Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Wysiwyg::parsePreviewBreakTag($text) should be compatible with vB_BbCodeParser::parsePreviewBreakTag() in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 676

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Wysiwyg::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 676

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_ImgCheck::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 841

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_url($text, $link) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_url($text, $link, $image = false) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_img_match($link) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img_match($link, $fullsize = false) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::parse($text, $forumid = 0) should be compatible with vB_BbCodeParser::parse($text, $forumid = 0, $allowsmilie = true, $isimgcheck = false, $parsedtext = '', $parsedhasimages = 3, $cachable = false, $htmlstate = NULL) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::do_parse($text) should be compatible with vB_BbCodeParser::do_parse($text, $do_html = false, $do_smilies = true, $do_bbcode = true, $do_imgcode = true, $do_nl2br = true, $cachable = false, $htmlstate = NULL, $minimal = false, $do_videocode = true) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::handle_bbcode_img($bbcode) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901
منتديات حميدكي - مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين http://www.hameedki.com/forum/ منبر الاستاذ أنور محمدين ، تحدث وتجدد يوم السبت من كل اسبوع .. ar Sun, 17 Dec 2017 19:16:52 GMT vBulletin 60 http://www.hameedki.com/forum/images/misc/rss.png منتديات حميدكي - مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين http://www.hameedki.com/forum/ هؤلاء احتلوا قلبي! http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5857&goto=newpost Sat, 14 Nov 2009 03:18:21 GMT
هؤلاء احتلوا قلبي!
12 حولا.. دستة من الأعوام تكر عليً َوأنا في بلاد الحرمين الشريفين أعمل وأعيش. ولقد عاشرت خلالها عددا مقدرا من إخوتي السعوديين ‘وبحكم عملي في الإعلام والصحافة جلهم من المتعلمين والمثقفين‘فوجدت فيهم كريم الخصال ونبيل الخلال ‘عكس ما كنت أسمع من بعض‘خاصة تلك الشكاوى المتعلقة بالكفلاء والضير من بعضهم.وللحقيقة لم يصادفني ممن عاشرت من كثب سوى شخص واحد ضيق الصدر ‘حاد الطبع ‘وأي بلاد تلك التي لا يوجد فيها هذا الصنف القلق ‘المقلق!؟
ولكن تمهلوا وتأملوا معي يواقيت 3 فقط من عقد نضيد حظيت بلطفهم وفضلهم ثم احكموا .
"1"
زيد العنزي.. شاب تربوي ‘يحرر صفحة أسبوعية عن "التربية والتعليم" ‘باسم ‘كثيرا ما يرسل النكات ويتبادلها معي ‘ومن فرط ثقتنا ببعض ومحبتنا لا يفصل بيني وبينه شيء ‘فالتعامل بلا حجب ‘ولا تردد ‘بكل عفوية وصفاء ..قد نبدأ أنسنا بالفكاهة والتندر وننتهي إلى النجوى بالجمال والجوى.كتب عني حديث المحب في منتدى منطقتهم "حائل ‘شمالي السعودية"‘وعبري أفاض في مدح الشعب السوداني فتدفقت فيوض المشاركين نهرا دفاقا من الجنسين ..هذا يشيد بسوداني زامله ‘وتلك تثني على سودانية علمتها ‘وهكذا في وفاء لافت‘وتم نقل مقاله إلى منتدى دلقو في حينه.يحدثني كثيرا بضرورة أن أسهم في منتداهم بزاوية أسبوعية ثابتة (صديقي الآخر عامر الشهري له طلب مماثل لأبها- النماص أيضا)‘ بل يقترح زيد أن أؤسس "مدونة" تحمل كتاباتي وتفاعلاتها في بحر "النت" ‘فهو من لطفه يرى أن مستوى ما أكتب يفوق ما هو متاح لي في المنتديات‘ولكي يشجعني يمضي إلى القول إن المهندسين في الجريدة سيتولون التصميم الفني ‘أما الرسوم المادية فقليلة وينبري للإسهام فيها.وبحكم صلتنا اللصيقة يعرف عن السودان ‘بل عن المحس ومسقط رأسي دلقو كثيرا حتى كاد يحور سودانيا بالهوى.
"2"
علي العنزي.. بدأت علاقتنا حين دخلت مبنى الجريدة يوما فوجدت ثلاثة يجلسون في الصالة يتسامرون ‘فأقبل من بينهم شاب ‘بادي الابتسام يقول لي"ألست الأستاذ أنور؟"‘فأجبت بالإيجاب فقال إنه يعرفني من خلال صورتي في الجريدة ومقالاتي ‘التي راح يمتدحها‘فشكرته وتعارفنا.منذ ذلك اليوم البعيد ظل الدكتور علي يبدأ حضوره إلى الجريدة بالمرور على شخصي ‘وهو كاتب مقال أسبوعي وقته‘بل مدير الهندسة الطبية في وزارة الصحة ‘ويحمل الدكتوراه من اليابان وله أبحاث ذات سبق علمي نال عنها جائزة دولية في أمريكا حول استخدامات الألماس الصناعي في العلاج الطبي. ومن فرط نكرانه للذات لم يحدثني عن هذا الجانب مطلقا‘لكني قرأت عنه.
من إشراقاته العديدة أنه حمل لي ذات يوم طقم قهوة أنيقا هدية.وحين تخرج الابن محمد في جامعة الخرطوم جاءني والفرحة تملأ وجهه الوسيم ‘يحضنني بينما يدس في جيبي ألف ريال" حق البشارة".وهو الآن أستاذ في جامعة الملك سعود ‘كثير الأسفار في مشاركاته في المحافل العالمية ‘والرئيس التنفيذي لمؤسسة مواصفات.أحكي لكم موقفا واحدا من تعامله المتحضر وطيبته فقد حدثته عن خدمة تلزمني فاتصل في الحال برجل أعمال مثقف وثري بشأني‘محدثا إياه عني حديث إطراء لا أستحقه ‘ولكنه كرم النبيل.واستدعى ذلك سفري إلى شرق المملكة‘وبما أن إجازتي الأسبوعية الإثنين" يداعبني الزملاء بأنه إجازة الحلاقين" فقد اتفق على أن نسافر معا فجر الإثنين بسيارته ونعود الثلاثاء‘لكنه في مساء الأحد اتصل بي يبلغني أنه في طريقه إليً‘ حيث اعتذر عن عدم تمكنه من السفر لظرف طارئ‘وقدم لي تذكرة طائرة ذهابا وإيابا جهزها باسمي مع الحجز! وهكذا كان ابن عمي الباشمهندس محمد عوض محمدين في انتظاري نهار الإثنين في مطار الظهران الدولي وفي وداعي ساعة الزوال الثلاثاء.
"3"
حمد الدوسري..شاب لا تملك إلا أن تحبه ‘رشيق العبارة ‘جميل الخط ‘حسن الطبع‘ متدين ‘هادئ.ربطت المحبة التي لا يعرف الإنسان لها سببا بيننا ‘فما إن يأتي للجريدة لتسليم مقالاته حتى يحرص على تحيتي والجلوس لي ومعي حتى توثقت الصلة‘ثم هجر الصحافة واتجه للأعمال الحرة بجانب اعتلائه منصبا قياديا في وزارة المالية.وحين تخرج الابن محمد بانت له عروض عمل مغرية في سد مروي ومصفاة الجيلي وغيرهما في السودان لكنه استمات في الحضور للسعودية لجني مال سريع‘فتذكرت صديقي الذي أتوسم فيه شهامة وحكيت له الموقف فوعد خيرا‘وكانت الإقامات وقتها نادرة ومكلفة تصل في السوق الموازية نحو 12 ألف ريال.سألني بعد أيام عن معلومات تتعلق بشهادته وتخصصه ثم بعد مدة بشرني بأن الإجراء يمضي بسلاسة .وأنا أتقلب بين يأس ورجاء طلب مني ذات يوم انتظاره خارج مبنى الجريدة ففعلت ‘وإذا به قادم في سيارة صغيرة ‘فأدينا معا صلاة المغرب في مسجد مجاور وحين خرجنا مد لي مستندات الإقامة‘فسألته عن التكلفة فقال :أي تكلفة في ولدك أخي؟ قلت : شكرا ‘إذن كم الرسوم الرسمية؟ قال: قليلة ‘وهي مساهمتي في قدومه‘ومضى!
تراه إذا ما جئته متهللا * كأنك تعطيه ما أنت سائله
حين جاء محمد قلت له حتى يعوض بعض ما تحمل : يمكنك استيعابه في أي من مؤسساتكم‘فقال : محمد تشغله محل أعلى راتب تجده! فتواصلت علائقنا عالية الدفء .وقبل أسبوعين كنت وابن عمي أمير في زيارته في البيت أحمل له "خبائز سودانية" تعبيرا رمزيا عن مكنوناتي وهو لم يتزوج بعد فمازحته : يا أخي لا يمكن أن أجازيك إلا بانتخاب إحدى حسناوات النيلين لك عروسا‘فقال ممتنا: شرف عظيم أن ينتسب الإنسان للشعب السوداني النبيل ‘وقدم لنا شقيقه الذي يلعب في الفرق الرياضية السودانية في الرياض قائلا :هذا سوداني أكثر مما هو سعودي.
حين كنا نجتاز جسر وادي لبن المعلق في طريق العودة‘وهو شبيه بجسرgolden gate الشهير في سان فرانسيسكو ونظيره الحديث في توتي ‘والسيارة تنطلق بنا كان أمير يقول لي"أنا عمري ما شفت زول طيب زي دة"!
وبعد : هذا شذى الفل والكادي والسوسن من خميلة فواحة العطر ‘وفي دواخلي عزم عارم أن أقابل تلك النفحات الرطيبة بما تستحق من عرفان ووفاء ‘تاركا لكم التقويم والتعقيب‘ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله ‘ثم هل ترون أن طيبة السودانيين المعروفة ستتواصل إن غمرنا ثراء مرتقب ومرتجى‘خاصة مع تعاظم أعداد الأجانب وحدودنا الهائلة المثقوبة ‘ أم سيظهر بيننا مستأسدون ومتنمرون؟!
ابتسامة:
- معظم النساء كن يجرين ورائي !
- معظمهن؟
- نعم.
- والآن؟
- لا‘ فقد تركت سرقة حقائبهن!
رحيق الزهر:
- لا تلوموا القلب ما خاف الوداعـــا
أو تلوموا الدمع ما سال اندفاعــا
فلهيب
الشوق يزداد اندلاعــــــا
من وداع كيف لا يخشى الوداعا

اذكرونا كلما
الشادي تغنى
واذكرونا كلما الناقوس رنــا
اذكرونا كيفما كنتم
وأينــــا
مثل ذكرانا لكم قلبا وعينـا
فوداعا وسلاما ووداعـــــا
- *أستاذي سيد أحمد محمد عبده"تربوي ‘تبج"‘جعله الله في جنة عالية لا تسمع فيها لاغية.
- *الفراق ينضح علقما ‘لكن عند ما تحكم الظروف حلقاتها وتنشب أظفارها لا يملك الإنسان إلا أن يرحل مكرها عمن يحب‘ مرددا في أسى.. وداعا ‘وداعا!


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5857
سؤال حائر .. في انتظار إجاباتكم؟! http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5824&goto=newpost Sat, 07 Nov 2009 00:09:56 GMT
سؤال حائر .. في انتظار إجاباتكم؟!
عاشرت خلال إقامتي في السعودية كثيرا من السودانيين‘بخاصة من قبيلة الأدباء والصحافيين والإعلاميين بحكم المهنة والاهتمام.وأول من أسعدتني به الظروف أخي معاوية التوم (القضارف)‘الذي كان يعمل في إعلام أحد أذرع مجلس التعاون الخليجي المتخصصة في الرياض‘ مراسل قناة "الشروق" الفضائية المتألق حاليا‘الذي قال لي وقتها "يا أخي اخرج من الدائرة النوبية ‘وانفتح على الأفق السوداني ‘ونحن معك"‘ ولكن يبدو أنني لم أعمل إلا بنصف نصيحته ذات المعنى والمغزى‘إذ كيف ينسل الإنسان من جلده وبعضه‘ حتى وإن ضنوا؟
وحين تجمع السوانح أهل المهنة أو الاتجاه المثقفين فإنهم بالقطع يطرحون أبرز هموم الوطن على الطاولة ثم شيئا من شواغلهم ‘وعلى رأسها : ثم ماذا بعد الاغتراب؟ وهنا ينبري من يحبونك بنفحاتهم الرطيبة ‘فها هو أخي التجاني يعرض" لو عايز تعمل معنا في تجارة الفواكه في الكدرو حبابك عشرة ‘وإن رغبت في الاشتغال بالحبوب الزيتية ومعاصر الزيوت فأهلا بك في أم روابة"! أما أخي يوسف فيطرح بحماسته المعهودة "أنا عندي 18 فدانا على شاطئ مدينة كوستي مباشرة ‘استثمرها بطريقتك ‘وأنا قدام الجماعة ديل ما عايز منك أي حاجة"! ما أروع الأحبة والصداقة الحقة ‘ فأرد ممتنا ومازحا : ولكن متى أفلح الإعلاميون في التجارة والثراء والحب ؟ فيضحكون مستحسنين‘ مؤيدين! فيضيف عمر"لا هذا ولا ذاك‘ تكتب مقالاتك المميزة في صحيفتين عبر الكمبيوتر من البيت فتجني ثلاثة ملايين شهريا مثل شاعرنا العائد محمد سعيد دفع الله"! فأختم التفاكر مقدرا "شبكة علائقي العنكبوتية كفيلة بخدمتي عند الاقتضاء"‘ هذا إن لم تعصف بنا النائبات قبلا!
الأوفياء بلا حصر ‘لكني أتوقف عند شيخ الصحافيين السودانيين في الخليج أثيرنا الطيب شبشة "النيل الأبيض‘ من حفدة الشيخ البرير"‘أحد أعمدة الصحافة السودانية إبان بريقها‘كاتب العمود المدخلي في جريدة "الجزيرة" السعودية زهاء 20 عاما باقتدار.زاملته في جريدة "الاقتصادية" وعاصرته في حي الناصرية السكني العريق ‘الذي أنعته مازحا خلاني بـ "عاصمة العاصمة"‘ فوجدته عقدا من المعارف والخبرة والطيبة.كان يتعاون صباحا مشرفا على نشاطات الإذاعة المدرسية في مجموعة مدارس الرياض النموذجية حيث الأمراء وأبناء الموسرين ‘فيعود القهقرى بسيارته إلى الحي خصيصا لنذهب معا في سيارته إلى العمل.توالدت خلال عشرتنا مواقف لا أنساها له ومعه ‘وقد فارقنا الآن إلى جريدة "الحياة"‘منها أننا كنا بالجلابية يوم جمعة ‘وفي مدخل الجريدة سألنا أحد الإخوة السعوديين بتعال عن سر تمسكنا بالزي الوطني ‘فألقى عليه محاضرة عن أن الجلباب هو لبس العرب أصلا ‘وأن لونهم الطبيعي السمرة قبل توافد الدخلاء‘وأنشد أبياتا من عيون الشعر تعزيزا لما ذهب إليه‘فأفحم السائل وحار في أمره.وفي وفاة الدكتور محيي الدين صابر أخرج من أضابيره قصيدة رائعة ‘نادرة في بابها في الأدب العربي ‘كان الدكتور قد رثا نفسه فيها قبل 27 عاما من طي أجله ‘فألقاها في حفل التأبين الذي أقمناه ثم نشرها في جريدة "الخرطوم" بقصتها.
لفت انتباهي اقترانه بمصرية فسألته السبب فروى لي قصتها ‘التي أوجزها عظة وعبرة‘لأنها تتكرر بصيغ مختلفة‘فقد داست سيارة طفله بعد أن وقع على الأرض من صندوقها الخلفي بينما تجلس أمه في المقصورة الأمامية. صدم زميلي من الحادث الأليم وفارق زوجته بسبب ما عده إهمالا وتفريطا وصام عن الزواج سنوات ‘حتى التقى في القاهرة مصادفة صديقا قديما‘ نوبيا دبلوماسيا في سفارتنا‘الذي استطاع إقناعه بتجريب الزواج مجددا وقدم له شقيقة زوجته المصرية ‘التي بنى عليها فأنجبا أولادا نجباء قيد التخرج والعمل..أخي الطيب ‘اسما ومعنى‘كم أنت كبير! صانك الله من كل مكروه ‘فأنت أعلى أهراماتنا الثقافية الشاهقة خليجيا بحق وأغلاها . لكم أعتز بمودتك الصافية وصداقتنا الباذخة !
وأترككم أحبتي القراء مع السؤال الجوهري المقلق: ..وماذا بعد الاغتراب؟!
ابتسامة (واقعية):
هام المريض المسن شغفا بممرضة فلبينية حسناء وقرر الاقتران بها فحاول ابنه بشتى الطرائق ثنيه ‘ولكنه تمسك بموقفه‘فقال له ولده:
- يا أبوي دي كافرة!
- فرد : يا ولدي ما في كافرة إلا أمك!!
رحيق الزهر:

إذا الفجر مد الجناحا
وألقى على الشاطئين الوشاحا
فحتى الأجنة
سمعت أغاريدها في الدجنة

تطل إلى غدها مطمئنة
وحتى الرعاة .. رعاة شواطئك المخملية
وحتى أنين سواقيك تلك التي عذبت مسمعيا
أضحى غناء...غناء يصافحنى فى العشية
وحتى كهول القرى المقعدون
تندت عيونهم بالأغاني الشجية
بلادى أنا..يا بلاد الكنوز الغنية
تفتحت مثل انطلاق العبير تحدر من شفة برعمية
كلؤلؤة ساحلية

كأجنحة الطيب رفت مع النسمات الندية
بلادي أنا ..يا بلاد الكنوز الغنية


* محيي الدين فارس - تربوي"أرقو والمحس"‘نعمت بلقياه آخر مرة يتسوق في سوق الخضار القديم في الخرطوم وقد هدته مضاعفات السكري اللعين والبسمة لا تفارقه‘وكالعهد لا نثمن قيمة قاماتنا إلا بعد أن تتوارى عن المسرح فتأكلنا الحسرة ! لذا أطلق سقراط قديما حكمته البالغة " الخطيئة هي عدم المعرفة"!





هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5824
<![CDATA[هذه أخطائي "الأرضية"]]> http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5798&goto=newpost Wed, 04 Nov 2009 01:23:46 GMT
هذه أخطائي "الأرضية"
بنيت بيتي بصورة بهية في البلد في وقت مبكر من حياتي العملية واعتقدت أنه كاف وواف لي ولأسرتي لاحقا ‘ولا حاجة لي بغيره ‘لا في البلد ولا في غيره ‘وبهذا الفهم الخاطئ أضعت كثيرا من السوانح‘منها ما نشر من تنويه في مجلس دلقو حيث كنت أعمل ضابطا لتعليم الكبار الوظيفي‘الذي كان صادرا من إدارة رئاسة المحافظة في دنقلا يطلب من كل موظف أوفى في خدمة الحكومة 12 عاما أو أكثر التقدم لنيل قطعة سكنية في مدينة دنقلا ‘أتدرون بأي زاوية كنت أفكر؟ لقد قلت في نفسي: هب أنهم منحوني قطعة ‘هل لديَ المقدرة المادية على تشييدها؟ إذن لا داعي لها.يعني لم يدر في خلدي أن القطعة نفسها "ثروة"‘إن لم يكن وقتها ففي المستقبل.وعند ما ساقتني الظروف إلى الخرطوم في مأمورية عرض عليَ صديقي علي السيد سعيد أربعة حيشان متلاصقة في جوارهم مسورة بالطين "الجالوص" قيمتها كلها 360 جنيها في الكلاكلة اللفة‘ وكنت أملك أضعاف هذا المبلغ في دفتر توفير البريد سوى أنني لم أقتنع بجدوى الشراء وسط بيوت تتهدمها السيول وتنبت داخلها الشجيرات الشوكية ‘إنها اليوم بالملايين! ولكن يا صيف ضيعت اللبن! كما يقول المثل.
حينما عملت في عطبرة لاحقا بدأت أتفهم فائدة الأرض السكنية فقدمت طلبا لضابط البلدية ‘الذي وافق عليه مبدئيا وأحاله لجهة الاختصاص‘وشريت قطعة في حلة المقرن (تلاقي العطبراوي بالنيل)‘ وسورتها حتى ارتفاع متر ‘وحين انتظمت في دراسة الجامعة بعد سنوات مبعوثا أفادني جيراني المحس متأخرا بأن شخصا بناها ! فأسرعت إليها بأوراقي الرسمية المستخرجة من مجلس الدامر ‘وكان مهندسه الأخ عبد الفتاح ‘من أقربائنا في أرقو قد حرضني على عدم التنازل‘لكنا حين اجتمعنا بالمعتدي وضعني الحضور في مأزق‘مساوين بين الجلاد والضحية ‘غير عابئين بـ "من غشنا ليس منا" : إما دفع ما صرفه وتملك البيت وإما القبول بمبلغ 600 جنيه قيمة الأراضي النظيرة والانصراف ‘وبما أنني كنت طالبا ‘عائشا في الخرطوم وأسرتي في البلد وبـ "مسكنتي" أيضا لم أملك سوى الإذعان للخيار الثاني ونفض يدي منها مكرها! ومن أشق المواقف على الإنسان أن يجتمع عليه ثقلان : الإحساس العميق بأنه "مظلوم " وفي الوقت نفسه "لا يعرف ذنبه"!
وزعت قطع سكنية فئوية في العاصمة وأنا في الجامعة فاقترح عليَ زملائي في دار النشر التربوي تقديرا لجهدي ‘حيث كنت أنشر مقالاتي في إصداراتها‘ أن أقدم لها من خلال مكتبهم غير أني بإيعاز من ضميري ولأن وظيفتي كانت في الشمالية أحجمت عنها رغم علمي أن كثيرين "يلوون" عنق اللوائح من أجل مصالحهم.
فور تخرجي في الجامعة في أوائل 1989 نقلت إلى عطبرة بناء على رغبتي وفهمت من حضرة الصول إدريس محمد علي "بلدياتي" أن اسمي كان قد ظهر على صدر مستحقي الدرجة الأولى في عطبرة قبل فترة ‘ولكني لم أسمع بذلك في البلد وطارت الفرصة فعكفت على التقديم من جديد ‘وهكذا منحت قطعة في الدرجة الأولى في الإسكان الفئوي في حي الفردوس ‘المجاور لطريق الخرطوم - بورتسودان حاليا.وطلبوا منا دفع الرسوم خلال أسبوع وكانت عالية فاستنجدت بالوالد ‘الذي أرسلها على عجل ‘وقبلها كنت قد تسلفتها من عمنا سليمان علي خراج ‘الذي أعدت له المبلغ لحظة وصوله من البلد بعد أسبوع فقط .أما والدي العزيز فقد أرسلت له ضعفه خلال شهر حين تسلمت مبلغا مجمدا من ترقيتي.الطريف أن زملائي الموظفين الذين تجمعوا في قاعة بلدية عطبرة للقرعة كانوا يائسين من استطاعتهم بناء تلك القطع وبمواصفات الدرجة الأولى العالية لذا كانوا يمزحون :هل يكون مسكننا حي الفردوس أم جنات الفردوس؟ وكانت الثانية أرجح!
بعد أن استقر بي الحال في السعودية ظهرت فرص نيل قطع سكنية للمغتربين عن طريق السفارة في وادي حلفا ‘وهي وجهتنا وميناؤنا ومنفذنا الحيوي الدولي وعيني عليها لأكثر من سبب ورابط حالي ومستقبلي‘ وكانت ميسرة.. فكتبت في لوحة الجمعية مشجعا إخوتي على التملك وأنا أرى حتى مواطني دارفور يتهافتون ‘ولكن لم يتحمس أحد على وزن لم ينجح أحد! فحثثت صهري ياقوت حاكم ‘حيث حصلنا على ناصيتين متلاصقتين‘ وشجعنا موظف الأراضي في السفارة على شراء ما خلفهما أيضا ولم نستجب ‘وحين علمنا بقوة الإقبال عدنا بعد أسابيع ليقول لنا : لقد بيعت كلها ‘ألم أقترح عليكما في حينه؟ وهكذا تجرعنا كأس ترددنا‘ وما أفدح التردد في غير موضعه:
يعيش باللذات كل مجازف * ويموت بالحسرات كل جبان
بعد فترة حين عرضت جمعية الصحافيين السودانيين في السعودية قطعا سكنية في الخرطوم سارعت للتقديم وفي ذاكرتي كل صور إخفاقاتي السابقة‘ فدخلنا في سلسلة من الإجراءات أفضت إلى نيلي - أسوة بزملائي - قطعة سكنية في الدرجة الأولى في حي الوادي الأخضر في منطقة شرق النيل‘التي يمتلك في حي بينه وبين كبري المنشية الجديد ابني محمد عدة قطع بجهده نتيجة عمله بُعيد التخرج في "سمسرة "الأراضي.وأمازح أصدقائي الآن بأنني أمتلك أرضا في الخرطوم نفسها‘محل الطيارة تقوم ‘في "واد غير ذي زرع"! ويقول ابناي الصديقان محمد وبسام : ماذا تفعل بها ونحن سنعيش في الخارج والسودان متوتر ومحبط؟ فأقول: لا بد من الوطن وإن طال السفر!
هذا تطواف على سجلي مع هم السكن في بلادنا ذات المليون ميل مربع" قبل الاستفتاء !" عبرة لسادتي القراء‘فهل تستحق الأرض في وطننا الحدادي مدادي كل هذا العناء‘وهي التي يجب ألا تساوي سوى جنيهات معدودة بالمعايير الموضوعية ‘ولكن ماذا نفعل مع سماسرة كل شيء ‘الذين يرفعون ما شاءوا من سلع وأغراض بالمضاربة.. فقط من أجل كروشهم المتخمة وجيوبهم المنتفخة أصلا؟

ابتسامة:
هي( بدلال) : تعرف اللي حصل لشوقي وصبري من بعدك؟
هو( متلهفا) : وإيه اللي حصل يا حبيبتي؟
هي : شوقي سافر ‘وصبري اشتغل في محل فول وفلافل!

رحيق الزهر:
الله يعلم والخليقة تشهد
أن غالها الدهر العصي الأخلد
فخريدةٌ وئدت فأبكت أهلها
جزعاً فكيف على صباها ُتوأد
حبٌ وإخلاصٌ وقيدٌ واشتهاء
ونقاءُ أيام وغيدٌ خرد
جمعت يد الله الجمال بأرضها
فبدت تميس بحسنها تتفرد
شبت على ثدي الطبيعة حرة
حورية أمثالها لا تُولد
النيل صاف ماؤه في سلسل
عذب مدان بارد لك يورد
تسقي الحقول مياهه حتى إذا
ألقى بساط ضفافه يتمدد
ميرغني ديشاب في قصيدته "وادي حلفا"‘ راسما بريشة موهبته إبداع البارئ وسخاء الطبيعة وهول اختفائها تحت الأمواج!



هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5798
<![CDATA[كنت "قوالا" مشاء بنميم]]> http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5667&goto=newpost Mon, 26 Oct 2009 00:20:34 GMT
كنت "قوالا" مشاء بنميم
في إجازاتنا المدرسية كنا ننشط أكثر في لعب كرة الشراب‘أو كرة المطاط إن وجدت‘وما أعظم شأن من يمتلكها! وعند منتصف النهار ننزل النيل للعوم والويل لنا إن ضبطنا أحد الكبار وعقابنا وقتئذ إما الضرب المبرح خوف غرقنا وإما جمع ملابسنا ولا نملك عنده إلا التوسل والرجاء حتى نستعيدها بعد لأي.أما الليل فنقضيه بعد الفراغ من العشاء الجماعي في المسيد في لعب "شدة" أي المصارعة وإحدى الساقين مرفوعة تمسكها يد‘ أو "شليل" برمي عظمة بيضاء والبحث عنها في العتمة.وأحيانا نجتمع على لحن طمبور على طريق اللواري حتى يفرقنا النعاس.المتعلمون الأكبر كانوا مسافرين لذا كان الناس يعتمدون على شخصي والعم أحمد بدري في كتابة الخطابات وقراءتها مع الشرح.وكنت كتوما ما رفع شهرتي وسطهم وزاد اعتمادهم عليّ مقارنة بالصغار أمثالي ‘خاصة والعم أحمد مشغولياته أكثر في الزراعة ويصعب استدعاؤه في البيوت احتراما لسنه ومكانته السامية.ولكن لماذا كنت حافظا للسر ومازلت"بطني غريق جدا"؟ لهذا قصة ‘فقد كانت عمتي خديجة توادني وتغدق عليّ( الكاباد) بالسمك المقلي ‘ولاسيما وزوجها إبراهيم نصر كان مرزوقا فيه ‘يخرج مع المغرب ويرمي بشبكته ‘التي يملأها السمك .ولذا كنت بمثابة ابنهما خاصة وهما لم يرزقا أطفالا.وذات يوم ذهبت إليهما ورويت لعم إبراهيم ما قالته عنه حبوبتي وعم عوض من وشاية سوء.وضحك بصوت عال كعادته بينما أحرج الحديث عمتي حتى طأطأت رأسها.وما إن خرج زوجها لقش البهائم عصرا حتى ذهبت لوالدتها وشقيقها تحكي لهما ما جرى فقبضني عمي عوض وأدخلني "الكُبد" وهو المخزن القديم في البيت النوبي وسد الباب الخشبي الثقيل وراءه وضربني بشدة أستحقها وهو يقول "تاني حتنقل أي كلام؟" وأنا أقول "لا ‘لا" . تـُبت؟ نعم‘نعم. ولم يستمع لرجاءات حبوبتي. ومنذ ذلك اليوم البعيد‘ الذي لا أنساه أخذت في حياتي سبيل "استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان".
كانت حبوبتي تعرف كل النساء الحوامل في البلد وتعد أيامهن ربما أكثر من أزواجهن وحين تحس إحداهن بآلام الوضع ‘خاصة بالليل‘يأتي مرسالان بحمارين ويبلغانها الخبر وتبدأ في الصلاة على النبي والدعاء لتلبس ملابس الخروج وتأخذني من يدي لنركب حمارا ويترادف المرسالان في الحمار الآخر ونسرع إلى الموقع ونجد النساء متجمعات ولا بأس أن أبقى وسطهن أو ألزم عنقريبا أبيت فيه ‘وفي الصباح بعد انقضاء المهمة نعود ومعها "شوية قروش"وربما ينوبني شيء‘ خاصة لو تنبأت بأن القادم ولد وصدق حدسي ونحن نعرف كم كان مرفوعا شأن الذكور في مجتمعنا حتى تعلمت البنات وأتين بالراتب‘عنده بات الشعار" وكم من الأولاد لا يساوي البنات!".وأذكر أن العم عبد الله التوم أعطاني 10 قروش كاملة ابتهاجا بأنه رزق ابنه عبد القادر بعد أن حرم من الذكور طويلا. وكان ميسور الحال يعمل مع الحاج خلاص "مشيرفة" مراقبا لأسلاك الهاتف والبرق بين كرمة ووادي حلفا وكان لهما راتب أيام عزت القروش في الأيدي.ويوم السماية تأتينا فخذ لحم كاملة نستمتع بها‘ فضلا عن بعض الصابون بنوعيه العادي والمعطر‘ والعطور وزيت الطعام . وهو كعطاء "المزين" يعتمد على قدرة الأسرة المادية وسخائها.
في تلكم الأيام جاء عمي فتحي في إجازة وأهداني ساعة وكنت في الابتدائية تشجيعا لي على الدراسة ‘وتصوروا كيف كنت أشمر عن ساعدي حتى يتمكن كل الناس من مشاهدة ساعتي الأنيقة‘ مثل الحليوة التي تردد متباهية "شوفوني أنا مخطوبة"!
وكان والدي قد خصص لي حمارة سوداء أتنقل بها بين المدرسة والبيت مسافة 3 كيلومترات‘وكانت "حقارة" إن أسرعت تعذبني بمشيتها المرجوجة "دراوية" وإن أبطأت تؤخرني.أما إن حاولت حثها بالعصي فإنها تخفض رقبتها وتحرن المشي ‘وإن أغلظت عليها احتكت بي في نخلة أو حائط ‘وربما دخلت بيتا مفتوحا وأنا على ظهرها وهي "تفنجط"! ولكنها ولدت لي دحشا صغيرا أبيض أحببته ‘وكنت أطعمه التمر ويتبعني حتى "ضل " البيت لملاطفتي له‘غير أن والدي رأى إيداعه جزيرة شمال حلتنا حتى ينعم بالقش الكثير وينمو أسرع.وذات يوم جاء من يبلغنا"رحمة" أن دحشي رآه غرق في وحل الطين بعد أن غاص فيه وهو يحاول الوصول للماء المنحسر. وكم تعذبت وسكبت الدمع عليه ‘بل امتنعت عن الأكل وأضربت عن الشاي حزنا حتى رق قلب أبي وحنت أمي حتى استعطفتني‘وما أكثر تعلق الصغار بدنيا الحيوانات!
ابتسامة:
بعثت الأسرة بطفلها "العفريت" لعمته ‘التي تسكن بعيدا ريثما يمر الإعصار العنيف‘وفي أقل من أسبوع تلقت الأسرة برقية العمة تقول فيها" نعيد إليكم جوني ‘أرسلوا الإعصار"!
رحيق الزهر:
أين مني اليوم سوداني وأين أهلي
أين سُمار الليالي من بني السودان حولي
آه منلي يا فؤادي بلقاء النيل من لي
وقليل في سبيل النيل ما يلقاهمثلي
***

أين مني صادح في ملتقى النيلين غنى
وغصون في ضفاف النيل خضرتتثنى
ذاك عهد كان حلما قد طواه الدهر عنا
ليته دام وهل تنفع ليتُ منتمنى؟
د. مصطفى عوض الكريم"دلقو"‘كان متخصصا في الأدب الأندلسي


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5667
ولدي في مهب الريح ! http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5427&goto=newpost Mon, 05 Oct 2009 01:56:14 GMT
ولدي في مهب الريح !
بعد وصولي السودان قادما من الرياض بثلاثة أيام رأيت مراجعة جامعة الخرطوم - كلية الاقتصاد حيث يدرس الابن محمد‘لكن لماذا؟ أولا لأن أوجب واجباتي أن أطمئن على حسن مسيرته الأكاديمية‘ولأن أي شهادة من الجامعة لم تصلني على عنواني ‘وهو لم يفعل ‘ ثم لأنني بعيد وأفتقد الإشراف اليومي عليه أسوة بالآباء المقيمين‘ورغم أن أمهم معلمة سابقة إلا أنها لا يمكن أن تسد ثغرة غيابي الطويل كاملا ‘ وأخيرا لأنه كان قد أقنعني بفائدة فتحه "كابينة اتصالات "‘ بحسبانها رابحة وذات عائد مادي مجز سيريحني بعض الشيء من إرسال الريالات الكثيرة تباعا لمصروفات البيت ورسومهم وحاجيات تعليمهم ‘فوق أنها فرصة ليتدرب على الحياة العملية بعد أن أصبح قاب قوسين أو أدنى من التخرج.وقد ناقشته حول خشيتي من أن يصرفه هذا المشروع عن الدراسة غير أنه أكد أنه لن يذهب إليها إلا كل يوم خميس لمراجعة الحسابات وتسلم "الحصالة"‘ وبما أن " راسي لين" فقد اقتنعت بجدواه وحولت له ما طلب من رأسمال فورا‘ غير أنني لم ألمس عائدا محسوسا منذ قيام مشروعنا الاستثماري.إذن لكل هذه الأسباب مجتمعة استصحبت شقيقه الأصغر بسام‘ ورحنا أولا نسلم على الزملاء في وزارة التربية ‘الذين أحسنوا استقبالنا وأكرمونا بفطور "كارب" وراءه شاي سادة دم الغزال ‘كما كان يقول عمنا المرحوم عبد الخالق في الثناء على شاي ابنته فاطمة "بنت عمتي".
سرنا بعدئذ على شارع النيل حتى بلغنا الجامعة التي أعرفها من كثب ‘وكانت سانحة لألتقي بعض أساتذتي مثل الدكتور شاهين أستاذ الاقتصاد القياسي الذي حاضرنا في علم الإحصاء ‘ثم دلفنا إلى مكتب مسجل كلية الاقتصاد ‘وبعد التحية والسلام أفضيت إليه بمهمتي فأتي بمستنداته ودفاتره فاتضح أن الابن محمد راسب في عدد من المواد ‘وأنه غير مواظب على الحضور ‘وأن عليه إعادة السنة!!
رجعنا إلى البيت ورأسي يكاد ينفجر غيظا ‘ولكني كظمت غضبي وأرجأت الحساب حتى انصرف الناس وبقينا وحدنا مساء ‘فعقدت اجتماعا ‘كما هو شأننا في كل الأمور الكبيرة ‘بحضور حبوبته. وبعد أن استقروا في أماكنهم شرحت لهم معاناتي في الغربة وتحملي عنتا كبيرا في سبيل تعليمهم‘الذي كان السبب الأساس لغربتي ثم حكيت لهم أمر مشوارنا والمحصلة ‘وقلت لهم "كما أوضحت سابقا في عطبرة ‘هدفنا الدكتوراه ‘فمن أراد إرضائي عليه بالدراسة الجادة ومن لا يرغب لا أعرفه ولا يعرفني"‘وساد صمت رهيب ثم تحدث كل منهم عن رأيه لينفض الاجتماع بعد تعهده بالانتظام والجدية. وفي اليوم التالي ذهبنا للكابينة في الشجرة ووجدت شابة حلوة القسمات تديرها فقمنا بالتصفية وإغلاقها وحملنا "الأنقاض" إلى الحاج يوسف.
كنت أعلم أن الابن محمد ذكي وأنه قادر على النجاح وأن مشكله كان فقط انشغاله بالمشروع الخطأ ( مني ومنه).ومنذ ذلك اليوم عدل مساره وتخرج بتقدير جيد ‘بمرتبة الشرف‘ويدرس اليوم ماجستير المحاسبة في الفلبين. وكثيرا ما يقول "لو لا حزم والدي لكنت رحت في المجهول". وإنه لدرس لكل الآباء وولاة الأمور.
رحيق الزهر:
صه يا كنار ودع يمينك في يدي

فكأن يوم رضاك ليلة مولدي

أنا كم رعيتك والأمور عصية

وبذلت فيك جميع ما ملكت يدي

وجرى فؤادي نحو قلبك سلسلاً

لكن قلبك كالأصم الجلمد


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5427
هكذا اشتعلت الجريدة بسببي http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5385&goto=newpost Sat, 26 Sep 2009 01:04:00 GMT
هكذا اشتعلت الجريدة بسببي
كان ذلك قبل نحو سبع سنوات أو يزيد حين بدأت فصول قصتنا المثيرة بإعلان جريدة "الشرق الأوسط" في لندن فتح المجال للقراء كافة للإسهام في بزوغ مجلة سموها "الجديدة" ‘التي هم بصدد إطلاقها برفدهم بالأفكار الخلاقة والآراء النيرة التي تعينهم على نشر تحقيقات جديدة ومواضيع ساطعة تدفع المجلة الوليدة نحو الانطلاق بقوة.وأردفوا أن أصحاب الأفكار اللافتة سيكون في انتظارهم جوائز قيمة ذات بال‘فضلا عن التنويه عن دورهم في صفحات المجلة.وسألت نفسي ‘لم لا أكون في زمرة المساهمين‘ المتنافسين؟ وبالفعل سطرت فكرة وأرسلتها للصحيفة ‘وفحواها أن أبناء المغتربين أو العاملين في الخارج أنفسهم من الشباب لا ريب يواجههم مشكل ( مشكلة خطأ) اختيار شريك الحياة من الجنسين ‘ومن هنا رأيت طرح استطلاع مصور يتناول وضع وتجربة عدد منهم في شتى العواصم حول طبيعة المشكل ؟ كيف يتصدون له؟ كيف يفكرون في عملية الاختيار المصيرية وهم بعيدون عن مجتمعاتهم الأصلية ‘أبالصور "فوتوغرافية كانت أو فيديو" يستعينون ‘أم عن طريق الأخوات والأهل والأصدقاء‘ أم ينالون حظوظهم من وسط العائلات المقيمة من أوطانهم حيث هم..إلخ.
مضى بعض الوقت منذ رفع تصوري ولم أعد أحفل بالأمر‘ولكن ذات يوم وأنا أنعم براحتي الأسبوعية اتصل الزملاء بي من جريدة "الاقتصادية"‘ التي أعمل فيها يقولون إن إدارة جريدة "الشرق الأوسط" في لندن تسأل عني بشدة وترجو سرعة اتصالي بهم‘فقلت في نفسي "خليها بكرة عند ما أداوم أتصل من الجريدة على راحتي ومجانا فنحن شركة واحدة"‘ ولكنهم لم يدعوني وشأني فقد تكررت ملاحقتي فتوكلت على الله وقمت بالاتصال بلندن من كابينة في السوق.كان في الطرف الآخر سكرتير تحرير الجريدة الذي كال لي الثناء ‘مضيفا أن أسرة التحرير أشادت بفكرتي اللامعة وتطلب قيامي بتحقيق صحافي في الرياض في مدى أسبوع عن الموضوع ‘على أن يكلفوا مكاتبهم في القاهرة والرباط ولندن بإجراء مماثل ‘وفور اكتمال حلقات العمل ينشر بالصور الحية‘ فأبديت موافقتي.
جئت إلى العمل اليوم التالي وأنا غارق في التفكير حول كيفية إنجاح ما كلفت به ‘خاصة بالنسبة للبنات في مجتمع محافظ كما هو الحال في السعودية‘فأشركت في الرأي زميلي حسين محمد علي" مصري‘إعلامي في مكة حاليا"‘الذي اقترح عليُ أن أستعين بالزميلة رانيا ‘التي تعمل محررة متعاونة في الصحيفة ‘وبما أنه على صلة بها فسارع مشكورا بإحاطتها بالمهمة فرحبت وأبدت تعاونها ‘فقمت بالاتصال بها فوجدتها إنسانة طيبة ‘ومتعاونة‘وقالت إنها تحظى بصداقة عدد من السودانيات الرائعات‘وهكذا نسقت معها على أن تكون هي إحدى المبحوثات ‘وقد كان‘ فقد تفضلت بموافاتي بأجوبتها على أسئلتي اليوم التالي مباشرة مع سائقها.المستجوبة الثانية كانت عن طريق زميل ‘أما الثالثة فرشحتها لي زميلتنا نفسها ورتبت معها الأمر ‘وهي فنانة تشكيلية أردنية - فلسطينية شابة استقبلتني في بيتهن ببشاشة ‘ومعي زميل من أبناء دمشق‘حيث عرضت علينا بعض لوحاتها ثم سلمتني إجاباتها وصورتها الحديثة.لم يكن هناك مشكل حول العثور على الشبان الثلاثة ‘ولذا تم إكمال الملف وإرساله إلى لندن عن طريق جهاز"الإسكنر"‘ الماسح الضوئي في المدى المحدد.ولكني فوجئت بأن الموضوع لم ينشر ‘بل لم يتم الاتصال بي ثانية فسارعت بالاتصال بالجريدة في لندن وعلمت من زميل سوداني هناك أن سكرتير التحرير الذي تبنى الموضوع ترك العمل والتحق ‘على ما أعتقد‘ بقناة "الجزيرة" ‘وهكذا نام الملف في دولابي‘ولكن إلى حين.
بعد ذلك بأشهر طلب مني الأستاذ شريف قنديل (مصري ‘مدير التحرير ‘حاليا في جريدة الوطن‘ أبها) تجهيز أي مادة ملائمة للنشر لوجود فجوة فيها ‘فحكيت له قصة استطلاعي ووعدت بإحضاره اليوم التالي للاستفادة منه غير أنه ألح على عودتي للبيت وموافاته به ‘وقد كان.وعند ما كنت أغادر الجريدة عند حلول المساء كان الزميل فرج أبو العز قد أفرد له نصف الصفحة الأعلى على صدر الجريدة وبات ينشر توابله بعناوين مثيرة من شاكلة "بنات يبحثن عن عرسان"! وفي نهار اليوم الذي يليه كنت في راحتي الأسبوعية فاتصلت بالأخ محمد عبد الماجد (جزيرة بدين) لأمر خاص ‘فإذا به يقول "يا أخي أنت فين ‘الدنيا مقلوبة من الصباح‘وما قادرين نشتغل فكل الهواتف والفاكسات تنهال علينا مكالمات ولا هم للناس إلا موضوعك"!
ظهر اليوم التالي دخلت الجريدة في دوامي فإذا بالزميل مطلق "سعودي ‘حاليا مدير مكتب جريدة الشرق الأوسط في الرياض" يستبسل في الدفاع عني في الهاتف قائلا "إنه زميل عزيز ‘ومحمود السيرة ..إلخ" ‘بينما يشير لي بالاقتراب ‘وعند ما وصلته همس في أذني سريعا بأنها أم الفنانة التشكيلية وأنه حاول تهدئتها وأعطاني السماعة ‘فإذا بها في قمة الانفعال ‘وتقول لي "يا أستاذ أنور عشمنا فيك كان كبيرا ‘كيف تنشر صورة ابنتي بهذا الشكل ؟ إن والدها لن يرحمها" فلم يكن هناك بد غير الاعتذار الحار وعظيم الأسف ‘مع توضيح حسن نيتي‘ولما كانت متعلمة سهل التفاهم معها ولكني كنت مهموما بما ستؤول إليه الأمور فيما لو علم والدها بالنشر.اتصلت على الفور بالزميلة رانيا ‘التي هدأت من روعي ‘مؤكدة أنها متفهمة دوافعي النبيلة ‘واعدة ببذل الجهد في سبيل امتصاص الاحتقان الناتج عن النشر لدى أسرة صديقتها.ولكن ما إن تهيأت للجلوس حتى جاء الأستاذ شريف ليرمي قنبلة جديدة فأسرة أبو نمي في السعودية لا تهدأ هواتف احتجاجاتها لأن أحد المبحوثين ‘وهو زميلنا اليمني خالد أبا نمي"حاليا في جريدة الحياة"‘ انقلب في الطباعة إلى أبو نمي ما طابق اسم عائلتهم الكبيرة ‘ويطلبون التصحيح ‘وبينما نقلب في الموضوع جاء هاتف جديد من عميد عائلتهم ‘الذي قال إن هواتفهم مشغولة منذ نشر الاستطلاع من كثيرين يستوضحون العلاقة ‘وإنهم يربأون بالعائلة أن يكون أحد أفرادها ممن يتزوجون عن طريق النشر لذا فهو بصدد مقاضاتنا إن لم نعالج الأمر عاجلا "استعلاء عشائري" ‘وفي جريدة الصباح التالي نشرنا توضيحا واعتذارا عن التباس الاسم لتدارك المشكل.
ظلت الهواتف تصدح ليل ‘نهار بأصوات المتصلين من كل فج يطلبون معلومات عن البنات فائقات الجمال المنشورة صورهن في سابقة غير معهودة‘يلتمسون مدهم بالبيانات وهواتفهن ‘ووسطهم سودانيون ‘فضلا عن كثير من زملائي الذين ينتحون بي جانبا لتعريفهم بعناوينهن ‘ولكني بكل حزم درجت على ترديد " أخلاقيات مهنة الصحافة لا تسمح بذلك ‘ثم إنني صحافي أعكس مشكلا اجتماعيا بحثا عن علاج ‘ولست خاطبا".
هكذا انقضت أيام قبل أن تهدأ العاصفة وتجمع حواشيها ,وأخرج من واحد من" أعوص" مطباتي الصحافية منتصرا بدليل التهاني التي تلقيتها من زملائي وقرائي ‘ الذين أشادوا بمستوى الاستطلاع وعمقه وفرادته ما عزز قلمي أكثر في بلاط صاحبة الجلالة الصحافة ‘التي نجني من بساتينها الملأى بالشوك والورد الحصرم والعنب معا.
رحيق الزهر:
أبلغ حبيبا في ثنايا القلب منزله * إني وإن كنت لا ألقاه ألقاه
وإن طرفي لموصول برؤيته * وإن تباعد عن سكناي سكناه
يا ليته يعلم أني لست أذكره * وكيف أذكره إذ لست أنساه


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5385
.. ومات أبي http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5338&goto=newpost Tue, 15 Sep 2009 05:35:19 GMT
.. ومات أبي
مع شروق شمس الجمعة الحادي عشر من يونيو 1999 ‘الموافق السابع والعشرين من شهر صفر 1420 هـ‘هبطت من سطح جمعية دلقو في الناصرية في الرياض على الدرج ‘حاملا كعادتي مرتبتي ملفوفة ‘وداخلها البطانية والملاءة‘وقمت بفرشها في سريري في الغرفة ثم عدت أستاك وأحلق ذقني‘وإثر ذلك حملت الفوطة والصابون متجها للحمام لأخذ دش بارد قبيل الشاي.أثناء ذلك كان ثلاثة أشخاص من أبناء الجمعية يجلسون في الحوش عند المدخل ‘وكنت قد أسديت إليهم تحية الصباح قبلا.وحين اقتربت منهم والحمام في واجهتهم تقدم نحوي الأخ تاج نصر ‘مبلغا إياي الخبر القنبلة وفاة والدي!! للوهلة الأولى لم أستوعب ما يقول ‘فوالدي ودعته في بيتي في الحاج يوسف قبل نحو شهرين‘ صحيح أنه كان معتل الصحة قليلا وقد عرضته على الأطباء ‘لكني لم أتوقع هذه النهاية السريعة.دار رأسي وأصابني الذهول‘وتخبطت في الطريق إلى الغرفة وأنا أرمي فيها ما أحمل وأجهش بالبكاء الحار.كان ابن عمي عبد الغفار نائما حين علا بكائي وبات الناس يتجمعون‘ فطفق يسأل في ذعر : ماذا حصل؟! وحين أطلعوه انهار ودخل على الفور في نوبة ربو وهو يصيح بانفعال: عمي ‘عمي! وتحرك به بعضهم للمستشفى لإسعافه.
كان الناس يحاولون تقديم العزاء لي ‘ولكني كنت في اضطراب ووجل وحيرة وتخبط لا يدرك مداها إلا الله.وبعد مدة جاء شقيقي محمدين ينوح وانخرط غيره من أبناء العائلة الكبيرة في البكاء.بعد أن استجمعت بعض قواي اتصلت بأسرتي في الخرطوم لأبلغهم النبأ ‘لكني وجدت الخبر قد سبقني إليهم‘فطلبت سفر الابن محمد ووالدته إلى البلد فورا‘لكنهم قالوا إن عمنا دياب إدريس ‘وهو ولي أمرنا في العاصمة ‘ قرر إقامة العزاء في الخرطوم أولا ثم السفر ‘فقلت : الرأي رأيه‘ويجب احترام قراره ‘ثم اتصلت برئيس قسمنا في الجريدة الزميل رمضان "مصري" أبلغه ما حصل ‘فتعاطف معي ‘مستفسرا إن كنت في حاجة إلى أي خدمة ليقدمها لي في الإدارة فشكرته.
من عادة الجمعيات في الرياض تقبل العزاء أيام الجمعة فقط رسميا أي بمعنى المواساة ودفع واجب المشاركة المادي‘فضلا عن استقبال الناس يوم بلوغ الخبر ‘فيصل من كان قريبا أو صديقا أو زميلا أو جارا في البلد أو في الرياض‘وهكذا ظلت أفواج الناس تتقاطر طوال اليوم والليلة والأيام التالية حتى الجمعة التالية حيث كان "الفراش"‘الذي ضاقت فيه الجمعية بما رحبت.وجاء زملاؤنا على بكرة أبيهم بالعشرات ‘وتوالت الاتصالات الهاتفية من كل حدب وصوب ‘من أنحاء المملكة كافة وخارجها‘ كما حرصت كثيرات من خنساوات أمنا دلقو على مشاطرتنا البكاء بالحضور إلى خارج الجمعية ومناداتنا.وفي اليوم التالي نشرت الخبر صحف الخرطوم والشرق الأوسط والاقتصادية التي أعمل فيها‘ وهي الصحف ذاتها التي حملت للقراء توجعي ورثائي ويتمي ‘التي جاءت حارة الألم ‘دفاقة العاطفة ‘عالية اللوعة ‘كثيفة المشاعر ما جعلها من أهم ما كتبت على امتداد مشواري القلمي.وتسلمت خطاب عزاء من الدكتور فهد الطياش المدير العام للشركة السعودية للأبحاث والنشر ‘التي أعمل فيها.
كان أبي رجلا مقداما ..شعلة في العمل العام ‘أدار بمقدرة مذهلة أحد أهم المشاريع الزراعية التعاونية في الشمالية.تحلى بقلب طيب ‘ويد حانية سخية رغم محدودية السعة "الجود من الموجود"‘ كان طعامه في العراء مع الغادي والرائح ‘كثير المبادرات في حل مشكلات الناس الاجتماعية من حوله"أجاويد"‘وكان "قشاش دموع"‘ يكفكفها في حنية من مآقي الغير ما وسعته الحيلة.ولكل صفاته العظيمة تلك أحبه الناس وبكوه بحرقة.ولكن كيف مات أبي ؟ كان متوعك الصحة في تلك الأيام لذا لازمه في المبيت شقيقاه وأبناؤه وبناته.وبعيد منتصف الليل بقليل وكان الكل يغط في النوم أحست شقيقتي صاحية بشعور داخلي يوقظها في انزعاج ‘ولأنها الصغرى كان والدي يحبها كثيرا ويصطفيها ويستدعيها لتنظم له حسابات المشروع أو تكتب له ما يشاء إن لم أكن موجودا‘ خاصة وهي معلمة ‘ومن هنا كانت العلاقة بينهما خاصة وعميقة.وعلى الفور ذهبت إلى سريره تتحسسه ‘فإذا هو في النزع الأخير فصاحت باكية ما أيقظ الجميع ‘الذين هبوا يولولون‘فكانت القاضية.وعلى أصوات العويل تدفق الناس من كل اتجاه في ذعر وحزن.
كانت علاقتي ووالدي مشيمية ‘لدرجة أنه عند ما يدهمه أي مرض شديد كان يلح على حضوري من عطبرة رغم وجود إخواني قائلا "كلموا ولدي يجي". كان موت أبي فاصلا في حياتي بين فترة كنت فيها معطوفا عليه وأخرى أصبحت خلالها مسؤولا عن العائلة بكل ثقل الحمل وأوزاره.مرحلة أحسست فيها بأنني كالريشة في وجه العاصفة‘ وأن الغطاء الذي ظل يظللني قد زال وأنني بت مكشوفا لعوادي الزمن وأعاصيره.. من ذا الذي سيرحمني مثله ‘من ذا الذي سيسهر من أجلي ويهم لي ويفكر إنابة عني فيما هو خاص بي وعام!؟ إنني أصبحت منذ يوم رحيله في وجه المدفع‘ما أقسى الإحساس بزوال الحامي والناصح والمشفق دون انتظار مكافأة أو رد جميل!؟
سأظل وفيا لك والدي ‘ولن أنسى ما حييت وصاياك ولن أخذلك أبدا .صحيح أنني لاختلاف المكان والزمان والظروف لن أصل إلى قامتك السامقة وهامتك السامية ‘ولكني أعاهدك بأن أحاول ما استطعت أن أسد ما تركته من ثغرة واسعة لا يستطيع تجسيرها سواك . سأظل أفتقدك أبي وأبكيك‘ فقد كنت لنا الأب والأم معا بفقد والدتنا مبكرا ‘في كل مناسبات العائلة ومنعطفات الحياة الكؤود.شيء واحد يزرع الراحة في دواخلي ‘هو أنني ظللت وفيا لك ‘مطيعا لك ‘بارا بك ..حسبي أنني حين ودعتك الوداع الأخير قبلت وجنتيك وقبلتني عدة مرات ودموعنا تختلط في امتزاج‘وحين خرجت من عندك في طريقي إلى السيارة التي ستأخذني إلى المطار كانت تلاحقني دعواتك الصادقة ‘المتتابعة ‘التي لا أشك في أنها أعظم زاد لي فيما تبقى لي من أشواط العمر ‘وحتى تجمعنا الدار الباقية أدعو الله جل وعلا أن تكون منزلتك في جنة عالية ‘لا يسمع فيها لاغية ‘وإلى اللقاء.
رحيق الزهر:
خفف الوطأة ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد
سر إن استطعت في الهواء رويدا لا اختيالا على رفات العباد
المعري


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5338
<![CDATA[تمنيت "الطيش" للسودان ولكن !]]> http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5286&goto=newpost Mon, 07 Sep 2009 00:32:48 GMT
تمنيت "الطيش" للسودان ولكن !
أعمل في الشركة السعودية للأبحاث والنشر ‘وهي أكبر مؤسسة إعلامية في الشرق الأوسط ‘إذ تصدر نحو 18 مطبوعة يومية ‘أسبوعية ‘ودورية ‘الورقية منها والإلكترونية مثل صحف الشرق الأوسط ‘عرب نيوز‘والاقتصادية التي أعمل بها ‘ومجلات سيدتي والمجلة وباسم وغيرها ‘ما يجعلنا على مدار الساعة في اندياح معلوماتي وطوفان إعلامي.وقد اعتدنا التعامل معها مهنيا ‘ولكن يستوقفنا بعض ما يرد من وقت لآخر لأهميته أو غرابته وأحيانا لطرافته.ومما لفت انتباهي تقرير حديث "6 أشهر"بنتائج بحث رسمي شمل نسب الجرائم وسط الجاليات الأجنبية في السعودية.وأول ما شغلني فيه معرفة موقع السودان‘ وفي ذهني كيف يمكن أن يكون المغترب سفيرا لبلاده ‘وحسبي أديبنا الطيب صالح الذي صنع للسودان ما يفوق ما أنجزته وزارة الثقافة والإعلام طوال تاريخها‘فالمبدع يصبح وحده أغلبية ‘وبالمقابل كيف يمكن أن يكون المجرم لعنة على بلاده وسمعتها.
أولا دعونا نستعرض الجاليات الأكثر جرما بالترتيب‘ والنسب المئوية :
1 - اليمنية 22%
2 - الباكستانية 19
3 - الهندية 10
4- البنغالية 10
5 - المصرية 4.6
6 - السودانية 4.5
7- الإندونيسية 3.2
8 -9 - 10 السورية ‘الإثيوبية ‘والفلبينية بـ 3% لكل منها
وفي المرتبة 27 الأخيرة" الطيش ترتيبا ‘والبريمو واقعا" في القائمة المبحوثة التونسية بعٌُشر الواحد صحيح‘وهي التي تمنيتها لبلادي ‘ولكن الأرقام تخذلنا!
والجاليات الأعلى جرائم ليست كلها شرا ‘فقد أعلن قبل أسبوعين وفد زائر أن العمالة الباكستانية تضخ في شرايين اقتصاد بلادها ما يفوق مليار دولار سنويا بالقنوات الرسمية ‘بينما نختار نحن السوق الموازية "السوداء"!
تنبع أهمية هذا المؤشر من أن جاليتنا في السعودية يفوق تعدادها 700 ألف‘ ومركزها السابع عددا بين الجنسيات المختلفة ‘وهي أكبر جالياتنا في الخارج‘ ويدعي بعضهم عددا أكبر في مصر غير أنهم يخلطون ما بين المقيم والعابر هناك.
ما نوع الجرائم عامة ؟ جاء على رأسها المخدرات والسرقات ‘غير أني بالملاحظة أعتقد أن المسكرات والمشاجرات تتصدر جرائمنا.لكن لماذا بهذه النسبة العالية؟ أظن أنه في جانب منه يعود للضغوط الحياتية التي جعلت الناس تهجر النوم ويصبح البن ثاني أكثر سلعة تداولا بعد النفط‘ ثم لطبيعة الإنسان السوداني " الحار" ‘الذي ينفعل سريعا ويأخذ القانون بيده لحظة الغضب بدل الصبر واللجوء للدوائر الرسمية‘ وفوق ذلك عدد الأميين المقدر ‘ما جعل السعودية تتخذ قرارا بمنع استقدامهم بعد أن تبين علو نسبتهم في الإجرام.وهذا ما قد "يبيض " وجوهنا في الدراسات المستقبلية‘ رغم أن أهلنا الأميين الأوائل هم الذين شكلوا لوحة السودان الجميلة هنا.والجهل مصيبة فعلا ‘فقد اتضح أن البنغاليين يعتقدون أن سرقة السعوديين حلال بحسبان مالهم من خيرات بيت المسلمين‘ وشر البلية ما يضحك! وفي رأيي أن تبوؤنا المقعد السادس وسط 27 جنسية في الإجرام مقلق ‘يستوجب اتجاهنا للتوعية والتناصح والإحساس بمشكلات بعضنا وحلها معا كأفراد وجمعيات وروابط "بيناتنا بنسنده"‘فماذا أنتم قائلون أعزائي؟!
ابتسامة: نشرت إحداهن إعلانا في صحيفة تبدي رغبتها في الزواج ‘مفصحة عن سنها ومواصفاتها وامتلاكها مزرعة وعنوانها ‘فتلقت على الفور برقية يطلب مرسلها منها سرعة إرسال صورة "المزرعة"!
رحيق الزهر:
حبيبتي ..
كم رسمتك في خاطري وهجا
وعشقتك نثرا شفـيفا وشـعرا
وكابدت صباباتك عشيا وفجرا
وتمنيتك وصالا دافئا ينشر عطرا
مطلع قصيدة لكاتب المقال




هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5286
أوروبا تتأسلم والكنائس تغازل النوبيين ! http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5189&goto=newpost Sat, 22 Aug 2009 03:32:59 GMT
أوروبا تتأسلم والكنائس تغازل النوبيين !
المكان : عطبرة الحبيبة بلد الحبايب ‘كما يصدح الفنان ‘أو "الهبايب"‘ كما يحلو للمتفكهين‘ المتندرين.
المناسبة: مؤتمر شبابي جامع.
الجلسة: برسم "تجارب شبابية"
أشترك فيه بصفتي الإعلامية ‘إذ كنت أعد وأقدم وقتها برنامجا أسبوعيا متنوعا للإذاعة وآخر للتلفزيون.
جذب الانتباه شاب قادم من جوبا يقول إنه يعمل في الدعوة الإسلامية وسط إخوتنا الأرواحيين ‘أي أتباع هلامية الأرواح الشريرة وقوى الطبيعة.ولكنه يشكو من منافسة الكنائس بإمكاناتها الهائلة‘التي تسبقهم بها إلى الزراعة ‘البيطرة ‘التعليم‘ العلاج مدخلا لاستمالتهم.واعترف بأنهم لو خطوا خطوة هرولت الكنائس عشرا حتى أحسوا بأن تجميد نشاطهم أجدى!
جاء ذلك في سياق إعلان البابا استهداف مليون شخص في إفريقيا وحدها‘بل شمل تخطيطهم حتى المناطق الإسلامية فارتد بعضهم في إندونيسيا ‘وحتى الجزائر ‘وغيرها.ولم تكن منطقتنا النوبية في معزل ‘إذ إنهم يعرفون أنها كانت مسيحية على مدى 7 قرون‘مرورا باتفاقية البقط ‘أي baggid بالنوبية حصة أو جزء‘ حيث كتب الإنجيل باللغة النوبية كما سطر قبلها التوراة‘بل تواصلت المظاهر المسيحية فيها حتى قبل خمسة قرون‘ ولم يتسيد الإسلام إلا باعتناق عبد الله برشمبو عظيم النوبة الإسلام فتحولت كنيسة إلى أول جامع في دنقلا العجوز "القدار حاليا"‘ وأقيمت أول صلاة جمعة في "كلمسيد" في السير‘ومن هنا كانت منطقتنا مفتاح الإسلام في السودان وقبله المسيحية‘ التي دخلت بمبعوث ثيودورا زوجة عظيم الروم.تأسيسا على ذلك أهدت جمعية الكتاب المقدس المراتب لمستشفى دلقو ‘وقدمت جهة أوروبية عرضا بإقامة مدرسة صناعية في وادي حلفا مجانا ‘فرفض بعد أن تبين السم في الدسم‘كما حكى لي خالنا عبد اللطيف عبد الرحمن وزير التربية آنئذ في الدامر. ومن يصحو مبكرا ويدير مؤشر الراديو في منطقتنا لا بد أن يوقفه صوت الإذاعة الكنسية الرقراق.
لكن يبدو أن الوضع يختلف اليوم "ما دوامة"‘فالإسلام بات أوسع الأديان انتشارا ‘خاصة بعد ضربة أيلول الشهيرة في نيويورك ‘التي أيقظت الناس ليتساءلوا: وما الإسلام!؟ لنتوقف هنيهة نطالع معا نص تقرير الكنائس الأوروبية:
"الثقافة التي سيتربى عليها أبناؤنا بعد خمسةٍ وعشرين عاما، لن تكون ثقافتنا، سنكون وقتها على وشك النهايةِ والاختفاء. لا تتعجّب، فعلمُ الإحصاء الحضاري- الديموغرافي يثبتُ أنه يمكن أن تبقى أي حضارةٍ لمدة خمسة وعشرين سنة قادمة متى كان معدلُ النموِّ السكاني 2.11% ، أنه الحدّ الأدنى، طرف الهاوية، أقل من ذلك، مثل 1.9% فإنه سيتعذر على الحضارةِ أن تعود للحياةِ من جديد، سيكون الوقتُ قد تأخر. وبتقلـّصِ عدد السكان تتقلـَّص الحضارةُ ذاتها. وأوروبا في طريقها الحتمي للنهاية، وستكون النهاية في حياتنا المعاشة، ولكن لن تنمحي أوروبا، فإنها ستبقى، وإنما سنختفي نحن، ويبقى المسلمون. انظر على سبيل المثال أن معدلَ الزيادةِ السكانية في فرنسا بين البيض لا تتعدى 1.3%، وبريطانيا 1.6%، واليونان وإيطاليا 1.3%، يعني أن معدل الزيادة السكانية في كل أوروبا لا يتعدى 1.3%، ويبدو أن الوقتَ قد فات على الحضارة البيضاء لكي تعيد بناء نفسِها بشريّا.. وبالضفّةِ الأخرى تزايدٌ"مريعٌ!" في زيادة المسلمين. فبينما زيادة سكان فرنسا البيض هي 1.8%، فزيادة السكان المسلمين بها هي 8.1 %، هل لاحظتم الفرقَ؟ وهل حزرتم مَن سيندثر ومَن سيبقى؟ هل تعلمون أن الخطرَ بدأ، فالنفوذُ المسلم طغى في أوروبا، خصوصا القوى العاملة المنتجة، فنسبة 30% من الذين عمرهم أقل من عشرين عاما الأن هم من المسلمين. وهذه المعدلات لن تنقص بل ستزيد، حتى بإيقاف الهجرةِ الإسلامية. إن أيّ حربٍ داخليةٍ الآن سيفوز بها قطعا المسلمون".
وأختم بأن الاستقراءات العلمية تقطع بأن فرنسا ستصبح جمهورية إسلامية في غضون 40 عاما فقط بفعل الهجرات المتسارعة ومعدل التوالد العالي وسط المسلمين ‘وتتبعها دول أخرى..وأين؟ في أوروبا حاضنة الكنائس وحصنها ‘عجبي! ورمضان كريم ‘وكل سنة "سمحين وزينين".
رحيق الزهر:
يا واهب الإنسان أسباب الهدى * لي عند بابك دعوة فيها رجاء
احشر أحبتي تحت عرشك سجدا * ثم اسقهم بيد الحبيب محمدا ماء هنيئا سلسبيلا طيبا


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5189
<![CDATA[هكذا قبضوني في "الكشة"]]> http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5082&goto=newpost Mon, 03 Aug 2009 05:52:31 GMT
بعد أن قضيت إجازة رطبة مداها شهران في العاصمة السعودية 1996‘ رتبت خلالها أمر إقامتي حان موعد العودة فنظم أخي علاء سفري إلى جدة جوا.وتكرم عدد من الإخوة بمرافقتي إلى المطار ووداعي.ولا أكتمكم سرا أنني كنت متوجسا عند مقابلتي مسؤول الجوازات في المطار ‘الذي مازحني وأفسح لي طريق العبور إلى الصالة الداخلية ومنها غادرنا إلى عروس البحر الأحمر جدة لأجد في انتظاري العزيزين مرسي أحمد وعبد الله سيد بسيارتيهما الفارهتين‘ وقد ركبت في إحداهما وسارت الأخرى وراءنا حتى بلغنا جمعيتنا ‘التي كنت فيها موضع الترحيب.
اليوم التالي فور تناول الغداء رأيت التسوق بنفسي رغم إبداء بعض الإخوة تحفظهم واستعدادهم لإحضار ما أطلب‘ ولكني آثرت الذهاب بنفسي لأختار الهدايا وفق المقاسات والألوان وآخر صرعات الموضة في عطبرة.صحبني في المشوار أخواي حسن محمد يس ويحيى عبد الفتاح "العمدة"‘ كما يحلو لي تسميته لشهامته وسعة صدره ‘ومما أغراني على خوض المغامرة رغم نفاد سريان فترة عمرتي احترار الجو الخانق واستبعادي وجود العساكر خلاله في الطرقات.ولكن ما إن انتصف بنا الطريق حتى رأينا ثلة من الجنود تقف تحت أشجار وريفة ‘وريقة وهم يفتشون المارة بهمة وحماس‘وبما أن الفضاء كان رحبا ‘ومكشوفا فلم يكن هناك بد من متابعة السير"سجن ‘سجن .. غرامة ‘غرامة"‘ فمحاولة إنزالي ستكون جلية ولافتة.زحفنا في صف السيارات النضيد مثل حبات السبحة حتى بتنا أمام العسكري الذي طلب هوياتنا ‘وعند ما جاء دوري مددت له جواز سفري فتفحصه بعناية ثم قال إن بقائي غير مشروع ‘طالبا تحركي لاعتلاء سيارة الجيب التي تقف جواره‘ولم يكن في وضع يسمح له بالإنصات لدفوعي.وما إن نزلت حتى اندفعت سيارة الأخوين قدما ‘لكنني لاحظت أنهما عادا يتابعان الموقف من كثب.
امتلأت السيارة الصغيرة فجلس أحد العساكر في المقود ‘وهنا طار من وسطنا إفريقي مسن يجري لاهثا ‘محاولا الاختباء والاختفاء خلف البيوت لكن سيارتنا وأخرى عسكرية من الاتجاه المقابل طوقتاه في وضع كماشة حتى وقع في الفخ فقذف به العسكري داخل سيارتنا وهو يوسعه ضربا وركلا وشتما‘ وكان هذا كفيلا بانصياعنا لما نؤمر به.نهبت بنا السيارة الجيب الأرض إلى أن وصلنا حاقلة صفراء ضخمة محاطة بشبك حديدي فأفرغت حمولتها في جوفها.وقد وجدنا أسرى آخرين داخلها فجلسنا متلاصقين وكأن على رؤوسنا الطير تعصف بنا الهواجس جميعا.انطلقت بنا الحافلة عبر شوارع جدة فطفقت أقرأ اللافتات حتى ألم بالمكان الذي نودع فيه. أخيرا وصلنا بعد مسار ليس بالقصير إلى وجهتنا‘التي قدرت أنها قريبة من الساحل.
أرسل السائق التنبيه فانفتح باب حديدي ضخم ابتلع سيارتنا ‘ التي توقفت في فناء المبنى الكبير.ولاحظت على اليمين سياجا حديديا مربعا حشرت داخله أعداد من الآسيويين غفيرة.وكان الحر قياسيا وقاسيا والرطوبة في أوجها لذا نزع بعضهم أقمصتهم عشما في نسمة تخيب الرجاء‘بينما تدفع أعداد أخرى بين فينة وأخرى من سيارات تفرغ من في أحشائها تباعا ‘ويبدو أن حملة مستعرة تبلغ ذروتها‘ومن يتباطأون في الصف أو الدخول إلى السياج تلهب ظهورهم بلسعات السياط ! أما "دفعتنا" فقد جلس عسكري عند الجدار القصي على منضدة يوالي إجراء التحري معنا‘فتلكات في الدور متعمدا أن أنفرد به في الختام ‘ألتمس منه إطلاق سراحي ‘ وفي سبيل كسب وده تطوعت بالترجمة بينه وبين الناطقين بالإنجليزية ‘الذين لا يحسنون العربية.أخيرا هأنذا وجها لوجه مع مصيري المجهول فدون العسكري في البدء معلوماتي الأساسية ثم سألني عن أسباب تخلفي ‘فقلت إنه عائد إلى مرض ألم بي‘ ,وإنني موظف في السودان وأريته شهادة إجازتي ‘وإنني كنت في طريقي إلى التسوق استعدادا للسفر ودفعت بقائمة المشتريات التي كنت قد أعددتها تجاهه‘ثم ختمت بإبراز تذكرة الباخرة التي ستقلع بعد يومين ‘وعليها تاريخ الحجز.هنا قال "يلا روح يا سوداني"‘ وصاح لحارس البوابة بأن يسمح لي بالخروج ‘الذي كان يهم بإطباق الباب الثقيل فأسرعت إليه مهرولا حتى لا يماطل إن أحكم القفل فأحشر في زمرة المحبوسين‘ولاسيما أنني لم يحدث أن دخلت سجنا ولا حراسة قط ‘لذا كان مجرد شبح حجزي رهيبا.
كانت الشمس تؤذن بالرحيل حين وجدت نفسي في الشارع أستنشق عبير الحرية ولم أضع دقيقة من وقت إفلاتي فسارعت إلى إيقاف أول سيارة أجرة على الشارع ودلفت إلى داخلها حتى قبل أن أتفق على الأجرة فكل شيء يهون أمام "حريتي ‘التي لا تشترى بالذهب" ! وكنت أعرف أن جمعيتنا خلف إدارة تعليم البنات في حي العزيزية‘وحين وصلنا الشارع وجهت السائق الباكستاني بالدخول يمين في أول زقاق‘ففعل فشكرته نافحا إياه ما طلب دون إبطاء أو " مساومة"‘. وعند ما فتحت الباب ودخلت الجمعية لم يصدق الموجودون عيونهم وهم يحملقون ويحلقون حولي يستفسرون عما جرى في فرح.وعلمت أن خبر قبضي ذاع في السعودية وشاع وعم القرى والحضر وأن المحاولات كانت تجري لفك أسري بـ " واسطة "ضابط.وأصررت على ألا أخرج من الجمعية إلا إلى الباخرة بعد 48 ساعة رغم دعوات الولائم العديدة فهب إخوتي لإحضار كل طلباتي من سوق "باب شريف" المعروف‘ الذاخر وفق المواصفات التي حددتها . ساعة المغادرة وعند الرصيف لمحت عددا من المتخلفين ‘المخالفين تحرر سواعدهم من الأصفاد ليصعدوا إلى الباخرة .. ترى هل منهم من كان في الحافلة التي نقلتنا إلى سجن الترحيل ؟! لست موقنا غير أني حين أطلقت الباخرة صافرتها وعنانها ماخرة عباب المياه الصافية اللا زوردية تجاه سواكن كنت مفعما بالمرح والتفاؤل وأنا أشدو مع عندليبنا الكابلي باعتداد "القومة ليك يا وطني"!
رحيق الزهر:
رأيت الهلال ووجه الحبيب * فكانا هلالين عند النظر
فلم أدرمن حيرتي فيهما * هلال الدجى من هلال البشر
فلو لا التورد في الوجنتين * وما راعني من سواد الشعر
لكنت أظن الهلال الحبيب * وكنت أظن الحبيب القمر


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5082
سفريتي الفاشلة الناجحة http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4963&goto=newpost Wed, 08 Jul 2009 03:54:26 GMT
سفريتي الفاشلة الناجحة
بعيد إحرازي جائزة البحوث في مهرجان ولاية نهر النيل الأول للثقافة والإبداع قابلت صديقي الأستاذ حسب الباري سليمان مدير الثقافة والإعلام في الولاية في مكتبه في عطبرة بناء على طلبه وهو شاعر موهوب غنى له عميد الفن الخالد أحمد المصطفى‘ فأفادني بأن الوزارة الاتحادية في الخرطوم طلبت ترشيح أحد أدباء الولاية لتمثيل السودان في مؤتمر كتاب القصة القصيرة في الأقاليم المصرية ‘الذي سيعقد في مدينة العريش بعد نحو أسبوعين ‘وأنه لا يرى أفضل مني في هذه المهمة ‘وطالبني بالسفر إلى الخرطوم استعدادا للسفر إلى أرض الكنانة بعد تزويدي بخطاب رسمي بذلك. كانت المهمة تشريفا لي وتكليفا في الوقت عينه‘وكان واجبي أن أحسن تمثيل بلادي لذا عكفت على الفور على دراسة مكثفة لتاريخ القصة القصيرة عالميا ‘عربيا ‘وإفريقيا ‘بصفة عامة مع التركيز على تاريخ هذا الفن الإبداعي في السودان بدءا من المؤسسين أمثال عثمان علي نور وعلي المك الذي أرخ للقصة السودانية ووثق للأدب السوداني عامة ‘مرورا بخوجلي شكر الله ‘ملكة الدار محمد ‘وانتهاء بالطيب صالح وعيسى الحلو وسمير غالي ..إلخ.وحملت معي نماذج من الأعمال الأدبية التي تمثل مراحل مختلفة ومدارس متعددة‘مع اقتناء مؤلفات تبحث في هذا الباب‘ ولم أنس بالطبع حمل بعض قصصي الخاصة.
صباح اليوم التالي لوصولي العاصمة ذهبت إلى مكاتب المجلس القومي للفنون والآداب في شارع البلدية‘ وقابلت الموظفين شارحا مهمتي فطلبوا مني مقابلة المدير ‘الذي أشاروا إليه يجلس في الحديقة على النجيل يطالع الصحف.حين اقتربت منه فوجئت بأنه أخي الأستاذ عكاشة محمد علي إدريس ابن دلقو‘ فطال الاحتضان ‘وبعد السلام أوضحت له الغرض من حضوري‘ فإذا به يقول إن الترشيح شمل بجانبي أديبا من الجزيرة‘غير أنه شكك في تنفيذ المأمورية لما تشهده العلاقات السودانية - المصرية السياسية من تدهور‘فقلت له : إن كان الأمر كما تقول لماذا يطلبونا للخرطوم!؟ وفي النهاية تعهد بأن يقابل المسؤولين في مكاتب الرئاسة في أم درمان بشأن سفرنا وأن يفيدني بالنتيجة اليوم التالي.ولكنهم لم يحسموا له الأمر فدخلت في لهاث بين المكاتب لم يفض إلى شيء‘فكتبت احتجاجا شديد اللهجة للأستاذ أمين حسن عمر وزير الدولة في الثقافة والإعلام ‘ابن عطبرة أشرح له فيه الحيثيات ‘طالبا تعويضا عن الصرف ‘فصدق لي بعشرة آلاف جنيه صرفتها من خزانة وزارة الإعلام.
كنت أتمشى في ظهيرة اليوم نفسه في شارع الجمهورية فوجدت مصادفة صديقي الأستاذ علي أحمد صديق‘ مؤلف كتاب " من أدب الجعليين الشعبي" في أحد الأكشاك جالسا وبعد التحية قال لي إنه جاء من بلدته أم الطيور غرب عطبرة للمشاركة في مؤتمر ثقافي يعقد في قاعة الصداقة وأصر على أن أصطحبه إلى هناك ‘وقد كان.المفاجأة الأخرى التي كانت في انتظاري أن وفدا رفيعا وجدته قادما من عطبرة يتقدمه أخي حسب الباري سليمان ‘الذي قال لي على الفور "‘أنت فين‘أنت عضو معنا في هذا المؤتمر ‘وكنا نبحث عنك‘ ولم نعرف لك مكانا ولا عنوانا في الخرطوم بعد أن بلغنا إلغاء سفرك إلى مصر "‘ وهكذا كتب عليّ أن أكمل معهم أعمال المؤتمر بأيامه ولياليه.
انفض المؤتمر الثقافي القومي في الخرطوم‘الذي ناقش كثيرا من قضايا الثقافة والآداب والفنون في السودان‘الذي شارك فيه أعلام مشهورون أذكر منهم البروفيسور علي شمو وزير الثقافة السابق والخبير الإعلامي وأحد آباء قمر اتصالات البث الفضائي "عربسات"‘ والأستاذ أحمد عبد الحليم مدير معهد اللغة العربية لغير الناطقين بها في الخرطوم ‘ثم سفيرنا في مصر لاحقا ‘فعدت بعده أدراجي إلى عطبرة بخفي حنين ‘ولكن كثيرا من أهلي وزملائي وأصدقائي ظلوا يسألونني أياما طويلة بحسن نية " كيف مصر ‘وكيف كان المؤتمر؟!".


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4963
الباب الذي أبكاني ! http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4860&goto=newpost Fri, 12 Jun 2009 21:43:11 GMT
الباب الذي أبكاني !
أخيرا توقفت الحافلة الكبيرة ‘التي تحملنا في جوفها ‘ في حلتنا قرابة منتصف الليل وهي التي دارت عجلاتها نحو الشمال من سوق ليبيا بعيد بزوغ الشمس بقليل.كان التعب قد أنهك الركاب ‘فضلا عن الملل الذي تسلل إلى صفوفهم. ما إن توقفنا حتى كنت أسرع في تحديد أمتعتي لإنزالها بينما راح أهلي يلحون على زملائي الركاب بالنزول وتناول شيء من الطعام‘ وانشغل الصبية بتلبية طلب المسافرين الماء فها هم يجلبونه بكثير من الآنية.
كان هذا المشهد قبل نحو خمس سنوات ‘أي في آخر إجازاتي إلى البلد الحبيب ‘ولم يكن المشوار عاديا ‘بل كان مربوطا بوفاة زوجة عمي الطيبة دوانة ‘والدة بيومي ومحمد وهاجر‘ التي كانت ينبوعا من الحنان والعطف ونجدة الآخرين وفعل الخير ‘حسبها أنها تكفلت بتربية إحدى التوأمتين اللتين وضعتهما والدتي وأتعبتها تربيتهما والسهرعليهما‘ ولذا تحمل شقيقتي هذه كثيرا من صفاتها وبصماتها.فور تحرك الحافلة انخرط الجميع في العويل والبكاء‘حيث كانت الحلة كلها تحتشد في انتظار قدومي.بعد فراغي من البكاء مع الرجال على طريق اللواري تحركت صوب البيت المجاور ‘يحف بي عدد من الشباب فضج حوش بيت عمي الكبير بالصراخ ‘فقد كان رحيلها موجعا للناس أجمعين‘ وبت أتنقل باكيا من حضن هذه إلى كتف تلك فكلهن أرحامي وجاراتي وأهلي‘وعند ما فرغنا التفت نحوهن أقول: البركة فينا جميعا في كل الذين انتقلوا منا إلى الدار الخالدة‘ثم رفعنا الفاتحة على أرواحهم .خرجت إلى حيث الرجال وبعد عشاء خفيف وتبادل بعض الحديث تفرق الجمع ورقدت على سرير في العراء تحت القمر الفضي اللامع يهدهدني النسيم الرقيق .ومع الشروق جاءوني بجك عصير ‘أعقبه الشاي ‘وبدأ توافد المعزين من الجيران الأباعد.
اليوم الثالث كنت أعزي غيري وأزور العجزة والطاعنين في السن في دلقو المجاورة ‘ولم أعد منها إلا بعد حلول المساء.أما عصر اليوم الذي يليه فقد كان برنامجي أن أنزل إلى النيل والجروف ‘مرورا ببيت والدي الذي ولدنا فيه وبيت جدنا الكبير على حافة بساتين النخيل.أما بيتي فعلى طريق اللواري الرئيس بين دنقلا ووادي حلفا ما مكنني من إلقاء نظرة عليه ريثما أطوف فيه لاحقا فأسرتي تقيم في الخرطوم حاليأ.
أقف الآن أمام بيتنا ‘مسقط رأسي ‘وبصحبتي شقيقتي ‘وأتراجع في دهشة وصدمة من عتبة الدارفقد تغير الوضع كليا فأمامي باب حديد جديد بلا روح ولا هوية وبلا تاريخ فسألت أختي منزعجا : أين بابنا الخشبي المصنوع من شجر السنط "الكبد" بمفتاحه الأصيل "الكشر" ‘بل أين الحجر الكبير الأملس الذي كان يتكل به والدي الباب عند استيقاظه عند الفجر وتفقده راكوبة بهائمه وحلب بقراته ولا تقفله سوى أمي عند النوم‘ فيظل مشرعا للزوار والضيوف طوال النهار!؟ فقالت لي متأثرة : لقد غيرنا الباب بالجديد فسالت دمعات حارة من خديّ وهي تفتح لي الباب المعدني فأدخل الحوش ولا أجد شتلة الحناء مورقة كعهدي بها ‘ التي غرستها أمي ونحن زغب وظلت لها وفية تسقيها وتعتني بها وتخضب بها يديها في الأعياد والمناسبات فتزداد تألقا وهي التي كانت تتمتع بجمال طبيعي وروح من المودة خلاقة‘ ولكني لا أرى غير شجرة يابسة جفت عروقها وهمدت روحها وباتت جزءا من تراجيديا المكان القفر‘الذي لا يسكنه أحد .أقف حائرا أستدعي الأمس الزاهي ..هنا كانت عناقريبنا ببروشها‘وهناك في "التكل" كانت أمي تأتينا منه بالطعام في ضوء "المسرجة" الذي يستبسل في مقاومة تيار الهواء بعد أن تحذرنا من النزول والتعرض للسعة العقارب السامة ‘القاتلة.وبجانبنا كان يمر أبي حاملا كورية الحليب إلى أمي المشغولة بـ " عواسة" الكسرة للعشاء ‘بعد أن فرغت من إعداد الفول ‘وربما الملوخية التي جاءت بها من حقل والدي فلا شيء يأتي من الدكان سوى الشاي والسكر والزيت ‘فالخير كله من صنع سواعد آبائنا وأعمامنا المنتجة.لم أخرج من الدار الحبيبة إلا وقد غلفنا المساء بظلاله والشفق يرسم هالته البنفسجية عند الأفق.
ذهبت إلى من ينتظرني جوار طريق اللواري ‘حيث أعدوا لأنسنا وعشائنا المكان تنظيفا وفرشا للسجاجيد ‘ولا أقول البروش الجميلة المزركشة"قجري"‘ التي يطويها عدو الزمان اللاهث للمجهول. وكنت هائما أحلق في جلستي بكل نسيجي ( والإنسان خليط من الأفكار والغرائز والأفكار) مع ما شاهدته قبل قليل من انقلاب على التاريخ والتراث ‘ويتوالد في داخلي عزم على أن تكون أولى مهامي في إجازتي الآتية أن أرمي ذلك الباب الحديدي المجلوب بعيدا وأعيد إلى موضعه بابنا العزيز الذي ينسجم مع طبيعة البناء وبانوراما المكان‘ رغم أنني موقن أن كل ما أنتويه لن يعيد لنا ماضينا الجميل ببهائه وصفائه‘ الذي - للأسف - ولى وإلى الأبد.سامحوني قرائي الأعزاء فقد أكون برومانسيتي الدفاقة فتحت لكثيرين منكم أبواب الألم ‘وصدقوني فأنا أكتب لكم هذا والحزن يعتصرني‘ والدمع لا يكف عن التهطال..!


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4860
..واستبد النهر في جيشانه http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4811&goto=newpost Sat, 16 May 2009 00:31:49 GMT
..واستبد النهر في جيشانه
إثر إنهاء دراستي الجامعية كان أمامي سانحة الاستمتاع بعدة أشهر من الإجازة ريثما أدور مجددا في منظومة دولاب العمل. ولكن كان خريف ذلك العام 1988 استثنائيا‘ فقد بلغ طوفان النيل مداه وفاض على الجزر يبتلعها ‘ولطمت أمواجه المزمجرة خدود جرايد وعراجين بساتين النخل الغرقى في اليم‘ ثم صفعت الضفاف الباذخة الخصوبة محدثة في قوامها اللادن النحر والنخر‘وتحالفت معه السيول الجارفة التي ملأت بطون الأودية وأسالت الشعاب‘ فالسماء تنتحب ‘والرعد يقصف ‘ والأرض ترتعد‘ فتقطعت أوصال المواصلات بين وادي حلفا ودنقلا وأم درمان‘ وحتى وسائط الاتصال والهاتف صمتت عن الكلام .. انهارت البيوت وتداعت أمام جبروت الطبيعة‘ولاسيما في منطقة المضيق المجاورة فتحرك شباب دلقو بإيعاز من مولانا جعفر الحاج ‘وتحت إمرته وحماس الأهل تجاه الواجب ‘حيث تمكنا في مدى 48 ساعة من جمع أغذية وأدوية ملأت معدية دلقو ( البنطون)‘ التي تحركت شمالا بوفد يواسي على الضفتين من فقدوا منازلهم وأمتعتهم وباتوا في العراء ‘ما كان له أبلغ الأثر.
أعلن السودان حالة الطوارئ فتدفقت المساعدات من الدول الصديقة والشقيقة ‘خاصة وقد بث التلفزيون للدنيا ما حاق بالمواطنين من ضرر فادح في كل أنحاء البلاد.وعلى الفور تحرك أبناء منطقتنا في السعودية وغيرها ‘الذين استطاعوا استقطاب دعم مقدر دفعوا به إلى بورتسودان ‘حيث شكل أبناء منطقتنا لجنة فعالة ذات طبيعة لوجستية يقودها عمنا فتحي عباس سهرت على انسياب المعونات لأول مرة إلى منطقنا فوصلت سيارات محملة بالمواد الغذائية والدوائية تكدست بها مستودعات مجلس دلقو ‘فباشر الضابط الإداري منح التصاديق للمحتاجين.
أحسسنا في ضوء التحديات التي عايشناها خلال تلك المحنة بأهمية ميلاد جسم ‘تنموي ‘خدمي ‘قوي يضطلع بمسؤولياته تجاه المواطنين.وبعثنا رسائل إلى كل قرى منطقة المحس نشرح فيها ما ننتويه ونطلب إيفاد ممثلين اثنين عن كل قرية في يوم معلوم إلى دلقو للتفاكر وتشكيل الكيان الجديد. تحمس المواطنون الكرام في كل الأنحاء وتدفق ممثلوهم ذلك اليوم إلى مدرسة دلقو الابتدائية بنين ‘أم مدارس المحس ‘التي احتضنتهم تحت ظلالها الوارفة مثلما جمعتهم في حنو على مدى العقود يغترفون العلم في حجراتها وساحاتها. وكنا في دلقو الحبيبة قد أعددنا العدة جيدا فقد حددنا البيوت التي ستأتي بطعام الغداء وتلك التي ستسهم ماديا في تسيير أعمال المؤتمر الأهلي الجامع‘ فلم يخذلنا أحد ‘إذ وقف الجميع وقفة رجل واحد لإنجاح المسعى النبيل.
كان يوما عظيما ‘مشهودا بحق فقد فاضت برندات المدرسة الرحبة بالوفود ‘وتجمع تحت الأشجار بعض الحادبين يتابعون ما يجري من باب الحرص. وكان ممثلو شياختنا ثلاثة فأقرهم المؤتمر : العزيزان إبراهيم عبد الرزاق ‘محمد أحمد الحاج ‘وشخصي.
دخلنا في أجندة الاجتماع ‘الذي سار بنجاح منقطع النظير فقد طرحت على المؤتمرين خطة عمل اللجنة الشعبية التي أقترحها ‘التي تمحورت حول قضايا التعليم ‘الصحة ‘الزراعة ‘ وغيرها فتم تعديلها وتحويرها حتى صارت ملائمة ‘وانتخب المجتمعون لجنة جامعة بقيادة أخي عثمان إبراهيم ( فريق) وكلفت بسكرتاريتها "الأمين العام" ‘وانفض المؤتمر سعيدا بما توصل إليه.
من الأسبوع التالي انتظمنا في اجتماعات متتابعة رتبنا خلالها الأولويات ورسمنا البرامج وشرعنا في التنفيذ بحماس ‘ولم يتوقف جهدنا المخلص إلا بإعلان نظام يونيو 1989 الجديد حل كل الكيانات والتنظيمات الشعبية ليدخل الوطن بأجمعه مرحلة من تاريخه جديدة .
رحيق الزهر
أخفي الهوى ومدامعي تبديه * وأُميته وصبابتي تحييه
ومعذبي حلو الشمائل أهيف * قد جُمّعت كل المحاسن فيه
فكأنه في الحسن صورة يوسف * وكأنني في الحزن مثل أبيه
يا محرقا بالنار قلب محبه * مهلا فإن مدامعي تطفيه
أحرق بها جسدي وكل جوارحي * واحذر على قلبي لأنك فيه



هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4811
<![CDATA["مسيرة" وقضية]]> http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4766&goto=newpost Mon, 27 Apr 2009 03:23:55 GMT
"مسيرة" وقضية
عند ما كنت أتابع رحلتي من سنجة‘التي عمل فيها بالتجارة العزيزان محمد أبوعلي ومحمد عثمان فقيرفي ميعة شبابهما متجها إلى سنار طاف بذهني طرف من تاريخ سنار العظيم ‘التي نشأت فيها السلطنة الزرقاء أو مملكة الفونج على أنقاض الممالك المسيحية القديمة ‘بتحالف بين الفونج في سنارأو سن النار اسمها الأول والعبدلاب في قري‘أي جبل جاري بلغة محطات السكة حديد شمالي الخرطوم الحالية.وكانت أول سلطة مركزية إسلامية في السودان.وقد تزامن بزوغها مع أفول دولة الأندلس فانداحت جموع العلماء من إسبانيا والمغرب العربي إلى سنار ‘الذين وطدوا أركان الدولة الروحية ونهجوا فيها المذهب المالكي‘عكس مصر الشافعية والسعودية الحنبلية ‘كما أقاموا مدارس حفظ القرآن على قراءات ورش والدوري السائدة إلى اليوم في السودان. ولا شك أننا نجد أحفاد أولئك المغاربة بين ظهرانينا اليوم في مناطق العاصمة والإقليم الأوسط‘ لمع منهم شاعرنا الغريد مبارك المغربي والإعلامية ليلى المغربي.وكان لسنار رواقها المعروف في الأزهر الشريف مثل رواق دارفور إبان حكم السلطان علي دينار ‘الذي حفر آبار علي في ميقات ذو الحليفة في المدينة المنورة لسقيا الحجاج وبعث بكسوة الكعبة حوليا لمدى 20 عاما.وكانت هناك أيضا مملكة المسبعات في كرفان في الفترة نفسها.وقد دالت السلطة لملوك سنار نحو 300 سنة أهدوا خلالها جرة من الذهب الخالص للحرم النبوي لاتزال موجودة على رأسه عنوانا لإسهام السودان في تعزيز أركان الإسلام وخدمة المسلمين.
سنار اليوم ‘فضلا عن ريادتها الاقتصادية باحتضان خزانها الذي روى ولايزال قطننا ‘الذهب الأبيض ثروتنا القومية الاولى والأهم قبل عصرالنفط‘ مرشحة لدور أكبر ‘خاصة بعد تفجر النفط والغاز المسال في السوكي المجاورة .وقد تزامن ذلك مع العثور على بحيرة من النفط غربي السكوت ‘ومكمنين عظيمين له غربي دنقلا ‘نأمل أن تسهم في انتعاش اقتصدنا رغم ما يعتور ذلك من مهددات أمنية من قبل جماعات دارفور المتفلتة ‘التي تسلط سيف التهديد بتحريض من دولة مجاورة ‘ربما ترى في بقاء هذا المخزون الهائل في جوف الأرض إثراء لها مثلما تفعل مع مياهنا الجوفية الهائلة "عينك يا تاجر" ! وكثيرون لا يعلمون أن بحيرة تشاد هي الوحيدة التي تتحلى بالماء العذب في العالم رغم عدم وجود أنهار خارجة منها ‘ما استرعى دهشة العلماء ‘ولكن تبين بالبحث لعلماء المائيات ‘أي "الهايدوروليك" أن مناسيب مائية تتجه بباطن الأرض من البحيرة شرقا لتغمر المنطقة الممتدة من كوستي متجهة شمالا حتى حدودنا مع مصر وليبيا ‘التي يرقد فيها الحوض النوبي الجوفي الهائل ‘الذي لم نستثمره بعد‘بل هناك مؤشرات أن تحته بحيرة أخرى من خيرات النفط ..ما أغنى السودان‘الذي تتكالب عليه قوى الدنيا ‘التي تعرف ثرواته العظيمة أكثر منا !
اليوم التالي قرر الخال سراج مرافقتي إلى الخرطوم ‘ولكنا رأينا السير غربا من سنار التقاطع ‘التي تلتقي عندها خطوط السكة حديد الآتية من الشرق "بورتسودان"‘ والغرب " نيالا وواو"‘ والشمال "وادي حلفا"‘على حافلة توقفت بنا عند جبل موية أولا ‘التي ترقد عند سفح جبل متوسط الارتفاع ثم محطة جبل دود ‘وأخيرا جبل بيوت في سهل شبه قاحل .وبعد أن اجتزنا المحطات الثلاث بجبالها الثلاثة التي تحتضنها أطلت علينا مدينة ربك عند شاطئ النيل الأبيض.وهي مدينة تنبسط على أرض رملية وتستمد شهرتها من موقعها الاستراتيجي ‘فضلا عن احتضانها ثاني مصانع الأسمنت في بلادنا بعد مصنع عطبرة الأكبر‘ وهي التي اختيرت لاحقا عاصمة لولاية النيل الأبيض ‘ولكنا لم ننزل فيها فمبتغانا على مرمى حجر‘ ونتابع.


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4766
<![CDATA[حلقة من "مسيرة" جديدة]]> http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4755&goto=newpost Mon, 20 Apr 2009 05:23:43 GMT
حلقة من "مسيرة" جديدة
لم تكن سنواتنا في الجامعة كلها في المصب الأكاديمي ‘بل كانت تكتنفها الإضرابات والتظاهرات الطلابية‘ فجامعة الخرطوم أم الجامعات السودانية وأعرقها وأرسخها‘ كانت كعبة الفكر ومقصد المجتمع عند المنعطفات فطلابها كانوا يحسون بأنهم ضمير الشارع السوداني ‘وفي مخيلتهم تجربة ثورة أكتوبر التي انطلقت شعلتها من ردهاتها ‘خاصة قبل التوسع الرأسي والأفقي في الجامعات‘ الذي انتظم البلاد في السنوات الأخيرة ‘ومن هنا كان قرار تعليق الدراسة ماثلا في كل ظروف السياسة الحادة.
في إحدى تلك المرات قررت السفر إلى الإقليم الأوسط بدل التسكع في الخرطوم فاتجهت إلى مدني ‘التي وصلتها عند الضحى.لم أطلب من أي من معارفي فيها انتظاري أو استقبالي رغم أنها المرة الأولى التي أزورها فاكتفيت بالسير في شوارعها وحيدا‘ حاملا على كتفي حقيبتي الصغيرة أتملى في سوقها الكبير وازدحام الناس ‘خاصة عند موقف المواصلات الرئيس‘حتى وصلت مبنى المديرية الفخيم‘ وشاطئ النيل الخلاب بأشجاره الظليلة.إذن هذه هي مدني السُنى ‘المؤسس الذي أرى قبته الشامخة من بعيد ‘عاصمة السودان الأولى قبل نقلها إلى الخرطوم قبل نحو قرن.المدينة التي أنجبت الكاشف (اسم حبوبته)‘ محمد مسكين"من قلب المحنة ‘من قلب الجزيرة .." ‘ود اللمين‘ علي المساح ‘الخير عثمان مبدع "حنتوب الجميلة "‘ التي احتضنت مع وادي سيدنا وخور طقت أعظم مدارسنا الثانوية‘والتي أراها عبر النيل قبالتي.وهي مدني التي بزغ فيها مؤتمر الخريجين العظيم بقيادة أحمد خير المحامي ‘من ألمع وزراء الخارجية في العهد الوطني‘الذي أفضى إلى تثوير الحركة الوطنية وقيام الأحزاب السياسية وانتزاع الاستقلال مبكرا بعشر سنين عن الموعد الذي ضربه البريطانيون‘المستعمرون .وجوارها مدينة بركات الصغيرة ‘حيث رئاسة مشروع الجزيرة .. أكبر مشروع للري الانسيابي تحت إدارة واحدة في العالم (نحو 130 ألف مزارع).نسيت أن أقول لكم إنني مررت على مباني جامعة الجزيرة الأنيقة‘وهي أول جامعة إقليمية في بلادنا ‘التي تشمخ في ضاحية النشيشيبة.
عند الرابعة عصرا كنت في جوف حافلة جديدة في طريقي إلى سنار ‘التي وصلتها مع حلول المساء.تحركت على الفور إلى محطة السكة حديد حيث كان اللقاء حارا بخالي وصديقي سراج صالح حسين‘وهو من أفضل الناس وداعة وطيبة ‘ودخلنا قطيته المخروطية‘ الأسمنتية بعد أن سلمت على ناظر المحطة وزملائه ‘ حيث تمددت على سرير بينما راح يجهز الشاي. وبعد قليل جاء على عجل الأخ إبراهيم ميرغني سعيد‘الذي كان يعمل بدوره في محطة حمدنا الله القريبة خصيصا للترحيب بي وقضاء الليلة معي‘وكانت ليلة جميلة مشحونة بالعواطف الجياشة وذكريات البلد والأهل والضحك والسمر.
اليوم التالي زرنا خزان سنار ‘الذي شيده الإنجليز 1925‘ ووقفت أنظر بإعجاب إلى تدفق الماء باندفاع صاخب عبر البوابات ورأيت البحيرة الضخمة التي ترقد وراء السد‘التي أغرقت قرى كانت ترقد مكانها‘إنها بعض ضريبة التنمية.والخزان المتمدد أمامنا يمد مشروع الجزيرة بماء الري‘ الذي أغدق على السودان كله الخير والنماء ‘كيف لا وقد كان القطن عماد اقتصادنا حتى ولجنا عصر النفط حديثا.أما الضريبة الأخرى التي تدفعها سنار فهي جيوش الناموس ‘المتوالدة في البحيرة التي تطفح فوقها الشجيرات التي يقتلعها جريان النيل الأزرق القوي عند انحداره من الهضبة الإثيوبية‘ خاصة في الخريف مسببة انسدادا في فتحات البوابات في الخريف ما يهبط بمستوى الطاقة المولدة.وقد أدت هذه البيئة إلى أن تصبح مناطق سنار ‘بل كل قرى الجزيرة ‘ موبوءة بالملاريا لذا كان من الطبيعي أن تحتضن سنار مركز أبحاث الملاريا في السودان. وشرق الخزان ضريح حكيم السودان فرح ود تكتوك ‘الذي خلف وراءه ثروة من الحكم والأمثال ذاخرة مثل مقولته الشهيرة التي تحققت بعد عقود عديدة " آخر الزمان الناس تسافر بالبيوت‘ وتتكلم بالخيوط "‘ .وفي الخزان رحب بنا الأخ نجم الدين فضل زبير ابن دلقو الطيب‘وهو من أقدم فنييه ‘الذي استوطن سنار منذ فترة طويلة‘الذي قادنا إلى بيته الملك عند أطراف المدينة حيث رأيت من بعيد شريطا من الأحراش أخضر ممتدا لم تصله يد الإنسان بعد.
في اليوم الثاني زرت سوق "سن النار" الكبير‘الذي بدا لي كبير الشبه بعطبرة ‘وكذا بعض محالج القطن‘التي وقفت فيها على عمليات فصل ألياف القطن الناعمة عن البذور التي تحال إلى عصرها واستخلاص زيوت الطعام فيما تذهب فضلاتها( الأمباز) علفا للبهائم .ويبدو لي أن زيارتي القصيرة قد أوشكت على الانتهاء مؤقتا فبات لزاما عليّ التحرك لموقع جيد ‘ترى إلى أين؟ نلتقي.


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة أشواط العمر : الأستاذ انور محمدين أنور محمدين http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4755