Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Wysiwyg::parsePreviewBreakTag($text) should be compatible with vB_BbCodeParser::parsePreviewBreakTag() in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 676

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Wysiwyg::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 676

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_ImgCheck::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 841

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_url($text, $link) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_url($text, $link, $image = false) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_img_match($link) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img_match($link, $fullsize = false) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::parse($text, $forumid = 0) should be compatible with vB_BbCodeParser::parse($text, $forumid = 0, $allowsmilie = true, $isimgcheck = false, $parsedtext = '', $parsedhasimages = 3, $cachable = false, $htmlstate = NULL) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::do_parse($text) should be compatible with vB_BbCodeParser::do_parse($text, $do_html = false, $do_smilies = true, $do_bbcode = true, $do_imgcode = true, $do_nl2br = true, $cachable = false, $htmlstate = NULL, $minimal = false, $do_videocode = true) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::handle_bbcode_img($bbcode) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1581

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901
منتديات حميدكي - مجموعة الاستاذ خضر حسين خليل http://www.hameedki.com/forum/ تحوي الكتابات الادبية للعضو خضر حسين خليل ar Wed, 18 Oct 2017 16:21:22 GMT vBulletin 60 http://www.hameedki.com/forum/images/misc/rss.png منتديات حميدكي - مجموعة الاستاذ خضر حسين خليل http://www.hameedki.com/forum/ زينب كحالة إستحالت !!! http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4517&goto=newpost Tue, 23 Dec 2008 06:20:03 GMT
زينب كحالة إستحالت :
الاهداء :
لكل زينب إستحالت !!!
ولموسي ورفاقه من مظاليم الهوي (هوووي ياهوي)

إنه وبعد :
السماء لكأنها أخرجت ما بجوفها تماماً ، كان صباحاً ندياً من صباحات يوليو السماء تواصل عطائها الماطر ، الشوارع إمتلأت بالمياه ، رائحة روث البهائم تملأ الآفاق ، منازل كثيرة إنهارت ، الناس مشغولون بفتح مجاري صغيرة لتصريف المياه ، بعض المارة يصنعون في جسور صغيرة تمكنهم من العبور ،
خرجت للشارع بعد أن أفرغت السماء ما بجوفها تماماً ثم إنسلت بسحبها تاركةً أشعة شمس تحاول الخروج علي إستحياء . لفحني الخريف بدعاش بدا لي أول الأمر ولكأنه أتي ليملأ رئتاي وعداً (وفألاً وتمني) .
بنات المدار خرجن أيضاً بأزيائهن الماطرة ليحلن الشارع ببركة الطقس (لشانزليزيه) آخر في تمام جنوب الخراتيم هي بلاد الاستواء الان فقط إستوت وحان قطافها .
تأملتهن الواحدة بعد الأخري وأنا أشعل سجارتي بعود ثقاب مبتل كإبتلال خاطري بفعل الطقس والبنات اللائي أتين جميلات كعهدي بهن . في الأول فاطمة تتقدم صويحباتها تقودهن بثبات وخطي مطمئنة يضحكن بغنج عجيب يوسوسن لبعضهن البعض بحلو الكلام .
موظفات الحكومة بثيابهن البيض يخرجن واثقات الخطي غير أنهن لم يثرن شجون الشارع ، يتحدثن بصوت جهوري يا علوية امرقي الترحيل حيفوتنا !!! يا ستنا ما تستعجلي دة كلام شنو ؟
تنقش تنقش تنقش جاءت زينب ، توقف الناس فجأةً توقف الشارع ، توقف جزء من الكرة الارضية ، تلك البقعة التي إقتطعها أجدادهم ليسكنو هناك في ذلك الجزء المنسي من العالم !!
بإبهامها أشارت فهرول (موسي) ممسكاً طرف جلبابه بفمه الذي لايمل التنظير ومن خلفه إسماعين ليتبعهم آدم ثم النور ثم آخرين من التابعين وتابعي التابعين من مظاليم الهوي .
سريعاً سريعاً وماهي الا لحظات حتي عبرت زينب الشارع بعد أن شيد موسي ورفاقه جسراً يليق بخطاويها الوسيمة لتعبرهم زينب تاركة خلفها إبتسامة صادقة وكلمات شكر قليلة بصوتها الأسطوري .
ما إن عبرت حتي همهم موسي قائلاً :
علي الأيمان الكوبري دة بعدك مافي زول يعدي فيه
قال إسماعيل :
شكراً يا زينب ولم يزد
قال آدم :
آآآآآآآآخينا منك ثم عض شفته السفلي حتي كاد أن يقطعها
قال النور :
والله بت زي الفستق
أما زينب فمضت بعيداً تاركة الرفاق في ذهولهم محدثةًً ذات الضجة التي يثيرها رؤساء الدولة النامية كلما تفقدوا أحوال رعيتهم !!
الشوارع والعماويد التي أرهقتها الدعاية المضادة للسلطة إغتسلت من درن الشعارات ، تنفست الصعداء أخيراً فظهرت نظيفة كقلوب البسطاء مافيها شئ من درن .
نطالب بإطلاق سراح المعتقلين
الموت والدم لكلاب الأمن
وكتابات مشاغبة أخري غسلتها الأمطار ، الآن تستاك جدران المنازل ، ستظل دوماً محض شعارات لا غير الان لن يطالعني صوت (سيزيف) لن أري صورته وهو يدحرج حجراً كنهد زينب ، لن يناديني سبارتكوس بأن عليك وأن عليك وأن عليك ، قتلتنا الشعارات قتلتنا ، نحتاج لواقع ماطر كأحلام زينب كخطواتها كإبتسامتها هو ذا ما نحتاجه يا موسي !!!
كان سيزيف يطالعني صباح مساء من جدار قديم تهدم كله سوي ذلك الجزء الذي ظل ناهضاً ولكأنه يحثنا بالوقوف بجواره نهض سبارتاكوس يقاتل من جديد حاملاً منشوراً سياسياً يقاتل بالنشيد .
الآن لن أراك مجدداً (لوممبا) ها قد غسلتك الأمطار وأنت تعيد صياغة الإنسان فينا من جديد !!
أعادني موسي بغنائه المر عن زينب ، ها هي الأخري رحلت لبلاد لم نري من أمرها سوي بعض سهول ووديان في أطلس العالم ، كان العالم يومها أوسع كثيراً ، نمضي بثبات نحو شيلي ، نغوص في حكايا ثوار الكنغو ، نمضي لنقف عند قبر اللندي نحييه تحيه الثوار والأحرار نحتسي كوباً من القهوة مع أبو الثوار جيفارا .
كيف لمن عاش من أجل الآخرين أن يموت ، كيفاش أيها الناس ؟
وموسي يغني
وكتين أقابلك يبتسم زمني ويقيف .... وأنايا زمانات الوهم ماسكـ علي دربي العديل ... شقيان وراكي علي العلي
شقيان وراكـ وكلي فال ....... لو ما زمانات الهوان ... أنا كنت بيكـ مليان حنين ....والخاطر الفقدك هنا ...كان عمرو ما ضاق الطشاش
لا البشتنة
سبتيني لي ليل الضياع
سبتيني باريتي القرش
العمرو ما عمر قلوب
غيرما تغش
حتكوني دايماً زي برق
زارنا ومشي
أهدانا مطراً غاب سنين
وأمطرنا بعضاَ من خدار
كسرة وملاح
لبن سعية
وبرتكان
وقمح قمح
جفت زهور الامنيات
والروح وراكـ تعبت شكي
يا الله
إنسانك يموت
بالغبن بالشوق
بالحنين

الآن تمضي بغنائك العذب الأليم مليئاً برائحة زمن جميل عايشت تفاصيله مطراً إثر مطر آه لو أن العالم صار مرة أخري أطلساً نتصفحه من النيل الي النيل آه لو كان العالم أطلس جيب تحمله سفراً داخلك تحمله ألماً يخصك نواحي بلاد لن تسير في دروبها . لو كان العالم أطلسنا الذي لطالما تصفحناه سوياً ونحن قابعين في فصل مهمل عند الكنبة الثالثة من جهة اليسار . لكان من السهل أن تتصفح زينبك مرةً أخري ، لكان من السهل أن تشعلها غناءاً لكنه العالم يا موسي لم يكن ولا بإمكانه أن يكون يوماً سوي وطناً يختطف ما تبقي من أمنياتك .
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
سقط سهواً :
بعد عام سيعيد موسي ورفاقه تشيد ذات الجسر الذي مرت من خلاله زينب !!
إحتفاءاً بخريف العام وببقايا إبتسامة تركتها زينب يوم أن عبرت الجسر الذي شيدوه بعرق الأمنيات .
بعد الخريف مباشرة سيكتب موسي ورفاقه علي جدران المنازل
تسقط تسقط الأمطار !!!
ثم بخط صغير سيكتبون زينب كحالة إستحالت !!!.
ثم يعيدون ترميم وجه سبارتاكوس وسيزيف وربما سيفكرون في إضافة شهداء عبدوا طرق الإنسانية بالمواقف لا غير !!!



هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ خضر حسين خليل خضر حسين خليل http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4517
لكــــنه عليــاً !!! ( من ذاكرة الحرب) http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4470&goto=newpost Sat, 29 Nov 2008 12:03:24 GMT

لم يسألو : ماذا وراء الموت ؟
كانو يحفظون
خريطة الفردوس أكثر من
كتاب الأرض
يشغلهم سؤال آخر :
ماذا سنفعل
قبل هذا الموت ؟
نريد أن نحيا قليلاً
لا لشئ بل لنحترم
القيامة بعد هذا الموت


(درويش : قتلي ومجهولون)
................

المسافة ما بين مقر عملي والسكن الذي أتقاسمه مع سودانيين خالصين أقضيه دوماً في التأمل في مخلوقات الله في هذه البلاد أتأمل دوماً حالي وأنا أمر بالقرب من قنصلية جمهورية السودان في إحدي الشوارع الجانبية لهذه المدينة التي لا تصمت علي الإطلاق . أتأمل علم بلادنا وهو يرفرف حزيناً وألوانه الباهتة تشكوا رداءة الطقس فالألوان لها إحساس كما للبني آدميين . وأنا أتأمل كل هذا جاءني السودان يومها والديمقراطية الأخيرة تودعنا علي عجل كان يومها رئيس وزراء بلادنا في جولة تفقدية لرعيته نواحي جنوب الخرطوم وللأمانة لم تكن تسبقه مثل هيلمانات هذه الأيام فالرجل علي ما أظنني كان عادياً ويعتبر نفسه من عامة الشعب لا من طينة أخري يومها رماه حماسنا المتدفق بالطماطم الفاسدة وكل ما ملكت أيماننا من الحصي والحجارة في ثورة كان وقودها الناس والغضب يومها إنهلنا علي سيارته الفخيمة والهتاف يشعلنا كنار المجوس جذوةً إثر جذوة يسقط يسقط يسقط وربما ذهب بعض الخبثاء وهتفوا يومها عائد عائد يانميري . يومها خلع المتظاهرون ذاكرتهم الماضوية وتناسوا خيبات الرجل ورغوة غضبهم تسيل علي الأفواه كإنسياب المياه من عل ٍ يومها تناسوا أبريلهم وحائط مارسهم يومها تناسوا حكمة التاريخ فإنسلوا يبهتون الرجل ببلاويهم المتلتلة وذاك حال شعب السودان يومها يومها كانت طوابير الرغيف نذهب اليها الثالثة صباحاً بعضنا نائم وبعضنا نصف نائم نلتحف ملاءات بألوان مختلفة وبطاطين رخيصة لميسوري الحال و(حسن جمعة) يقدم لنا رغيفاً حارا ًلا علاقة له بخبز هذه الأيام وبروميدها القاتل ثم إبتسامة صادقة وطيبة تراها والفجر يعلن عن يوم جديد . يومها سألت معلمي ووردي يغنينا من غيرنا يعطي لهذا الشعب معني أن يعيش وينتصر . قولو من ؟ سألت معلمي في الفصل فصمت ثم أجابني بدمع القلب ....... لا أحد فحطت صخرة سوداء وكنت أظنني بلال جديد يبشر بالثورة والاناشيد وصرت أردد أحد أحد أحد أحد ..... كان الشتاء يغادرنا تلك الأيام والبلاد كلها تشققت رجولها وسال دمعها كما دماء الرجال في كرري لينتهي ذاك الزمان بليل عجيب لو تعلمون .
ساعة بلغنا الحلم أدركنا لكم إستغلو طفولتنا البريئة لكم أضاعونا وأي مكتسب أضاعو وفي الربع الاول لآلام التسعينات والسلطة يومها في عنفوان شبابها كان (علي) كأوسم ماتكون الفكرة رجلاً باراً وكريماً سوداني الخصال ولا أجمل من ذلك حط طائره في مساء كئيب صارت فيه البلاد علي إتساعها (أضيق من خرم الإبرة ) طار محلقاً حمامةً حمامة رفرف بجناحيه وصفق وما أفقنا ثم غادر بهدوء عجيب فسلام لروحك يا (علي) وتبقي فكرتك حارة كأحلام الفقراء .
كانت بلاد كافرة والحاكمية للطاغوت . والسودان يومها كان كالح الوجه عز فيه طعم النوم فالجوع كان هو الآخر أطل بوجه الشاحب يومها إمتلأت السجون بمواطنين سمر الوجوه ومواطنات جميلات . نقول لها هل إمتلأت فتقول السجون هل من مذيد ؟ مذيداً مذيداً من الأنقياء ضاقت بهم السجون أخيراً . شيدوا سجوناً جديدة ويومها عرفنا الأشباح علي حقيقتهم فأين المفر . نقطة فلستوب


هوامش :
حسن جمعة: من أبناء دارفور يمتلك طابونة للرغيف البلدي نواحي جنوب الخرطوم
علي: هو الطبيب الشهيد علي فضل في عام ألف وتسعمائة ثلاث وتسعون أغتيل داخل إحدي بيوت الاشباح


__________________
لو رحت من نفسك بعيد
أو سقت في جواك بلد
برضك حتاخد في الطريق
سجنك معاك وللابد

[IMG]http://hameedki.com/forum/imgcache/cache2927.gif[/IMG] [IMG]http://hameedki.com/forum/imgcache/cache2928.gif[/IMG][IMG]http://hameedki.com/forum/imgcache/cache2929.gif[/IMG]


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ خضر حسين خليل خضر حسين خليل http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4470
هكذا الأحلام تبدؤنا أنيناً !! هكذا http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4448&goto=newpost Sat, 22 Nov 2008 11:29:02 GMT
(1)

ونلقاك داخر الموج
يقين ...
شايل همومك
ذي برق
(ماتنفس) خارجاً
إلا ليشهق
من وجوه الخلق
أرتال الحكايا
قد كنت نجمك
في المحطات التي
تفصلننا
بيني وبينك
ما تبقي من مسافات
طوال

(2)

والعمر:
أن تنفق الأنفاس
مع من تقاسمك الوريد
ثم تشعل ما تبقي
من جذوة الأيام
نيراناً ثم تمضي
في خشوع نحو كوخ
يحتويك


(3)

وأنا
تراءي لي
حضورك وسط
هذا الزيف
فبدأت أنشد أسمك تارةً
ثم أنتميت لحضنك الموفور
والدمع هطالاً
يواسي بعضه
أو بعضك
أو بعضنا
فأنتظرتك مثل
موعد مقترح
فخرجت
من بعض الحكايات
اللواتي جئننا
لا (آبهات)
بما حدث
أو سيحدث
في القريب أو البعيد
إذ كل ذلك لا يهم
إذ كان
حرصك
حرصهم
ثم إنتميت إلي
النحيب
ليقفن عندك
كأجمل ما (يكن)
والنهر كان الشاهد الأزلي
والقمر (الذي) ماعاد
يشجيه النغم كذاك جاء
لــ
يقفن عندك والبلاد علي فجيعتها
إستوت
ولكأنها
إذ قررت
تعجيل القيامة
أو إراقة ماتبقي
من دماء الناس والأطفال

(4)

فـ
أتين ... أتين
الآن جئن
جئن الآن
وكانت أجمهلن سيدة
تداوي في جروح الليل
عبر آلاف الحكايا الناعسات
فجلست أغرق
في التفاصيل الصغيرات
هكذا الأحلام
تبدؤنا أنيناً
ثم دمعاً
ثم
ميلاد القصيد

(5)

أو لم
أحذرك ياصديق الجرح
من كيمياء القصيد
أذكر يومها
والنهر يمنحنا التفاؤل
ونحن نرقص حوله
أن قلت لك :
سيجيئ يوم تختفي فيه الوجوه
يصعدون جميعهم شتي لحيث
مسارب الضوء الشفيف
هناك حيث
الروح تجلس في بهاء
سرمدي لا يضاهي

(6)

فـ
رفقاً بقلبك صاحبي
فيجيؤني الصوت مملوءاً

لو كنت أعلم
ما وراء الضوء من لغة
لقرضت ماتبقي من
حجيم العمر صمتاً
وأنا الذي أهدرت
نصف العمر ’,,
كل العمر
بحثاً
عن يقين

(7)

(فـ)
حشوت ذاكرتي
بأسئلة الحياة
ثم ركضت
ثم ركضت
ثم ركضت
علني ؟

(8)

الآن
ماعاد يلزمني السؤال
ماعدت إلتزم السؤال
فهل اليقين
أن تطارد عمرك
الأشواق واللعنات
والأحلام ؟
أم أن تمارس
حرفة الركض
الذي ما عاد
آخره (الوصول) ؟
وتلك أسئلة الحياة

(9)

لو كنتني ياصاحبي :
لو كنتني
طائراً
لنفقت عمري كله
باحثاً
عن ضوء أنفذ عبره
للضوء ثانية
ليعيدني للروح
وهي تجلس في
بهاء

(10)

لوكنتني ياصاحبي
لخلعت جلبابي
المرتق
ونسجت
أنفاس الصبايا
الحائمات علي رصيف القلب
ألف جلباب
من الآهات
والأحلام
والأسف الذي
ماعاد يسترني
إذ كلما
هيأت روحك للنشيد
هربن
ثم جئنك معزيات
صابرات عما أصابك
من (........)
فأصبر صديقي
ثم ثق :
أنك المعني
في هذا العزاء
كل النشيد وماتبقي
من جروح الروح لك
كل اليقين وماتبقي
من صمود الناس (لك)
كل المعزين الرجال
الأمهات النائحات
ينشدن إسمك
أن تعود
وأنت تنظر من عل
ثم تمضي للأعالي
ناشداً
بعض حب
ضاع منك
في ركضك
اليومي
نحو المسافات
التي
ما عاد آخرها
الوصول
كل الطنابير التي
سوف تبكي (نجمك) الميمون (لك)
كل العزاء
لي ....... و




(لك)



(إنتهي)

خضر حسين


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ خضر حسين خليل خضر حسين خليل http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4448
قصاصات http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4412&goto=newpost Wed, 12 Nov 2008 09:31:35 GMT
!!!!!!


قصاصة لأثرياء الحرب :



في الحرب يموت الناس سمبلة
عندما تموت الفكرة تحيا البندقية وعندما يموت حامل البندقية تنهض العمارات من ثنايا الرصاصة التي أودت بحياتك ،
في الحرب يموت الناس دوماً
فمتي تموت البندقية ؟

متين ؟


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ خضر حسين خليل خضر حسين خليل http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4412
علي خطي دارفور (سيرة الإغتصابات) http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3735&goto=newpost Mon, 05 May 2008 20:26:49 GMT
علي خطـــي دارفـــور ( سيرة الإغتصابات) :

والبزدريك يا ويلو من غضبك
عليهو ومن مشيك
ياويلو من أجلو الوشيكـ
يوم ينكسر قيد الحديد
السونكي والزنزانة
والسجن السميكـ
(محجوب شريف/ ياشعبنا)


بدأًً علي بدء .... يقال في الأثر أن الجنود ما وطئوا أرضاً إلا وعاثوها فساداً ، فما بالهم جنود وطننا أضافو لسيرة الفساد فساداً لم يألفه الفساد حتي لتكاد تصبح موضة في زمن المشروع الحضاري ودولة الرسالات .
ما إستحي خلفاء الأمة من أرتال الأمهات النائحات وهن يرين ما لم يخطر ببالهن في دارفور من إغتصابات وحرائق وقتل وتدمير .... ما إستحي خلفاء زماننا من سيرة الحرائق والأرواح التي فاضت جراء أفاعيلهم التي أفسدت الحياة السودانية قبل أن تفسد أخلاق المواطنين .
هي دارفور ذاكم الجرح الذي ظل ينتح في قلوب بنيه وبناته المخلصين وفي قلوب العديدين من أبناء وبنات السودان ، قبيل أن يترحم علي نخوتنا السودانية المجتمع الدولي وهو ينظر بقلب وجل فاغراً فاه أمام ما يحدث في ذاك السودان الذي كان الرهان عليه عظيماً .
وما كفي خلفاء الأمة من الإسلاميين تلك الدماء التي سالت أو تلك الأرواح التي فاضت جراء سياساتهم التي أنتهجوها منذ صبيحة الثلاثين من يونيو من العام ألف وتسعمائة وتسع وثمانون .
قتل وتشريد وإغتصابات وتدني مريع طال حتي أبسط القيم التي كانت تميز أبناء شعب السودان وبناته .
بالأمس القريب تناقلت الأنباء أن مجموعة من الفاقد التربوي ، والتي أضحت سمة تميز جنودنا البواسل عن سائر الجنود العاملين في كوكب الأرض عن قيامهم بإغتصاب فتاتين من مجلس ريفي عبري .
لم يدهشني الخبر صراحة إذ أن الإنقاذ (لها التجلة) قد قتلت فيما قتلت خاصة الدهشة . ومرد ذلك إستصحابي دوماً لسنوات الإنقاذ وأفاعيلهم التي لم تكـ لتخطر ببال (إبليس) فيجنبني ذلك مغبة الإندهاش والتحسر والخروج عن مواعين المطالبة بمحاسبة الجناة وتوضيح الإجراءات التي إتخذتها السلطة في سبيل القضية وووووو .
المسألة عندي لم يعد مجرد بيان يصاغ ونكيل فيه مانكيل من سباب ونطالب فيه ما نطالب من طلايب . ونحزر فيه من نحزر .... المسألة عندي أضحت أكبر بكثير من مجرد الهتاف والمطالبة بضرورة خلق آلية للصراع .
بالأمس كانت نكبة النوبيين وهم يودعون بدموع القلب ثلة من شباب ميامين قضو نحبهم بالرصاص الغادر والفعل اللئيم .... ذهقت أرواحهم وهم يواجهون لعالع الرصاص بصدورهم المكشوفة وبإيمانهم القاطع بأن (كلنا للأرض والأرض لنا ولنا متسع من هنا حتي السما) وبهتافات ما دروا أنها ستكلف الواحد منهم عمره الغض وأحلامه النبيلة ... بالأمس فاضت أرواحهم وهم يتنادون وحداناً وجماعات من أجل إيصال صوتهم لخلفاء أمتنا بأن لا حوجة لنا في سدودٍ تكلفنا مهد الحضارات و(ميراث البطولات ), لا حوجة لنا في خزانات لا تولد سوي الحسرات والدموع.
مأساة حلفا تظل باقية مابقيت مآقي الشرفاء من السودانيين ، مابقي أهالينا يرزحون تحت وطأة الفقر والجهل والمرض نواحي (خشم القربة) مأساة حلفا تظل باقية لطالما كان العائد من إسوان قليل معلبات من أجبان (اللافشكري) وبعض طلعات جوية تقوم بها الحيكومة المصرية لرصفائها في (السودان الشقيق) أو لأحبابهم من أبناء النيل .
ما كفي شعب السودان تلكم المهازل ماكفي بلادي دماء الأبرياء ما إكتفت الإنقاذ من توجيه سهامها تجاه صدور الرجال والنساء من السودانيين .
يفتخر النوبيين في مجالسهم أنهم أصحاب حضارة لا تقل مثقال ذراع عن كافة الحضارات التي نهلت من معينها البشرية أسس التقدم وصاغت من مفاهيمها ما صاغت من أبجديات الحقوق والواجبات ، وحق الآخرين في إبداء الرأي ، وتقف إتفاقية البغط (علي مآخذها) كخير شاهدٍ علي موقف الأسلاف وثباتهم علي المبادئ .
ويزخر تاريخنا الذي حجب عن العامة عن الكثير والكثير من فضائل أؤلئك القوم الذي يغتصب بناته ضحي في زماننا الذي يمشي الآن .
خاتمة قولي ونافلتي أن آن الآوان لصياغة واجبات المرحلة الراهنة ... لصياغة مفاهيم وأسس جديدة تضمن لنا البقاء علي أرضنا . تضمن لنا حقوقنا التي تنص عليها دساتير ما ثنوها إلا لإضطهادنا وتلك الحقوق لا تعطي بل تنتزع ، وعلينا التفكير جدياً في واقع حال جديد يضمن لنا كأسوأ الفروض أن نعيش في ذات الأرض (بمطالبنا لا بمطالب) الإستعمار الحديث من لدن ( الإنقاذيين وأبناء وادي النيل) .
وقضية الإغتصاب أعلاه سيتم لها ما يتم من تخريجات ، وماعلينا إذ إننا كتب علينا الإستماع لكل ما تجود به قريحة الظلاميين ... لكنهم لأسفي نسو أو تناسو أننا من قوم نعتهم التاريخ (برماة الحدق) قاماتهم من قامات النيل والنخيل فمالهم كيف يحكـمون ؟
مطالبنا الأنية يجب أن تخرج من دائرة المطالبة بالقصاص وتشكيل لجان التحقيق فالذي تم مبادئ جمرةٍ أظنها إشتعلت في قلب كل ذي قلب سليم . ومطالبنا آن لها الأوان أن تسير في شوارع ذاك السودان كتفاً بكتفٍ مع قضايا المهمشين ، آن الآوان للنوبيين أن يتحدوا لا كوجود مناله مجرد التصدي لقيام خزانين في دال و كجبار أو كغرض جل همه منع إستيراد (أبناء النيل) كمزارعين وسط قوم خصبوا الأرض بعرق الكد والإجتهاد ، او لكذا أو لكذا أو لكذا . فحاشانا كنوبيين أن تكون تلك فقط مطالبنا .
مطالبنا يا سادتي ببساطة لا تخرج عن شروط الحياة الحرة الكريمة . عن حقنا المهضوم مذ آلاف السنين ، عن صوتنا المقموع منذ أن تشكلت بنية الوطن فجر الأول من يناير 1956 مـ ، مطالب لا تستجدي بل تنتزع .

ختاماً :

هي ورثة ورثناها وقضية سنكملها ومطالب سننتزعها ومجرمون سنسعي بكل مالدينا لملاحقتهم تمهيداً لتقديمهم لمحاكم عادلة ...... والدرب دربنا والطريق طريقنا والصمود صمودنا .
وليتنحي أصحاب المصالح فالذي أمامهم الآن تاريخ لايداس عليه ، وليثعلموا أن معركتهم القادمة ستكون في أرض لا فرار منها ، أرض لا تمنح سوي النصر لمن يستحق ،
وأما الذين يرفعون (ضغط الناس) في الأسافير بإيقاعهم الذي لا يتناغم وإحساس البني آدميين فمهلاً فما زال في جراب الأسافير كثير لم يقال وما زال في بطون الناس كثير حديث آتٍ .
لكم ضلالكم ولنا اليقين لكم مصالحكم الضيقة من لدن (.......) ولنا حلمنا الواسع بسودان خالي من البلهارسيا والملاريا والأدوسنتاريا والعشي الليلي وسيرة الإغتصابات والموت برصاص الغدر والخيانة ومن ثم آخراً ليس بآخر الحقارة !!! فتحزموا وأنتم تأتون أحفاد تهراقا وبعانخي . والأمر يومئذ لنا .


للخروج :

وبإسم الرصيف والما رصيف
كم بيت وصالون إنبني
لو وقفوا الحرب الحرام
الـ الله ذاتو هو لاعنا
كان البلاد إنطامنت
كان ألف خزان إنبني
(الضو وجهجة التساب/ حميد)

نقطة فلستوب


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ خضر حسين خليل خضر حسين خليل http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3735