Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Wysiwyg::parsePreviewBreakTag($text) should be compatible with vB_BbCodeParser::parsePreviewBreakTag() in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 676

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Wysiwyg::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 676

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_ImgCheck::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 841

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_url($text, $link) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_url($text, $link, $image = false) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_PlainText::handle_bbcode_img_match($link) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img_match($link, $fullsize = false) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1601

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::parse($text, $forumid = 0) should be compatible with vB_BbCodeParser::parse($text, $forumid = 0, $allowsmilie = true, $isimgcheck = false, $parsedtext = '', $parsedhasimages = 3, $cachable = false, $htmlstate = NULL) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::do_parse($text) should be compatible with vB_BbCodeParser::do_parse($text, $do_html = false, $do_smilies = true, $do_bbcode = true, $do_imgcode = true, $do_nl2br = true, $cachable = false, $htmlstate = NULL, $minimal = false, $do_videocode = true) in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: Declaration of vB_BbCodeParser_Video_PreParse::handle_bbcode_img($bbcode) should be compatible with vB_BbCodeParser::handle_bbcode_img($bbcode, $do_imgcode, $has_img_code = false, $fulltext = '') in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1750

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1581

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: preg_replace(): The /e modifier is no longer supported, use preg_replace_callback instead in [path]/includes/class_bbcode_alt.php on line 1265

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(485) : eval()'d code on line 2

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:5621) in [path]/external.php on line 901
منتديات حميدكي - مجموعة الاستاذ عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/ كاتب وقاص نوبي ، والمجموعة تحوي كتاباته في مختلف مجالات الادب والثقافة. ar Wed, 18 Oct 2017 16:27:05 GMT vBulletin 60 http://www.hameedki.com/forum/images/misc/rss.png منتديات حميدكي - مجموعة الاستاذ عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/ يا لعذاب يوم شكرك ياأروضة http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=7424&goto=newpost Thu, 17 Feb 2011 10:28:41 GMT
أأبيكك أم أم أبكي الليالي الخواليا
وأندب أياما بها منك ما بيا
تولت سراعا مثل عمرك وانقضت
وما ملئت منك العيون الظامويا
سأبكيك لكن أي دمع أروضه
وقد أجفلت مني الدموع جوافيا
لو أبكيتني كنت أسعد من بكى
وقد يسعد الدمع العيون الظواميا

هل حقا حان اوان المللكين يامحمد وجاء يوم شكرك ...
ماأقساك أيها الموت
ما أقساك أيها الحق
والموت حق يامحمد
آمنت بالله .... ولكل اجلٍ كتاب..

ثوان كأنها دهور دهيرة مرت عليك .. أي الخيالات روادتك وانت مسجي وحدك ... هل كنا في خاطرك الذي أعتاد أن يحملنا دائما يا محمد ...هل كنت تدرك مايدور حولك ... كنت مسجى وحدك يا محمد .. والناس يفقدونك فيتفقدون غيابك الوقتي في قليل قلق ... وعظيم تفاؤل بأنهم واجودك كما عودتهم مبتسما ... ولما سألوا بدا لهم ما سائهم إذ علموا أنك دخلت دائرة الغياب الأبدي ... وبات بصرك حديد .. هل جلنا في خاطرك يامحمد أما أنه إذا شخص البصر والتفت الساق بالساق باتت كل خواطرنا معلقة في ثوب من سندس واستبرق ... فغيبنا عن خاطرك يامحمد ... أتدري كم أنت جميل يامحمد إذ يبلغ بك الشوق لرسول الله في ذكرى مولده أن تتخطى كل ميادين المولد التي نرتادها لنرجحن على طبل زمن مرجحن .... وتذهب لتكون في معيته... وكم أنت وفي يا محمد أخترت الغياب خوفا أن ينشد الأطفال أمامك .... أنت سوداني وسوداني انا .. ضمنا الوداي فمن يفصلنا ... فتجد نفسك مضطرا أن تطأطىء رأسك .... رفضت عيناك أن تصافح على الجانب الشمالي من حائط الوطن خريطة مشوهة مبتورة الاطراف ... فإخترت أن ترحل وفي ملىء عينيك وطن يرفض كل مابداخلك أن يبتسر
محمد لا املك من القول إلا المقتبس ...هذه خاتمة المطاف وقد انحسمت أمور وأمور ..لا سبيل الآن لمعالجة أي شي..ظلال الشجرة زايلت جسدك الساكن وأنت مسلوب الإرادة..
لقد رست سفينة العمر على الجودي يا محمد.
حياة متلاطمة الأمواج ...أنواءٌ وزعازع..الوانٌ وحروف.. ثم مسرات عميقة، مالٌ وعيال..
أخطاء صغيرة، شي من اللمم،
كنت محبا لله ورسوله وأنا اشهد..
كنت سمحا إذا تكلمت وسمحا إذا كتبت وأنا اشهد..
كنت رقيقا في حرفك ومبتغاك، متخيرا في أحاديثك لطيف المعاني والعبارات..وانا في ذلك اشهد..
كنت الأخ والأب والصديق وأنا أشهد

لقد احزنني رحيلك واشقاني..
فهل توالت إليك في القبرِ صدى تلاواتك منحدراتٍ من سنينَ بعيدة..
هل اتتك شرافات خلوة تمبس بسطور القران تحمل نورا؟!
قرآن فجرك المسموع.. والصلاة..نورٌ وبشارة..
القران كتابك..
الاسلام دينك..
النبي محمد صلى الله عليه وسلم إمامك
ان الموت حق..والسؤال حق ..والنشور حق..
فانتظر في غلالات هذه الانوار قدوم الملكين الكريمين غير هيابا

سلام لك في عليين ياصاحبي الجميل


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=7424
وجوه جميلة http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=7013&goto=newpost Thu, 23 Sep 2010 09:27:45 GMT هي بعض وجوه صادفتنا في الحياة وتركت خربشاتها على جدران قلوبنا نعيد تشكيلها وتذكرها
-----------------------------


وجه (1)

الحاجة ستنا .... بجي الخريف


لم تكن معتوهة ... كانت ممسوسة ... تقول أمها حاجة فاطمة سمع أضاني ستنا بتي دي لمن دقينا ليها الزار نضمت نضمي الخواجات... ونبوية ست الزار قالت بتك دي مجكسها "بسم الله" خواجة من الجن الأحمر ... قيل تزوجها ... كنا صغارا فنسخر من ذلك نقول أما وجد غير ستنا القصيرة العرجاء ... ستنا أصيبت بشلل الأطفال صغيرة وألتفت رجلاها ... يقول ضياء الدين لابد أنه جني سيء الخلق أتي بشىء عظيم فعاقبه ملك الجان بتزويجه ستنا وحبسه بداخلها ... يقول آخر بالمناسبة الجني ده بكون مغترب ما شايفين ستنا ما بتقوم إلا في الخريف ...

عندما ترعد السماء ويطمي النيل وتجتاح القرى مياه الدميرة يتبدل حال ستنا ... ويتلبسها كائن آخر ... تجتاح ستنا حمى الكلام فتراها تجوس خلال الديار تتحدث إلى هذه وتلك لاتترك رجلا ولا أمرأة طفلا أو شيخا إلا شكت له حالها ... وكيف أن نعمات اللئيمة الفاجرة بت الكلب ترصدتها ذات يوم وحملت أثرها إلى الفكي الفلاتي ود الحرام ... حتى توقف سوقها وتمنعها من الزواج ... تضرب على رجلها المصابة وهي تصيح وحاة الله رجلي كانت سليمة وكنت أطول منها بت الكلب ... بغرت مني وخافت ما يعرسوها... مشت للفكي وعملت لي عمل كلوجت لي رجلي وبقتني في جنس الحالة دي الله لاغزا فيها بركة ...
نعمات بت عم مصطفى التمرجي التي كانت تشكوها ستنا ... فتاة ذات جمال باهر ... وخطر ... وكان الشاهد على خطورته هو تلكم الندبة التي تتوسط جبين عثمان سيد الدكان ... قيل أنه خرج ذات يوم لشأن له فصادف نعمات تسير في الإتجاه المضاد ولما حازته القى عليها التحية وتتبعها بعينيه ... لن أكون سيىء الظن وأقول ما الذي كان يدور في خيال عثمان آنذاك وعيناه تتبع خطو نعمات ... غير أنني قادر أن أقول لكم أن عثمان عندما تذكر بأن عليه أن يعيد رأسه إلى الأمام ليبصر طريقه كان قاب قوسين أو أدنى من عمود النور الأسمنتي ... وقبل أن يستعيد عثمان كامل وعيه من خياله الممعن في الفحش وهو يتتبع تأرجج خطوات نعمات المموسق مع إهتزاز عجيزتها .. أرتطم بالعمود إرتطاما أستدعى نقله إلى المركز الصحي ليقوم عم مصطفى التمرجي بخياطة الجرح وهو يقول له ياولدي ما تعاين قدامك سرحان في شنو ... لم يكن عثمان قادراً على أن يحدث عم مصطفى والد نعمات عن سبب سرحانه وعن خياله الممعن في السوء فنظر إليه وفي رأسه نصف بيت المتنبىء ... فيك الخصام وأنت الخصم والحكم ... يبدوا أن جمال نعمات الذي كان يثير الحسد في قلب النساء كان يأتي ستنا مع الدميرة ...

ذات مساء كنت أجلس في الفناءالخلفي لمنزلنا وأمامي بعض أوراق أحاول أن أرتب فيها التحقيق الصحفي الأسبوعي الذي طلبته مني المجلة التي كنت أعمل بها إبان فترة الديمقراطية الثانية .. حيث أزف موعد التسليم وسيكون علي صباح الغد الوقوف أمام عمنا عبد الرحيم سكرتير التحرير ... وهذه وقفة كنا نتحاشاها ليس لسوء في الرجل معاذ الله ... ولكن لأن عم عبد الرحيم إذا ما خالفت موعد التسليم أو سلمت موضوعك ناقصا لا يستوفي أبجديات التحقيق الصحفي يجعلك تتعرض لمحاضرة طويلة عن قيمة الوقت وحرفية العمل الصحفي ... أشهد الله أنها كانت محاضرات مفيدة خصوصا لمن هم مثلي ممن ولجوا إلى الصحافة عبر صفحاتها الثقافية دون تأهيل أكاديمي للعمل الصحفي حيث أن دارستي في مجال أبعد ما يكون عن عالم الصحافة ... إلا أن المزعج في محاضرات عبد الرحيم كان ذلك الرزاز الذي يتطاير من فمه إذا تحدث إليك ... والرزاز من فمه يكون محتملا إذا كان فمه خالي من الصعوط ... وهنا تكمن حقيقة المشكلة فأنا ومنذ أن التحقت بالمجلة لم أشاهد عبد الرحيم وفمه خالي ... يقول لنا ود سعد في أحدى قفشاته عن سفة عبد الرحيم الشهيرة ... عارف أنا لمن حيرتني حكاية سفة عبد الرحيم مشيت أفتش عن تاريخ عبد الرحيم مع السفة لمن وصلت الداية التي أرتكبت جريرة إخراجه للعالم على يديها ... فلما عثرت عليها وسألتها قالت ... عبد الرحيم ده بتذكر لمن جا طالع علي يدي وجيت أقطع حبل الصرة بتاعه ... بطل بكا ومدا يده بسرعة في الصرة ومرق ليها علبة نيفيا من النوع الصغير ... كان عاملها حقة صعوط .

كنت أنحت رأسي محاولا إنهاء التحقيق حين سمعت صوت ستنا وهي تحيي شقيقتي وتسأل وينو ولدكم بتاع الصحافة ده ... قبل أن تكمل شقيقتي تحيتها وتجيبها على سؤالها ..كانت قد تعدت الفناء الخارجي فرأيتها تقف بالقرب مني وهي تصيح ... هوووي أنت عامل راسك الزي سرج العجلة ده ... مالك ما كتبت لي في الجريدة حكايتي مع نعمات بت الكب دي ... وتشوفوا لي حل مع الفلاتي ود الحرام داك ... القيت أوراقي جانباً وعلمت أن رزاز عبد الرحيم "ياهو المحمدني بكرة" .
قلت لها طيب ما تحكي لي حكايتك بالآول ... أعجبتها الفكرة جلست قبالتي وصاحت في شقيقتي هووووي يافاطمة جيبي لي شاي وكتري السكر ... ثم أردفت بطلوا البخل ده أنتو قايلين الكفن ده عندو جيوب ولا سكركم ده بتشيلوه معاكم.
كعادتها لم تنتظر ردا أو تعليقا من شقيقتي عما قالته ... وألتفتت نحوي وهي تقول ... أها عاين لي جاي وأسمع حكايتي دي كويس ... أنا ستنا القدامك دي وحاة الله وكان ما مصدقني أسأل عمك أحمد الترزي ... كنت صفرااااااااا وطوييييييلة وشعري ده لي هنا ... أشارت بيدها إلى مكان ما في ظهرها ... وحاة الله كان لمن يحصل عرس في حي الزهور ويجيبوا الفنان... كان بيشترط عليهم ويقول كان ستنا ما رقصت ما بغني وكنت لمن أنزل حلقة الرقيص نسوان الحلة وبناتها يفجن جاي وجاي ومصارينهم تتقطع من المغسة ... والرجال ديل الماشال شبال من ستنا في بطن أمه ... أها لمن جات نعمات وسكنت في الحلة بعد ما فتحو مركز صحي الشوم وجابو أبوها عينوه فيه ... ومن جات وشافتني وسمعت بستنا الكاتلاها سمحاتها وبت الكب دي مقاصداني وبغرانة مني ... لغاية ما جا عرس ناس بت عمك خضر أب سنينات .. اليوم داك أختك في الحلقة والرجال ديل يتدافروا عشان ياخدو ليهم شبال مني ... وأنا في النص زي الفرسة الجامحة أرمي شبال بجاي وشبال بجاي .. اها عاينت لقيت ليك ولدا أصفر نحيفوني يكابس مع الناس عشان ياخد شبال حنيت عليه أتقدمت خطوة ورميت ليك فوقوا الشبال ... أكان لقى ليك نعمات جاية زي الكلبة السعرانة تكورك ... ده شنو ياستنا حصلت حتى خطيبي دايرة تقلعيه مني ... أصبري لي أنا كان ما قعدتك في بيت أمك ...
وحاتك أنت يالغالي تاني يوم مشت العشش للفلاتي ود الحرام سوت لي عمل دفنو في البحر .. أها بعدها بيومين حسيت بالنار مولعة في كراعي الشمال دي رقدت ليك يومين صحيت يوم التالت لقيتها لفت وأتكلوجت ... ولوني الأصفر داك قلب لسكن أسوووود زي ما شايف ... وكشيت لمن بقيت اقصر منها ... سألتها طيب ليه ما مشيتي لفلاتي تاني يصلحها ليك ما البلد مليانة فلاتة .. قاطعتني قائلة .. هييي قادر الله قال ليك منو ما مشينا وحاة الله ما خلينا فكي ما مشينا ليه كلهم قالوا لي العمل بتاعك ده لمن رموه في البحر لمت فيه سمكة وبلعته ... وكان ماماتت ما بمرق. عدت إلى أوراقي وكتبت بعض كلمات وقلت لها خلاص كتبت حكايتك مع نعمات وبكرة بنزلها ليك ... أها كتب شنو قالتها وهي ترتشف ما تبقى في كوب الشاي ... تصنعت الجدية وأخذت أقرأ بصوت عالي ... حكاية ستنا السمحة ونعمات ... قاطعتني صارخة نعمات دي شنو أكتب نعمات بت الكب ...

تنتهي الدميرة يترك النيل جنوحه ونزقه ويعود إلى مجراه هادئا وديعا ... تعود ستنا إلى وعيها فنراها تجوس مرة أخرى خلال الديار تطلب الصفح من الناس ... تعانق نعمات وهي تبكي وتقول لها نعمات يابتي سامحيني ... تعانقها نعمات وتقبل رأسها وتقول أمي ستنا عمري ما بزعل منك .... في الطريق التقيها أدعي الغضب وأنا أقول حاجة ستنا أنا راسي زي سرج العجلة ... تضحك .. هيي أنا قلت فيك كده سامحني ياولدي ... أمعن في المداعبة لا ما بسامحك ... تضحك وتقول كدي سامحني شوية بس ... قبل ما يجي الخريف
رحمك الله حاجة ستنا أشهد الله ما كان لي أنا أسامحك وأنا الذي لم يغضب منك يوما ليسامحك ...فهلا سامحتينا على سخريتنا منك في زمن الدميرة .


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=7013
الوجه الآخر للعملة http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5112&goto=newpost Sun, 09 Aug 2009 09:30:03 GMT
الوجه الجميل من العملة

خصف نعليه .. ولبس ثوبه القصير ... تناول قطعة من خبز الشعير ليقيم آوده .. جلس يستظل تحت شجرة فغلبه النعاس ... عندما أفاق لام نفسه عن نومها وهو الموكل بالأمة ...خرج يعس ليلا فأتاه صوت بكاء ... أطل فوجد أمرأة تصنع حساء وحولها صغار يبكون ... قالت هم فراخ زغب حواصلهم أتحايل عليهم ليناموا فوضعت حصا في أناء وأخذت أقلبه حتى يتملكهم النوم ... هنيهات وإذا بالرجل يحمل على كتفيه كيسا مملوء بالدقيق ... فيلقاه أحد أصحابه فيسأله إلى أين يا أمير ... يقول إلى منزل أمرأة لا تجد قوت يومها ... يقول صاحبه دعني أحمله عنك يا أمير ... فيجيبه ثكلتك أمك وهل أنت بالحامل عني يوم نكون بين يدي الله ... ينزل دقيقه ويجلس ينفخ في النار وتصنع المرأة خبزا لأطفالها فيأكلون ... يمكث خارج المنزل ... يقول صاحبه أما آن لك ان تقوم فتذهب إلى فراشك ... فيأمره بالصمت ... هنيهات فيسمع الصغار يضحكون بعد أن شبعوا ... يقول لصاحبه هيا لنذهب ... فوالله ما أحببت أن أقوم وقد سمعتهم يبكون إلا أن أسمعهم يضحكون ... يتكىء ذات صباح على جذع شجرة فيأتيه صوت لرجل جاء من أقصى المدينة يسعى وهو يصيح ... أبشر يا أمير المؤمنين فسنابك خيل الله تدك معاقل الروم وقد فتحت المدائن والأمصار أمامها ...فيبكى يسألونه ما يبكي أمير المؤمنين وقد دانت لنا الأرض فيقول أخاف أن تعثر بغلة في العراق فيسألني الله لما لم تمهد لها ... حمل إناء ماء ليشرب رأى صفحة وجهه على المياه كان الوجه مستبشرا فرحا ... تحركت قطرات من الماء وقفزت من الأناء وحطت على جبينه فأحس أنها تقبله
============================================


وجه العملة الردىء

أفاق من نومه المتقطع متعبا ... تحسس مسدسه تحت الوسادة ... أطل عبر زجاج نافذته المطلي بمادة تمنع إختراق الرصاص ليرى الحرس المدججين حوله فرآهم خمسون رجلا أو يزيد ... قال لنفسه لأطلبن من كبير العسس أن يجعلهم مائة حتى أستطيع ان أذوق طعما للنوم ... نام مرة أخرى نومته المتقطعة ... رأى فيما يرى النائم رأسان يتدليان من حبل المشنقة وقد أرتخى جسداهما سوى أصبع واحد كان يشير نحوه ...أفاق من نومه فزعاً ... لعن كبير العسس الذي اخبره أن رجاله لا يستطيعون منع الرؤى من دخول مضجعه ...ظل جالسا في فراشه يجفف عرقه المتصبب رغم التكييف المركزي الذي يئز في أرجاء الحجرة ... مع إشراقة الشمس قام ليأخذ حمامه الصباحي فأرتمى في المسبح الصغير في حمام قصره ... أسترخى في الماء قليلا حاول أن يغمض عينيه ... رأى ثلة من الصبية يرتمون في نهر ومن خلفهم عسس يصلونهم نيرانا ... أنقلب بعضهم على وجهه وقد أمتلاًت أفواههم بالدماء.. وأخذوا بتلابيبه حتى أحس انه يغوص في المسبح ... خرج مفزوعا وعاريا من حمامه ... أمر الخدم بعدم ملء المسبح مرة أخرى ... وسأل كبير العسس إن يراقب الخدم فربما مؤامرة تدار لإغراقه ..... تقدم إلى المائدة تناول قطعة من الكروسان متأففا ... وسط ضحكات جاريته الصغرى تلك الحسناء هي من أمر بهذا الإفطار وفرضته عليه بعد أن رأت ما تهدل من كرشه ... أرتدى بذته العسكرية ... قام بتثبيت النياشين جيدا ... اتصل على كبير العسس وسأله عن إمكانية الخروج وعن خلو الطريق من الرعاع والرجرجة والدهماء ... أفادته الأنباء أن الطريق آمن وقد قام العسس بتنظيف الشارع من الرعاع والأوغاد والمتسولين والرجرجة ... تقدم إلى المرآة ليعاين زينته قبل الخروج ... نظر إلى المرآة ... فإذا بها تبصق عليه وتدير وجهها عنه


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=5112
يمه ياخ مشتاق شديد http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4896&goto=newpost Wed, 24 Jun 2009 05:59:22 GMT
يمه لمن قعدت أتصل كتير ويقولوا لي أنك بخير بس الدكتور مانعك من الكلام خفت عليك شديد ... وقلت أجيك ... قعدت أرتب أمر الوليدات في البلد الصعبة الفيها الجار ما بيسأل على جارو .. بس عارفة يمه من سمعت بمرضك بقت ترجع لي صورة أخر يوم شفتك فيه وأنا راجع للغربة البطالة... متذكرة يمه كان الوقت بعد صلاة الفجر حضنتك شديد وكتير ... أكتر من أي مرة سافرت فيها وبكيت يمه وبكيتي ... وصلت الباب لقيت وليد موقف العربية سلمت على الناس وبعد ما ركبت قلت لوليد دقيقة ... رجعت ليك تاني لقيتك لسه بتبكي وتاني حضنتك شديد وقلت ليك يمه عشان خاطري أبقي قاعدة لمن أجي تاني ..داير أشوفك تاني ... قعدت في حضنك مسافة جرتني فاطمة أختي وقالت لي الإجازة الجاية تعال ونوم في حضنها زي ما داير ... عارفة يمه وفاطمة بتجرني من حضنك كنت حاسس أني ما حأشوفك تاني وحسيت في جرتها لي كأني بطلع من جواك وبطلع من جواي ... الأحساس ده جاني لمن سمعت بمرضك وكنت بسابق الأيام عشان أجي اشوفك ولمن أتحددت كل الحاجات ... سقت الأولاد ونزلت عشان أشتري ليك المسك البتحبيه وكان الوقت مع صلاة العشاء أتصل شوقي أخوي سألني سؤال غريب كيفك ... أنت سايق ولا شنو ... قلت ليه شوقي أمي ماتت مش ... قال لي أيوه ... حسيت بطعنة في جنبي وقفت العربية حاولت أتماسك قدام الأولاد اتكيت على الدرسكون .. أتخجيت من غير صوت لقيت سارة لافة يدها في رقبتي من وراء وبتبكي وتقول لي " أبوي عليك الله ما تبكي عليك الله ما تبكي " أستغفر الله العظيم يمه ما قادر اكمل ... يمه ياخ مشتاق شديد


في مثل هذه الأيام كان رحيلها فهلا دعوتم لها


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4896
وجوه جميلة http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4684&goto=newpost Sun, 01 Mar 2009 06:01:20 GMT
الحاجة ستنا .... بجي الخريف


لم تكن معتوهة ... كانت ممسوسة ... تقول أمها حاجة فاطمة سمع أضاني ستنا بتي دي في الزار قالت ساكنها راجل من الجن الأحمر ... قيل تزوجها ... كنا صغارا فنسخر من ذلك نقول أما وجد غير ستنا القصيرة العرجاء ... ستنا أصيبت بشلل الأطفال صغيرة وألتفت رجلاها ... يقول ضياء الدين لابد أنه جني سيء الخلق أتي بشىء عظيم فعاقبه ملك الجن بتزويجه ستنا وحبسه بداخلها ... يقول آخر بالمناسبة الجني ده بكون مغترب ما شايفين ستنا ما بتقوم إلا في الخريف ...
عندما ترعد السماء ويطمي النيل وتجتاح القرى مياه الدميرة تجتاح ستنا حمى الكلام فتراها تجوس خلال الديار تتحدث إلى هذه وتلك لاتترك رجلا ولا أمرأة طفلا أو شيخا إلا شكت له حالها ... وكيف أن نعمات اللئيمة الفاجرة بت الكلب ترصدتها ذات يوم وحملت أثرها إلى الفكي الفلاتي ود الحرام ... حتى توقف سوقها وتمنعها من الزواج ... تضرب على رجلها المصابة وهي تصيح وحاةالله رجلي كانت سليمة وكنت أطول منها بت الكلب ... بغرت مني وخافت ما يعرسوها... مشت للفكي وعملت لي عمل كلوجت لي رجلي وبقتني في جنس الحالة دي الله لاغزا فيها بركة ...
نعمات بت عم مصطفى التمرجي التي كانت تشكوها نعمات فتاة ذات جمال باهر ... وخطر ... وكان الشاهد على خطورته هو تلكم الندبة التي تتوسط جبين عثمان سيد الدكان ... قيل أنه خرج ذات يوم لشأن له فصادف نعمات تسير في الإتجاه المضاد ولما حازته القى عليه التحية وتتبعها بعينيه ... لن أكون سيىء الظن وأقول ما الذي كان يدور في خيال عثمان آنذاك وعيناها تتبع خطو نعمات ... غير أنني قادر أن أقول لكم أن عثمان عندما تذكر بأن عليه أن يعيد رأسه إلى الأمام ليبصر طريقه كان قاب قوسين أو أدنى من عمود النور الأسمنتي ... وقبل أن يستعيد عثمان كامل وعيه من خياله الممعن في السوء وهو يتتبع تأرجج خطو نعمات المموسق مع إهتزاز عجيزتها .. أرتطم بالعمود إرتطاما أستدعى نقله إلى المركز الصحي ليقوم عم مصطفى التمرجي بخياطة الجرح وهو يقول له ياولدي ما تعاين قدامك سرحان في شنو ... لم يكن عثمان قادراً على أن يحدث عم مصطفى والد نعمات عن سبب سرحانه وعن خياله الشهواني الجامح فنظر إليه وفي رأسه نصف بيت المتنبىء ... فيك الخصام وأنت الخصم والحكم ... يبدوا أن جمال نعمات الذي كان يثير الحسد في قلب النساء كان يأتي ستنا مع الدميرة ...



ذات مساء كنت أجلس في الفناءالخلفي لمنزلنا وأمامي بعض أوراق أحاول أن أرتب فيها التحقيق الصحفي الأسبوعي الذي طلب للمجلة التي كنت أعمل بها إبان فترة الديمقراطية الثانية .. حيث أزف موعد التسليم وسيكون علي صباح الغد الوقوف أمام عمنا عبد الرحيم سكرتير التحرير ... وهذه وقفة كنا نتحاشاها ليس لسوء في الرجل معاذ الله ... ولكن لأن عم عبد الرحيم إذا ما خالفت موعد التسليم أو سلمت موضوعك ناقصا لا يستوفي أبجديات التحقيق الصحفي يجعلك تتعرض لمحاضرة طويلة عن قيمة الوقت وحرفية العمل الصحفي ... أشهد الله أنها كانت محاضرات مفيدة خصوصا لمن هم مثلي ممن ولجو إلى الصحافة عبر صفحاتها الثقافية دون تأهيل أكاديمي للعمل الصحفي حيث أن دارستي في مجال أبعد ما يكون عن عالم الصحافة ... إلا أن المزعج في محاضرات عبد الرحيم كان ذلك الرزاز الذي يتطاير من فمه إذا تحدث إليك ... والرزاز من فمه يكون محتملا إذا كان فمه خالي من الصعوط ... وهنا تكمن حقيقة المشكلة فأنا ومنذ أن التحقت بالمجلة لم أشاهد عبد الرحيم وفمه خالي ... يقول لنا ود سعد في أحدى قفشاته عن سفة عبد الرحيم الشهيرة ... عارف أنا لمن حيرتني حكاية سفة عبد الرحيم مشيت أفتش عن تاريخ عبد الرحيم مع السفة لمن وصلت الداية التي خرج على يدها فلما عثرت عليها وسألتها قالت ... عبد الرحيم ده بتذكر لمن جا طالع علي يدي وجيت أقطع حبل الصرة بتاعه ... بطل بكا ومدا يده بسرعة في الصرة ومرق ليها علبة نيفيا من النوع الصغير ... كان عاملها حقة صعوط .


كنت أنحت رأسي محاولا إنهاء التحقيق حين سمعت صوت ستنا وهي تحيي شقيقتي وتسأل وينو ولدكم بتاع الصحافة ده ... قبل أن تكمل شقيقتي تحيتها وتجيبها على سؤالها ..كانت قد تعدت الفناء الخارجي فرأيتها تقف بالقرب مني وهي تصيح ... هوووي أنت عامل راسك الزي سرج العجلة ده ... مالك ما كتبت لي في الجريدة حكايتي مع نعمات بت الكلب دي ... وتشوفوا لي حل مع الفلاتي ود الحرام داك
القيت أوراقي جابنا وعلمت أن رزاز عبد الرحيم "ياهو المحمدني بكرة" .
قلت لها طيب ما تحكي لي حكايتك بالآول ... أعجبتها الفكرة جلست قبالتي وصاحت في شقيقتي هووي يافاطمة جيبي لي شاي وكتري السكر ... ثم أردفت بطلوا البخل ده أنتو قايلين الكفن ده عندو جيوب ولا سكركم ده بتشيلوه معاكم.
كعادتها لم تنتظر ردا أو تعليقا من شقيقتي عما قالته ... وألتفتت نحوي وهي تقول ... أها عاين لي جاي وأسمع حكايتي دي كويس ... أنا ستنا القدامك دي وحاة الله وكان ما مصدقني أسأل عمك أحمد الترزي ... كنت صفرااااااااا وطوييييييلة وشعري ده لي هنا ... أشارت بيدها إلى مكان ما في ظهرها ... وحاة الله كان لمن يحصل عرس في حي الزهور ويجيبوا الفنان... كان بيشترط عليهم ويقول كان ستنا ما رقصت ما بغني وكنت لمن أنزل حلقة الرقيص نسوان الحلة وبناتهم يفجن جاي وجاي ومصارينهم تتقطع من المغسة ... والرجال ديل الماشال شبال من ستنا في بطن أمه ... أها لمن جات نعمات وسكنت في الحلة بعد ما فتحو مركز صحي الشوم وجابو أبوها عينوه فيه ومن جات وبت الكلب دي مقاصداني وبغرانة مني ... لغاية ما جا عرس ناس بت عمك خضر أب سنينات .. اليوم داك أختك في الحلقة والراجل ديل يتدافروا عشان ياخدو ليهم شبال مني ... لقيت ليك ولدا أصفر نحيفوني يكابس مع الناس عشان ياخد شبال حنيت عليه أتقدمت خطوة ورميت ليك فوقوا الشبال ... أكان لقى ليك نعمات جاية زي الكلبة السعرانة تكورك ... ده شنو ياستنا حصلت حتى خطيبي دايرة تقلعيه مني ... أصبري لي أنا كان ما قعدتك في بيت أمك ...
وحاتك أنت يالغالي تاني يوم مشت العشش للفلاتي ود الحرام سوت لي عمل دفنو في البحر .. أها بعدها بيومين حسيت بالنار مولعة في كراعي الشمال دي رقدت ليك يومين صحيت يوم التالت لقيتها لفت وأتكلوجت ولوني الأصفر داك قلب لسكن أسوووود زي ما شايف ... سألتها طيب ليه ما مشيتي لفلاتي تاني يصلحها ليك ما البلد مليانة فلاتة .. قاطعتني قائلة .. هييي قادر الله قال ليك منو ما مشينا وحاة الله ما خلينا فكي ما مشينا ليه كلهم قالوا لي العمل بتاعك ده لمن رموه في البحر لمت فيه سمكة وبلعته ... وكان ماماتت ما بمرق. عدت إلى أوراقي وكتبت بعض كلمات وقلت لها خلاص كتبت حكايتك مع نعمات وبكرة بنزلها ليك ... أها كتب شنو قالتها وهي ترتشف ما تبقى في كوب الشاي ... تصنعت الجدية وأخذت أقرأ بصوت عالي ... حكاية ستنا السمحة ونعمات
قاطعتني صارخة نعمات دي شنو أكتب نعمات بت الكلب...


تنتهي الدميرة يترك النيل جنوحه ونزقه ويعود إلى مجراه هادئا وديعا ... تعود ستنا إلى وعيها فنراها تجوس مرة أخرى خلال الديار تطلب الصفح من الناس ... تعانق نعمات وهي تبكي وتقول لها نعمات يابتي سامحيني ... تعانقها نعمات وتبش في وجهها .... في الطريق التقيها أدعي الغضب وأنا أقول حاجة ستنا أنا راسي زي سرج العجلة ... تضحك هي أنا قلت فيك كده سامحني ياولدي ... أمعن في المداعبة لا ما بسامحك ... تضحك وتقول كدي سامحني شوية بس ... قبل ما يجي الخريف
رحمك الله حاجة ستنا أشهد الله أني لم أغضب منك يوما لأسامحك فهلا سامحتينا على سخريتنا منك في زمن الدميرة .


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4684
هـــذيان http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4680&goto=newpost Wed, 25 Feb 2009 14:08:00 GMT (1)

أحببتها حينا من الدهر حتى علم الناس بحبنا ... تقدم أكثرهم علما بهذا الحب ليتزوجها ... كان يملك من المال ما يفوق حبنا ... بعدما أمتلكها أرقته معرفته وعلمه فآلى على نفسه أن يقتل هذا الحب ... عندما تكورت بطنها أعلن أمام الملأ بأنه سيسمي طفله القادم بإسمي .... أنتفخت أوداجه فرحا وهو يعلن الخبر ظنا بأنه قتل الأسم بداخلها .... خرجت صاحبتها تقول رأيتها تنحني حتى لامست شفتيها بطنها المتكورة فقبلتها ... وعندما سألتها لما تفعل هذا أجابت ... فرحت وكيف لا أفرح وقد تمدد حبيبي فسكن رحمي بجانب قلبي

هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4680
هضربات نثرية على بساط أحمدي http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4469&goto=newpost Sat, 29 Nov 2008 08:52:45 GMT
هضربة أولى

إلى : محمد سعد أخوي ...
يا مافيش ومالي الحتة ...

الموضوع : "يا يداي ويا يداي ويا أنا "


ود سعد ... يبدوا أننا في اليوم العالمي للإقتباسات ... فما لبثت بعد أن أقتبست عنوان البوست من قصائدك التي أسميتها" هضربات شعرية على بساط أحمدي "

فوجدتني ترتادني خاطرة من بيت شعر لدرويش يصرخ فيه
وأظل أصرخ يا يداي ويا يداي ويا أنا ... فأقتبسته عنوانا للموضوع


وعندما أردت أن أعنون الموضوع بإسمك رأيتك ... محمد سعد ... "البقيت ما فيش ... لكن مالي الحتة "...

وهذا بدوره مقتبس من توقيع أمرأة إذا قرأت لها أيقنت أن الحروف مثلنا تماماً تعشق النساء ... أمرأة جعلت الحرف جميلا كأنثى في ليلة زفافها . أمرأة إذا أرادت أن تعبر عن إشتياقها قالت " يا مافيش ومالي الحتة "

ود سعد خلينا من الدراب والكلام الفاضي الفوق ... محمد يدي واجعاني وماقادر أكتب . المشكلة أني زمان كنت بقول ليكم المابعرف يكتب ما بقدر يشوف ... أنا بقيت ما بشوف يا ود سعد ... كل الحاجات بقت زي بعض مافي شىء مثير

كل الألوان تداخلت حتى نافس الأبيض الأسود في سواده ... وأبيض الأسود فصار " أبيس " أو ضسود " فلا شىء يهم ... أتدري محمد ... خفتت بداخلي تلكم النشوة التي كانت تصيبني إذ التقيت كتاباً وأحتويته في فراشي ... أنتهى ذلك الشبق إلى الحروف إذا تجمعت فخلقت بيتا من الشعر يصل بك إلى ذروة الإنتشاء ...

ود سعد فهمني الحاصل شنو عندكم هناك... . الرغبة برضه قاعدة تموت يا محمد ... ولا وريني أسوي شنو يا ود سعد ... وأنت سويت شنو .... عارف يا محمد ... أجمل حاجة في الموت إذا كان في الموت حاجة جميلة

أنو " في اللحظة التي يظن فيها العالم أنك أنتهيت ... يكون قد أنكشف عنك غطاءك وبصرك بقى حديد ... المعرفة يا محمد ... معرفة في المطلق ...معرفة ما فيها إحتمالات ... حق اليقين وعين اليقين يا محمد. وهل هنالك أجمل من أن تعرف .

مخرج "

قلبي عليك يمور ... يا قارب البللور
الكف صار عليل ... ياقارب البللور
لا يرسم اللوحات ... ولا يحمل الأزميل

محمد أنا ماشي ... والأغنية الفوق دي ... ليك كنا بنغنيها جماعة ... بعد مشيت اتقطعت أحبالنا الصوتية ... ونسينا الغنا ... وبقيت أنت ... مافيش ومالي الحتة


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4469
حقوقنا ياهوووووو http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4461&goto=newpost Fri, 28 Nov 2008 09:22:39 GMT
حقوقنا ياهوووو ... الليلة جايكم بشكوى عدييييييييل كان ما أنصفتوني يا ناس المنتدى لا بيني لا بينكم ... أمبارح مشيت المطار استقبل الوليدات قام جوالي قطع فت قطعة وكل ما أحاول أتصل ينط لي زول شليق وبايخ قاعد جوه جوالي يقول لي "عدم تسديدك للفاتورة أدى لقطع الخدمة عنك " شفتو جنس الفضايح دي في مطار الله وأكبر " أها فتشت لي على مكان أسدد فيه الفاتورة وأرجع الحرارة لجوالي عشان أطمن على الوليدات وأمهم ... مالقيت أتلفت لقيت أربعة رجال واقفين في كورنر مشيت عليهم قلت أشحتهم مكالمة صغمبروتة أطمن بيها على الوليدات ... حكيت ليهم حكاية جوالي وخستكتو القاعد يسويها ورفعت ليهم الجوال فوق عشان يصدقوا كلامي وكده ... تخيلوا 3 من الأربعة قالوا ما عندهم رصيد والرابع قال جوالو نساه في البيت ... قبلت منهم ووشي من الزعل والخجل قلب أحمر ... أها دقيقتين مافي إلا كان تجي واحدة طالعة من الطيارة الجاية من بيروت وقعدت تتلفت زي البتفتش ليها على زول ما لامة فيه ... شويتين وعيني للبنية قامت شغلت الدفع الرباعي وفحطت على الأربعة بتاعين الكورنر الماعندهم رصيد ... البنية فذت على الجماعة بطريقة واثق الخطوة يمشي ... والشعر الأصفر يميل مع الراس مرة على الكتف اليمين ياخد له حسنة لأنه حدث بنعمة ربه ... ومرة على الكتف الشمال ياخد له سيئة من عمايله في خلق الله المنتظرين في المطار ... العباية مفتوحة والجينز صلاتي على النبي أريتو جينز السرور شوف عيني فرحان بالدفع الرباعي .... ومن العباية جات مارقة خليط من الروائح ... "حلفت وتيمنت في سري أنو نسوان باريس بكونوا أتلموا في حوش ناس عمك كريستيان ديوور أسبوع بحاله عشان يدقوا في الريحة دي للبنية" ... وشوف عيني العالم نست سبب جيتها للمطار ... أنا زاتي بقيت أسأل نفسي ياربي الجابني هنا شنو الليلة ... شوية والبنية وقفت قدام الجماعة ..وأنا الخجل كاتلني قلت هسع البنية بعد فذتها وتشغليها للدفع الرباعي المسافة دي كلها برجعوها بخفي حنين ... وعاينت أشوف وش البنية لمن يحمر من الزعل والخجل ... وحاتكم ما أتكلمت كلمتين إلا كان الأربعة مادين يدينهم بجوالاتهم ... حتى إبن الهرمة النسى جوالو في البيت ... بقدرة ربنا جوالو جا ناطي راجع لجيبه ...

قلت في سري ياربي الهواء والكتاحة العملتها البنية ذات الدفع الرباعي شحنت جوالتهم ولا الحاصل شنو وسريع سريع طلعت جوالي أتصل قلت تكون جاتوا بركات الدفع الرباعي ... لقيت الزول الشليق " بيقول ( أن مرور ذات الدفع الرباعي لن يغنيك عن دفع الفاتورة)...

أها لمن غلبتني الحيلة مشيت أتكلت لي في ركن لقيت فوقو جريدة ما عاينت لتاريخها وقعدت أقلبها لقيت لقاء مع السيدة منو كدي ماعارف ... بتتكلم عن حقوق المرأة المهدرة في العالم العربي ... زعلت جنس زعل وقلت لازم اسوي لي "جمعية لحقوق الرجل" المهدرة من أيام ذات الشامة لين زمن ذات الدفع الرباعي .. وقلت أبدا بناس المنتدى وأكورك فيهم ...
يا رجال المنتدى "أريد حلاً"

جدة : 21/10/2008م

هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4461
فيلم هندي http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4457&goto=newpost Wed, 26 Nov 2008 13:34:33 GMT
كنت وما زلت أندهش وأفغر الفاه من الدهشة... عندما أشاهد صف من البشر يقفون لمشاهدة فيلم هندي ... وتزداد دهشتي عندما أشاهد قوم يحكون لبعضهم عن فيلم هندي شاهدوه بإعجاب ... ولن تعجبوا إن علمتم أن سبب الدهشة التي تنتابني هي تجربتي مع الفيلم الهندي الوحيد الذي شاهدته ومن ثم أعلنت توبتي النصوح عن تكرار التجربة ... ورغم أنها كانت تجربة وحيدة إلا أنني بت أعتقد أنني شاهدت كل الأفلام الهندية الموجودة في العالم للتشابه الشديد ... وها أنذا أحكي لكم فيلم هندي لم أشاهده ولله الحمد والمنة مع إضافة رتوش لما يفعله عشاق الأفلام الهندية وسأحكي لكم بصيغة من شاهد :


يبدأ الفيلم بالبطل وهو ... صاحي من النوم شعره مسرح ووشو مغسول كيف الله أعلم ... ويقوم يغني لينا غنية الصباح وهو بنطط جوا البيت ... ونحن المشاهدين نشيل وننطط في الكراسي ... بعد داك يلبس ويقشر ويطلع الشارع في الحي الفقير الساكن فيه يقوم يجي واحد بتاع رقشة داخل فيه يوقعوا في الطين .... يعاين لهدومه المليانة طين ... و يغني أغنية للطين والرقشة وهو بنطط في الشارع ... ونحن نشيل وننط في الكراسي ... بعد داك يمشي للشغل يقابله مديره البكرهه ... والذي سنكتشف في الآخر أنه قتل أبو البطل وجده قبل ولادة البطل " كيف ما تسالوني " ما أن يدخل البطل الشركة وهو يغني حتى يلقى مديره واقفا ينظر إلى ساعته وأول ما يشوف وش البطل يقوم يشتمه ويلعن سنسفيل أجداده قدام الموظفين ويطرده من الشغل ... يقوم يطلع الشارع يغني أغنية الرفد والتشرد وينطط في الشارع ... ونحن ننط معاه على الكراسي ... بعد داك يمشي لحبيبته يلقاها أتزوجت ولد المدير القتل أبوه ويلقاهم طالعين من البيت ماشين شهر العسل ... .... ( آآآآن آآآآآآآآن موسيقى تصويرية) ... البطل يبطل غنا ويمشي على حبيبته ويسألها .. ماشا ده شنو ده يا تافهة ... بتعرسي من وراي ومن منو ... من ولد الراجل الطلع عين أهلي ... ماشا ليه ليه كده ... ليه تتخلي عني .... تقوم تقول ليه أنا ما اتخليت عنك ... ده ابوي ود الكلب... هو الأجبرني على الزواج منو ... تقوم الشاشة تظهر لينا وش أبوها ود الكلب وهو بكورك فيها ماشا ... ماشا ... ما تشتغلي بيه ده ولد شحات معفن ساي ... بعد داك يقوم البطل جاري وهو يصرخ ... ماشا ... كده .. تتخلي عني ... تتخلي عني ... تشوكشيني ... تقوم العروس تتلفت وتقلع يدها من يد العريس وتصرخ " أنا بتك يا كابور" ... وتااااااح تقطع لعريسها كف ... وتقوم جارية ورا البطل وهي بتكورك .. شاشا شاشا أنا ما شكوشتك ... أبرا أنا يا يمه من الشواكيش ... وتخلي العريس واقف يبكي ويحك مكان الكف ... ويصرخ في أبوها ...بتك تكفتني أنا قدام المعازيم ... والمتفرجين ... والله أكلم ليك أبوي ... رجع لي قروشي واطلع من البيت والله أشردكم ... بعد داك يجي مشهد النهاية المحزنة ويجيبو أبو العروس وناس الزفة ... جاريين ورا العروس ماشا والبطل شاشا ... وهم بيكوركو ماشا ماشا ... لمن يخشو الحلة بتاعة العريس الفيها الناس الفقرا لمن عينهم طالعة .. والأولاد المنظرهم يقطع القلب ويكرهوك الشفع ... فجأة تقوم العروس تغمر وهي بتكورك شاشا شاشا ... يرجع البطل يشيلها ويكورك ماشا ماشا ... طوالي تقوم مفتحة [IMG]http://hameedki.com/forum/imgcache/cache2auto50.gif[/IMG] ... يقوم العوير بتاع الفيلم ( أصلوا أي فيلم هندي لازم يكون فيه عوير ) يقوم يقول للبطل ... أسمع دي مكنات ساي ما تصدقها ... أها في اللحظة دي يصل أبوها يقوم يركع قدام العريس والعروس ويقول لبتو وهو يبكي ... ماشا أنا ما بعتك بدون سبب يا بتي ... العريس ده أبوه طالبني قروش إيجار بتاعة 10 سنين ... وكان ما أتزوجتيه أخوك ما حيقدر يخلص الجامعة ... واختك المسجونة ما حنقدر نجيب ليها محامي ... وامك ما حنقدر نشتري ليها دوا القلب ... وانا ذاتي لمن أموت ما حتلقو حق الحطب التحرقوني بيه ... يرضيك أموت وما أتحرق ... ويبكي ويكورك عشان يسمع الناس كلهم .. يرضيك أبوك يموت و ما يخش النار ...في اللحظة دي يجي العوير صاحب البطل ... ويقول للعروس "ما تسمعي كلامه ده راجل حيوان ساكت" .... وقروش الإيجار كان مضيعها في السكر والكلام الفاضي ... بعدين هو مستعجل على شنو .. كان حرقناه ولا خليناه ربنا حيدخله النار .. أها تقوم العروس تفك يدين شاشا وترجع لأبوها تقومو من الواطة وتقول ليه ... كابور ... الله يقطعك قوم خلاص... ما بخلي أخوي يخلي الجامعة ... وبجيب محامي لأختي .. وبشتري دواء القلب لأمي ... . "والله يجيب يوم حرقتك عشان أحرقك بإيدي وأرتاح منك ومن عمايلك المهببة" ... وتمشي مع أبوها لعريسها البتكرهو ... وهي تغني أغنية حزينة ... والبطل يغني معاها .. وناس الحلة يشيلو معاهم ... وآخر مشهد يجيبو البطل والبطلة وهم بملسوا على راس شافع شايل في وشه 3 كيلو تراب و200 ضبانة ... ودموعهم تجري شر شر ... ونحن نبكي هىء هىء .... ونتلفت وكل واحد فينا يسأل الجنبو ... عليك الله عندك منديل .. يقوم يديك كلينكس وهو بيبكي ويكورك فيك ياخي كرهتونا السينما زاتها ... ما تجيبو مناديلكم معاكم ما عارفينو فيلم هندي ... وهاك يا بكا من اللوج للشعب جنس بكا ... بعدين النور يولع نطلع كلنا عيونا محمرة من البكا ...



النهاية


تخريمة :
ناس زمان بعد البكا داك كله ... كانوا بجو راجعين تاني وتالت ورابع عشان يدبلو البكا قصدي الفيلم ... عشان يبكو تاني ... وتالت ... ورابع ... لأنه الزمن كان سمح ... وما فيه حاجة تبكي ... أها ناس هسع ديل البدخلهم أفلام هندية شنو ... هو في حاجة تبكي أكتر من الفيلم الهندي ألسمج وألسخيف المعروض في الهواء الطلق من سنة 89 ؟


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=4457
آكلة لحوم البشر كيف ينتقون فرائسهم http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3836&goto=newpost Mon, 26 May 2008 06:30:00 GMT
رجل من أكَلة لحوم البشـر، أخـذ ابنـه الصغـير معـه لكـي يدربـه على الصـيد. فاختبآ خلـف صخـرة كبـيرة على طـرف الطريـق....
بعـد قليـل مرت فـتاة هزيلـة جـداً تكاد لا تقـوى على المشي من شـدة الهزال، فقال الابـن: هذه نصـيدها ونأكلها .
فأجاب الأب: لا يا إبـني. هذه لحمها قلـيل بالكاد يكفـيك لوحـدك!! دعـها تمـر .
بعـد قلـيل مرت فـتاة سميـنة جـداً تكاد لا تـقـوى على المشي من ضخامتـها، فقال الابـن: هـذه نصيـدها ونأكلها .
فأجاب الأب: لا يا إبـني. هذه كلهـا شـحم ودهـن وليس فيها لحـم!! دعـها تمـر .
بعـد قليـل مرت فـتـاة ممشـوقة القـوام، متـناسـقة الأعضـاء،رائعة الجـمال، تقـفـز في الطريق كالغـزال
فقال الابن: هـذه نصـيدها ونأكلـها .
فأجاب الأب: منفعلاً أنت ولد أهبل حمار ... ينعل أبوك لأبو يومك ... قال ناكلها قال ... زي دي بياكلوها ... ياكلك بلا يخمك ... أسمع الكلام ده كويس وأتعلم من أبوك ... زي دي نصيدها وناخدها معانا البيت ... وناكل أمك




هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3836
أما من رجل رشيد http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3671&goto=newpost Tue, 22 Apr 2008 14:28:29 GMT color=#0000FF]رأيت ليل الغربة كماء آسن في وعاء أكله الصدأ ، أوعربة يجرها حصان مجهد إلى آخر العمر.
والليل في مدينتا يقتات على الفضائح وكلما جالسته أمام نافذتي روى لي عن فضائح مدينتنا وهو يتلصص بين الفينة والأخرى خوفاً أن يداهمه الفجر ... كي لا أره يموت فالليل في مدينتي يقتل على يد الفجر مرة كل نصف يوم ... وقبل أن يباغته الفجر بخنجره المضيىء ينسل من نافذتي ويودعني على وعد بلقاء قريب .
لكنه بعد أن ينصرف أكتشف أنه تطلع في أوراقي الخاصة والتقط كلمات من مفكرتي ليقصها على آخرون ينتظرونه امام نوافذهم ليقص لهم عن فضائحي الصغيرة التي خبأتها في أضابير مفكرتي.
أتسلل عندما أفتقد الليل أمام نافذتي ... لأبحث عنه فأرتاد الأرصفة لأنها المكان الوحيد في بلادي التي لا تسأل المارة عن ألوان احذيتهم وهويتهم الدينية والعرقية وعن ما يمارسونه في بيوتهم التي تمتد في شوارعها الخلفية ... لأسئلها إن كان الليل قد مر من هنا.
أكتشف أنني أفتقد مع الليل النوم ... وأعد كم من السنين لم أنام فيها كما ينام طفلي الصغير ... وأتعجب من قدرة هذا المخلوق على الكيفية التي يستطيع بها أن يباغت النوم في الوقت الذي يشاء! لأعود وأكتشف أنني أفتقد مع الليل والنوم البكاء ... إذ يبدوا أن النوم والبكاء يتبعان الليل في تشرده الليلي.
أتكىء على حافة الذاكرة علها تستدر شيئاً يدفعني للبكاء فأتذكر أن آخر يوم بكيت فيه فاضت عيون من الماء فأغرقت مدينتي وأسقطت البيوت فخرجت فضائح الناس من البيوت إلى الشارع ... وبكى الليل على نوافذ تساقطت ... كان يستلذ له أن يتسقط فضائحه ليرويها للجالسين فيها ... وكانت هذه أول ليلة يبات فيها الليل دون أن يجد شيئاً يرويه للناس.
أعود سريعاً إلى طفلي الصغير وأحتضنه لأدس نحيبي فوق صدره ... فيمسح ما تساقط من دموعي ويضحك ... فأضحك كما لم أضحك من قبل .
أهرول نحو قبر أمي وأسألها أن تلوليني وتحكي لي حكاية فاطمة السمحة ... وكيف أنزلت ضفائرها من نافذة القصر ليلاً ليتسلق عليها حبيبها ويبثا الليل شوق عمر بأكمله ... ثم يعود متسللاً على صهوة حصانه الأبيض.. في اللحظة التي يبدأ فيها الفجر بنحر الليل ... فتقول لي بأن فاطمة لم تعد تلك السمحة ولم يعد فارسها هو الفارس ... فقد قصت فاطمة جدائلها وصبغت شعرها وصارت تتحدث ( هـــيك ) أما فارسها فقد أمتطاه الروم منذ زمن بعيد ... ولم يعد هو فارسها في الغرام.
أسألها أن تلقمني صدرها كما كانت تفعل عندما أبكي .. وتغني لي تلك الأهزوجة التي يبدوا أن النوم نفسه كان يحب أن يسمعها فيأتي مسرعاً ليسكن جفوني فأنام ... يا نوم تعال سكت الجهال ... يانوم تعال سكت الجهال ... فتشير إلى قبرها ... فيقول لي القبر يا بني ... جف الحليب ورفعت الرحمة.
في محاولة يائسة أحاول ملولات نفسي فأغني لها ... يا نوم تعال سكت الجهال .. يانوم تعال سكت الجهال ... وأبوء بالفشل فصوتي لا يهدهدني كما كان صوت أمي ... أكتشف في هذا الليل المليء بالإكتشافات بأنني أحن إلى صوت أمي ...
لا يوجد غيري في هذه المدينة يلوك الصحو فالجميع نيام ... وما زال طفلي يمص أصبعه وهو نائم فأنظر إلى وجهه الذي لطخته الحلوى وبعض الخربشات من قلم تركته فرسم به على وجهه ويديه حروف لا يستطيع سبر كنهها غيره فأقول له نم عليك السلام.
أظل وحدي الغريب في المدينة أنظر بإتجاه الشمس... فالشمس في مدينتي تولد للغرباء وحدهم ... فوحدهم الذين يتحسسون إتجاهها ربما لآن الغريب أعمى ... كما يقولون .
يداهمني يأس ممض فأردد صلاة جارتنا المسيحية ...( أبانا الذي في السماء أعطنا خبز يومنا كفافاً ولا تدخلنا في التجربة ) وتأبى يد الله إلا أن تدخلني في تجربة البحث عن الليل والنوم والبكاء وصوت أمي ...
أتوجه إلى أوراقي لأبدء من صباح أول يوم في فجر التاريخ وأكتب ... في البدء كانت الكلمة وكان إسم الرب مباركاً ... فأكتشف قبل إنتهاء السطر بأنني لا أقول الحقيقة لأن الليل في البدء لم يكن مظلماً كما هو الآن وكان مضيئاً بنور ربه ... حتى دنسناه فأسود وجهه من فضائحنا ... فأترك أوراقي وأعاود البحث عن الليل والنوم والبكاء وصوت أمي .
ادير محرك سيارتي وأتطلع إلى الساعة الموجودة بداخلها ... فتقول لي أن ما افعله محض هراء فساعتي اللعينة لا تأبه بالوقت ... لأنها تعتقد أن الوقت هباء في مدينتنا ... وتأبه فقط لحالتي النفسية ... وترفض كعادتها التسكع ليلاً ... لأنها لا تحب أن تكون كما أبوالسرة الجالس في ضل العمارات أم كمرةً برهـ ... فسيارتي تكره الكمرات المبثوثة في الشوارع لأنها تقيدها في سيرها وتعقلها متى ما أرادت التوكل ... كما تكرهـ رجال المرور الذين يتحسسون مؤخرتها ليلاً في مكامنهم الليلية ليروا إن كانت تحمل ممنوعاً ... وهي حساسة تجاهـ مؤخرتها.
أعود إلى نافذتي ... فأجد اللاشىء هناك ... فأقول له
اريد أن أبكي ... أما من رجل رشيد يهز أعمدة البكاء في هذه المدينة النائم أهلها..
فيبكي اللاشىء
[/color]
جدة 2005

هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3671
بيان من مجلس قيادة الثورة http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3638&goto=newpost Wed, 16 Apr 2008 08:03:34 GMT
أسمعن يا بنات أمي والله ما خلاني أفكر في الكلام البقولوا ليكم ده إلا الحالة الوصلونا ليها الرجال بعد نص قرن من الحكم لمن بقينا مسخرة بين الناس هكذا أبتدأت المقدم نفيسة عبد العال حديثها في الجلسة التي ضمت عميد د. سناء عبد الله... عميد د. تخدير صفاء موسى.... رائد فني أشعة التومة حسب الرسول ....رائد تمريض عالي خديجة عثمان .... نقيب شرطة سوزان طه... تلفتت الموجودات حولهن وهززن رؤسهن وهن يتابعن الإستماع إلى حديث المقدم نفيسة التي واصلت حديثها قائلة أها يا بنات أمي أنا هسع قررت أننا نقوم بإنقلاب ونستلم الحكم ونصلح حال البلد المال ... تنحنحت العميد سناء عبد الله وقالت لكن يا نفيسة يا ختي فكرتي في الكلام ده كويس وعارفة نتيجته كان فشلنا ... فقاطعتها الرائد التومة حسب الرسول قائلة يعني عليك الله ما شين يسو لينا شنو ما حيقتلتونا ويريحونا من القرف والبورة المحمدانا دي ... كملي كملي يا نفيسة عليك الله ... صرخت الملازم سوزان قائلة سجمي يقتلونا كيفن يعني فقاطعتها التومة صارخة بطلي حنكشة يا بت هو الموت بيخوف كمان ... فأجبتها سوزان لا ما كده ... أنا ما خايفة على نفسي بس كان قتلوني عموري بيموت عديل كده ... قاطعت المتحدثين العميد صفاء موسى قائلة والله حال البلد ما بيسر لكن مسألة الإنقلاب دي مسألة ما ساهلة وعايزة تخطيط كويس ... وأهم حاجة تهيئة الرأي العام ...عشان يقبلوا بحكومة نسائية ... أطرقت المقدم نفيسة قائلة كل حاجة معمول حسابها ... بعدين حكاية الشعب دي خلوها شعبنا ده ليه 50 سنة أي واحد ينط في الحكم يصفقوا ليه وناسنا بيحبوا التغيير ... تحدثت بعدها الرائد خديجة عثمان قائلة أها كان مسكنا الحكم خططنا شنو لتنمية البلد ... لازم يكون عندنا برنامج والحاجة التانية لازم نضمن أنو الحريم يقيفوا معانا ... تدخلت سوزان في الحديث قائلة آي والله معاك حق يا خديجة ... بالنسبة للرجال ديل ما في مشكلة بنكسبهم والله كان خليتوني أذيع ليهم البيان الأول بضحك ليهم ضحكة كده بكرة كلهم يكونوا معانا بس المشكلة الحريم الحاقدات ديل... قاطعتها الرائد التومة حسب الرسول قائلة ... أهم حاجة في برامجنا تأهيل الحريم كلهم للزواج يعني في السنة الأولى من الحكم لازم كل الحريم يكونن متزوجات .... ضربت العميد نفيسة المنضدة بيدها وقالت نقراء الفاتحة وتم الإتفاق على يوم التحرك فجر التاسع من أبريل ... تم تعديل موعد إذاعة البيان الأول من الساعة السادسة صباحاً إلى السادسة مساء بناء على طلب الملازم سوزان وذلك لمشكلة لوجتسية حيث أن الكوافيرات بتكون قافلة الصباح !!!
في التاسع من إبريل وعند الساعة السادسة مساء قطع التلفزيون إرساله ونوه عن بيان هام من القوات المسلحة ... وألتف الناس حول أجهزة التلفزيون في إنتظار البيان كما أعتاد السودانيون ولكن الشىء الغريب أن الموسيقة لم تكن كالمعتاد في بل كانت موسيقة راقصة .....
عند السادسة والنصف ظهرت الملازم سوزان على الشاشة وحيت المشاهدين بإبتسامة وهي ترفع يدها المخضبة بالحناء ثم تنحنحت قائلة ... أحيكم أيها الشعب البطل وتحية خاصة لعموري ... أيها الشعب البطل ظلت البلاد ومنذ الإستقلال تعاني من تخبط الحكومات المتتالية حتى وصلنا إلى درك سحيق من التخلف ... وتأخرت البلاد إقتصادياً وعاني الشعب المسغبة وأرتفعت الإسعار حتى وصل سعر التوب السويسري إلى مبالغ خرافية .... عليه قررنا نحن أخواتكم وبناتكم في القوات المسلحة إستلام الحكم لإعادة البلاد إلى مصاف الأمم المتقدمة ... قرار رقم واحد ..... حل الحكومة السابقة ...قرار رقم 2 .....حل مجلس الوزارء ... قرار رقم 3 .....حظر التجول من الساعة الثامنة حتى الساعة السادسة صباحاً .... خصوصاً في الديوم الشرقية حلة ناس شريفة خالتي ... وبالأخص شريف ولد خالتي شريفة ... كانت سوازان تلقي البيان وقد أمسكت بورقة في يدها اليمنى بينما يدها اليسرى مشغولة بكتابة مسج على جوالها جاء فيها ... عموري كلمة السر عشان تطلع بعد الساعة 8 جاياك جاياك يا أبشره ... أها إيه رأيك كده البلد كلها بتكون محبوسة ونقدرنتقابل براحتنا وشريف ود خالتي ده أنا حالفة أعتقلوا ... باي باي عموري موعدنا الساعة 9.30 .
في اليوم الثاني الساعة الثامنة صباحاً حضرت الرائد التومة حسب الرسول إلى القيادة العامة ولم تجد واحدة من أعضاء مجلس قيادة الثورة فأشعلت كانونها وشدت ليها جبنة حتى يلتئم مجلس قيادة الثورة ... بعد دقائق رن هاتفها الجوال وكانت قائدة الإنقلاب العميد نفيسة على الخط تبكي قائلة التومة معليش شكلي ما حأقدر أكمل معاكم أصلوا أبو الأولاد حلف لي طلاق عشان أختار ... يا هو... يا البلد ... وأنتي عارفة طبعاً هو ما بيهمني لكن الأولاد وكده معليش أعتذري لي من الجماعة ... أغلقت الرائد التومة الخط وهي تقول بالله قال أولاد قال ما عارفاكي أنا والله إلا كان أعدمك وأعرسوا راجلك المجننك ده بس أصبري لي ... توالت الإتصالات على الرائد التومة من بقية عضوات المجلس بالإعتذارات حيث قالت لها عميد سناء وهي تلهث هي أسكتي يا التومة أمبارح تعبت جنس تعب ولمن مشيت المستشفى قالوا لي أنتي حامل ولازماك راحة كاملة ... وقلت يمكن يكون المرة دي ولد أسكت بيه أبو البنات الشابكني كل يوم كان ما جبتي ولد بعرس فوقك ... عشان كده أعتذري من الأخوات ... وإتصال آخر من عميد صفاء تخبرها بأن زوجها أرسل لها فيزة وأنها ستعمل معه في المستشفى التي يعمل بها وعشان كده أعتذري لي من الأخوات ... ومكالمة أخرى من خديجة عثمان تنبأها أن والدة زوجها توفت وبكده المشاكل أنتهت بينها وبين راجلها وأنها عايزة تلم شمل الأسرة وتعتذر ... أما المكالمة الأخيرة فكانت من ملازم سوزان وقالت لها التومة000 معليش شكلي ما حأقدر أكمل بلا انقلابات بلا كلام فارغ... ( لا.. لا00لا ) ؟؟؟؟ صاحت التومة بغضب يا بت هو شنو لا00لا 00لا . فجاءها صوت سوزان من بعيد ما معاكي .. معاهـ هو !!!!!!!!!
نظرت التومة حولها ولقت نفسها متورطة في إنقلاب وصرخت الحريم بنات الكلب ديل دي أخرة البيسمع كلامهن ... ثم أمرت أحد الجنود المكلفين بحراسة أعضاء مجلس قيادة الثورة السابقين من فتح الزنزانة ودخلت عليهن وقالت ... هي أنتو عارفين مصير الحكومات السابقة بيكون شنو يا إعدام يا أتسجنتو لمن الواحد فيكم الرطوبة تاكله بعد داك نفكم تكونوا حايمين من بيت بكا لبيت بكا ... عشان كده أنا هسع جاية أعمل معاكم صفقة أرجعكم للحكم رأيكم شنو ... أجابوها بصوت خافت موافقين ... أها أنا الحريم القامن معاي بالإنقلاب ديل كلهن بجيبهن مكانكم هنا تقتلوهم ... على شرط قبل ما تمرقوا من هنا واحد فيكم يعقد علي ويتزوجني .... فصرخوا جميعاً بأعلى أصواتهم ( بالله ... كده ... يالله أعدمينا بسرعة بلاش كلام فارغ معاك


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3638
زمن أضعف الإيمان http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3472&goto=newpost Mon, 17 Mar 2008 15:33:33 GMT
أضعف الإيمان

مدخل للبكاء النبيل وأني ... حين مرور الزمان الخواء عبرت
ووعد المسافة في السعد أني ... حملت عصاتي أحلم



صفحة أولى :-

اصحبني معك يا أبي هكذا فهمت صياح طفلي ذو الستة عشر شهراً ...قلت له أنا أيضاً أود فعل ذلك إذ يجب أن تصاحبني في الدنيا معروفاً ... وعلى أن أصحبك لأعرفك في أي العصور نعيش ؟؟؟ جلست أرضاً فجاء وأعتلى ظهري فقمت وخرجنا ...

في إشارة المرور توقفت عربة يركبها مجموعة من الشباب أمام عربة بها فتاتان وأخرج أحدهم نصف جسدهـ من العربة وهو يمد يدهـ برقم هاتفه ويلح عليهما لإستلام الرقم .... نظرت بغضب بينما أخذ الصغير ينظر بدهشة وكان الناس حولنا يضربون الأكف عجباً ..... سألني الطفل لما أنت غاضب يا أبي .. قلت له إن ما يحدث شيىء يخرج عن حدود الأدب ... وعلي كمؤمن أن يظهر الغضب على وجهي فيتمعر ( وهذا أضعف الإيمان )




اقتباس:
حديث : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {أوحى الله عز وجل إلى جبريل عليه السلام: أن اقلب مدينة كذا وكذا بأهلها, قال: يا رب! إن فيهم فلاناً لم يعصك طرفة عين, قال: اقلبها عليه وعليهم فإن وجهه لم يتمعر فيّ ساعة قط }.




صفحة ثانية
أجتمعوا القائد ... الضرورة ، والملهم , والشجاع ، والجسور وحبيب الملاين ... وصاحب التسعة وتسعون وتسعة من عشرة في المائة ، أجتمعوا ليصلحوا حال نشرة الأخبار الممتلئة بالقتل الذي يحدث فينا صباح مساء ، بعد أن ضج الناس بأننا مستباحون ... فأعدوا ما أستطاعوا من حرس الشرف وأمن عام وخاص وقوات فض شغب ... أخلوا الشوارع والمداخل والمخارج حول الفندق ... مررت بينهم والصغير متعلقاً بظهري ... فدخلنا إلى حديقة الفندق المحفوفة باشجار وشجيرات نسقت بجمال ... فسألني الصغير أين هم ... لما لا أرى منهم نائماً تحت شجرة ... قلت يا بني لقد مضى عصر النائم تحت الشجرة ... إنهم لا ينامون إلا بالحبوب ... قال مما يخافون ... وكيف لخائف أن يغير ما يكتبه التاريخ عنا من واقع مخجل ... قلت بني إنهم لن يغيروا شيئاً فقط ... سيشجبون ... وينددون ... ويطالبون بضبط النفس .... وهذا أضعف الإيمان .


صفحة ثالثة
على الناحية المقابلة من الفندق كان آلاف القتلى والمعوقين والمشردون ينشدون السلام الوطني للأمة والتي تقول كلماته :


اقتباس:
إين غزالة العرب ... وأين يمامة العرب ...
وترس الدولة العربي ... وقفل الدولة العربي ..
وشمس الدولة العربي ... وبدر الدولة العربي ...
وسيف الدولة العربي إذا جئناهـ معتصما وجدناهـ أبا لهب





صاح الصغير وهو ينظر إلى قتلانا المتوشحين أكفانهم البيضاء ... أكل هؤلاء قاتلوا وأستشهدوا ... قلت يا بني هؤلاء شهداء عصر أضعف الإيمان ... لذا إستشهدوا وهم في بيوتهم ... فمنهم من أستشهد وهو يشاهد فيديو كليب على التلفاز ... ومنهم من أستشهد وهو يطارح أهله الغرام ... ومنهم من أستشهد وهو يدخن سيجارته ... يا بني فقد مضى عصر رجل يلقي بتمرات من يدهـ إذ تعوقه على ملاقاة الأعداء فيقتلهم ويقتلونه حتى يدخل الجنة ...


اقتباس:
سيرة
عمير بن الحمام ... يأكل تمرات من الجوع قبل معركة بدر ، فيقول عليه الصلاة والسلام: {لا يقاتل أحد في هذا اليوم، فيقتل صابراً محتسباً مقبلاً غير مدبر، إلا دخل الجنة } فسمع عمير بن الحمام ذلك فقال: بخ بخ، ما بيني وبين أن أدخل الجنة إلا أن يقتلني هؤلاء. وألقى التمرات من يده، وأخذ السيف وقاتل القوم. حتى قتل




صفحة رابعة
أمام السوق التجاري الكبير كانت السيدة تلعن سائقها الخاص وهو واقف مطأطىء الرأس لأنه تأخر عليه دقائقاً ثلاث ... كان قد ذهب فيها ليروي عطشه من ثلاجة قريبة بعدما إنتظرها لما يزيد عن الثلاثة ساعات في حر الطريق ... لم يثر هذا الحدث المتواجدين لشدة ما أعتادوا عليه ... رأيت الصغير وقد هز رأسه وحرك حاجبيه ... فأحسست أنه غاضب للمشهد وإن ما قام به من حركات برأسه وحاجبيه هو بمثابة تمعر عصري ... فسعدت بأن إبني بلغ أضعف الإيمان ... وقلت لا تغضب فما يحدث طبيعي ألا تعلم أننا في عصر حقوق الإنسان.

صورة قديمة لعصر ما قبل حقوق الإنسان

اقتباس:
ويأتي بلال من أرض الحبشة - ليقول: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك، فيدخل الإسلام، : ويعتقه أبو بكر ... ويقول فيه عمر [[أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا ]]


صفحة أخيرة :

في المقهى الكبير جلست والطفل نتناول شيئاً وكانت الشاشة العملاقة تذيع نشرة الأخبار ... وكانت النشرة تحتوي كالعادة على صور أطفال مزقتهم القذائف ... ونساء أستبدلن في بكائهم الدموع بالدم وكنا أنا والصغير والناس من حولنا نأكل سندوتشات البيرغر ... ونلعن الإستعمار و زمن الهوان ... نغسل حرقة أجوافنا بزجاجات البيبسي ... ونلعن الإستعمار والصلف والهوان ... نلعن ضعف الأمة .. كنا نفعل ذلك غضباً مما نشاهد وكان سلوكنا هذا من باب أضعف الإيمان

كان الخبر الثاني في النشرة لقاء مع زعيم غاضب وسط حراسه من النساء ... وهو يتوعد الإستعمار والصلف بالويل والثبور ... ويتحداهم بأن نهايتهم ستكون على يده ... عندما يفكون عنه الحصار ويبيعونه سلاحاً يقاتلهم به ... والناس سعيدون بما يقول ... كأضعف الإيمان

لوحة أخيرة قبل الخروج

أمام المقهى كان رجلاً عجوزاً يوزع كتيبات تحتوي على أحاديث وآيات قرآنية .. أخذ الصغير واحدة ... مدها لي وطلب أن أقرأ له ما فيها فقرأت :


اقتباس:
روى مسلم عن أبي هريرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “المؤمن القوي خير وأحب الى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، واذا اصابك شيء، فلا تقل: لو أني فعلت كذا، ولكن قل، قدر الله، وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان”.



نظر الصغير إلى بغضب وهو يقول أبي إن لم تعملوا على تقوية أضعف الإيمان ... فسيزداد ضعفاًُ حتى لا يعود وجه أكثركم صلاحاً بقادر على أن يتمعر .... فيبدأ به ... فأشحت بوجهي عنه حياءً ... والحياء شعبة من شعب الإيمان
وكانت شعبتي فيه من باب أضعف الإيمان


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3472
هنئوني قررت أن أكون عالماً http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3309&goto=newpost Mon, 11 Feb 2008 09:04:32 GMT قالوا نيوتن كان قاعد تحت شجرة تفاح وقعت واحدة في راسه بدل ما ياكلها وهو ساكت سأل نفسه ليه التفاحة وقعت لتحت وما وقعت لفوق ... وقام أكتشف قانون الجاذبية وسأقوم بشرحه لكم بعد ما أفهمه لأنها نظرية جديدة لسه ما عدت عليها 100 سنة عشان تخش مخ الواحد ... وقالوا عمنا ارشميدس كان بيتستحمى في بانيو لقى نفسه بطفح في الموية قام طلع يجري في الشارع وهو لابس شراب ( لم يجري زميلي العالم عارياً كما جاء في كتب التاريخ المغرضة ) ..وأخذ يصيح وجدتها وجدتها ... أها الناس ديل بالصدفة لقو الحاجات دي والعالم بيمجد فيهم لغاية هسع ... قلت لنفسي طيب ليه أنا ما أكون زيهم ... وفكرت أول حاجة في حكاية الحمام يمكن أكتشف حاجة عاينت للنتيجة لقيت العيد لسه فاضل عليه 10 شهور قلت معقول أأجل أبحاثي لغاية حمام العيد ... أها مشيت لمستشاري الخاص القاعد جوه مراية الدولاب بتاعنا أتكلم معاه كالعادة ... وأشار علي أنو أبدأ أبحاث للوصول إلى إكتشافات لأن البحث هو الطريق الوحيد للإكتشافات ... وسبحان الله أكتشفت أنو أسهل حاجة في الدنيا أنك تكون عالم وحققت خلال أسبوع عدت نجاحات أذكرها لكم هنا لتهنئوني أولاً .... وبعدين عشان كل واحد فيكم يحذو حذوي ونخدم البشرية ... وأحيلكم الآن إلى دفتر أكتشافاتي خلال الأسبوع المنصرم.

السبت : أحضرت ضفدعة وربطتها بخيط رفيع وطلبت منها أن تقفز فقفزت ... قمت بقطع رجلها اليمنى الأمامية وطلبت منها أن تقفز فقفزت ... قمت بقطع الرجل الشمال الأمامية وطلبت منها أن تقفز فقفزت ... قمت بقطع الرجل الخلفية اليمنى وطلبت منها أن تقفز فقفزت ... قمت بقطع الرجل الرابعة وطلبت منها أن تقفز فلم تستطيع أن تقفز ... فكتبت في دفتر إكتشافاتي ثبت لدينا بالدليل القاطع أن الضفادع تصاب بالصمم ولا تستجيب للنداء بالقفز عند قطع أرجلها الأربعة .

الأحد : أحضرت ثلاثة كرات قدم ... مختلفة كرة من جلد البقر ... وكرة من جلد الماعز ... وكرة من جلد فئران ... وثلاثة متطوعين مختلفي الجنسيات والأعمار ... وصعدت بهم إلى الطابق العشرون في البناية التي أقيم بها ثم ألقيت الكور الثلاثة ومعهم المتطوعين ... أرتدت الكرة المصنوعة من جلد البقر حتى الطابق الثامن عشر ... أرتدت الكرة المصنوعة من جلد الماعز حتى الطابق الثالث عشر وأرتدت الكرة المصنوعة من جلد الفئران حتى الطابق التاسع .... لم تسجل التجربة إي إرتدادت للمتطوعين الثلاثة .... فكتبت في دفتر أكتشافاتي ... إن جلد الإنسان لا يصلح لصناعة كرة قدم .

الأثنين .... إنتهزت نوم جميع سكان البناية وخرجت عند الساعة الثالثة فجراً وأنا أحمل جركانة بها بنزين وولاعة ... سكبت أمام كل باب قليل من البنزين وأشعلت النار في جميع الشقق ثم وقفت أصيح في بهو العمارة ... حررررررررررررريقة حرررررررررريقة .... هب جميع السكان من نومهم مذعورين وهم يفركون عيونهم .... كتبت في دفتر إكتشافاتي .. إن الصياح بصوت عالي في الثالثة فجراً يسبب ذعراً للنائمين

الثلاثاء .... طلبت من ثلاثة متطوعين الذهاب إلى ثلاثة أقسام شرطة مختلفة ... وابداء الذعر والإبلاغ عن جريمة قتل ... ثم طلبت منهم عند ذهاب عربة الشرطة معهم إلى مكان الجريمة أن يقول كل منهم للعساكر ... وووي وووي ... بهظر معاكم .... بعد اليوم السابع ذهبت لمشاهدة نتيجة التجربة على المتطوعين بعد تحويلهم من العناية المركزة إلى عنبر الكسور ... وسجلت في دفتر إكتشافاتي إن رجال الشرطة لا يتمتعون بأي روح للدعابة

الأربعاء .... أحضرت ثلاثة متطوعين وحقنتهم بالسم في ثلاثة مواضع مختلفة من أجسامهم ... ثم أتصلت بالأسعاف وأخذت أنظر إلى ساعتي ... بعد نصف ساعة توفى جميع المتطوعين ... فسجلت في دفتر أكتشافاتي ... أن عدم تسديد فاتورة الهاتف يعرض المصابين بالتسمم للموت نسبة لعدم إستطاعتك الإتصال بالإسعاف لإنقاذهم

الخميس .... ما زلت أبحث عن متطوعين لعمل تجارب تخدم الإنسانية

الجمعة .... صحيت بدري ولبست وقعدت جنب البيت لغاية الساعة 12 ظهراً ثم تتبعت الناس الذين يخرجون من بيوتهم كل جمعة مثل هذا الوقت ... وسجلت في دفتر إكتشافاتي ... أن صلاة الجمعة تقام كل يوم جمعة الساعة 12 الظهر

تخريمة :
لدي الكثير من الأفكار التي تحتاج إلى متطوعين ... فهل من متطوعين في المنتدى

حيث أنني وجدت أن أكتشافاتي في الأسبوع المنصرم تعطيني الحق في إضافة حرفي ( أ. د. ) أمام إسمي فلهذا فلن أسمح لأحد بمناداتي بإسمي مجرداً
أ. د. عمر بشير

هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3309
أما من رجل رشيد http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3225&goto=newpost Wed, 23 Jan 2008 16:36:20 GMT
رأيت ليل الغربة كماء آسن في وعاء أكله الصدأ ، أوعربة يجرها حصان مجهد إلى آخر العمر.
والليل في مدينتا يقتات على الفضائح وكلما جالسته أمام نافذتي روى لي عن فضائح مدينتنا وهو يتلصص بين الفينة والأخرى خوفاً أن يداهمه الفجر ... كي لا أره يموت فالليل في مدينتي يقتل على يد الفجر مرة كل نصف يوم ... وقبل أن يباغته الفجر بخنجره المضيىء ينسل من نافذتي ويودعني على وعد بلقاء قريب .
لكنه بعد أن ينصرف أكتشف أنه تطلع في أوراقي الخاصة والتقط كلمات من مفكرتي ليقصها على آخرون ينتظرونه امام نوافذهم ليقص لهم عن فضائحي الصغيرة التي خبأتها في أضابير مفكرتي.

أتسلل عندما أفتقد الليل أمام نافذتي ... لأبحث عنه فأرتاد الأرصفة لأنها المكان الوحيد في بلادي التي لا تسأل المارة عن ألوان احذيتهم وهويتهم الدينية والعرقية وعن ما يمارسونه في بيوتهم التي تمتد في شوارعها الخلفية ... لأسئلها إن كان الليل قد مر من هنا.

أكتشف أنني أفتقد مع الليل النوم ... وأعد كم من السنين لم أنام فيها كما ينام طفلي الصغير ... وأتعجب من قدرة هذا المخلوق على الكيفية التي يستطيع بها أن يباغت النوم في الوقت الذي يشاء! لأعود وأكتشف أنني أفتقد مع الليل والنوم البكاء ... إذ يبدوا أن النوم والبكاء يتبعان الليل في تشرده الليلي.

أتكىء على حافة الذاكرة علها تستدر شيئاً يدفعني للبكاء فأتذكر أن آخر يوم بكيت فيه فاضت عيون من الماء فأغرقت مدينتي وأسقطت البيوت فخرجت فضائح الناس من البيوت إلى الشارع ... وبكى الليل على نوافذ تساقطت ... كان يستلذ له أن يتسقط فضائحه ليرويها للجالسين فيها ... وكانت هذه أول ليلة يبات فيها الليل دون أن يجد شيئاً يرويه للناس.

أعود سريعاً إلى طفلي الصغير وأحتضنه لأدس نحيبي فوق صدره ... فيمسح ما تساقط من دموعي ويضحك ... فأضحك كما لم أضحك من قبل .

أهرول نحو قبر أمي وأسألها أن تلوليني وتحكي لي حكاية فاطمة السمحة ... وكيف أنزلت ضفائرها من نافذة القصر ليلاً ليتسلق عليها حبيبها ويبثا الليل شوق عمر بأكمله ... ثم يعود متسللاً على صهوة حصانه الأبيض.. في اللحظة التي يبدأ فيها الفجر بنحر الليل ... فتقول لي بأن فاطمة لم تعد تلك السمحة ولم يعد فارسها هو الفارس ... فقد قصت فاطمة جدائلها وصبغت شعرها وصارت تتحدث ( هـــيك ) أما فارسها فقد أمتطاه الروم منذ زمن بعيد ... ولم يعد هو فارسها في الغرام.

أسألها أن تلقمني صدرها كما كانت تفعل عندما أبكي .. وتغني لي تلك الأهزوجة التي يبدوا أن النوم نفسه كان يحب أن يسمعها فيأتي مسرعاً ليسكن جفوني فأنام ... يا نوم تعال سكت الجهال ... يانوم تعال سكت الجهال ... فتشير إلى قبرها ... فيقول لي القبر يا بني ... جف الحليب ورفعت الرحمة.

في محاولة يائسة أحاول ملولات نفسي فأغني لها ... يا نوم تعال سكت الجهال .. يانوم تعال سكت الجهال ... وأبوء بالفشل فصوتي لا يهدهدني كما كان صوت أمي ... أكتشف في هذا الليل المليء بالإكتشافات بأنني أحن إلى صوت أمي ...

لا يوجد غيري في هذه المدينة يلوك الصحو فالجميع نيام ... وما زال طفلي يمص أصبعه وهو نائم فأنظر إلى وجهه الذي لطخته الحلوى وبعض الخربشات من قلم تركته فرسم به على وجهه ويديه حروف لا يستطيع سبر كنهها غيره فأقول له نم عليك السلام.

أظل وحدي الغريب في المدينة أنظر بإتجاه الشمس... فالشمس في مدينتي تولد للغرباء وحدهم ... فوحدهم الذين يتحسسون إتجاهها ربما لآن الغريب أعمى ... كما يقولون .

يداهمني يأس ممض فأردد صلاة جارتنا المسيحية ...( أبانا الذي في السماء أعطنا خبز يومنا كفافاً ولا تدخلنا في التجربة ) وتأبى يد الله إلا أن تدخلني في تجربة البحث عن الليل والنوم والبكاء وصوت أمي ...

أتوجه إلى أوراقي لأبدء من صباح أول يوم في فجر التاريخ وأكتب ... في البدء كانت الكلمة وكان إسم الرب مباركاً ... فأكتشف قبل إنتهاء السطر بأنني لا أقول الحقيقة لأن الليل في البدء لم يكن مظلماً كما هو الآن وكان مضيئاً بنور ربه ... حتى دنسناه فأسود وجهه من فضائحنا ... فأترك أوراقي وأعاود البحث عن الليل والنوم والبكاء وصوت أمي .

ادير محرك سيارتي وأتطلع إلى الساعة الموجودة بداخلها ... فتقول لي أن ما افعله محض هراء فساعتي اللعينة لا تأبه بالوقت ... لأنها تعتقد أن الوقت هباء في مدينتنا ... وتأبه فقط لحالتي النفسية ... وترفض كعادتها التسكع ليلاً ... لأنها لا تحب أن تكون كما أبوالسرة الجالس في ضل العمارات أم كمرةً برهـ ... فسيارتي تكره الكمرات المبثوثة في الشوارع لأنها تقيدها في سيرها وتعقلها متى ما أرادت التوكل ... كما تكرهـ رجال المرور الذين يتحسسون مؤخرتها ليلاً في مكامنهم الليلية ليروا إن كانت تحمل ممنوعاً ... وهي حساسة تجاهـ مؤخرتها.

أعود إلى نافذتي ... فأجد اللاشىء هناك ... فأقول له
اريد أن أبكي ... أما من رجل رشيد يهز أعمدة البكاء في هذه المدينة النائم أهلها..

فيبكي اللاشىء

جدة 2005


هذا الموضوع منقول من :: حميدكي: موقع قرية حميد - السكوت :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على المزيد من مواضيعه

]]>
مجموعة الاستاذ عمر بشير عمر بشير http://www.hameedki.com/forum/showthread.php?t=3225