أن اليهود كانوا يصومون يوم عاشوراء؛احتفاءً بذكرى نجاة سيدنا موسى عليه السلام مع أتباعه من فرعون الذي كان يطارده فأطبق الله البحرعليه وأغرقه مع جنده. وهو يشهد بأيمانه برب هارون و موسي بعد فوات الاوان.
* · { هُوتا إنبين حجاب تكا ميرا } دعوة مأثورة عند النوبين حين تعتريهم أمرٌجلل. ومعنى المثل { أدعوا الله أن يجعل البحر حاجزاً بيني وبين ذلك ألأمر الجلل مثلما فعل مع موسى عليه السلام }
ومن المؤكد أن النوبي كان يصوم يوم عاشوراء مفرداً { اليوم العاشر } حتى من قبل إعتناقه الإسلام. لأن اليهود كانوا يفردون اليوم العاشر.
عن ابن عباس : قدم رسول الله { ص } المدينة فرأى أن اليهود تصوم عاشوراء، فقال لهم { ما هذا اليوم الذي تصومونه؟ } قالوا : هذا يوم عظيم، نجّى الله فيه موسى و قومه و أغرق فرعون وقومه، فصامه موسى شكراً فنحن نصومه. فقال رسول الله { ص } نحن أحق وأولى بموسى منكم. فصامه رسول الله { ص } وأمر بصيامه.

وهناك ممارسات ومعتقدات ذات صبغة مسيحية :-
1. كانت النسوة يجلبن كمية من طمي (الطين) النيل وترسمن به الصليب على عتبة البيت.
2. يعتقد الناس أن أرزاق العام القادم تُقسم وتُحدد في هذه الليلة.
3. من لم يشبع الليلة سوف يظل جائعا ًلا يذوق طعم الشبع طوال السنة القادمة.
4. كل واحد يجب أن يشبع فى هذه { الليلة } لأنه اذا لم يشبع فلن يشبع أبدا حتى فى كرامة السيدة مريم العذراء يوم طهور المسيح عليه السلام).... معتقدات بل هي أسطورة تتعلق بالمسيحية دُمجت مع مناسبة عاشوراء.
وهي كذلك مناسبة إسلامية :-
* · كان ذوينا يصومون اليوم عملاً بحديث المصطفى ( ص ) نحن أحق بموسى منهم " أي من اليهود الذين كانوا يصومون عاشوراء؛ احتفاءً بذكرى نجاة موسى عليه السلام. ومن المؤكد أن النوبي قبل إعتناقه الإسلام كان يصوم يوم عاشوراء مفرداً { اليوم العاشر }،وبإعتناقه الإسلام ظل يصوم عاشوراء مع صيام يوم قبله أو يوم بعده. لأن اليهود كانوا يفردون اليوم العاشر، فتحصل مخالفتهم بصيام يوم قبله أو يوم بعده.
*· ينشط بالإحتفاء بها الشيعة ولهم فيها معتقدات وممارسات وطقوس عجيبة. منها مناحات وأذى للجسم إعتزاراً وندما على عدم نصرتهم لحفيد الرسول { ص } الشهيد الحسين بن على عليهم رضوان الله.

مما تقدم يتضح جلياً أن الكثير من الطقوس والممارسات المرتبطة بليلة عاشوراء بالمنطقة النوبية. نشأت من الأعراف و المعتقدات الدينية الإسلامية وغيرها التي سادت المنطقة عبرالحقب والعصور المختلفة.

Abd.elmonaim@yahoo.com


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9424
الشيخ أمير عبدالله http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9417&goto=newpost Mon, 25 Mar 2013 16:41:43 GMT

الشيخ أمير عبدالله

أذكر جيداً الإحتفالية التي كانت تُقام وبشكل أسبوعي تقريباً على مدفن الفقير ( أمير عبد الله ) والتي تقع على ربوة جنوب شرق المدرسة الثانوية بعبري. إذ كان الناس يأتون لهذا المكان من مختلف أحياء عبري ليذبحوا تقرباً الى الله وإيفاءً للنذور التي عليهم. فكانت فرصة لنا نحن طلاب المدرسة بقضاء وقت ممتع بينهم. بل كان البعض يُشاركهم الرقص والمديح بقصد إشاعة جو البهجة والسرور وسط الجمع المّحتشد. ويبدو أن سكان عبري توارثوا هذا المسلك من أسلافهم عبر الحقب المُختلفة التي مرت بالمنطقة...
الى أن جاءت بعثة إسبانية إستكشافية للتنقيب عن آثار عبري وباشرت عملها في ذات المكان أمام أعيننا لتكتشف أن تلك الربوة إنما في الأصل مدينة مطمورة قديمة من عصور ما قبل الإسلام. وبالتالي أتضح أن جُل سكانها لم يكونوا يدينون بدين الإسلام لأن القبور المُكتشفة - ولدهشة الجميع - لم تُشق بإتجاه القبلة. حيث تأكدت للبعثة بما لا يدع مجالاً للشك أن تلك القبور لأناس من غير المسلمين. وذلك لما تبين لها من طريقة الدفن المُتبعة المعروفة لغير المسلمين. والتي تُحفر فيها المقبرة ليرقد الميت ممدداّ من الغرب الى الشرق. خلافاً للقبور الإسلامية والتي تُشق فيها المقبرة ليرقد الميت ممدداّ من الجنوب الى الشمال مع جعل وجه الميت نحو القبلة. وقد قامت البعثة بتوثيق مقبرة ( الفقير أمير عبد الله ) مع باقي القبور المكتشفة وِفقاً لعمليات الحفر المصاحبة.
وفي ندوة عّقدت بالمدرسة الثانوية فاجأ رئيس البعثة الأسباني وهو يلوح للحضور بكيس بلاستيكي يحوي عظاماً بالقول (In the grave of Prince Abdullah we found these bones ) وجدنا هذه العظام بمقبرة أمير عبد الله....
ثم أردف قائلاً ليفجر قنبلة صعقت الحضور (By the way these bones for a woman and not for Prince Abdullah as you think ) بالمناسبة هذه رفاه إمرأة وليست للأمير عبد الله كما تعتقدون.
وراح يسوق البراهين والأدلة العلمية لبيان صحة إستنتاجاته وهو يُخرج عظاماً أخرى من كيس بلاستيكي آخر ثاني. قائلاً ( هذه عظام حوض لرجل. و بالمقارنة بين محتويات الكيسين. ستلاحظون الفرق لأن حوض الرجل أكثر بروزا وخشونة وأضيق وأعمق. أما حوض المرأة فأكثر اتساعاً وأقصر . وهذا الذي توصلت اليه البعثة من خلال الحفريات والدراسات الأولية )...
وختم حديثه بلغة عربية ركيكة وهو يلوح برفاة ما كان يحسبه الناس شيخاً يتبركون بكراماته لعشرات السنين ( مااااافي أمير ابدللاا..في اميرة نوبيان ).
أي أن الذي ظل الناس يقدمون له القرابين تقرباً حسب معتقداتهم المتوارثة عبر الأجيال. تبين أنه ليس بشيخ مسلم فقير ذو كرامات إنما إمراة – أميرة نوبية - لا تدين بدين الإسلام!!!


Abd.elmonaim@yahoo.com







هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9417
أشووورة فاننتووتا يب يب يب http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9414&goto=newpost Sat, 23 Mar 2013 12:37:31 GMT

أشورة فاننتووتا... يب... يب... يب

كان ذوينا يحرصون كل الحرص على إشباعنا وأنفسهم. بل حتى حيواناتنا الأليفة .ليلة عاشوراء من كل عام. وفي مخيلتهم وظنهم أن من نام ليلته تلك دون أن يشبع. سوف يظل جائعاً لا يذوق طعماً للشبع طوال قادم أيامه من سنته تلك.
فبحسب المُعتقد الشعبي أن أرزاق الناس لعامهم هذا. تُقسم وتُحدد في هذه الليلة. لذلك لم يكن مسموحاً لنا وقتها مبيت ليلة عاشوراء إلا ونحن شبعى بأكل مميز.
أذكر جيداً كيف كان الآباء والأمهات يحذروننا من أن ننام جوعي، قائلين - أن من ينام جائعاً بهذه الليلة يُحشى بطنه بالتبن - فنظل نأكل... ونأكل...ونأكل... حتى نبلغ حد التخمة. مخافة أن نصبح اليوم التالي محشوين بالتبن. من قبل ذلك المجهول الذي يأتي ليلاً لفعل فعلته ونحن نيام.
بعد تناول وجبة عشاء دسمة- غالبا ما تكون لحماً. أو أرزاً باللبن. أو علي الأقل فتة بليلة بالتمر -.كنا نخرج مُسرعين إلي خارج منازلنا إستجابة وتلبية لنداء شخص ما. أو أشخاص. تتعالى أصواتهم مرددة (
أشورة فاننتووتا يب يب يب ......... أشورة فاننتووتا يب يب يب .......... ) فترتفع الأصوات وتزداد شيئاً فشيئاً بقدوم وإنضمام المزيد إليهم من كل صوب وحدب زرافات ووحدانا إلي ( دفي نُتي ) قبالة منزلنا العامر. وهم يلوحون بحبال ( الألس ) المُشتعلة ناراً. مرددين ذات النداء ( أشورة فاننتووتا يب يب يب ......... أشورة فاننتووتا يب يب يب ..........)
فتحُتشد القرية كلها كباراً وصغارا.فتية و فتيات و نساء القرية و أطفالهن . محدثين جلبة ضاجة مسعورة تشق سكون ليل بلدتي (خناق) الهادي. معلنةً بدء إحتفالية ليلة عاشوراء. و إطلاق الممارسات والطقوس المصاحبة لها.
هنا تختلط الكلام ببكاء الأطفال، وتتلاشى الضحكات وسط زغرودة فرح، تعقبها هلع و مرج وضجيج وفوضى محببة. بفعل ضربات (
الألس ) المشتعلة من أُولئك الفتية المُشاكسون المتربصون بالفتيات.
فما أن تهدأ الجلبة والصياح، وتسود السكينة والهدوء.إلا و تجد أن المشهد السابق تكرر من جديد مع فتى أو فتاة أخرى مع بعض الفوارق البسيطة.
وبإكتمال الحشد الذي لا يتخلف عنه إلا العجزة والمرضى، تمضي المسيرة صوب النيل. حاملين معنا أطباق الطعام المعدة، من القراصة و اللبن الساخن المخلوط بالسمن البلدي لمواليد السنة من الأطفال.
بوصول المسيرة إلي الشاطئ ،تغمس الأمهات أرجل الأطفال حديثي الولادة في النيل ومن ثم يقمن بغسل وجوه الأطفال ووجوههن مع الدعاء لأنفسهن وأطفالهن بصالح الدعوات والعٌمر المديد. بعدها يقمن بإلقاء "
اللقمة الأولى " في النيل.عند ذلك يهجم الكل على أطباق القراصة المُصطفة على الأرض للفوز بنصيب الأسد. ليس ذلك بغرض إشباعِ لجوعِ و نهم فينا- فنحن ليلتها أكثر شبعاً من إي وقت آخر - بل مشاركة منا و ممارسة لعُرف وعادة قديمة توارثناها عن الآباء والأجداد. محدثين هرجاً ومرجا.ً فترتفع الضحكات والقهقهات..... محولين ما يحدث لتندر وهزل . فتعم البهجة والسرور أرجاء المكان....فالكل فرحٌ مسرور بقسمته ونصيبه.
بعدها يقفز الشباب إلي النيل. بغرض الإستحمام كسباً للبركة ودوام الصحة و العافية. وضماناً لبلل شعر خبيث. ينبت في مكان ما بالجسد. ولا يبتل هذا الشعر بالماء إطلاقاً إلا إذا مسه ماء النيل ليلة عاشوراء بحسب المٌعتقد والموروث الشعبي.
لذا يجب على الجميع من الجنسين صغاراً وكباراً الإستحمام في النيل. ويُجلب للمرضى وكبار السن والعجزة الذين تخلفوا عن الإحتفالية للإستحمام في البيوت. وعند الإضطرار يمكن لهؤلاء الإكتفاء بغسل الوجه والأطراف. ويحرص الجميع على الشُرب من ماء النيل في هذه الليلة ففيه شفاء للشاربين. بحسب المُعتقدات المُتناقلة عبر الأجيال.
وبعد أن يمتلئ سطح الماء بنيران مشتعلة (
بتبن ) محشو في شباك مصنوعة من جريد النخل " كركري" لتبحر شمالاً مع التيار. تُختتم الطقوس والممارسات السنوية المرتبطة بعاشوراء على شاطئ النيل بمناداة من بالبر الشرقي – حلة كنج بنلوتى - ( متونتوون هورررراة ...... متونتوون هورررراة ... فيجيء الرد منهم... تنوننتون هورررراة ... تنوننتون هورررراة).
وهكذا نظل نردد (
متونتوون هورررراة )... لنُكيد ونغيظ من بالبر الشرقي من شباب (كنج) حتى نغادر الشاطئ. لندخل أمام بيوتنا في معارك بحبال الالس المشتعلة ناراً بعد ان تتمايز صفوفنا حسب الأحياء ( حي توَن مار... ضد....حي دورن مار ) فتقع معركة حامية الوطيس حقا.ً حتى يفر المنهزمون من أمامنا. ولا تنتهي بذلك بل نطاردهم حتى عقر دورهم ومنازلهم. ذلك إن كنا نحن المنتصرين و قد يحدث العكس بالعكس. إن كان نصيبنا الهزيمة والفرار.

للحديث بقية

( الالس )- حبال غليظة كانت تٌستعمل بالسواقي لربط القواديس (فيشيى) الناقلة للماء من البئر (المَتر)


Abd.elmonaim@yahoo.com


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9414
الشيخ أب مريم http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9401&goto=newpost Sun, 17 Mar 2013 22:11:05 GMT

أب مريم

هذا الشيخ(الفقير) هو صاحب القلعة ( كسا ) الباقية حتى اليوم على الربوة الممتدة بين قوشنقي وكجندي بقرية حميد. ولا تتوفر معلومات وروايات عن هذا الشيخ، ولا نعرف له أحفاداً وذرية بين ساكني المنطقة.

تقول الروايات المتناقلة عبر ألأجيال، بأن تمساحاً خطف إبنته من على الشاطي عندما كانت تجلب الماء من النيل ولما تأخرت الصبية في العودة إلى البيت. ذهب الشيخ مع تلاميذه للبحث عنها. وحينما رأوا آنية جلب الماء ( صفيحة ) مُلقى على الشاطئ تأكد لهم خطف التمساح للبنت.
جلس الشيخ على الضفة يدعو ويتوسل الى الله حتى اقتربت منه كل تماسيح المنطقة خارجة من النيل فسألهم عن التمساح المُلتهِم لإبنته. فتقدم اكبرهم إليه فضربه بسبحته على رأسه حتى لفظ أمامه جُثتها. بعدها ركب الشيخ على ظهرالتمساح حتى وصل به في النيل لمكان الجزيرة الحالية - التي يتمدد فيها حتى اليوم صخرة مجسمة على هيئة تمساح - فضربه بسبحته هناك ثانية فحوله إلى الصورة التي ذكرناها آنفا ويعتقد الناس أن الجزيرة والصخرة ما هي إلا بعضاً من كرامات الشيخ ومعجزاته الباقية.
ومُذاك عُرِفت لدى العامة بأب مريم نارتي {أي جزيرة أب مريم } وتقع بين مهيمد نارتي و قريباً من الشاطئ المُمتد من قُوشنقي حتى كجندي.
يُقال أن الشيخ أب مريم أتى بآنية مملوءة بالماء وتف فيها سبعاً بعد أن قرأ عليها بعض الرُقية ومن ثم جعل يرش الماء عند شاطئ كجندي و قوشنقي وعبر النيل إلى شاطئ مهيمد نارتي بالشرق ليُكرر هنا ما فعله بالشاطئ الغربي.
يعتقد الناس بحميد وأرودين أن ليس بمقدور التماسيح صيد أي شي إنساناً كان أم حيواناً داخل أضلاع مثلث أب مريم الممتد بين قوشنقي وكجندي ومهميد نارتي - بفعل كرامات وبركات أب مريم.!!
و يبدو أن بركات الفقير أب مريم سارية المفعول حتى وقتنا هذا. فقد حاول تمساح ضخم شرس أيام صباي. الإنقضاض على خروف جدتي زُهرة أحمد هياك المربوط بحبل على جرف كجندي لترعى نجيل الشاطئ. فاتحاً فمه وهو يقفز عدة قفزات أمام الخروف وكان مع كل قفزة يكاد يستقيم واقفاً مُستعلياً على الماء. مُحدثاً جلبة وخبطاً قوياً فيه. فوقفنا – نحن الصبية - عاجزين عن نجدة الخروف وفعل أي شئ تجاه ما يحدث أمامنا سوى الصراخ ومحاولة قذفه بالحجارة من بعيد. حتى جاءت جدتي – يرحمها الله – تهرول وتهرع بشجاعة على صوت صراخنا وسط ذهولنا وإعجابنا بجسارتها. فتمكنت من إنقاذ الخروف بسحبه بعيداً من أمام هذا الوحش الكاسر.


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9401
الشيخ فلاتي http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9392&goto=newpost Tue, 12 Mar 2013 10:11:49 GMT
الشيخ فلاتي

هذا الشيخ لا يمت لقبيلة الفلاتة المشهورة بدارفور بصلة، هو أصلاً محسي الإنتماء بالميلاد والنشأة. ولا نملك له أسماً حقيقياً كما للشيخ إدريس بن محمد الشهير ب " بندق " والشيخ محمد أبو سليم " ود سليم " . يُقال إنه سمي بفلاتي نسبة للكنته و لهجته القريبة من لهجة الفلاتة. و لا يعيش بيننا الآن من أبناء حي [ مارتة ] من يتصل به مباشرة رُحماً ونسبا.
وتتميز مدفنه { قبته} بعدم وجود مقابر حوله و بجانبه، فمن المألوف أن تجد مدافن بجانب قبب الشيوخ بالمنطقة.كالمقابر الموجودة بجوار قبة الشيخ قوديبنتود [ أبوراقة ] وقبة الشيخ ود سليم بقرية قبة سليم.

جاء الشيخ فلاتي إلي المنطقة، من قرية [ قاميي ] الواقعة غرب دلقوا جنوب قرية سيسي بالمحس، التي هاجر منها أولاً الي غرب السودان في شبابه. حيث قضى هناك سنوات ينهل من معين العلم الديني، ولما حفظ القُرآن عاد الي قريته [ قاميي ] بالمحس، وأنشأ خلوة لتعليم النشئ أصول الدين وحفظ القُرآن.لكن سرعان ما نشأ خلاف وصدام بينه وبين أهل قريته، فقد كان يرى أن من حق المرأة أن تنال نصيبها من الورثة، وفق ما جاء بالكتاب والسُنة. مما سبب له الأذى والبُغض لدرجة الإضطهاد من أقربائه وأهل قريته. لأنهم لم يوافقوه الرأي فيما ذهب إليه .فإضطر مُكرهاً إلى الهجرة شمالاً قاصداً السكوت مردداً.........{ خراب....خراب.... قاميي خراب }. ومن يومها لم تقم لقرية قاميي هذه قائمة، حيث حل بها الخراب، و عمها ظلام الجهل والضلالة، بعدما كان عامراً مزدهراً، يتربّع على نور من العلم و عرش من التُقى و الهداية.

عجيب أمر أهلنا النوبة، مرة تجدهم قبل إسلامهم، يقدسون المرأة فينسبون إليها الأبناء، { عبده بابا ....حسن سيسة..إلخ }. ناهيك عن أنهم كانوا يُورثون إبن البنت المُلك.... ومرة أخرى نراهم يقسون عليها ويستهجُننها بعد إسلامهم ، بل يحطون من قدرها، بعدم إعطائها حقها في الميراث الشرعي إمعاناً في الظُلم.....
يُقال أن بعض الأُسر الكبيرة لعهد قريب بالمنطقة، كانت لا تعطي الإناث نصيبهن من تركة الأب بجعل كل الميراث للذكور فقط!! .
سبقت هجرة الشيخ فلاتي إلي السكوت ما تناقل إلى أسماع الناس و رُوِيَ بينهم، عن كراماته وورعه وتُقواه. خاصة ما حل بقريته قاميي من دمار وخراب، و ما أصاب ساكنيها من سُخط، بعدما أساءوا أليه وآذوه. فأحبه أهل المنطقة قبل أن يروه، ممنين أنفسهم بلقياه، و الفوز بإستضافته بقُراهم وبلداتهم، لينالوا شرف القُربى منه، و لينهلوا من معين علمه الغزير، و يشملهم { مدداً } بكراماته وبركاته!! .
ومن هؤلاء الشيخ حسين تو الكبير بنلوتى، فبمجرد سماعه نبأ قدوم الشيخ فلاتي لحميد ونزوله ضيفاً برفقة زوجته على الشيخ حاج عجيب. ذهب إليه يدعوه لزيارة مسجده و خلوته بنلوتى، ولما جاءه بعد أيام تلبية لدعوته، أكرمه أيما إكرام بتزويجه إبنته فاطمة، لأنه كان مُولعاً بحب الشيخ فلاتي و موقناً بكراماته وعلمه. فإتخذ الشيخ نلوتى موطناً له، وشرفها بالسكنى فيها بدلاً من حميد، التي أيقن أهلها آسفين، أن ليس لهم في هذا الشيخ الجليل، النصيب الأوفر في علمه، و نيل حظ إستضافته ببلدتهم...

بعد إنقضاء فترة العُرس، إتجه الشيخ فلاتي جنوباً إلى منطقة [ مارتة ]، وشيّد بيته ومسجده هناك، وبدأ ينشط من خلوته في تعليم القران وعلوم الدين..... وبمرور الوقت تبين لعامة الناس مدى ورعه وتقواه، وأيقنوا تعّمق الشيخ وتفقهه في مختلف علوم الدين. مما أكسبه حب الناس وثقتهم، للدرجة التي كانوا يعرضون عليه مرضاهم، و يرجعون إلية للنصح والمشورة، بل التوجيه بالأمر والنهي في أغلب ما يتعلق بأمور دينهم ودنياهم....يُقال أن فتاة من جنوب الجزيرة، شُفيت من مرض عقلي عضال على يد الشيخ فلاتي، ومن ثم تزوجها لتكون الثالثة في ترتيب زوجاته.

تتميز { قبة} الشيخ فلاتي بعدم وجود مقابر حوله، مثل سائر قُبب [ الفُقراء ]. لأن الشيخ فلاتي دُفِن في غرفة من غُرف بيته، الذي كان يتوسط القرية. ومن ثم بُنيت القبة عليها لتستقر واقفة مكان الحجرة، هناك بارزة وسط البيوت، شامخة منذ دهور.
تقول الروايات المُتناقلة في هذا الشأن، أن الناس تجمعوا محتشدين من كل صوب وحدب القُرى والجُزر المُجاورة لنلوتى يوم موت الشيخ، كل يريد نقله و دفنه بقريته، ونشأ بين الجميع خلاف حاد، وتعالت الأصوات بالنقاش و طال الجدال، خاصة بين أهل زوجته الثانية من شمال الجزيرة، وبين أقرباء الزوجة الثالثة التي كانت من جنوب الجزيرة – يُقال لها فتوري تنتسب لعائلة دلقج – . فضلاً عن أهل حميد الذين تواجدوا بقيادة الشيخ حاج عجيب، لإعتقادهم بأنهم أحق بالشيخ من غيرهم، إذ كان لهم شرف إستقباله وإستضافته أول مرة، عندما قدِم إليهم مُهاجراً. و لما إحتدم الخلاف و أشتد الجدال بين هؤلاء و أولئك، حول من أحق بالشيخ من غيره. والجُثمان مازال بداخل الحجرة التي توفي فيها دبّر " الطمبلاب " - الذين كانوا يسكنون في الجِوار [ حي مارتة ] - حيلة زكية تمنع نقل الجُثمان بعيداً عنهم، و بالتالي الفوز بدفن الشيخ بقريتهم. فقسموا أنفسهم إلى فريقين، وإتفقوا على أن ينضم فريق منهم، مع المتخاصمين بخارج الغرفة في الجدل الدائر بين الجميع، بهدف تصعيد المُشكلة، و إذكاء نار النقاش إشتعالاً كلما هدأ أوارها بين المتخاصمين ، كي لا يصل المتنافسون على حل و إتفاق فيما بينهم، والعمل على إطالة أمد الجدال والخلاف لأقصى وقت ممكن، بينما يقوم الطرف الثاني بالداخل بحفر القبر على عُجالة، والصلاة على الميت ودفنه داخل الحجرة، والناس في جدالهم ونقاشهم منشغلون بالخارج. فتحقق لهم ما أرادوا، ونجحت حيلة الدفن وفق ما خططوا لها. فخرجوا للناس وأخبروهم بالذي حدث. فإنصاع الجميع لهم، وأذعنوا للأمر الواقع، وبعد ذلك ساهم أهل المنطقة جميعاً في تحويل تلك الحجرة لقبة، بالبناء عليها، لتقف شامخة حتى اليوم تُحِدها البيوت من كل جانب تقريباً.

يتناقل الناس روايات عدة مُرتبطة بكرامات هذا الشيخ، تقول واحدة منها أن أهل سادين - حي بشرق الجزيرة - إصطادوا سمكة غريبة الشكل والمنظر، تشبه في كثير من ملامحها وجه طفل رضيع. وترددوا في أكلها مخافة أن يصيبهم مكروه وأذى، فعمدوا إلى تقديم قطعة منها، لخادمة الشيخ فلاتي على سبيل التجربة، فإن سلِمت من الأذى إقتسموا الباقي بينهم، وإن أصابها ضرر ومكروه، ألقوا بالباقي في النيل...... يُقال أن الخادمة ماتت من فور تناولها قطعة السمكة. فما كان منهم إلا المجيء للشيخ فلاتي معترفين بفعلتهم هذه، يطلبون العفو و الصفح منه، عما إقترفوه في حق خادمته، مخافة أن يشملهم سُخطه ويصيبهم الأذى بكرامات الله و فضائله الظاهرة عليه، فصفح عنهم فقدموا له قطعة أرض [ سلوكة ] بجرف سادين فدية للخادم.

وتُقول رواية أُخرى بأن الشيخ فلاتي عندما عم العطش - بسبب جفاف أصاب مجرى النيل الغربي بين نلوتى وحميد، وتناقل على أسماعه، خبر تدافع الناس على البِرك والمستنقعات، في سبيل بحثهم عن قطرات الماء الباقية ليرتووا بها من عطشهم وعطش حيواناتهم – ذهب الشيخ إلى المجرى الجاف، تجاه { أسفل } منزله وضرب أرض المجرى بعصاه، بعد أن تمتم ببعض الأدعية فتفجّرت الأرض ينبوعاً بماءٍ عذب رقراق، فشرب الناس وحيواناتهم حتى إرتووا. ويُعرف المكان لعامة الناس اليوم [ بفلاتن قووييي ] أي ينبوع الشيخ فلاتي.
وأياً كان رأينا في ما ورد آنفاً فإنه يتضح جليا بما لا يدع مكاناً للشك،أن هذا الشيخ الجليل بلغ مكانة عظيمة في نفوس الناس، مما أكسبه إحترام الجميع وحبهم وقد لعب أدواراً عظيمة في توجيه الناس وتهذيب سلوكهم.


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9392
الشيخ ود سليم http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9386&goto=newpost Sat, 09 Mar 2013 12:53:58 GMT
الشيخ ود سليم


الحنين......
إلى ماذا يكون الحنين.
الحنين لزمن ما.....
بحلوها ومُرها.
الحنين لأحبة وزملاء وأصدقاء.....
أحياء..
لكنهم بالبُعد عنا ينتظرون....
الحنين لمن قضى نحبه.
وإرتحل.
الحنين لبقعة ما.......
تاهت معالم الدنيا مني.
فبقيت بالذاكرة.
فما أحلى الرجوع إليها.
و ما أجمل أن تطأ قدماك الحافيتان رمال تربتها....
مثلما كنت تفعلها قبلاً.
وأنت بعد طفل صغير
لطالما ركضنا بساحاتها حفاة الأقدام.
نلعب بكرة تُراض بلعبها الأجسام.
بذاكرتي صفحات من تاريخ حياتي.
من أيام صباي الغض.....
لم تمحها عاديات الزمان.
وتصّرم الأيام.
وغلبة النسيان....
............
إن عاودني الحنين لتلك الأنحاء
تسكنني ملامح البهجة.
ويكتسي وجهي السرور والحبور.
وتُفتح أشرعة للشوق لا تتوقف إبحارها.
على بحر من العشق للماضي.
ولأيام قضيناها هناك على روابيها.
وداخل فصول مدرستها.
أيام بهية نضرة مع زملاء الدراسة وأقران الصبا.....
هذه المرة تُبحر بي مراكب الذكرى لترسو بشواطئ قبة سليم الحبيبة. والتي كانت تُسمى قبل قدوم الشيخ ود سليم إليها ب " أدييي فار ".
اختلف آراء الناس حول السبب الذي سميت من أجله قرية " أدييي فار " بهذا الاسم.
فمن قائل أن القرية كانت تُسمى قبل قدوم الشيخ ود سليم ب " أدييي فار " و تعني بالنوبية المعبد القديم، بسبب معبد صادنقا التي تقف شامخة هناك تحكي للأجيال اللاحقة ما قد كان من تقدم وعلم وحضارة وشموخ أجدادنا في سالف العصر والأوان.
ومن قائل أن "أديي فار" a day far - وتعني بالإنجليزية مسيرة يوم كامل - أطلقه الإنجليز المقيمين بمركز فركة – مجلس ريفي السكوت قبل أن ينتقل الإدارة إلي عبري – فقد كانت الرحلة من فركة إلى صادنقا للذين يودون زيارة معبدها من الأوربيين الزائرين، تستغرق مسيرة يوم كامل على ظهور الدواب. فكلما سأل الأوربيون الزائرين للمنطقة الإنجليز المقيمين بفركة عن المسافة بين فركة ومعبد صادنقا أجابوهم a day far حتى ألتصق الإسم بالبلدة.
وأنا شخصياً أُرجح وأميل للسبب الأول.
أما بخصوص القول الثاني فتثير لدي الأسئلة التالية :-
هل الحقبة التاريخية للشيخ ود سليم قريبة لهذا الحد؟
خاصة إن عُلمنا أن الإنجليز استعمروا السودان سنة 1899م و غادروا البلاد مُنذ 56 عاماً فقط.
وهل كانت المنطقة مزاراً سياحياً من قِبل الأوربيين والإنجليز قبل قدوم ود سليم ؟
مع العلم أن الحقبة التاريخية للشيخ ود سليم تسبق قدوم الإنجليز بعشرات السنين .
وأياً كان إتفاقنا وإختلافنا مع ما ذُكر آنفاً فالثابت المشترك لدينا جميعاً أن القرية تشرّفت بقدوم ود سليم إليها وغيّرت إسمها من "أديي فار " لقبة سليم.
يتناقل الناس عبر الأجيال أسطورة تصوّر كيف قدِم الشيخ ود سليم للبلدة....
تقول الأسطورة :-
أراد الشيخ ود سليم، العودة للمنطقة من بعض أسفاره التي كان يقوم بها لأواسط السودان، لنشر الدين الإسلامي هناك. فأبحر على [ طوف- قييي بالنوبية ] – قارب مصنوع من عيدان البوص – وفي رواية أخرى إتخذ من سجادة صلاته مُركباً – بعدما فرشها على النيل فتحول إلى قارب بكراماته – ورافقه في رحلته زوجته، ومعهما عنزة لبونه يشربان لبنها. وقد توقف خلال رحلته تلك، عند بلاد كثيرة تقع على طول ضفتي النيل شرقاً وغرباً، فلم تُرق له الإقامة والعيش بالبلاد التي مر عليها لعدم رضائه عنها وعن ساكنيها.
وقد كانت بلدة إرو - بجنوب صواردة - آخر قرية توقف عندها بهدف الاستقرار بها. لكنه تعرض لسرقة عنزته من شباب القرية، ولما ذبحوها و أرادوا طبخ لحمها لم تنضج وبقى طازجا كأن لم تمسه النار،بل كانت برداً وسلاماً على لحمها، فأصابتهم الدهشة والحيرة مما رأوا، وإنتابهم الخوف خشية التعرض لسُخط وغضب الشيخ. فجاءوا يطلبون العفو والسماح ، فصفح عنهم وعدل عن نية العيش بقرية إرو، وإستمر في إبحاره شمالا حتى أتى قبالة قريتي صواردة و"أديي فار" حيث أدركته صلاة العصر، فضرب بعصاه البحر فظهرت بكراماته جزيرة رملية صغيرة.
هنا جلس الشيخ يسبح ويذكر الله بعدما فرغ من صلاته. فأثار ظهور الجزيرة الواضح للعيان دهشة وإستغراب سكان الضفتين، الغربية [ أديي فار ] والشرقية [ صواردة ] فاستغلوا مراكبهم وأبحروا نحو الجزيرة الجديدة، للتيقن والتثبت أهي حقاً جزيرة أم ماذا ؟
بوصولهم هناك، تبين لهم حقيقة ظهور الجزيرة.وأنهم يقفون بجوار شيخ جليل، صاحب كرامات خارقة، وأفعال باهرة، وولي من أولياء الله الصالحين، فتنازعوا أمره بينهم، كل يريد أخذ الشيخ إلى قريته وجواره، لينعم بصحبته وبركاته وينهل من علمه الغزير.
أشتد الخلاف بين الفريقين واحتدم النقاش، وعلت الأصوات حتى تكلم الشيخ، فصمت الجميع مستمعين لحديثه، فإقترح عليهم { إلقاء قرعة } بين الطرفين، بحيث يكون الشيخ من نصيب طرف، والجزيرة من نصيب الطرف الآخر. فإرتضى الطرفان بالإقتراح.... ونتيجة للقرعة فاز البر الغربي بالشيخ ود سليم، وذهبت جزيرة " واويسيي " لنصيب الصوارداب بالبر الشرقي.
وبالمناسبة توجد قرية بشمال الخرطوم بحري تُسمى " واويسيي " ويُطلق على سُكانها الصوارداب.!!!..
فهل هي مجرد مصادفة ؟
أم ماذا؟
و لطالما أشار لنا سُكان جزيرة "واويسيي " – حينما كُنا نعبر الجزيرة، جيئة وذهاباً {مُشرقين ومُغربين} أيام الدراسة بصواردة – لمكان محدد بمنتصف الجزيرة – لا يجرؤ أحد على زراعته – قائلين، بأنه المكان الذي صلى فيه الشيخ ود سليم أول مرة، عند نشأة الجزيرة. وإلى الجنوب من منزل عمنا سيد عبد الله { سيد زُهرة } بقبة سليم، مكان - تتراص فيه حجارة صفوان بيضاء، لا يجرؤ أحد على تخطيها والمُجازفة بالسير عبرها- يُعرف لدى العامة، بأنه المكان الذي صلى فيه ود سليم عندما وطئت قدماه البر الغربي للمرة الاُولى.
نشط الشيخ ود سليم من مسجده - الذي شيده بجوار قبته - يعلم الناس القرآن وأمور دينهم. وقد اُشتهر بالصلاح والتقوى وكراماته التي تُروى عبر الأجيال مما جعل الناس يتهيبون منه ومن أحفاده. ففضلاً عن ضربه بعصاه البحر وظهور جزيرة واويسيي بفعل ذلك. يتناقل الناس نزول دُف [ طار ] من السماء في مجلسه، وهو يصدر صوتاً مُجلجلاً ينبعث منه أنوار ساطعة لامعة مما أرهب الحضور.
يُقال أن الشيخ ود سليم أول من أسس مسجداً، بعموم المنطقة الغربية وعند وفاته دفن بقبة أصبحت مزاراً لأتباعه ومريديه، ويتناقل الناس في رواياتهم بأن الشيخ ود سليم يمتد نسبه إلى علي زين العابدين بن الحسين بن علي - رضي الله عنهم جميعاً-. و أن جده مسلم بن سليم الهمداني هاجر إلى مصر من العراق في عهد صلاح الدين الأيوبي، وأقام بمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية. ومن هناك إنتقل أحفاده وذريته إلى النوبة المصرية، خاصة بدراو وفيشن وابريم وكثير من قرى السكوت، ففضلاً عن قبة سليم التي دُفن فيها، نجد من يتصلون بود سليم رحماً ونسباً بقُرى - أبوراقة [ الضراغمة ] وصلب و صواردة و أشيمتو .
مما تقدم يتبين لنا وجود من يتصل بالشيخ ود سليم نسباً ورحماً بقبة سليم وأغلب قُرى الجوار بالمقارنة إلي غيره من {الفقراء} المدفونين بالمنطقة. كالشيخ فلاتي - بجزيرة نلوتى - الذي لا نعرف له أحفاداً وذرية أو من ينتسبون إليه من بين ساكني المنطقة.
وقد درج أحفاد الشيخ ود سليم وأقربائه إلي وقت قريب للإجتماع وتنصيب - خلف للشيخ من بينهم كلما توفى السلف – بمبايعته على السمع والطاعة في العُسر واليُسر والمنشط والمكره وأثرته بمكانة روحية خاصة - . عاصرنا منهم الخليفة قاسم والخليفة عبد الله يرحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته.


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9386
الشيخ قوديبنتود http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9372&goto=newpost Tue, 05 Mar 2013 12:58:01 GMT
الشيخ قوديبنتود
هذا الشيخ (الفقير) هو صاحب القبة الباقية حتى اليوم بحلة حاج نركي، وهي ذات القبة التى تزًين شعار منتدانا العامر (ابوراقة).
لا تتوفر معلومات وروايات عن هذا الشيخ، ولا نعرف له أحفاداً وذرية، بالمقارنة إلي غيره من الفقراء المدفونين بالمنطقة. مثل الشيخ سليم بقرية قبة سليم،.والناظر إلي اسم هذا الشيخ (الفقير) سيجد أنه أسم غريب غير متداول بين الناس بالمنطقة.
تقول الروايات المتناقلة عبر ألأجيال، أن هذا الشيخ كان رجلاً من عامة الناس، و لم يكن شيخا ولا (فقيرا). هو أصلاً من مواطني أرض الحجر بشمال السكوت، و كان يأتي للمنطقة محملاً بالتبغ، (التمباك) على ظهور الجمال لبيع إنتاج أرضه من التمباك، أي انه كان مجرد بايع تمباك ( تُلي جان) لا أكثر ولا أقل. يُقال ذات مرة طلب منه رجل بائس رث الثياب، أن يركب معه على ظهر جمله، فوافق ولما تقدم به بضع كيلومترات، طلب منه أن يعيده إلى نفس المكان الذي ركب منه ، ولما لبى طلبه بإرجاعه ، طلب منه ثانيةً أن يتقدم به، وهكذا كرر الطلب عدة مرات، وقوديبنتود يوافق وينفذ طلبه في كل مرة دون كلل أو ملل ، إلي أن جاءت المرة التي نزل فيها الرجل البائس من ظهر الجمل، وتف على وجه بائع التٌمباك،( تٌلي جان )
فتحول من لحظتها من ( تُلي جان ) بسيط يجوب المنطقة لتصريف بضاعته إلي (فقير) شيخ ‘عُرف بالتُقوى ، والعلم ، والفقه ، والورع ، ذو كرامات بعد أن كان رجلاً جاهلاً .
يُقال أن الرجل البائس هو العبد الصالح سيدنا الخضر الذى إلتقاه سيدنا موسى ( عليهما السلام ) عند مجمع البحرين ( فوجدا عبداً من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما ). الكهف الآية (65) وانه لم يمت بحسب المعتقد الشعبي والروايات المتناقلة بالمنطقة النوبية، بل مازال حيُ يرزق، وإنه لا يظهر للعامة، ويراه فقط عباد الله الصالحين،.... .. يشعر بقدومه العامة، بقولهم خضر... ، خضر....خضر... عند إحساس البعض بلفحة نسيم عليل في عز الحر لاعتقادهم بمروره حيالهم وقتذاك.
إلي الشرق من قبة (قوديبنتود) وعلى بعد حوالي أربعمائة مترا تقريباً قبر خادمه، بينما إلي الجنوب من قبة ( قوديبنتود) وعلى بعد حوالي مائة وخمسون مترا تقريباً توجد مرقد الفقير ( أبو قرندي ) وأبو الثور هو الترجمة الحرفية لهذا الاسم، ولم نتمكن من الحصول على حقائق أو روايات كثيرة عن هذا الشيخ أيضاً.
وكل الذي أذكره أننا كنا نتجنب النظر إلي مرقده عند المرور بمحاذاة قبره، مخافة أن ينطلق ثور أسود من هناك باتجاه من ينظر إليه ويصرعه أرضاً،بحسب روايات من سبقونا من الآباء والأجداد.
إذن لا نملك أية معلومات دقيقة عن هذا الشيخ ( الفقير ) من حيث الميلاد والوفاة و ...و...و... إلخ..
تنحصر معلوماتنا عنه بتلك الأسطورة المتناقلة والتي أوردناها فيما سبق من حديث، و هذه القبة التي تضم رفاته. و الباقية إلى يومنا هذا بقرية أبوراقة بمحلية عبري بشمال السودان.
تلك القبة المُدهشة العجيبة. إنها باقية هناك. صامدة لقرون خلت، لا ندري كم عددها، - ( 400 ) عام بحسب روايات البعض - دون أن تُجرى صيانة أو ترميمات عليها، تقاوم عوامل التعرية المختلفة، من حر وبرد ومطر ورياح، لم تنهار كلياً، أو تتهدم منها أجزاء. لاسيما إن عُلمنا أنها مبنية بالكامل بالآجر (الطوب ألأخضر) حيث لم تكن الأسمنت والسيخ عُرفت بعد، لتؤخذ وتُستعمل كمواد بناء آنذاك.
كم هي مُدهشة معجزة البناء نفسها، بتلك الطريقة الهندسية الدائرية، التي تضيق فيها الدوائر كلما ارتفعنا، لتنتهي بقبو في رأس المبني، حيث تدخل أشعة الشمس ( أكثر ساعات النهار) من فتحة معينه في القبو.
ما سبق ذكره هو شكل التصميم الداخلي للقبة، بينما تبدو للناظر إليها من الخارج، في شكل مخروطي مدرج واضح المعالم، يتكون من عدة ( مساطب ) أقرب لهرم سقارة المدٌرج بالجيزة.
ولا يسعني هنا إلا أن أحيل ألأمر لشباب مهندسينا ليكشفوا لنا سر هذه المعجزة الهندسية العمرانية التي صمدت طوال هذه المدة.
كان من عادة الناس إلي عهد قريب‘ الطواف في مجموعات حول ضريح الشيخ قوديبنتود سبعة مرات في الأعياد وكان لهذا الطواف طقوس ومراسيم محددة منها : -
1. خلع الأحذية قبل دخول القبة.
2. تقديم الرِجل اليُمنى على اليُسرى عند الدخول.
3. تقبيل اليد بعد استلام المحراب (الحضرة) في كل مرة، أثناء الدوران حولها في تتابع
- ( الحضرة ) كسوة قماش على أعمدة ضُربت فوق المقبرة، مزدانة بنقوش وآيات من القران الكريم كانت تُجلب خصيصاً لهذا الغرض من مصر –
4. بعد الانتهاء من الشوط السابع، يأخذ حفنة تراب من المقبرة، ويضعه بجيبه للتبرك. وربما يهيل على رأسه تراب البركة طلباً للمزيد من بركات الشيخ.
5. تقديم الرِجل اليُسرى على اليُمنى عند الخروج مستقبلاً الضريح. أي يتحرك للخلف.



مازلتُ أبحث عن أجوبة لتلك الأسئلة المحيرة التي لازمتني منذ الطفولة حتى اليوم.
لِم لم تتناقص و تنتهي الرمال المأخوذة من فوق الضريح؟
وهل ثمة شخص ما، كان يقوم بجلب الرمال إلي الضريح ثانية، لإكمال ما بها من نقص، بعد كل عيد؟
العقل والمنطق يقولان بأن الرمل، ليس نباتاً ولا حيواناً، لتنمو وتلد وتزيد، ولا بد من أن شخصا ما، كان يجلب الرمال إلي الضريح مرة أخرى.
بجوار حائط القبة من الناحية الشرقية، توجد آنية فخارية لتوضع ( البركة ) فيها،- والبركة عبارة عن مبالغ مالية معدنية كالتعريفة، والقرش، والقرشين، والخمس، والعشرة قروش – وكانت لتلك الفئات النقدية قوتها الشرائية القوية آنذاك.
وقد توجد بآنية البركة هذه، كمية لأبأس بها من النقود، ولم يتجرأ أحد منا، لأخذها .
إذن من كان يقوم بجمع مبالغ البركة؟.
و أين تذهب نقود البركة؟
أذكر جيداً كيف تجمع الناس، كبارا و صغاراً، بذلك الحشد الكبير المُهيب،الذي تحلٌق حول ذلك الولد الجريٌ الشقي، وهم ينظرون إليه بخوف ودهشة. بعدما تبين لهم استيلائه، على نقود البركة والنذور،المُجمعة صباح العيد.
فمن قائل له محذراً ( لعنات الشيخ ستقع عليك في الحال، ويمسخك لتتحول إلي قرد، وربما جعل من رأسك رأس حمار، إن لم تقم بإعادة ما أخذته حالاً )
و آخر يصرخ مُحذراً بأعلى صوته و الخوف والذُعر بادٍ بوجه ( ماذا تنتظر...والله... والله...والله... لقد قيل لنا، أن فلان جد فلان. فعل في السابق، نفس فعلتك الشنيعة هذه، فأنزل الشيخ عليه سُخطه ولعناته، فتورَم وجهه وأوداجه، وأنتفخ بطنه، وصاحب ذلك ضُراط (ظراط) مستمر، لم ينقطع، ولم يتوقف، إلا بعد أن رد، و أعاد ، ما أخذه من نقود ( البركة ) المسروقة.
كل ذلك جعل قلب صاحبنا، يرتعد خوفاً من حدوث السُخط واللعنة في ساعته وحينه، فأنفجر باكياً وسط هذا الحشد، و من ثم أنطلق صوب القبة،لإعادة نقود ( البركة )، مع بعض أقرانه، الذين رافقوهه لمؤازرته والتهوين علية ( تقليل وتخفيف ) ما به من خوف ورُعب ، لينجوا بنفسه من سخط ولعنات الشيخ قوديبنتود.
عوداً على بدء حول عدم توفر معلومات وروايات عن هذا الشيخ [قوديبنتود]، إذ لا نعرف له أحفاداً وذرية، من بين ساكني حاج نركي الغربية. المُدهش أن حلة حاج نركي تحمل نفس اسم حلة مقابلة لها، على الضفة الشرقية للنيل، وتتبع لقرية صواردة، أي أن حاج نركي تمتد عبر النيل إلي صواردة.
إبان الحكم التركي المصري للسودان، خطف عرب من كردفان، - ( هندي كمري ) هكذا درج العامة على تسمية عرب كردفان، الذين يقومون بتجارة الجمال بين السودان ومصر - أحد أحفاد قوديبنتود إسمه صالح عبد الله زُوماوي من حاج نركي وهو ما زال طفلا لم يتجاوز الثانية عشر بعد، وذهبوا به إلى ( أم دم ) بديار عرب الكبابيش. بهدف بيعه بسوق الرقيق هناك.
هذه التجارة كانت منتشرة آنذاك، - بشقيه الرقيق ألأسود والأبيض، - و كانت تسمح بأسر الرجل الحر لجعله عبدا.ً ومن ثم بيعه في سوق العبيد.
وهناك [ أي بكردفان] التقى عبد الله زوماوي بقريب له إسمه أحمد شوم. سبقه إلى ديار الكبابيش، لاحظ هذا الأخير لكنته النوبية، وبدأ بسؤاله عن المنطقة التي خُطِف منها، ولما تعارفا انفجرت براكين الغضب لديه، و استلّ سيفه لمقاتلة الخاطفين، فخلوا سبيله، فآواه حتى كبر وأصبح رجلا، فزوجه أبنته، التي أنجب منها، عشمانة وعائشة زُوماوي.وبقي هناك طوال الثورة المهدية.
ورغم الحملة العالمية آنذاك استمرت تجارة الرقيق أيام المهدية ووجدت رواجا كثيرا، فبقي هناك مخافة التعرض للخطف ثانية.
بعد انهيار الدولة المهدية، عاد إلى البلد مع أبنتيه عائشة وعشمانة زوماوي، في السنوات الأولى للحكم الثنائي.
يعتقد الناس، بأن عودة صالح عبد الله زُوماوي وبناته،إلى البلد ثانيةً، من كرامات شيخ ( قوديبنتود ).
إذن يتضح جليا، من خلال كل ما ذكرنا آنفاً أن ليس من بين ساكني حاج نركي الغربية حالياً، من يتصل بالشيخ قوديببنتود، رحماً أو ينحدر من أصوله.



أوا ليس ذلك مثار دهشة و أسئلة شتى ؟؟؟


Abd.elmonaim@yahoo.com



هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9372
الشعوذة علاج أم خدعة وتعذيب للمرضى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9369&goto=newpost Mon, 04 Mar 2013 12:54:58 GMT
الشعوذة علاج أم خدعة و تعذيب للمرضى

كان لانتشار الفقر والأمية المرتفعة، خاصة في أوساط النساء من الأسباب الرئيسة على بروزالمشعوذين والدجالين. إلا أنه لوحظ خلال السنوات الأخيرة انتشارها بين فئات المتعلمات والمثقفات من عالم الفن والسياسة والاقتصاد، لأسباب عدة، منها الجانب العاطفي الذي يلعب دوراً كبيرا في هذه الممارسات.
انتشار هذه الظاهرة الاجتماعية يوما بعد يوم في أعماق المجتمع النوبي، ظاهرة مستمدة من الممارسات، والطقوس القديمة، والمعتقدات الموروثة عن الأسلاف، والتي مازال يتشبع بها بعض أفراد المجتمع، وقد أصبحت للشعوذة، سلطة قوية على تفكير الإنسان النوبي، بل العربي، والشرقي عموماً ، وقد خصصت قنوات فضائية عربية، برامج تتناول موضوع الشعوذة، وتستضيف المشعوذين مباشرة على البث الهوائي، بدلاً من أن تساهم في محاربة هذه الظاهرة، التي تعتبر آفة خطيرة على المجتمع ومكوناته، البشرية والفكرية، فهي تعمل على الدعاية لها ولخدماتها.


فالناس يعتقدون بأن للسحر،والشعوذة، والأساطير، والطالع، والأبراج، دوراً في حياتهم اليومية سلباً وإيجاباً، وقد كانت من عادة أمهاتنا، كلما أصيب أحدنا بمرض، الذهاب به إلى الفكي للعلاج، بدلاً من الطبيب.
أذكر جيداً ما حدث لي يوم أن أخذتني أمي الحبيبة رحمها الله، – وأنا طفل صغير لم أتجاوز الخامسة بعد من عمري - إلي الفكي ( فقير).الذي وجدناه جالساً، يفترش على الأرض (برش) بساحة منزله. انتابني إحساس بالرهبة والخوف، وأنا أتقدم بخطوات بطيئة إلى حيث أشارت عليً أمي بالجلوس قبالته على ذات ( البرش )، وهي تبتسم وتحذرني بعدم الحركة،...
أطبق الفكي على رأسي الصغير بكفيه، ثم بدأ بقراءة بعض الكلمات المبهمة، وهمهمات، لا معنى لها، وكأنها شفرات سرية، لايفهمها إلا من كان الجان راضين عنه، وله مكانة مميزة عندهم.
بدا وكأنه يتوسل لشخص ما غير مرئي، رافعاً صوته حيناً وهامساً أحياناً أُخر، وهو يسند ذقنه على ركبتيه، و يقطب حاجبيه، ويغمض عينيه، ويفتح فمه ويغلقه، وصاحب ذلك أصوات تثير الغموض والفضول.
وبعد دقائق قليلة تغير حاله، و اكتسى وجهه ابتسامة مشرقة. ومن ثم توقف عن الإلحاح والتوسل، كأنما اُستجيب لطلبه وتوسله من ذلك المجهول ، وبعد أن إستعاد هدوئه وسكينته، تف على رأسي ثلاثاً، بعدها مسح عليه بكلتا يديه، وهو يتمتم ذات الهمهمات المُبهمة.
ثم وضع مطوية ورقية صغيرة، على مبخرة مشتعلة ونثر فيها حفنة بخور، فزادته اشتعالا و دخاناً على دخان، وهو يتمتم و يهمهم، و تعبَق المكان برائحة البخور، وانتشرت سحب الدخان في الفضاء، وتلاحقت بعضها بعضاً وتداخلت وذابت في اُخرى . فتألفت و تشكلّت حلقات وأشكال هلامية للوحات فنية مُتجددة و متغيرة باستمرار.
بعد برهة انتفض الفكي، كأنما هب من كابوس، والتفت إليً و أمرني بتخطي المبخرة، سبع مرات، بالاتجاه المُعاكس في كل مرة.ثم أشار عليَ التوقف مباشرة فوق المبخرة، بحيث كنت أقوم مقام العادم من السيارة الخربة.....
حيث تسلل الدخان خلال ملابسي، وتبخر وخرج بفتحاتها العليا، و إختلط بهواء الشهيق فاستنشقته رغماً عني، و امتلأت رئتاي بالأبخرة المتصاعدة، وتغير حالي لا إرادياً، من السكون التام إلى نوبة سعال قوي مستمر، لم تنقطع ولم تتوقف إلا بزوال المُؤثر (المبخرة).
ثم طفق يكتب ويخربش (أي الفكي) رموزاً وطلاسم و عبارات سحرية، على طبق (صيني) مفلطح لم يستعمل قبلاً، مستخدماً قلما خشبياً، و قنينة حُشر فيها شعر غريب ، أقرب لشعر الغنم، في الشكل واللون، تخلل الشعر وامتزج به سائل أسود، من الرماد المُلتصق بأسفل الصاج ، (الدوكة).
ومن ثم قام بغسل ومُحي الرموز والطلاسم والعبارات السحرية من على الطبق، لينتج عن عملية المحي، نصف كأس لمزيج أسود مقرف. ولما أبديت امتعاضا شديداً بالصد والإعراض عن شُرب ما بالكأس، لوَح وأستعرض مغلفاً لنوعية حلوى محببة لنفسي أمام عيني.لا بل وعدني بحفنة من الحلوى، إن قمت بشرب المزيج المركب من عًصارة رماد (الدوكة) وشعر الجان، وربما حوت وتضمنت عناصر أخرى خافية عليّ حتى الآن.
لذلك لم يكن لي بد إلا الصد والرفض لتلك المساومات، والإغراءات، بكل الوسائل الممكنة والمتاحة، كالصراخ، و محاولة الهرب ، فانقلب وعد الفكي بالحلوى إلى وعيد وتهديد بالضرب، ملوحاً هذه المرة بعصا (جريد نخل) بدلاً من الحلوى.وانتابني خوف شديد.
عند ذلك لم يكن لي بد إلا إلإستسلام لقدري.وكلي أمل في الحصول على حفنة من الحلوى الموعودة. تحسست بيدي المُرتعشة جبهتي المبللة بالعرق،و تناولت الكأس و أغمضت عينيّ المرهقتين، وشربت ما بالكأس دفعة واحدة. دون أن أتذوق للمشروب طعماً مٌستساغاً يُذكر، لا بل أحسست بالغثيان والقرف، وألقيت برأسي المتعب على حجر أمي.
فجأة رفعت رأسي، وأنا اُمني النفس بالحلوى الموعودة، لأجده يحدق في وجهي بطريقة غريبة . عيناه جاهظتان،....ضيقتان....تُميلان إلى الحُمرة فيهما من معاني القسوة ما تعجز الكلمات عن وصفها.
تناول مٌغلف الحلوى ثانيةً، وجعل يدخل يده فيه ومزقه قطعاً قطعاً، ليريني أنها فارغة لاتحوي شيئاً. وهو يقول " أعلم أنك تريد الحلوى، وأعرف حبك لها، وأدرك أنك تشعر بالغضب ، وأنا أقول لك أنني لن أعطيك حلوى ، هيهيه.... هيهيه هيهيه.... هيهيه.... مفيش حلاوة.
لحظتها تجمعت في عقلي كل الكلمات النابية والشتائم التي سمعتها طيلة حياتي، لكنها لم تخرج من فمي، ويبدو أن صداها تردد بيني وبين نفسي أكثر، ولم أجرؤ على البوح بما يخالجني من غيظ، وغضب، بل لم أنبس ببنت شفة...... ، وتملكني إحساس.... كم هو بغيض ومؤلم، أن تُخدع و تُكبل، بقيود الظلم والانهزام، دون أن تستطيع تغييره و كسره و تحطيمه.....و كم وكم..كم أنا مأسور الحرية، مسلوب الإرادة.
أما يعد هذا عنفاً ضد الأطفال والطفولة البريئة من فكي مشعوذ.؟؟؟

Abd.elmonaim@yahoo.com


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9369
الأسماء النوبية http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9363&goto=newpost Sat, 02 Mar 2013 13:30:40 GMT
ألأسماء النوبية


( سمل و فانة وأخواتها ....)



تأكد اليوم لي – بعد نقاش دار بين رُواد القيلد حول الأسماء النوبية - أن عمنا دهب ينطق إسم إبنته هُجلة بطريقة سليمة وكنت أحسبه يفعل ذلك إمعاناً في دلالها لا سيما أنها الإبنة الكُبرى.
إذ كُنا – أي القرية كلها – نناديها (بهُجرة) فهى عُرفت بهذا الإسم الذى تردد على أفواه الجميع.
اما والدها دهب فقد كنت أسمعه ينادي ( ووو..هُجلة ... ووو..هُجلة ) .خاصة عندما تميل الشمس للمغيب. وتعج طرقات القرية بالعائدين من اعمالهم بقُرى وبلدات الجوار وجُزرها - دُكاية..... وقتاب..... ومشكيلة.... - نحو بيوتهم وهم يتبادلون التحايا بينهم بود وحميمية صادقة. يحملون على الرؤؤس والأكتاف. ماجادت به الجُزر والجروف من أطايب البقول والخضروات لأهل القرية ...... والعلف لحيواناتهم الأليفة والتي تكف عن النهيق والمواء و الثغاء لتنصرف مُنشغلة بتناول أكلها.
بعودة هؤلاء تسكن القرية وتسودها حالة من الهدوء والسكون المحبب المريح للنفس... إلا من بعض الأصوات المنادية (وُوُوُ..حسن... وُوُو...ميمد .... وُوُو...فتي .... وُوُو...عزوز... وُوُو....هُجلة ).
و تختلط هذه الأصوات ب....
حفيف الريح على سعف النخل.
ونعيق الضفادع بحافة النهر.
وعواء ثعلبٍ خرج من الجُحر.
ونباح كلبٍ تحداه إن إقترب بالقتل.
هنا.... تشم روائح زكية - منبعثة من جوف بيوت القرية - فواحة شهية لأطعمة تُطبخ طازجة جُلِبت مباشرة من الحقل دون المرور بالبراد ( الثلاجة) فتُنعش الأنوف. و تملأ الأجواء. عبق التوابل والخبز الطازج. (الكبا ناري والكابيدة والايد ويرا ).
المُدهش والعجيب أن تظل ذاكرتي تستحضر حتى اليوم صور ماضي قريتي الحبيبة وأنشطتها الحياتية آنذاك - كلما شممت رائحة مماثلة لتلك الروائح العتيقة بكل الأمكنة المختلفة و ألأزمنة اللاحقة - لتسكنك شعور غامض مُمتع للنفس. مُهيج لذكريات وأحداث ومواقف محفورة لا تنمحي أبداً بمرور الأيام فتعود لعوالم جميلة مُبهجة تُدغدغ كيانك وروحك مع مشاهد شريط ( بانوراما ) من الماضي تمر بمُخيلتك. تجعلك تجول محلقاً بسماوات اُخرى للشوق والحنين بكل ما يتعلق ببلدتك الحبيبة.
عوداً على بدء حول مناداة عمنا دهب لإبنته هُجلة. فقد تبين لي لاحقاً - من خلال حوار إحتدم نقاشه بين رواد القيلد بهذا الخصوص. أن من بين أبناء وبنات دهب. أسماء نوبية أصيلة – هُجلة ونبرة وسمل الذي حُرِف لسليم بدخوله المدرسة.
كنت أتساءل قبلاً ومازلت عن سبب ودوافع تسمية دهب لأبنائه بهذه الاسماء النوبية ؟؟.
أفعل ذلك بقصد حفظ الأسماء النوبية من الاندثار والضياع.؟؟ .....
أم ماذا ؟؟.....
ألا رحم الله دهباً وأسكنه فسيح جناته.
ثم أن الناظر للأسماء النوبية المتداولة اليوم. بحسب القائمة التالية. سيجد أنها لا تتعدى الثلاثون إسماً.
الإناث :-
 فانة
 هُجلة
 دوانة
 نبرة
 فاتي
 مسكة
 صفورة
 صُفرة
 اُشاري
 هوة (حواء)
 طماية
 نفرين – إسم مركب لكلمتين – نفر..و ين أي { المرأة الحسناء } - نفر تعني المرأة.و وين تعني الجميلة – ومنها نفرتيتي أي الملكة الحسناء الجميلة )
الذكور :-
• سمل ( الوزير )
• أور ( الملك )
• أرباب ( رجل الدين )
• كُو ( أسد)
• اُوشي
• كُدود
• شمت
• عبدون
• كُنه
• كتي
• اوندي
• قورتي ( العمدة و الشيخ )
• برسي ( توأم )
• ساتي
وهذه القائمة هي التي قاومت ألإندثار والزوال. ولازالت موجوده ومتداوله بين الناس حتى يومنا هذا.
وهنا تجد نفسك أمام أسئلة كثيرة مشروعة لإشارات إستفهام تتبادر إلي الذهن و تطرح نفسها بصور شتى كالتالي :-
لماذا إندثرت الأسماء النوبية القديمة.؟؟.....
لماذا إختفت ألأسماء النوبية وتلاشت في خضم الأسماء المتداولة اليوم. مع إحتفاظنا بلغتنا وعاداتنا وتقاليدنا الموروثة منذ الأذل.؟؟
لماذا وحدها أسماء الأشخاص التي تعرضت للإندثار. بينما بقيت أسماء الأشياء محفوظة تتداولها الألسن بمفردات اللغة النوبية.؟؟
متى كان هذا التحول للأسماء العربية والتركية وغيرها.؟؟
ما الذي جعل النوبي القديم - عند لحظة فارقة من تاريخه - يستبدل ألأسماء النوبية بأُخرى عربية وتركية؟؟
(– شوكت – صفوت – توفيق- آغا – تركي – نشأت – إلخ..كلها أسماء تركية. )
لا أظن أن السبب الرئيس هو دخول الغُزاه من عرب وأتراك وغيرهم.
إعتناق الإسلام بديلاً عن المسيحية واليهودية ؟
ربما.....
نعم.... ربما كان الأمر كذلك.....
وربما بسبب قوة قاهرة لا نعلم مصدرها.
أبسط تعريفات الثقافة و أكثرها وضوحاً تقول.....
أن ( الثقافة سلوك )......
فكثير من السلوكيات اليومية للفرد النوبي والتي لازمته طوال مسيرة حياته ترتبط بمعتقدات توارثه منذ القِدم. تشعره بالأمان والسلام والفرح والتفاؤل حيناً.
و كذلك بالخوف والحُزن والتشاؤم في أحيانٍ اُخر.
فالإنسان إبن بيئته ومحيطه....
والناس تحت تأثير حالاتهم النفسية والاجتماعية والإقتصادية. قد يلجؤن إلي مراقبة حركة ما حولهم من مكونات بيئتهم المحلية ومحيطهم الحيوي - ومن بينها سلوك الحيوان الفطري اليومي وتفسيره على أنها أحداث ستقع لا محالة - وفقاً لأساطير متوارثة وأفكار متناقلة عبر الاجيال المختلفة.
... فمثلاً تقول واحدة من الأساطير المتناقلة في هذا الصدد.
أن طائر البوم كانت في الأصل فتاة اسمها فانة. لم يطلبها أحد للزواج. فأصابتها العنوسة والبوار. فدعت ربها ان يحولها الى بومة - اي ان طائر البوم حسب المُعتقد الشعبي عندنا فتاة عانس - واقسمت بالله لتنتقم من النساء الحوامل. بالطيران فوق رؤوسهن مسببة في إجهاضهن......
والمرأة الحامل التي تسمع نعيق البوم إن سلِمت ونجت من الإجهاض تلد أُنثى بدل الذكر. كل ذلك عقاباً من (فانة) لهؤلاء ألآباء الذين تجاوزوها ولم يطلبوها للزواج حتى فاتها قطار الزواج ..
لذا كانت المراة النوبية الحامل تضع معدناً (إبرة أو دبوس) في شعر رأسها لتحميها من شر ( فانة ). وتعتقد النوبية أن هذا الطائر يقوم بإرضاع الطفل إن كان ولداً في غياب أمه مسبباً موته. لذا اعتادت الأمهات على تعليق أوراق العُشر في سقف الحجرة وعدم ترك الرُضع لوحدهم دون جليس مهما كانت ألأسباب. وإن كان المولود بنتاً تضع قليل من الماء في طبق نحاسي وبداخله قطعة حديد. وطبق آخر به بصل ومكحل مع التمر والقرض وخليط من الحبوب ( بخور تيمان ).
تفعل كل ذلك لطرد الأرواح الشريرة من المكان.


... اليوم هلل رواد القيلد فرحًا وسروراً بعد أن جاء من يُخبرهم أن الخالة (***) أنجبت طفلة أسمتها ( فانة ) . فتعالت الأصوات مُبتهجة ومُدت الأيدي مباركة لوالدها (***) بمقدم المولودة وسلامة الام...
اما الوالد (***) فلم تبدو عليه علامات الفرح والسرور. بل قابل المشاعر المُبتهجة الفرحة من الجميع بوجه عابس. وعلامات الحزن والأسى والهم بادية على عينيه. فقد حلِم كثيراً بالمولود الذكر الذي سيحمل إسمه مُستقبلاً. ثم تفوه بصوت خافت متهدج مُرتعش أقرب للبكاء.
( ياآآااااه ....كم وكم حذرتها ( يقصد زوجته ) من تلك البومة المشئومة اللعينة. وتتجنبها أين ما كانت. كي لا تتمكن من الطيران فوق رأسها... لم تسمع كلامي. والله لم تسمع كلامي . وهذه هي النتيجة. وضعت أنثى كسابقاتها . وليس الذكر كالأنثى.... ربنا يقول بهذا في كتابه يا ناس.... يا هوووووو... ).
فإلتف الجميع حوله مهنئين مواسين في ذات الوقت........
ويعتقد الناس بالمنطقة النوبية أيضاً.... أن عواء إبن آوى عند أحراش النخل أو بالجزُر القابعة على النيل مدعاة للخير والفأل الحسن. بقولهم. خير ... خير... خير.
وعواء الثعالب مجتمعة في مطلع الموسم الزراعي الشتوي يعنى أن موسمهم هذا. موسم حصاد وفير مقرون بالبركة والفأل الحسن.
ولِكم حكت لي أمي الحبيبة - رحمها الله وأسكنها فسيح الجنان – حكايا قبل النوم في صباي الغض عن { نبران توود... وفودا توود } وعن...وعن...
و عن... كنز خاتم المُنى الذي تحرسه أفعى - منذ أن نجت من الطوفان مع نوحٍ عليه السلام – .... وأنها لا تتورع في لدغ كل من يحاول الاقتراب منها حفظاً للأمانة المودعة لديها وإيفاءً بوعد قطعته على نفسها بتسليمها إلى صاحبها الذي كان معه بالسفينة وإفترقا كل إلى غايته ولم يلتقيا... مُذاك.
وأن تلك ألأفعى تستعين بالأضواء الساطعة التي تصدر من جواهر الخاتم في الرؤية الليلية. أي أن الأفعى أعمى ( اُسي دُنقي ) لا يمكنها الرؤية بدون الأضواء المنعكسة من جواهر الخاتم. وأنها تذهب إلي النيل كل ليلة لتشرب. فمن حالفه الحظ والسعد. وقادم أيامه هناء وحبور. سيجد تلك ألأفعى وهي تشرب من النهر ليلاً. وأثناء إنشغالها بالشرب سيأخذ قطعة من طين الطمي ويقذف به الخاتم ويطمره في الوحل. لتغيب أضواء جواهره الساطعة..... وبغياب أضواء الخاتم تفقد الأفعى الرؤية ويتمكن صاحبنا من قتلها بكل سهولة ويُسر. ومن ثم إمتلاك خاتم المُنى...وبذلك تتحقق كل اُمنياته في الحياة وتُستجاب رغباته. فتنقلب أيام حياته - رأساً على عقب – من البؤس والفاقة إلى النعيم والغنى... بما في ذلك زواجه من سيدة الحُسن والدلال. وفاتنة زمانها. ألأميرة بنت السلطان التي تنام في قصر مرصود.. مسحور.
آه ... ثم ..آهٍ .. يا أمي أن جعلتيني أبيت كل ليلة على فراشي مُمنياً نفسي الحصول على خاتم المُنى. ولسان حالي يردد الأغنية المشهورة.
يا خاتم المُنى....
لو نلقاك هنا....
تبعد همنا...
آآآه....
تسقينا الهنا....
ياخاتم المُنى....

Abd.elmonaim@yahoo.com


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
على ظلال القيلد : ساحة الاستاذ عبد المنعم موسى عبد المنعم موسى http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=9363